الملكية الفكرية عبارة عن رحلة: سلسلة الكتل والتخزين المشفر هما أفضل أصدقائك في هذا الزمان

فبراير 2021

بقلم ماركو بارولي، مؤسس ومدير عام شركة Bernstein.io في ميونيخ بألمانيا

منذ زمن بعيد وإدارة الملكية الفكرية تعني ببساطة إيداع البراءات وتسجيل العلامات التجارية. وغالبا ما كان مصير حقوق الملكية الفكرية غير المسجلة الإهمال بل حتى تلك المسجلة كان يُنظر إليها كنشاط يُضطلع به لمرة واحدة وفي الغالب يُعد تسجيلها مجرد عملية تقنية وإدارية. وغالبا ما يضع المهنيون المسؤولون عن تسجيل الملكية الفكرية أهدافا محددة جدا نصب أعينهم لكن سرعان ما تصبح طي النسيان، ولا تقفز إلى أذهانهم إلا عندما يحين دفع الرسوم المستحقة.

لقد قلبت الرقمنة كل ذلك رأسا على عقب، أولاً باستحياء وبطء، والآن بسرعة وجرأة.

اليوم لا يغب عن ذهن الشركات العاملة في مجال التكنولوجيا العالية وفي مجال الإبداع على حد سواء أن إدارة أصول الملكية الفكرية ليست نشاطا يُضطلع به لمرة واحدة وإنما هي ممارسة يومية. (الصورة: da-kuk / Getty Images)

إدارة الملكية الفكرية كممارسة يومية

اليوم لا يغب عن ذهن الشركات العاملة في مجال التكنولوجيا العالية وفي مجال الإبداع على حد سواء أنها يتعين عليها التعامل مع الملكية الفكرية والمخاطر المرتبطة بها على أساس يومي. وهذا يتطلب اكتساب جميع أقسام الشركة، وليس فقط متخصصي الملكية الفكرية، عقلية جديدة.

فعندما تعين موظفا جديدا كان يعمل لدى منافس لك أو تدخل في شراكة مع جامعة محلية أو تنظم حملة لجمع الأموال من مستثمرين أو تبني نماذج أولية وتختبرها مع معامل خارجية أو تقوم بغيرها من الأنشطة الكثيرة، يشمل ذلك لا محالة أصول الملكية الفكرية الأساسية مما يعني أنك كصاحب الملكية الفكرية معرّض لتهديدات جمة بدءا من اختلاس أسرارك التجارية ووصولا إلى التعدي على حق المؤلف. والتقليص من هذه المخاطر يعني بالضرورة اتخاذ التدابير المناسبة.

العوامل المؤدية إلى إحداث تغييرات في إدارة الملكية الفكرية

تؤدي العديد من العوامل إلى إحداث تغييرات في إدارة الملكية الفكرية، بعضها معروف جيدًا والبعض الآخر لا يحظى بشهرة كبيرة. ومن المسلّم به حاليا على نطاق واسع أن بطء عمليات إيداع الملكية الفكرية والملاحقة القضائية لا يواكب في غالب الأحيان الوتيرة المتسارعة للابتكار. وعلاوة على ذلك، في ظل سوق عالمية تشهد منافسة شرسة، ولمواجهة تزايد تنقل الموظفين لا بد من اتخاذ تدابير تقنية وقانونية غرضها الحفاظ على الملكية والتحكم في أصول الملكية الفكرية.

المنصات الرقمية القائمة على سلاسل الكتل العامة وتخزين البيانات المشفرة يمكن أن تستجيب بفعالية للاحتياجات اليومية للمبتكرين والمبدعين المعاصرين.

ومن ناحية أخرى، قد يفوتنا إدراك ظهور سلالات جديدة تمامًا من أصول الملكية الفكرية الرقمية في كل وقت وهي تتطلب اتباع نهج جديد تمامًا لإدارة الملكية الفكرية. وتشمل تلك السلالات: حزم البيانات المتطورة باستمرار، ومستويات أكثر عمقا من الدراية خارج نطاق البراءات ذات الصلة، والتصميمات المتشابكة بشكل متماهٍ مع برامج الحاسوب، وغير ذلك الكثير.

إنشاء جدول زمني للابتكار باستخدام سلاسل الكتل العامة والمستودعات المشفرة

يعني الوعي بأن إدارة الملكية الفكرية هي ممارسة يومية خلق الطلب على أدوات جديدة. ويمكن أن تستجيب المنصات الرقمية القائمة على سلاسل الكتل العامة وتخزين البيانات المشفرة استجابة فعالة للاحتياجات اليومية للمبتكرين والمبدعين المعاصرين.

وفي جوهرها، تُعد سلاسل الكتل سجلا عاما عالميا، لا تسيطر عليه أي سلطة مركزية أو أي جهة أخرى. ويحتوي هذا السجل الخاص فقط على قائمة بمعاملات العملة المشفرة الأساسية التي تعمل على تأمين شبكة سلاسل الكتل نفسها.

وأُطلقت عليها صفة "العامة" باستحقاق لأنه يمكن لأي شخص الحصول على نسخة محدثة من هذا السجل، ويمكن لأي شخص إضافة عنصر إلى السجل عن طريق إرسال معاملة جديدة إلى الشبكة، ولكن لا أحد يمكنه إجراء تغييرات عليه أو حذف أي معلومات منه.

وتجعل إمكانية إضافة بصمة مشفرة لأي كائن رقمي في معاملة على سلاسل الكتل من هذا السجل اللامركزي للمعاملات سجلا مثاليا للتصديق على أصول الملكية الفكرية.

يمكن لنظام إدارة الملكية الفكرية الجديد القائم على سلاسل الكتل العامة والمستودع المرقم والمشفر، أن يتيح للشركات إنشاء جدول زمني لجميع أصول الملكية الفكرية بأقل جهد وتكلفة مع تمتعه بصلاحية عالمية.

ومن شأن الجمع بين سلاسل الكتل العامة ومستودع البيانات المرقم والمُشفر أن يؤدي إلى إنشاء منصة لإدارة الملكية الفكرية الرقمية التي يمكنها أن تثبت بسهولة وجود وسلامة وملكية المستندات والتركيبات الفنية وبيانات البحث والتصاميم وبرامج الحاسوب وخطط العمل والعقود وغيرها. وفي هذه العملية يكتسب كل كائن رقمي ختما زمنيا دائما، وتتم أرشفته وربطه بصاحبه بطريقة لا يطالها التغيير.

ويعد مكون تخزين البيانات مفيدًا جدًا على اعتبار أن شهادات التصديق الرقمية، سواء كانت مستمدة من سلاسل الكتل أو صادرة عن جهة ما، تتسم بالهشاشة ويمكن استخدامها فقط مع الملفات المستخدمة عند إنشائها. ومن شأن حدوث ولو تغيير طفيف في الملفات المصدقة في الأصل أن يؤدي إلى إلغاء صلاحية شهادة التصديق كدليل رقمي. وبالطبع، نظرًا لأن معظم البيانات التي يهتم المبتكرون بالتصديق عليها تتسم بالسرية، فيجب أن يوفر حل تخزين البيانات أيضًا أعلى مستوى من التشفير، ومن الناحية المثالية، يجب تصميمه بطريقة تمنع حتى مقدم خدمة التخزين من النفاذ إلى البيانات.

وتتعقد الأمور أكثر إذا ألقيت نظرة على الطبيعة التي تميز مشروع الابتكار. فكل مشروع ابتكاري، بغض النظر عن حجمه، يُكرر لمرات عديدة، مما يصعّب الحفاظ على مستودع مشفر خاص بكل إصدار من أصول الملكية الفكرية الفردية المرتبطة بشهادة التصديق المقابلة.

في جوهرها، تُعد سلاسل الكتل سجلا عاما عالميا، لا تسيطر عليه أي سلطة مركزية أو أي جهة أخرى. ويحتوي هذا السجل الخاص فقط على قائمة بمعاملات العملة المشفرة الأساسية التي تعمل على تأمين شبكة سلاسل الكتل نفسها. (الصورة: peterschreiber.media / Getty Images)

خذ على سبيل المثال إطلاق موضة جديدة من اللباس؛ فالعملية تبدأ بموجز وبعض الرسومات وتنتهي بالنماذج المحوسبة وخطط التسويق واستراتيجيات التسعير والاختبارات المعملية وغير ذلك كثير. ويستحق كل ملف يوثّق كل تلك المراحل الحماية من البداية وطوال دورة حياته.

وفي هذا السياق، تُعد القدرة على إنشاء سجلات لا جدال فيها تصدّق على المراحل المختلفة للمشروع، وتوليد معرفة جديدة، والاستثمارات التي تم إجراؤها، أمرا ضروريا لإدارة والدفاع عن حقوق الملكية الفكرية ذات الصلة بفعالية.

ويمكن لنظام إدارة الملكية الفكرية الجديد القائم على سلاسل الكتل العامة والمستودع المرقم والمشفر، أن يتيح للشركات إنشاء جدول زمني لجميع أصول الملكية الفكرية بأقل جهد وتكلفة مع تمتعه بصلاحية عالمية.

تتيح إمكانية تتبع دورة الحياة الكاملة لأي حق فوائد متعددة، بما في ذلك عمليات تدقيق حقوق الملكية الفكرية بنحو أكثر سلاسة وممارسات العناية الواجبة المبسّطة في سياق معاملات الملكية الفكرية.

 الدكتورة بيرجيت كلارك، محامية مع شركة Baker McKenzie للملكية الفكرية، والسيدة روث بيرستال كبيرة المستشارين في شركة Johnson & Johnson Innovation
فطيرة التشفير تلوح في الأفق؟ كيف تؤثر تكنولوجيا سلاسل الكتل على قانون الملكية الفكرية،
مجلة ستانفورد لقانون وسياسة سلاسل الكتل، يونيو 2019

لماذا أنت في حاجة إلى نظام إدارة الملكية الفكرية القائم على سلاسل الكتل

هناك حالات لا حصر لها تتضمن أصول الملكية الفكرية والتي يمكن من خلالها استخدام شهادات التصديق الرقمية القائمة على سلاسل الكتل العامة والمدعومة بنظام تخزين قوي وخاص لمعالجة المشكلات التشغيلية وتقديم أفضل الممارسات وتخفيف المخاطر. وفيما يلي بعض من السيناريوهات حول تلك الحالات:

  • إتاحة اتفاقات عدم الإفشاء بمستويات أفضل تشكل اتفاقات عدم الإفشاء جبهة الدفاع الأمامية في قضايا اختلاس الأسرار التجارية وفي جميع المواقف التي يتم فيها تقاسم الدراية التقنية والتجارية مع أطراف ثالثة (موظفون، مستثمرون، مدققون، شركاء، موردون، ...). ويمكن لاتفاق عدم الإفشاء المدعم بسلاسل الكتلتحديد محيط البيانات السرية المتقاسمة بدقة عبر إرفاقها بشهادة سلاسل الكتل. وعلى الرغم من أنه لن يتم إفشاء أي معلومات حساسة، فستسهل هذه التكنولوجيا كثيرا تنفيذ الاتفاق نفسه من خلال عدم التوسع بإفراط وإقامة صلة مباشرة بين الطرف المتلقي وعناصر المعرفة المحددة المراد تقاسمها.
  • المخاطر المتعلقة بالموظفين عندما تعين موظفا كان يعمل لدى منافس لك، فلابد من تكليفه فقط بالمشاريع التي يمكن إثبات أن المعرفة المتضمنة فيها والتي سيطلع عليها نشأت من داخل الشركة. ومن شأن وجود سلسلة متينة من السجلات التي تثبت التطور الزمني للمشروع أن يمثل أفضل إجابة على أي اتهام باختلاس الأسرار التجارية.
  • الدفاع العملي عن حق المؤلف سيكون الملحن الذي يتقاسم موسيقاه مع زملائه الموسيقيين أو استوديوهات التسجيل وما إلى ذلك مرتاحا عندما يعلم أن له القدرة على إثبات تملكه حق المؤلف بفضل التسجيل المنتظم لأعماله علىمنصة لسلاسل الكتل. بل سيمكنه ذلك أيضًا من استخدام شهادات التصديق الرقمية لتعزيز الاتفاقات التعاقدية وخطط الترخيص. وبالطبع، لا يقتصر هذا الوضع على الموسيقى. فقد تنطبق سيناريوهات مماثلة على مجالات المجوهرات والأزياء والأثاث والتصميم الغرافيكي وغيرها من المشاريع الإبداعية.
  • الابتكار المفتوح كل شخص يدير مبادرة ابتكار مفتوح لا بد أنه يعرف مدى أهمية إتاحة أداة بسيطة للمشاركين ليثبتوا ملكية مساهماتهم قبل تقديمها. ويمكن لمنصة قائمة علىسلاسل الكتلحل هذه المشكلة ويمكنها إبعاد أي خوف أو خلاف بشأن الكشف عن المعلومات لأطراف ثالثة.
  • مشاريع التعاون والشراكات الاستراتيجية هل تفكر في إطلاق مشروع تعاون في مجال البحث والتطوير مع شركة أخرى أو جامعة؟ أسهل طريقة لتحديد المعرفة الخلفية والجانبية والمقدمة لجميع الأطراف هي تسجيل المساهمات والنتائج المشتركة والتطورات اللاحقة لكل جهة باستقلالية على سجل سلاسل الكتل. ويمكن أيضًا الإشارة إلى شهادات التصديق التي تم الحصول عليها بهذه الطريقة في الأطر التعاقدية التي يُدار على أساسها التعاون.
  • الشركات الناشئة حسب تعريفها، تركز الشركات الناشئة على الابتكار، لكنها غالبًا ما تفشل في تطبيق ممارسات إدارة الملكية الفكرية الجيدة حتى فوات الأوان. فعلى سبيل المثال، تعاني كثيرا لإيجاد دليل قوي على ملكية التكنولوجيا التي تقدمها للمستثمرين أو تفشل في تكوين صورة واضحة عن المعرفة التي تنتمي إليها عند انضمام مؤسس مشارك جديد أو موظفين رئيسيين. ويمكن لمنصة إدارةالملكية الفكريةالقائمة علىسلاسل الكتل، السهلة الاستخدام مثل أي خدمة تخزين عبر الإنترنت، معالجة مثل هذه الحالات والعديد من الحالات الأخرى، مما يوفر فوائد كبيرة للشركة الناشئة ويزيد في النهاية من قيمتها.
  • دلائل استخدام العلامات التجارية وسمعتها من شأن وجود دليل مصدّق عليه يثبت الاستخدام الفعلي للعلامة التجارية وسمعتها أن يمكن صاحب العلامة التجارية من الدفاع بفعالية عن العلامات التجارية المسجلة وغير المسجلة والمحافظة عليها وتجديدها. وتسمح قدرة سلاسل الكتلعلى التعامل مع جميع أنواع الملفات بتسجيل أدلة متنوعة للغاية سواء كانت فواتير ومقاطع فيديو ضمن العرض التقديمي العام، أو كانت تصميمات تغليف ونسخة الإعلان أو التغطية الإعلامية. ومن خلال المنصة القائمة علىسلاسل الكتل، يمكن للشركات الاحتفاظ بسهولة بمستودع ذي ختم زمني لكل علامة تجارية.
  • فعالية الدفاع عن الاستخدام المسبق للدفاع عن منتج بنجاح من خلال إثبات المعرفة المسبقة و/أو الاستخدام المسبق لتكنولوجيا معينة، من الأهمية بمكان تقديم وثائق متينة صالحة ومقبولة في كل سوق يتم فيه بيع المنتج. وتجعل الطبيعة العالمية التي تميز شهادة سلاسل الكتل، والقدرة على استخدامها لتسجيل الإنجازات التكنولوجية الأساسية، وقرارات الشركات، ونتائج المشاريع الرائدة، وغير ذلك، الدفاع عن الاستخدام المسبق خيارًا قابلاً للتطبيق حتى في الحالات المعقدة.
  • الترويج للأفكار الإبداعية لا تشكل وكالات الإعلان والاتصالات والمهندسين المعماريين والمصممين سوى بعض الجهات التي يُطلب منها الترويج لأفكار إبداعية ومبتكرة في سياق المناقصات العامة والخاصة. ومع ذلك، فغالبًا ما تصاب بالعجز عندما يتعلق الأمر بالاستخدام غير العادل للمفاهيم التي قدمتها. ويعد التسجيل المسبق للمساهمات المقدمة على سجل سلاسل الكتل طريقة ملائمة وفعالة لردع إساءة الاستخدام، وإذا لزم الأمر، المطالبة بالحقوق.
العنبر هو استعارة جيدة لـوصف سلاسل الكتل: شفاف وقادر على الحفاظ على الأشياء لملايين السنين. (الصورة: AGEphotography / Getty Images)

Conclusions

قد يؤدي عدم إدارة الملكية الفكرية كما يجب إلى تفاقم الأمور. فالتقارير الإخبارية اليومية غاصة بالقصص عن الموظفين الخونة الذين يختلسون الأسرار التجارية، والشركات الكبيرة التي تستغل الملكية الفكرية للشركات الناشئة والشركات الصغيرة، والأضرار التي تلحق بمصممي الأزياء بسبب التعدي على حق المؤلف الخاص بهم، وهلم جرا.

ولكن اليوم أصبح بإمكان المبتكرين استكمال الحماية التي يوفرها نظام حقوق الملكية الفكرية التقليدي بشهادات تصديق قائمة على سلاسل الكتل. وبطبيعة الحال، يظل شركات المحاماة ومتخصصو الملكية الفكرية الأفضل لتثقيف أصحاب الملكية الفكرية ودعمهم في اختيار الأدوات المناسبة، واتباع أفضل الممارسات، ووضع أطر تعاقدية جديدة تستفيد من شهادات التصديق الرقمية الجديدة تلك، مع العلم أن شهادات التصديق القائمة على سلاسل الكتل تقدم للمبتكرين والمبدعين فرصة غير مسبوقة لحماية مصالحهم وهي في متناول الجميع.

استنتاجات

الغرض من مجلة الويبو مساعدة عامة الجمهور على فهم الملكية الفكرية وعمل الويبو، وليست المجلة وثيقة من وثائق الويبو الرسمية. ولا يراد بالتسميات المستخدمة وبطريقة عرض المادة في هذا المنشور بأكمله أن تعبر عن أي رأي كان من جهة الويبو بشأن الوضع القانوني لأي بلد أو إقليم أو منطقة أو سلطاتها أو بشأن تعيين حدودها أو تخومها. ولا يراد بهذا المنشور أن يعبر عن آراء الدول الأعضاء أو أمانة الويبو. ولا يراد بذكر شركات أو منتجات صناعية محددة أن الويبو تؤيدها أو توصي بها على حساب شركات أو منتجات أخرى ذات طبيعة مماثلة وغير مذكورة.