الهند أوّل من يصدّق على "معاهدة مراكش" لتيسير النفاذ إلى الكتب لفائدة الأشخاص معاقي البصر

جنيف 30-06-2014
PR/2014/761

أصبحت الهند الدولة الأولى التي تصدق على معاهدة مراكش لتيسير النفاذ إلى المصنفات المنشورة لفائدة الأشخاص المكفوفين أو معاقي البصر أو ذوي إعاقات أخرى في قراءة المطبوعات.

(صور: الويبو)

وأكثر من 75 دولة عضو في الويبو وقّعت إلى حدّ الآن على المعاهدة التي اعتُمدَت في 27 يونيو 2013 خلال مؤتمر دبلوماسي نظّمته الويبو واستضافته المملكة المغربية في مراكش.

وستدخل المعاهدة حيّز التنفيذ بعد أن تتسلّم الويبو وثائق التصديق عليها أو الانضمام إليها من عشرين طرفاً. وكانت الهند أوّلها بعد أن أبلغت الويبو رسميا بتصديقها على المعاهدة.

وقال المدير العام للويبو السيد فرانسس غري "إننا نهنّئ الهند على تصديقها على معاهدة مراكش ونأمل أن تكون خطوة التصديق هذه فاتحة لخطوات مماثلة كثيرة. وعندما تدخل المعاهدة حيّز التنفيذ، ستزداد حياة الناس معاقي البصر غنىً في كلّ أنحاء العالم".

وقال الممثل الدائم للهند لدى الأمم المتحدة في جنيف، ديليب سينها، إن "الهند تدعم معاهدة مراكش نظراً إلى بعدها الذي يتمحور حول حقوق الإنسان والتنمية الاجتماعية. ويبيّن التصديق السريع على المعاهدة التزام الهند بتسهيل النفاذ إلى المصنفات المنشورة لملايين الأشخاص المكفوفين أو معاقي البصر أو ذوي إعاقات أخرى في قراءة المطبوعات". وأضاف قائلاً "إننا نأمل أن تحذو البلدان الأخرى حذو الهند بسرعة لكي تدخل المعاهدة حيز التنفيذ ونبدأ نرى فوائدها الفعلية والملموسة على الأشخاص المكفوفين ومعاقي البصر في العالم"

وتتناول معاهدة مراكش لتيسير النفاذ الى المصنفات المنشورة لفائدة الأشخاص المكفوفين أو معاقي البصر أو ذوي إعاقات أخرى في قراءة المطبوعات مسألة "مجاعة الكتب" حيث تقتضي من أطرافها المتعاقدة اعتماد أحكام قانونية وطنية تسمح بنسخ المصنفات المنشورة وتوزيعها وإتاحتها بأنساق ميسّرة، مثل برايل، من خلال فرض تقييدات واستثناءات على أصحاب حقّ المؤلف.

وتنص المعاهدة أيضاً على تبادل هذه المصنفات ذات الأنساق المُيَّسَّرة عبر الحدود بين المنظمات التي تُعنى بالأشخاص المكفوفين أو معاقي البصر أو ذوي إعاقات أخرى في قراءة المطبوعات. وستولّد المعاهدة تناغماً بين التقييدات والاستثناءات بطريقة تمكّن هذه المنظمات من العمل عبر الحدود.

ويُتوقّع أن يؤدي تشارك المصنفات في أنساق مُيسَّرة إلى زيادة العدد الإجمالي للمصنفات المتاحة لأنه سيقضي على الازدواجية ويحسّن الكفاءة. فعلى سبيل المثال، بدلاً من إصدار نسخ ميسّرة من المصنف نفسه في خمسة بلدان مختلفة سيكون بإمكان كل من البلدان الخمسة إصدار نسخة ميسّرة من مصنف مختلف ومن ثم تبادلها مع كل من البلدان الأخرى.

وصيغَت المعاهدة أيضاً لتوفير ضمانات للمؤلفين والناشرين بعدم تعرّض مصنّفاتهم المنشورة بفعل هذا النظام لسوء الاستخدام أو للتوزيع على أشخاص عدا المستفيدين المقصودين. وتكرر المعاهدة اشتراط أن يقتصر تبادل المصنفات المنتجة استناداً إلى التقييدات والاستثناءات عبر الحدود على حالات خاصة معينة لا تتعارض مع الاستغلال العادي للمصنف ولا تسبب ضرراً بغير مبرّر للمصالح المشروعة لصاحب الحقّ.

معلومات أساسية للمحررين:

وفقاً لمنظمة الصحة العالمية، يوجد في العالم أكثر من 285 مليون شخص مكفوف أو معاق البصر، يعيش 90 في المئة منهم في البلدان النامية. وخلصت دراسة استقصائية أجرتها الويبو في سنة 2006 إلى أن أقل من 60 بلداً تنصّ في قوانينها الوطنية بشأن حق المؤلف على تقييدات واستثناءات تتضمن أحكاماً خاصة للأشخاص معاقي البصر، مثل إتاحة النصوص المحمية بحق المؤلف في نسق برايل أو في نسق مطبوع بخط مضخم أو في نسق سمعي مرقمن.

وحسب الاتحاد العالمي للمكفوفين، من بين الكتب التي تنشر كل عام في العالم ويبلغ عددها زهاء مليون كتاب، تتاح نسبة أقل من 10 في المئة في أنساق ميسرة للأشخاص معاقي البصر.

مختصر مفيد

عن الويبو

المنظمة العالمية للملكية الفكرية (الويبو) هي المنتدى العالمي للملكية الفكرية وما يتعلق بها من سياسات وخدمات ومعلومات وأنشطة تعاونية. والويبو هي إحدى وكالات الأمم المتحدة المتخصصة التي تساعد الدول الأعضاء فيها وعددها 192 دولة عضوا على تطوير إطار قانوني دولي متوازن بشأن الملكية الفكرية لتلبية احتياجات المجتمع المتنامية. وتوفر خدمات في مجال الأعمال لتمكين الحصول على حقوق الملكية الفكرية في بلدان متعدّدة وخدمات لتسوية المنازعات. وتنفذ برامج لتكوين الكفاءات بغية مساعدة البلدان النامية على الاستفادة من استخدام الملكية الفكرية. وتكفل نفاذا مجانيا إلى قواعد بيانات فريدة من نوعها تضم معلومات عن الملكية الفكرية.

ولمزيد من المعلومات، يمكن الاتصال بقسم العلاقات مع وسائل الإعلام والجمهور في الويبو بالهاتف: