.ترأس فرانسس غري الويبو كمدير عام من 1 أكتوبر 1008 إلى 30 سبتمبر 2020

الويبو تطلق معرضاً افتراضياً عن الذكاء الاصطناعي والملكية الفكرية

جنيف 18-09-2020
PR/2020/862

أطلقت المنظمة العالمية للملكية الفكرية (الويبو) اليوم معرض "الويبو: الذكاء الاصطناعي والملكية الفكرية - تجربة افتراضية" - وهو معرض تفاعلي عبر الإنترنت يستخدم أحدث تكنولوجيا المسح الضوئي الشامل (بزاوية 360 درجة) لإرساء فهم أشمل للعلاقة بين سياسات الملكية الفكرية والذكاء الاصطناعي وللقضايا التي تواجه واضعي السياسات.

ويُعدّ هذا المعرض الأول من نوعه في الويبو، ويتيح للزوار فرصة تفاعلية لاكتشاف هذه التكنولوجيا الجديدة جذرياً، مع الوقوف على بعض من الطرائق العديدة التي يَعِد الذكاء الاصطناعي بتحويل الثقافة والصناعة بها.

وقال المدير العام للويبو فرانسس غري إن "هذا المعرض جزء من عملية أوسع نطاقاً لانخراط الويبو في مجال الذكاء الاصطناعي حيث نجري حواراً بين العديد من الأطراف المعنية للنظر والتعمق في القضايا الناشئة عن تأثير الذكاء الاصطناعي في سياسات الملكية الفكرية. ونأمل أن يجد الزوار هذا المعرض تثقيفياً ومسلياً في الوقت نفسه".

وأُطلق المعرض إبّان مؤتمر الويبو المعني بالسوق العالمية للمحتويات الرقمية الذي عُقد في الفترة الممتدة من 16 إلى 18 سبتمبر من أجل الوقوف على أحدث المستجدات العالمية في قطاع الصناعات الإبداعية التي أحدثتها التقنيات الرقمية مثل الذكاء الاصطناعي.

وتستضيف الويبو المعرض افتراضياً داخل مبانيها ومنها مكتبة الويبو التي تضم بعض المنشورات التاريخية الأولى في مجال الملكية الفكرية - وتُستخدم هذه المنشورات خلفيةً لعروض الذكاء الاصطناعي في التسجيل المرئي بزاوية 360 درجة.

ويركز المعرض على أمثلة لاستخدام الذكاء الاصطناعي في الفن والموسيقى والتكنولوجيا والترفيه، ويطرح عدداً من الأسئلة تتيح للزوار إدراك آثار ذلك الاستخدام على الأنظمة القائمة للملكية الفكرية. وتشمل المعروضات أعمالاً فنية صنعها الروبوت الفنان "أيدا" ذو المواصفات البشرية، وأغنية فازت في مسابقة دولية للأغاني المعدة باستخدام الذكاء الاصطناعي، ولعبة تساعد شبكة عصبية في التعرف على الرسومات.

وستعقد الويبو سلسلة من الفعاليات الخاصة لإمعان النظر في هذه القضايا مع إتاحة إمكانية التفاعل المباشر مع بعض المعروضات.

وسيكون المعرض متاحاً من 18 سبتمبر 2020 إلى 18 ديسمبر 2020.

معلومات أساسية

يتزايد إسهام الذكاء الاصطناعي في إحداث تطورات كبيرة في مجالي التكنولوجيا والأعمال التجارية. وتستخدمه طائفة من الصناعات، من الاتصالات إلى المركبات الذاتية القيادة.

وتسهم زيادة مخازن البيانات الضخمة والإنجازات المحققة في إتاحة طاقة حاسوبية عالية بتكلفة معقولة في تعزيز نمو الذكاء الاصطناعي. ويؤثر الذكاء الاصطناعي تأثيراً كبيراً في استحداث السلع والخدمات الاقتصادية والثقافية وإنتاجها وتوزيعها. ولما كان أحد الأهداف الرئيسية لنظام الملكية الفكرية هو تحفيز الابتكار والإبداع في الأنظمة الاقتصادية والثقافية، فإن الذكاء الاصطناعي يتقاطع مع الملكية الفكرية بطرائق عدة.

وفي سبتمبر 2019، نظَّمت الويبو المحادثة بشأن الملكية الفكرية والذكاء الاصطناعي التي جمعت الدول الأعضاء والأطراف المعنية الأخرى لمناقشة تأثير الذكاء الاصطناعي في سياسات الملكية الفكرية ووضع صياغة جماعية للأسئلة التي يتعين على واضعي السياسات طرحها.

وفي ديسمبر 2019، أطلقت الويبو مشاورة عامةً بشأن الملكية الفكرية وسياسات الملكية الفكرية، مع فتح باب التعقيب على ورقة قضايا أُعدّت للمساعدة في تحديد الأسئلة الأكثر إلحاحاً التي يُرجَّح أن تواجه واضعي سياسات الملكية الفكرية في ظل ازدياد أهمية الذكاء الاصطناعي. وشكلت ورقة القضايا المعدَّلة أساس الدورة الثانية لمحادثة الويبو بشأن الملكية الفكرية والذكاء الاصطناعي التي عُقدت عبر الإنترنت في يوليو 2020 وشارك فيها أكثر من 2,000 شخص من أكثر من 130 بلداً.

عن الويبو

المنظمة العالمية للملكية الفكرية (الويبو) هي المنتدى العالمي للملكية الفكرية وما يتعلق بها من سياسات وخدمات ومعلومات وأنشطة تعاونية. والويبو هي إحدى وكالات الأمم المتحدة المتخصصة التي تساعد الدول الأعضاء فيها وعددها 193 دولة عضوا على تطوير إطار قانوني دولي متوازن بشأن الملكية الفكرية لتلبية احتياجات المجتمع المتنامية. وتوفر خدمات في مجال الأعمال لتمكين الحصول على حقوق الملكية الفكرية في بلدان متعدّدة وخدمات لتسوية المنازعات. وتنفذ برامج لتكوين الكفاءات بغية مساعدة البلدان النامية على الاستفادة من استخدام الملكية الفكرية. وتكفل نفاذا مجانيا إلى قواعد بيانات فريدة من نوعها تضم معلومات عن الملكية الفكرية.

ولمزيد من المعلومات، يمكن الاتصال بشعبة الأخبار ووسائل الإعلام في الويبو عبر :