المدير العام للويبو يحدّد أولويات ولايته الثانية

جنيف 22-09-2014
PR/2014/766

تعهّد المدير العام للويبو، السيد فرانسس غري، يوم الاثنين بمواصلة تحقيق نجاحات على غرار ما تحقق خلال السنوات الست السابقة في البرامج الرئيسية للمنظمة – أي الخدمات العالمية للملكية الفكرية، ووضع السياسات، وتكوين الكفاءات، والبنية التحتية التقنية.

فيديو: خطاب المدير العام Video | شاهد على يوتيوب

وصرّح السيد غري، في الكلمة التي ألقاها عند افتتاح أوّل جمعيات للويبو تُعقد منذ إعادة انتخابه في مايو لولاية ثانية تدوم ست سنوات – وأوّل جمعيات تُعقد في قاعة مؤتمرات الويبو الجديدة، بأنّ الوضع المالي القوي للويبو مردّه النمو المطرد الذي تشهده الأنظمة العالمية للملكية الفكرية، أي نظام معاهدة التعاون بشأن البراءات، ونظام مدريد للعلامات التجارية ونظام لاهاي للتصاميم. وأفاد بأنّ معدل العضوية والاستخدام لتلك الأنظمة قد ارتفع "بشكل مهم" خلال السنوات القليلة الماضية مضيفاً أنّ تلك الأنظمة "أمثلة على تعاون دولي ناجح".

وخاطب السيد غري مندوبي الدول الأعضاء في الويبو البالغ عددها 187 دولة عضواً قائلاً إنّ "أنظمة الويبو العالمية للملكية الفكرية ينبغي أن تكون إحدى الأولويات الأساسية للمنظمة في السنوات الست القادمة" وتعهّد بضمان بقاء تلك الأنظمة فعالة ومتاحة ومتجهة نحو تقديم الخدمات. وأشار إلى أن الرسوم ظلت ثابتة رغم زيادة أعباء العمل.

ورغم التحدي الذي لا يزال يطرحه التقدم في برامج وضع القواعد والمعايير، سلّط السيد غري الضوء على النجاحات التي حُققت مؤخراً باعتماد معاهدتين رئيسيتين متعلقتين بحق المؤلف وهما – معاهدة بيجين بشأن الأداء السمعي البصري (2012) ومعاهدة مراكش لتيسير النفاذ إلى المصنفات المنشورة لفائدة الأشخاص المكفوفين أو معاقي البصر أو ذوي إعاقات أخرى في قراءة المطبوعات (2013).

وشدّد على ضرورة التصديق السريع على هاتين المعاهدتين لتجسيد ما عُقد عليهما من آمال وقال في هذا الصدد "أحثّ جميع الدول الأعضاء على تحويل العمل الشاق الذي بذل لإنجاح المعاهدتين، إلى انضمام لتدخلا حيز النفاذ، وهو أمر سيحول بدوره إمكانات المعاهدتين إلى مكاسب لفناني الأداء والأشخاص ضعاف البصر، فضلا عن تنفيذ الإطار المتعدد الأطراف الذي يحكم الملكية الفكرية".

(الصورة:الويبو).

كما حثّ المدير العام الدول الأعضاء على المضي قدماً واستكمال مسارات التفاوض الأخرى الجارية، أي قانون التصاميم المقترح، والبث، والمعارف التقليدية وأشكال التعبير الثقافي التقليدي والملكية الفكرية فيما يتعلق بالموارد الوراثية.

وشدّد السيد غري كذلك على النجاحات التي حققتها الويبو خلال السنوات الست الماضية في إنشاء منصات جديدة للتعاون الدولي. ووصف تلك المنصات بأنّها "قوة دفع فاعلة للغاية لإنجاز عدد من أهداف السياسة المشتركة" مضيفاً أنّه "بوسعها أن تكون فاعلة، في سياقات بعينها، في النهوض بالتعاون الدولي مثل المعاهدات".

وتضمّ تلك المنصات الطوعية المتعدّدة الإمكانيات قواعد بيانات الويبو العالمية بشأن الملكية الفكرية، ومنصات تيسر التعاون على تقديم مكاتب الملكية الفكرية للخدمات، والشراكات بين القطاعين العام والخاص مثل قاعدة بيانات الويبو للبحث واتحاد الكتب الميسرة ونظم تكنولوجيا المعلومات الخاصة بتحديث مكاتب الملكية الفكرية ووكالات حق المؤلف.

وذكر أنّ تلك الجهود تتماشى مع أهداف جدول أعمال التنمية وأنّها أمثلة جيّدة على تعميم التنمية على كل برامج المنظمة.

وصرّح السيد غري بأنّ برامج الويبو للمساعدة التقنية العامة وتكوين الكفاءات ستظلّ أولوية مركزية وقال في هذا المضمار "نسعى للعمل عن قرب مع الدول الأعضاء في محاولة لإنجاز النتائج التي تتصدى لظروف وتطلعات اقتصادية بعينها خاصة بالبلدان النامية والأقل نمواً".

وشكر المدير العام العاملين بالويبو والأعضاء السابقين من فريق الإدارة العليا "لخدماتهم المهنية والمتفانية". وأعرب عن سروره بأن يقدم إلى الجمعيات اقتراحاته لفريق الإدارة العليا الجديد.

وأنهى السيد غري كلمته بالإشارة إلى أنّ "الابتكار [قد أضحى] محوريا في الاقتصاد وفي قدرة المجتمع على التصدي للتحديات الجديدة. وبالمثل نحن نشهد أعمق ثورة في الإنتاج والتوزيع والاستهلاك للأعمال الثقافية والإبداعية على مدى 600 عام الماضية".

واختتم قائلاً "إنّ الملكية الفكرية جزء لا يتجزأ لكل من هذين التطورين. ويحدوني أمل أن تكون المنظمة، خلال السنوات الست القادمة، قادرة على الاضطلاع بدور مهم في وضع السياسات، وبناء المنصات والتعاون الذي يستجيب لحجم التحديات الناشئة من أهمية الابتكار والثورة الرقمية".

عن الويبو

المنظمة العالمية للملكية الفكرية (الويبو) هي المنتدى العالمي للملكية الفكرية وما يتعلق بها من سياسات وخدمات ومعلومات وأنشطة تعاونية. والويبو هي إحدى وكالات الأمم المتحدة المتخصصة التي تساعد الدول الأعضاء فيها وعددها 192 دولة عضوا على تطوير إطار قانوني دولي متوازن بشأن الملكية الفكرية لتلبية احتياجات المجتمع المتنامية. وتوفر خدمات في مجال الأعمال لتمكين الحصول على حقوق الملكية الفكرية في بلدان متعدّدة وخدمات لتسوية المنازعات. وتنفذ برامج لتكوين الكفاءات بغية مساعدة البلدان النامية على الاستفادة من استخدام الملكية الفكرية. وتكفل نفاذا مجانيا إلى قواعد بيانات فريدة من نوعها تضم معلومات عن الملكية الفكرية.

ولمزيد من المعلومات، يمكن الاتصال بقسم العلاقات مع وسائل الإعلام والجمهور في الويبو بالهاتف: