المدير العام للويبو يفتتح جمعيات الويبو ويدعو إلى العمل الجماعي للتغلب على جائحة كوفيد-19 والتحديات العالمية الأخرى

جنيف 04-10-2021
PR/2021/881

قال المدير العام للويبو دارين تانغ في افتتاح جمعيات الويبو إن مجموعة من المؤشرات المتعلقة بالملكية الفكرية أظهرت صمودا كبيرا على الرغم من الصدمة الاقتصادية الناجمة عن جائحة كوفيد-19، ويجب أن يواصل عمل الويبو تطوره ليعكس هذا الاتجاه لأغراض تعميق مركزية الابتكار البشري والإبداع كمحركين رئيسيين للنمو الاقتصادي.

وشهد مئات المندوبين الحكوميين، بمن فيهم الوزراء والمراقبون، الجلسة الافتتاحية لجمعيات الويبو التي ستُعقد في الفترة من 4 إلى 8 أكتوبر 2021، حيث حضر العديد منهم شخصيًا في إطار بروتوكولات مكافحة جائحة كوفيد-19 الصارمة وتابعها آخرون عن بُعد عن طريق الإنترنت.

وفي خضم ترحيبه بالحضور، أوضح السيد تانغ رؤية إدارته لمستقبل المنظمة، التي قال إنها حافظت على وضع مالي مريح وصمدت في وجه الجائحة حتى الآن بفضل القدرة التكيفية لموظفي الويبو ومهنيتهم.

واستشهد السيد تانغ بمؤشر الابتكار العالمي لعام 2021 ليبرز النمو الذي شهدته إيداعات الملكية الفكرية ونفقات البحث والتطوير ونشاط رأس المال الاستثماري عام 2020، والتي توسعت في خضم الاضطرابات الاقتصادية المرتبطة بالجائحة على عكس فترات الركود الأخرى، التي تراجعت فيها هذه المؤشرات.

وأفاد السيد تانغ "في الوقت نفسه، نواجه تحديات عالمية تضع حيواتنا على المحك، وتشكل تحديًا وجوديًا لكوكبنا – منها هذه الجائحة، وتغير المناخ، والنمو غير المتكافئ، وغيرها من التحديات المنصوص عليها في أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة. وبالتالي في هذه الأوقات، لا يمكن أن يسير عمل الويبو، بل وعملنا جميعًا، كالمعتاد. في هذه الأوقات، يجب علينا تسخير طاقاتنا وعرض خبراتنا للمساعدة في التغلب على هذه التحديات العالمية وكذلك إرساء أسس النمو المستقبلي ".

وأضاف السيد تانغ قائلا إن طموح إدارته هو تمكين جميع البلدان - وخاصة البلدان النامية والبلدان الأقل نموا- من استخدام الملكية الفكرية كأداة قوية لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

واستشهد بمثال كارولين ماتوفو، رائدة الأعمال الأوغندية وخريجة مشروع الويبو لتكوين الكفاءات، التي أنشأت علامة تجارية جديدة في مجال مستحضرات التنظيف في فناء منزلها الخلفي للمساعدة في مكافحة جائحة كوفيد-19.

وقال في هذا إن علاقة الويبو بمنظمة من المنظمات غير الحكومية القطرية تمكنها من تقديم دعم مكثف على أرض الواقع لأشباه السيدة ماتوفو ورواد الأعمال الآخرين – مما يعني الانخراط المستمر لأسابيع وشهور.

وقال السيد تانغ في هذا الصدد: "تكمن قوة هذا النهج في أنه يحول الملكية الفكرية إلى محرك واضح لنمو الأعمال - مما يجعل المبتكرين والمبدعين من أي مكان ينظرون إلى الملكية الفكرية كأداة قوية لتحقيق آمالهم وتطلعاتهم".

وسينظر المندوبون خلال الاجتماع الذي يستغرق أسبوعًا واحدًا في مجموعة واسعة من البنود، بما في ذلك خطة عمل الويبو والميزانية للثنائية 2022/23 بناءً على الخطة الاستراتيجية الخمسية التي صاغتها إدارة السيد تانغ.

وقال السيد تانغ إن إحدى أولويات إدارته هي مساعدة المجموعات الشائع حرمانها، مثل الشباب والنساء والشركات الصغيرة والمتوسطة.

وقال "ونحن نمضي قدما، سنواصل البحث عن طرق جديدة لمساعدة مجموعات مثل الشباب والنساء والشركات الصغيرة والمتوسطة التي غالبا ما تكون على هامش نظام الملكية الفكرية".

وسلط السيد تانغ الضوء على حزمة التدابير الجديدة المتخذة لدعم الدول الأعضاء في سعيها للبناء بشكل أفضل بعد انحسار الوباء. وشدد أيضا على أن الويبو عززت تعاونها مع منظمة الصحة العالمية ومنظمة التجارة العالمية من خلال برنامج ثلاثي، وذلك لتقديم الدعم أيضا لأعضاء هاتين المنظمتين الذين يصارعون الجائحة.

كما قال "اجتماعنا هذه المرة يتزامن مع التحدي الأكبر الذي يواجه البشرية في العصر الحديث، وستكون هذه هي نقطة التحول التي تحدد مستقبلنا المشترك ومستقبل الأجيال القادمة. وبما أن المضي قدما لن يكون مفروشا بالورود، فلن نتغلب على الجائحة ونعيد البناء بطريقة عادلة وشاملة ومستدامة إلا من خلال الابتكار والإبداع".

ويرأس الجمعية العامة للويبو السفير عمر زنيبر، الممثل الدائم للمغرب لدى مكتب الأمم المتحدة في جنيف والمنظمات الدولية الأخرى.

وبالإضافة إلى الكلمة الافتتاحية، قدم المدير العام أيضًا تقريرًا سنويًا موسعًا يسلط الضوء على أنشطة الويبو في العام الماضي.

عن الويبو

المنظمة العالمية للملكية الفكرية (الويبو) هي المنتدى العالمي للملكية الفكرية وما يتعلق بها من سياسات وخدمات ومعلومات وأنشطة تعاونية. والويبو هي إحدى وكالات الأمم المتحدة المتخصصة التي تساعد الدول الأعضاء فيها وعددها 193 دولة عضوا على تطوير إطار قانوني دولي متوازن بشأن الملكية الفكرية لتلبية احتياجات المجتمع المتنامية. وتوفر خدمات في مجال الأعمال لتمكين الحصول على حقوق الملكية الفكرية في بلدان متعدّدة وخدمات لتسوية المنازعات. وتنفذ برامج لتكوين الكفاءات بغية مساعدة البلدان النامية على الاستفادة من استخدام الملكية الفكرية. وتكفل نفاذا مجانيا إلى قواعد بيانات فريدة من نوعها تضم معلومات عن الملكية الفكرية.

ولمزيد من المعلومات، يمكن الاتصال بشعبة الأخبار ووسائل الإعلام في الويبو عبر :