.ترأس فرانسس غري الويبو كمدير عام من 1 أكتوبر 1008 إلى 30 سبتمبر 2020

المدير العام للويبو السيد فرانسس غري يفتتح جمعيات الويبو ويسلط الضوء على التقدم الذي أحرزته المنظمة خلال 12 سنة من جلوسه على كرسي رئاستها

جنيف 21-09-2020
PR/2020/863

افتتح المدير العام للويبو السيد فرانسس غري جمعيات الويبو يوم الاثنين حيث سلط الضوء على التقدم الذي أحرزته المنظمة خلال 12 سنة من جلوسه على كرسي رئاستها.

وقد تحدث السيد غري، الذي ستصل ولايته الثانية التي امتدت لست سنوات إلى نهايتها بحلول 30 سبتمبر 2020، أيضا في خطابه عن تأثيرات جائحة كوفيد-19 مع تحذيره أن تقلص التعاون المتعدد الأطراف يشكل تحديا يهدد العالم.

وخاطب الوفود التي حضر بعضها شخصيا والبعض الآخر افتراضيا قائلا إن التقدم التكنولوجي ربط بين البشرية بطرق لم يسبق لها مثيل، رغم أن هذا التطور رافقته إشارات متزايدة تدل على الانغلاق، بما في ذلك مبدأ الحمائية.

وصرح السيد غري قائلا "لذا، فإننا في نقطة يتقاطع فيها منطق التطور التكنولوجي مع اتجاه السياسة العامة من الناحية الجيوسياسية. وبالرجوع إلى التاريخ، ستعتريني الدهشة إذا لم تسد التكنولوجيا على المدى الطويل. وهناك أمثلة قليلة، إن وجدت، على تغيير اتجاه التكنولوجيا الأساسية التي تجذرت في نسيج الاقتصاد والمجتمع والحياة الثقافية". ثم أضاف "هناك مخاطر عدة مصاحبة لتصادم هذين التيارين، بدءاً من فصل الشعوب عن الحكومات ووصولاً إلى تعطيل الحياة الاقتصادية والاجتماعية. وفي ضوء الصبغة العالمية التي يكتسيها كلا التيارين، يبدو أن هناك طريقة واحدة فقط يمكن من خلالها توجيههما نحو التقاء سلمي. إنها طريقة التعاون الدولي ذي الصبغة العالمية أو، بعبارة أخرى، التعاون المتعدد الأطراف".

كما عبر قائلا "نحن ندرك جميعًا أن رغبتنا أو قدرتنا على إخراج مثل هذا التعاون المتعدد الأطراف إلى الوجود شبه منعدمة للأسف في الوقت الراهن. وستكون إعادة بناء هذه الرغبة أو القدرة، وما سيرافقها من تغييرات حتمية في الهيكلة، أحد التحديات الرئيسية التي ستواجه العالم في السنوات والعقود القادمة".

وقال السيد غري إن الوضع المالي للمنظمة لم يتضرر بعد بجائحة كوفيد-19، فهي تمول أنشطتها أساسا من خلال تقديمها خدمات الملكية الفكرية في العالم، ومع ذلك يجب أخذ الحيطة والحذر أمام هذا الوضع الاقتصادي العالمي الآخذ في التغير.

وفي خطابه أيضا، رحب السيد غري في الجمعيات بالسيد تانغ الذي سيتولى منصبه رسميا كمدير عام للويبو في 1 أكتوبر 2020.

وقال في ذلك الصدد "أتمنى له تمام النجاح في ولايته، وأنا متيقن من أنها ستكون ولاية متميزة تسير بالمنظمة قدماً في جميع المجالات".

ورد المدير العام المنتخب السيد دارين تانغ بأنه يود أن يعبر عن "إعجابه الكبير" بـ "النتائج الرائعة" التي حققها السيد غري خلال فترة عمله كمدير عام. كما قال السيد تانغ في افتتاح الجمعيات موجها كلامه للسيد غري "بفضل قيادتكم وتفاني زملائي المستقبليين في الويبو، تحظى هذه المنظمة باحترام وتقدير عميقين. سيكون المستقبل واعدا لا محالة بفضل الأسس التي وضعتموها وأتطلع إلى مواصلة عملكم المتميز بدخول الويبو حقبة جديدة. إنني واثق من أن الجميع سينضمون إلي في التعبير عن أحر وأعمق وأفضل تمنياتنا لكم بمساعيكم العديدة في الأيام القادمة".

وفي خطابه الذي لامس كثيرا من الأشياء، أبرز السيد غري التحولات الإيجابية التي عرفتها المنظمة طيلة 12 سنة من إشرافه عليها كمدير عام.

وقال في هذا الصدد "تمكّنت المنظمة من الازدهار والنجاح في السنوات الاثنتي عشرة الماضية".

وسلط السيد غري الضوء على النمو الذي شهدته الأنظمة العالمية للملكية الفكرية في المنظمة وهو ما حفز على الابتكار ووسع نطاقه في كل أنحاء العالم، فضلا عن الانضمام إلى المعاهدات التي تديرها المنظمة، إذ بلغت حالات الانضمام الجديدة إلى تلك المعاهدات أكثر من 400 حالة، أغلبها من البلدان النامية والبلدان الأقل نمواً. وذكر على وجه التحديد معاهدتان جديدتان، وهما معاهدتا بيجين ومراكش. واللتان أُبرمتا ودخلتا حيز التنفيذ في ولايته.

وصرّح السيد غري أيضا قائلا "ازدهرت الحالة المالية للمنظمة، إذ استمر وجود مبالغ فائضة أتاحت للمنظمة عدم الوقوع في الديون وبناء الأصول الصافية، التي تبلغ الآن حوالي 364 مليون فرنك سويسري، وهي أكثر من المستوى المستهدف الذي وضعته الدول الأعضاء. وفي الوقت ذاته، لم تتغير رسوم الأنظمة العالمية للملكية الفكرية التي تشكّل المصدر الرئيسي لإيرادات المنظمة".

وعُمّمت الأنشطة التنموية بتحول أجندة التنمية من مجموعة من التوصيات إلى التنفيذ الملموس في العديد من المجالات. وأشار السيد غري إلى عدد من الشراكات الناجحة بين القطاعين العام والخاص التي ساهمت بطرق متعددة في تنفيذ أهداف التنمية المستدامة.

وقال السيد غري أيضا إن المنظمة أضافت برامج وخدمات جديدة، مثل المنصات وقواعد البيانات والخدمات القائمة على تكنولوجيا المعلومات، وكذلك التحليل الاقتصادي، ومؤشر الابتكار العالمي، والتحليلات الإحصائية وتحليلات البيانات.

كم سلط الضوء على تجديد مجمع الويبو في جنيف، وذلك بإضافة مبنيين كبيرين أُنجرنا في الموعد المحدّد والميزانية المقرّرة.

واعتمدت المنظمة أيضاً التحول الرقمي، وذلك بجعل كل الخدمات الخارجية تعمل على المنصات الإلكترونية ورقمنة جميع الإجراءات التنظيمية والإدارية، وهو ما ساهم في انتقال المنظمة بسلاسة إلى العمل عن بعد في بداية تفشي جائحة كوفيد-19.

ومن جهة أخرى قال المدير العام "أعتقد أن جميع أصحاب المصلحة والعديد من المساهمين في عمليات المنظمة، بدءاً بالدول الأعضاء في المنظمة، لديهم أسباب تدفعهم إلى الرضى عن التقدم الذي أحرزته المنظمة كنتيجة لجهد جماعي".

وأعرب المدير العام السيد غري عن شكره لرئيس الجمعية العامة، السفير عمر زنيبر، الممثل الدائم للمملكة المغربية لدى مكتب الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى في جنيف، وعن شكره للرئيس السابق للجنة الويبو للتنسيق، السفير فرانسوا ريفاسو، الممثل الدائم لفرنسا لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى في جنيف. كما أعرب عن شكره لفريقه في الإدارة العليا وموظفي المنظمة الذين وصفهم بأنهم كانوا "موهوبين ومهنيين للغاية".

وختم خطابه قائلا "لقد كان من دواعي الشرف أن أتيحت لي الفرصة لشغل منصب المدير العام. إنه منصب أتاح لي أعظم امتياز على الإطلاق وهو مقابلة الكثير من الأشخاص من مختلف مناحي الحياة. وهو أمر منح لي الفرصة للانفتاح على ثراء العالم وتنوعه وفهم أننا جميعاً نحن البشر نتقاسم نفس التراث والخبرة والهوية".

وقدم المدير العام تقريراً كاملاً يعرض بالتفصيل التطورات التي حققتها الويبو منذ توليه منصبه في عام 2008.

عن الويبو

المنظمة العالمية للملكية الفكرية (الويبو) هي المنتدى العالمي للملكية الفكرية وما يتعلق بها من سياسات وخدمات ومعلومات وأنشطة تعاونية. والويبو هي إحدى وكالات الأمم المتحدة المتخصصة التي تساعد الدول الأعضاء فيها وعددها 193 دولة عضوا على تطوير إطار قانوني دولي متوازن بشأن الملكية الفكرية لتلبية احتياجات المجتمع المتنامية. وتوفر خدمات في مجال الأعمال لتمكين الحصول على حقوق الملكية الفكرية في بلدان متعدّدة وخدمات لتسوية المنازعات. وتنفذ برامج لتكوين الكفاءات بغية مساعدة البلدان النامية على الاستفادة من استخدام الملكية الفكرية. وتكفل نفاذا مجانيا إلى قواعد بيانات فريدة من نوعها تضم معلومات عن الملكية الفكرية.

ولمزيد من المعلومات، يمكن الاتصال بشعبة الأخبار ووسائل الإعلام في الويبو عبر :