.ترأس فرانسس غري الويبو كمدير عام من 1 أكتوبر 1008 إلى 30 سبتمبر 2020

الويبو تشرع في عملية تشاورية بشأن الذكاء الاصطناعي وسياسات الملكية الفكرية

جنيف 13-12-2019
PR/2019/843

أطلقت المنظمة العالمية للملكية الفكرية (الويبو)، اليوم، عملية تشاورية عامة بشأن الذكاء الاصطناعي وسياسات الملكية الفكرية، ودعت في هذا الإطار إلى تقديم تعليقات على قائمة قضايا صُمّمت للمساعدة على تحديد الأسئلة الأكثر إلحاحاً من ضمن ما يواجهه واضعو سياسات الملكية الفكرية مع تزايد أهمية الذكاء الاصطناعي.

وفي 13 ديسمبر 2019، نشرت الويبو قائمة القضايا التي أعدتها ودعت كل الفئات المعنية على أوسع نطاق ممكن إلى تقديم تعليقات عليها. وتلك هي آخر خطوة في استجابة الويبو للتفاعل الجاري بين الذكاء الاصطناعي ونظام الملكية الفكرية، بما في ذلك استخدام تطبيقات الذكاء الاصطناعي في إدارة الملكية الفكرية.

وصرّح المدير العام فرانس غري في هذا الصدد قائلاً "من المتوقّع أن يغيّر الذكاء الاصطناعي جذرياً أسلوب عملنا وعيشنا، إذ يتيح إمكانات هائلة تساعدنا على تذليل التحديات العالمية المشتركة، ولكنّه يطرح في الوقت ذاته أسئلة وتحديات من منظور السياسات."

إن تعليم الآلة يستند إلى معلومات في شكل بيانات إلكترونية، مما يُعد أيضاً مسألة في صميم الملكية الفكرية والابتكار في ظلّ اقتصاد رقمي عالمي. وأدعو كل من يهتم بمساعدتنا في صوغ الأسئلة التي يواجهها واضعو السياسات ومشاطرتنا خبرته من أجل إجراء حوار مركّز.

المدير العام للويبو فرانسس غري

كيف يؤثّر الذكاء الاصطناعي على الملكية الفكرية؟

يتزايد إسهام الذكاء الاصطناعي في إحداث تطورات كبيرة في مجالي التكنولوجيا والأعمال التجارية. ويجري استخدامه في طائفة من الصناعات، من الاتصالات السلكية واللاسلكية إلى المركبات الذاتية القيادة.

وتسهم زيادة مخازن البيانات الضخمة والإنجازات المحققة في إتاحة طاقة حاسوبية عالية بتكلفة معقولة في تعزيز نمو الذكاءالاصطناعي. ويؤثر الذكاء الاصطناعي بشكل كبير على استحداث السلع والخدمات الاقتصادية والثقافية وعلى إنتاجها وتوزيعها. وحيث أن إحدى الغايات الرئيسية لنظام الملكية الفكرية هي تحفيز الابتكار والإبداع في النظامين الاقتصادي والثقافي، فإن الذكاء الاصطناعي يتقاطع مع الملكية الفكرية بطرق عديدة.

وفي يناير 2019، أصدرت الويبو دراسة بحثت فيها ظاهرة الابتكار القائم على الذكاء الاصطناعي. وتتيح تلك الدراسة، التي صدرت في شكل تقرير بعنوان "الاتجاهات التكنولوجية للويبو"، قاعدة معلومات مشتركة حول الذكاء الاصطناعي لفائدة المسؤولين عن وضع السياسات واتخاذ القرارات على صعيد الحكومة وقطاع الأعمال، ولفائدة المواطنين المعنيين في شتى أنحاء العالم.

وفي شهر سبتمبر، عقدت الويبو محادثة بشأن الملكية الفكرية والذكاء الاصطناعي جمعت بين الدول الأعضاء وأصحاب المصلحة الآخرين لمناقشة آثار الذكاء الاصطناعي على سياسات الملكية الفكرية، بهدف وضع صياغة جماعية للأسئلة التي ينبغي لواضعي السياسات طرحها.

وفي ختام الاجتماع، أعلن السيد غري أن الويبو ستبدأ عملية مفتوحة لوضع قائمة بالقضايا المتصلة بآثار الذكاء الاصطناعي على سياسات الملكية الفكرية، كي يمكن استخدامها أساساً لتنظيم مناقشات في المستقبل.

والدعوة موجهة، حتى 14 فبراير 2020، إلى تقديم تعليقات بشأن قائمة القضايا الجديدة الصادرة اليوم. وبعد استلام التعليقات، ستُعد صيغة مراجَعة من قائمة القضايا. وستُنشر كل التعليقات على موقع الويبو الإلكتروني.

عن الويبو

المنظمة العالمية للملكية الفكرية (الويبو) هي المنتدى العالمي للملكية الفكرية وما يتعلق بها من سياسات وخدمات ومعلومات وأنشطة تعاونية. والويبو هي إحدى وكالات الأمم المتحدة المتخصصة التي تساعد الدول الأعضاء فيها وعددها 193 دولة عضوا على تطوير إطار قانوني دولي متوازن بشأن الملكية الفكرية لتلبية احتياجات المجتمع المتنامية. وتوفر خدمات في مجال الأعمال لتمكين الحصول على حقوق الملكية الفكرية في بلدان متعدّدة وخدمات لتسوية المنازعات. وتنفذ برامج لتكوين الكفاءات بغية مساعدة البلدان النامية على الاستفادة من استخدام الملكية الفكرية. وتكفل نفاذا مجانيا إلى قواعد بيانات فريدة من نوعها تضم معلومات عن الملكية الفكرية.

ولمزيد من المعلومات، يمكن الاتصال بشعبة الأخبار ووسائل الإعلام في الويبو عبر :