اليوم العالمي للملكية الفكرية 2019 "للذهب نسعى: الملكية الفكرية والرياضة"

جنيف 25-04-2019
PR/2019/832

يستكشف اليوم العالمي للملكية الفكرية 2019 السبل الكفيلة بدعم تطوير الرياضة والاستمتاع بها في كل أنحاء العالم من خلال الابتكار والإبداع وحقوق الملكية الفكرية التي تشجعهما وتحميهما.

ومنذ إطلاق اليوم العالمي للملكية الفكرية عام 2000، يسلط الضوء في 26 أبريل من كل سنة من خلال التطرق لشعار معين على الطريقة التي تشجع بها حقوق الملكية الفكرية الابتكار والإبداع. وشعار هذا العام هو "للذهب نسعى: الملكية الفكرية والرياضة". ومن المقرر تنظيم أكثر من 400 احتفال فرعي في جميع أنحاء العالم احتفاءً باليوم العالمي للملكية الفكرية 2019، إلى جانب أحداث أخرى يُتوقع تنظيمها في الأيام المقبلة.

وقال المدير العام للويبو السيد فرانسس غري في رسالته الموجهة لليوم العالمي للملكية الفكرية 2019 "تحتفي حملة اليوم العالمي للملكية الفكرية لهذا العام بالدور الإيجابي الذي تلعبه الملكية الفكرية في تشجيع الرياضة التي تضم مجموعة رائعة من التخصصات انخرطت فيها البشرية منذ الأزل وهي تثري حياتنا بطرق عدة ومختلفة".

وأضاف قائلا "تشكل حقوق الملكية الفكرية الأساس الذي يرتكز عليه النموذج المالي لجميع الأحداث الرياضية في جميع أنحاء العالم كما تقوم بتمكينه. وتقع حقوق الملكية الفكرية في صميم النظام الإيكولوجي العالمي للرياضة وفي صميم جميع العلاقات التجارية التي تخرج الرياضة إلى الوجود وتمكننا من المشاركة في النشاط الرياضي متى وكلما وحيثما أردنا ذلك".

وعلى حد تعبير السيد غري فقد كان على المشجعين فيما مضى أن يشتروا تذكرتهم لمشاهدة حدث رياضي في الملعب. أما الآن، فقد مكنت هيئات البث المشجعين من جميع أنحاء العالم من التفاعل مع أي حدث رياضي والوصول إليه، وهذه الأحداث الرياضية شهدت هذا التحول بفضل التطورات التكنولوجية.

وعلى الرغم من أن التكنولوجيا لعبت دائمًا دورًا في المشهد الرياضي، إلا أن التطورات الأخيرة أذكت تطور الرياضة بشكل لم يسبق له مثيل. فعلى سبيل المثال، تمكن التكنولوجيا القابلة للارتداء على نطاق واسع - المعدات الرياضية الذكية المزودة بأجهزة الاستشعار - الرياضيين من تجنب الإصابة ومراقبة وتحسين أدائهم بطريقة أفضل.

وفي الملاعب الرياضية، تضمن الاستثمارات الضخمة في التكنولوجيات المبتكرة نفاذ المشجعين إلى مزيج غني من التجارب المادية والرقمية التي تربطهم بشكل أوثق بما يدور في الميدان.

وتمكن التكنولوجيات الحديثة، بدءاً من الأطراف الصناعية المتطورة إلى أنظمة الملاحة عبر الأقمار الصناعية التي توجه الرياضيين المكفوفين، الرياضيين الذين يعانون من إعاقات من تحقيق أداء يحطمون به الأرقام القياسية.

وفي هذا الصدد قال السيد غري: "كل هذا ممكن بفضل الابتكارات التكنولوجية التي تمكنها وتشجعها الملكية الفكرية".

ويمكن أن يؤدي الاستخدام الاستراتيجي للعلامات التجارية إلى كسب مداخيل ضخمة.

حيث يقول المدير العام "تعد العلامات التجارية، التي تدعم التوسيم الرياضي، حقًا هاما للغاية في الملكية الفكرية للفرق والرياضيين لتمييز أنفسهم والاختلاف عن الآخرين في سوق تشهد تنافسية عالية. وتكتسي حقوق العلامات التجارية أهمية بالغة من حيث تمكين اللاعبين الفرادى والفرق بربح مكافآت مالية منها، وكمثال على ذلك الترويج ... وعروض الرعاية".

وبالإضافة إلى ذلك، يساهم التصميم في تحديد الهوية المميزة للمنتج – مثلا اللوازم الرياضية للمتنافسين –وهو ما يجذب أكثر المستهلكين، وبالتالي إضافة قيمة تجارية.

وقال السيد غري: "يمكّن التصميم ... الفرق ومنظمي المنافسات الرياضية والعلامات التجارية الرياضية من خلق هويتها الفريدة والمتميزة والترويج لها ويساعد المشجعين على التمييز بينها".

ويتاح المزيد من المعلومات حول الكيفية التي تدعم بها المجموعة الكاملة من حقوق الملكية الفكرية - البراءات والعلامات التجارية والتصاميم الصناعية وحق المؤلف وغير ذلك - تطوير الرياضة على: Intellectual Property and Sports: Tracing the Connections.”

الابتكار في المجال الرياضي

في إطلالة مختصرة على نشاط البراءات في العالم على مدار السنوات الخمس الماضية في المجال الرياضي، تُظهر الأرقام الجديدة التي كُشف عنها لليوم العالمي للملكية الفكرية 2019 أن عملاق الرياضة الأمريكي نايكي هوالمتربع على قائمة مودعي طلبات البراءات الدولية المتعلقة بالرياضة لدى الويبو.

ونشرت الويبو عام 2018 ما مجموعه 2078 طلبًا متعلقًا بالرياضة بناء على معاهدة الويبو للتعاون بشأن البراءات، بزيادة قدرها 9 في المائة مقارنة برقم 2018 (1900 طلب بناء على معاهدة البراءات) وبزيادة قدرها 41 في المائة مقارنة برقم 2014 (1470 طلب بناء على معاهدة البراءات). [*]

كبار مودعي الطلبات المتعلقة بالرياضة بناء على معاهدة البراءات (2014-2018)

المودع الطلبات المتعلقة بالرياضة المودعة بناء على معاهدة البراءات (2014-2018)
نايكي 239
شركة كارستن للتصنيع 77
شركة 3M للعقارات المبتكرة 44
شركة سوني 43
شركة أيقونة الصحة واللياقة البدنية 43
شركة إنبلاس 37
ديكاتلون 28
الشركة المحدودة غولفسن 27
الشركة المحدودة شنتشن إسمارتجي للعلوم والتكنولوجيا 25
الشركة المحدودة بارسونز إكستريم غولف 25

قاعدة بيانات ركن البراءات التي أنشأتها الويبو إمكانية النفاذ إلى طلبات معاهدة التعاون بشأن البراءات، فضلاً عن النفاذ إلى وثائق البراءات الخاصة بمكاتب البراءات الوطنية والإقليمية المشاركة. وهي أداة قيمة من أجل البحث عن طلبات البراءات المنشورة في جميع أنحاء العالم.

عن اليوم العالمي للملكية الفكرية

أطلقت الدول الأعضاء في الويبو اليوم العالمي للملكية الفكرية في عام 2000 لتعزيز الوعي العام بدور الملكية الفكرية في الحياة اليومية وللاحتفاء بمساهمات المبتكرين والمبدعين لتطوير المجتمعات في مختلف أنحاء العالم. ويُحتفل باليوم العالمي للملكية الفكرية سنويا في 26 أبريل، وهو اليوم الذي دخلت فيه اتفاقية إنشاء الويبو حيز النفاذ في عام 1970.

الحواشي

* طلبات البراءات المتعلقة بالرياضة هي تلك التي تحمل رموز التصنيف الدولي للبراءات (IPC) ذات الصلة. وتستخدم هذه الرموز لتصنيف البراءات ونماذج المنفعة وفقًا لمجالات التكنولوجيا التي تتعلق بها. ولأغراض التوضيح، اختارت الويبو عشرات من رموز التصنيف الدولي للبراءات المتعلقة بالرياضة. وتمثل طلبات معاهدة البراءات جزءاً من نشاط إيداع البراءات في جميع أنحاء العالم.

عن الويبو

المنظمة العالمية للملكية الفكرية (الويبو) هي المنتدى العالمي للملكية الفكرية وما يتعلق بها من سياسات وخدمات ومعلومات وأنشطة تعاونية. والويبو هي إحدى وكالات الأمم المتحدة المتخصصة التي تساعد الدول الأعضاء فيها وعددها 192 دولة عضوا على تطوير إطار قانوني دولي متوازن بشأن الملكية الفكرية لتلبية احتياجات المجتمع المتنامية. وتوفر خدمات في مجال الأعمال لتمكين الحصول على حقوق الملكية الفكرية في بلدان متعدّدة وخدمات لتسوية المنازعات. وتنفذ برامج لتكوين الكفاءات بغية مساعدة البلدان النامية على الاستفادة من استخدام الملكية الفكرية. وتكفل نفاذا مجانيا إلى قواعد بيانات فريدة من نوعها تضم معلومات عن الملكية الفكرية.

ولمزيد من المعلومات، يمكن الاتصال بقسم العلاقات مع وسائل الإعلام والجمهور في الويبو بالهاتف: