الويبو تطلق أداة حديثة مزودة بالذكاء الاصطناعي للبحث عن صور العلامات

جنيف 01-04-2019
PR/2019/831

أطلقت المنظمة العالمية للملكية الفكرية (الويبو) تكنولوجيا جديدة مدعومة بالذكاء الاصطناعي تجعل التمييز بين العلامات التجاريةفي السوق المستهدفة أمرا أيسر وأسرع.

وقد كانت أدوات الجيل السابق للبحث عن الصور تحدد أساسا الشبه بين صور العلامات التجارية من خلال التعرف على الأشكال والألوان في العلامات. وتُدخل تكنولوجيا الويبو الجديدة المزودة بالذكاء الاصطناعي تحسينات على هذه التكنولوجيا من خلال استخدام تعلم آلي متعمق للتعرف على مجموعة من الأشكال – مثل تفاحة أو صقر أو شجرة أو عرش أو سيارة أو نجم- في صورة ما من أجل العثور على علامات مماثلة سبق تسجيلها.

ونتج عن التكنولوجيا الجديدة إضفاء مزيد من التضييق والتدقيق على مجموعة العلامات التجارية المحتمل تشابهها، وهو ما ييسر خلق مستويات عالية من اليقين عند التخطيط الاستراتيجي لتوسيع العلامة التجارية لتشمل أسواقاً جديدة. ويفيد تقليل عدد النتائج التي ينبغي التدقيق فيها، في ادخار تكاليف العمالة المخصصة لفاحصي العلامات التجارية والمحامين والمساعدين القانونيين ومهني الصناعة والباحثين.

وفي هذا الصدد يقول المدير العام للويبو فرانسس غري "في مجال العلامات التجارية، هذه التكنولوجيا الحديثة التي أطلقناها هي تطور هائل سيجلب مستويات عالية من اليقين عند استحداث صور العلامات الجديدة وسييسر بشكل كبير مراقبة التسجيلات الجديدة التي قد تكون مضللة أو خلافية". وأضاف "استخدام هذا النوع من الذكاء المتطور في مجال الأعمال لا يقدر بثمن في اقتصاد معولم يتزايد فيه حجم الوكلاء الاقتصاديين الذين يسعون إلى حماية علاماتهم بسرعة".

وتستفيد تكنولوجيا الويبو الجديدة للبحث المزودة بالذكاء الاصطناعي من الشبكات العصبية العميقة وبيانات تصنيف العناصر التصويرية المستمدة من نظام مدريد للتسجيل الدولي للعلامات ومن مكاتب العلامات التجارية الكبيرة.

ويمكن لجميع المستخدمين النفاذ إلى تكنولوجيا البحث المزودة بالذكاء الاصطناعي مجانًا من خلال قاعدة البيانات العالمية لأدوات التوسيم التابعة للويبو، حيث أُدمجت هذه التكنولوجيا بالكامل في محرك بحث قاعدة البيانات.

المجال الذي يغطيه البحث

تغطي وظيفة البحث الجديدة المجموعات الوطنية لما مجمله 45 مكتباً للعلامات التجارية تشارك بالفعل في المشروع - حتى لو لم تكن تستخدم نظام لتصنيف العناصر التصويرية. وهذا يساوي عدد إجمالي يُقدر بحوالي 38 مليون علامة تجارية حتى يومنا هذا. وتضيف الويبو دوريا مجموعات جديدة من جميع أنحاء العالم إلى قاعدة البيانات.

وقال السيد غري: "إن الطلب المتزايد على حقوق الملكية الفكرية في جميع أنحاء العالم هو المستحوذ على أنظمة الجيل الحالي، ولهذا السبب تلعب الويبو دورا رياديا في استحداث أدوات مستندة إلى الذكاء الاصطناعي من شأنها أن تحسن نظام الملكية الفكرية في جميع أنحاء العالم". وأضاف "وجود قاعدة بيانات واسعة تعني الحصول على نتائج أفضل في مجال الذكاء الاصطناعي، ولذا فإنني أشجع مكاتب العلامات التجارية التي لم تُدرج مجموعاتها في قاعدة البيانات العالمية لأدوات التوسيم على التفكير في إضافتها في أسرع وقت ممكن".

وتسمح خوارزمية تشابه الصور بالاستناد إلى الذكاء الاصطناعي للمستخدمين بدمجها مع أي معايير بحث أخرى، على سبيل المثال قصر قائمة النتائج على مجموعة معينة من البلدان أو على جزء واحد أو عدة أجزاء من تصنيف نيس- هو تصنيف دولي للسلع والخدمات يُطبّق لأغراض تسجيل العلامات.

ويمكن للمستخدمين الذين يبحثون في صورة معقدة أو مركبة استخدام أداة تعديل مدمجة لإجراء قص قريب للمنطقة المرغوبة التي يُبحث عنها في الصورة، وهو ما يزيد من تبسيط الصورة المبحوث فيها وبالتالي الحصول على مزيد من النتائج ذات الصلة.

معلومات أساسية عن الذكاء الاصطناعي في الويبو

تواصل الويبو استكشاف تكنولوجيات جديدة من أجل ضمان مستويات أعلى من كفاءة نظام الملكية الفكرية وجودته في كل أنحاء العالم. وقد قام فريق البحث والتطوير المتخصص في الذكاء الاصطناعي باستحداث عدة أدوات جديدة، بما في ذلك وظيفة البحث في العلامات التجارية المزودة بالذكاء الاصطناعي وWIPO Translate، وهي أداة للترجمة الآلية العصبية خاصة بنصوص البراءات.

وأصدرت الويبو في يناير الدفعة الأولى من سلسلة أبحاثها الجديدة "اتجاهات التكنولوجيا" – وهي عبارة عن تقرير يحلل البيانات في طلبات البراءات والمنشورات العلمية لاستكشاف أحدث الاتجاهات في المجال. وقد قام هذا التقرير بتحديد الابتكارات في مجال الذكاء الاصطناعى وقياسها، حيث كشف عن أكثر من 340 000 طلب براءة اختراع ذي صلة بالذكاء الاصطناعي و1.6 مليون ورقة علمية نُشرت منذ ظهور الذكاء الاصطناعى لأول مرة في خمسينيات القرن الماضي، مع نشر معظم إيداعات براءات الاختراع ذات الصلة بالذكاء الاصطناعي منذ عام 2013.

عن الويبو

المنظمة العالمية للملكية الفكرية (الويبو) هي المنتدى العالمي للملكية الفكرية وما يتعلق بها من سياسات وخدمات ومعلومات وأنشطة تعاونية. والويبو هي إحدى وكالات الأمم المتحدة المتخصصة التي تساعد الدول الأعضاء فيها وعددها 192 دولة عضوا على تطوير إطار قانوني دولي متوازن بشأن الملكية الفكرية لتلبية احتياجات المجتمع المتنامية. وتوفر خدمات في مجال الأعمال لتمكين الحصول على حقوق الملكية الفكرية في بلدان متعدّدة وخدمات لتسوية المنازعات. وتنفذ برامج لتكوين الكفاءات بغية مساعدة البلدان النامية على الاستفادة من استخدام الملكية الفكرية. وتكفل نفاذا مجانيا إلى قواعد بيانات فريدة من نوعها تضم معلومات عن الملكية الفكرية.

ولمزيد من المعلومات، يمكن الاتصال بقسم العلاقات مع وسائل الإعلام والجمهور في الويبو بالهاتف: