المدير العام يحيّي نجاحا تحقّق لفائدة معاقي البصر والمجتمع الدولي مع دخول معاهدة مراكش حيّز النفاذ

جنيف 30-09-2016
PR/2016/794

رحّب المدير العام للويبو السيد فرانسس غري بدخول معاهدة مراكش حيّز النفاذ وبدء إسهامها في زيادة عدد النصوص المكيّفة خصيصا للمكفوفين وذوي إعاقات أخرى في قراءة المطبوعات في شتى ربوع العالم.

ودخلت معاهدة "الكتب للمكفوفين" حيّز النفاذ في 30 سبتمبر 2016، بعد ثلاثة أشهر من تصديق 20 دولة عضوا في الويبو عليها أو انضمامها إليها.

Video: Message from the Director General - Watch on YouTube

وصرّح المدير العام السيد فرانسس غري في هذا الصدد قائلا "إنه ليوم عظيم بالنسبة لمعاقي البصر في كل أرجاء العالم، الذين سيستفيدون، اعتبارا من اليوم، من زيادة في عدد النصوص المصمّمة خصيصا لهم. وهو انتصار باهر أيضا بالنسبة للتعدّدية والمجتمع المدني، الذي أبدى قدرته على التوافق من أجل تحسين حياة الناس في مختلف أنحاء العالم، وذلك بإتاحة الثقافة وفرص التثقّف للأشخاص معاقي البصر على الصعيد العالمي."

وتسهم معاهدة مراكش لتيسير النفاذ إلى المصنفات المنشورة لفائدة الأشخاص المكفوفين أو معاقي البصر أو ذوي إعاقات أخرى في قراءة المطبوعات في تيسير إنتاج الكتب المُعدة في أنساق خاصة، مثل تلك المُعدة في نسق برايل أو في نسق مطبوع بخط مضخَّم، وفي نقلها عبر الحدود الوطنية لفائدة معاقي البصر الذين يناهز عددهم، حسب تقديرات منظمة الصحة العالمية، 285 مليون نسمة على الصعيد العالمي، فضلا عن ملاين الأشخاص الآخرين من ذوي إعاقات أخرى في قراءة المطبوعات.

وللاحتفال بدخول معاهدة مراكش حيّز النفاذ، نظّمت الويبو نقلا رمزيا لكتب ميسّرة مُعدة في نسق سمعي من كندا إلى أستراليا عبر خدمة الكتب المتاحة في إطار اتحاد الكتب الميسّرة. ويعني النقل من المعهد الوطني الكندي للمكفوفين إلى مؤسسة Vision Australia أن تلك المؤسسة لم تعد بحاجة إلى نسخ الكتب بنفسها، مما يضمن وفورات في التكاليف قدرها 000 2 دولار للكتاب الواحد.

معاهدة مراكش – وقف "مجاعة الكتب"

وتتناول معاهدة مراكش مسألة "مجاعة الكتب" حيث تقتضي من أطرافها المتعاقدة اعتماد أحكام قانونية وطنية تسمح بنسخ المصنفات المنشورة وتوزيعها وإتاحتها في أنساق ميسّرة من خلال فرض تقييدات واستثناءات على أصحاب حق المؤلف.

وتنص المعاهدة أيضا على تبادل هذه المصنفات ذات الأنساق الميسّرة عبر الحدود بين المنظمات التي تُعنى بالأشخاص المكفوفين أو معاقي البصر أو ذوي إعاقات أخرى في قراءة المطبوعات. وستولّد المعاهدة تناغماً بين التقييدات والاستثناءات بطريقة تمكّن هذه المنظمات من العمل عبر الحدود.

ويُتوقّع أن يؤدي تقاسم المصنفات في أنساق ميسّرة إلى زيادة العدد الإجمالي للمصنفات المتاحة لأنه سيقضي على الازدواجية ويحسّن الكفاءة. فعلى سبيل المثال، بدلا من إصدار نسخ ميسّرة من المصنف نفسه في خمسة بلدان مختلفة سيكون بإمكان كل من البلدان الخمسة إصدار نسخة ميسّرة من مصنف مختلف ومن ثم تبادلها مع كل من البلدان الأخرى.

وصيغَت المعاهدة أيضا لتوفير ضمانات للمؤلفين والناشرين بعدم تعرّض مصنفاتهم المنشورة بفعل هذا النظام لسوء الاستخدام أو للتوزيع على أشخاص عدا المستفيدين المقصودين. وتكرّر المعاهدة اشتراط أن يقتصر تبادل المصنفات المنتجة استنادا إلى التقييدات والاستثناءات عبر الحدود على حالات خاصة معيّنة لا تتعارض مع الاستغلال العادي للمصنف ولا تسبّب ضررا بغير مبرّر للمصالح المشروعة لصاحب الحق.

ووقّع أكثر من 75 دولة من الدول الأعضاء في الويبو على المعاهدة، التي اعتُمدت في 27 يونيو 2013 في إطار مؤتمر دبلوماسي نظّمته الويبو واستضافته المملكة المغربية في مراكش. واشتُرط أن تحظى المعاهدة بعشرين حالة تصديق أو انضمام كي تدخل حيّز النفاذ. وقد انضم إليها، حتى الآن، 22 بلدا.

وتلتزم الويبو بمساعدة الدول الأعضاء على الاستفادة بأكبر قدر ممكن من معاهدة مراكش. وهي من الأعضاء الرئيسيين في اتحاد الكتب الميسّرة، الذي أنشئ للمساعدة على تنفيذ أهداف معاهدة مراكش في مجالات ثلاثة هي: تقاسم المهارات التقنية اللازمة في البلدان النامية والبلدان الأقل نموا لإنتاج الكتب في أنساق ميسّرة وتوزيعها، وتعزيز النشر الشامل، وإعداد قاعدة بيانات دولية وتبادل الكتب الميسّرة.

معلومات أساسية للمحرّرين:

وفقا لمنظمة الصحة العالمية، يوجد في العالم أكثر من 285 مليون شخص مكفوف أو معاق بصريا، يعيش 90 بالمائة منهم في البلدان النامية. وخلصت دراسة استقصائية أجرتها الويبو في سنة 2006 إلى أن أقل من 60 بلدا تنص في قوانينها الوطنية بشأن حق المؤلف على تقييدات واستثناءات تتضمن أحكاما خاصة للأشخاص معاقي البصر، مثل إتاحة النصوص المحمية بحق المؤلف في نسق برايل أو في نسق مطبوع بخط مضخّم أو في نسق سمعي مرقمن.

وحسب الاتحاد العالمي للمكفوفين، من بين الكتب التي تنشر كل عام في العالم والبالغ عددها مليون كتاب، يُتاح أقل من 10 بالمائة في أنساق ميسّرة للأشخاص معاقي البصر.

مختصر مفيد

عن الويبو

المنظمة العالمية للملكية الفكرية (الويبو) هي المنتدى العالمي للملكية الفكرية وما يتعلق بها من سياسات وخدمات ومعلومات وأنشطة تعاونية. والويبو هي إحدى وكالات الأمم المتحدة المتخصصة التي تساعد الدول الأعضاء فيها وعددها 192 دولة عضوا على تطوير إطار قانوني دولي متوازن بشأن الملكية الفكرية لتلبية احتياجات المجتمع المتنامية. وتوفر خدمات في مجال الأعمال لتمكين الحصول على حقوق الملكية الفكرية في بلدان متعدّدة وخدمات لتسوية المنازعات. وتنفذ برامج لتكوين الكفاءات بغية مساعدة البلدان النامية على الاستفادة من استخدام الملكية الفكرية. وتكفل نفاذا مجانيا إلى قواعد بيانات فريدة من نوعها تضم معلومات عن الملكية الفكرية.

ولمزيد من المعلومات، يمكن الاتصال بقسم العلاقات مع وسائل الإعلام والجمهور في الويبو بالهاتف: