مؤتمر الويبو المعني بالسوق العالمية للمحتويات الرقمية يفتتح أبوابه في الويبو

جنيف 21-04-2016
PR/2016/790

افتتح المدير العام للويبو، السيد فرانسس غري، اليوم مؤتمر مؤتمر الويبو المعني بالسوق العالمية للمحتويات الرقمية واستعرض التحديات الناشئة أمام المبدعين والمستهلكين مع تضخم الجماهير وتحوّل نماذج الأعمال نتيجة للتكنولوجيات الجديدة.

وحضر مئات الوافدين بمن فيهم قادة من قطاع الأعمال والقطاع الحكومي وقطاع الصناعات الإبداعية افتتاحية هذا الاجتماع المعقود على مدى يومين - وهو منتدى عالمي فريد لمناقشة الضغوط في الموازنة بين سهولة النفاذ إلى الموسيقى والأفلام وغيرها من المصنفات الإبداعية وضمان لقمة العيش للمبدعين.

المدير العام للويبو السيد فرانسس غريي يتبادل أطراف الحديث مع المؤلف والملحن وعالم مستقبليات التكنولوجيا جارون لانيير قبل افتتاح أعمال المؤتمر (الصورة: الويبو).

وقال السيد غري عند افتتاح المؤتمر إنه يعلّق الأمل على أن يزكي المؤتمر الوعي بما هو على المحك في الانتقال من سوق مادية ذات الحدود إلى أسواق رقمية عالمية.

وقال السيد غري إن "أضعف الإيمان، هو أن يقرّ المرء بأن هذا التطور لافتٌ وفتّان، وينطوي على آثار جوهرية على الإنتاج الثقافي في القرن الحادي والعشرين". وذكر "أن الميزات التكنولوجية التي عادت بفوائد كبيرة على المستهلكين، كانت سلاحا ذي حدين، فقد فرضت على المبدعين وشركائهم تحديات متعددة. ويسعى هذا المؤتمر إلى سبر أغوار جانبي أثر التحول الرقمي على عالم الإبداع، أي المزايا والفرص الهائلة، من ناحية، والتحديات الجذرية، بل وحتّى التهديدات، من ناحية أخرى".

وأضاف أن لحق المؤلف دوراً محورياً في تمويل الثقافة. إذ إن "حق المؤلف هو الآلية المركزية في تأسيس سوق للمصنفات الإبداعية، وبمعنى آخر، هو الواجهة الرئيسية الفاصلة بين عالم الإبداع وعالم الاقتصاد. وهو وسيلة تبادل المصنفات الإبداعية في السوق. وبناء عليه، فهو أيضا الوسيلة الرئيسية لتمويل إنتاج المصنفات الإبداعية، وتمكين المبدعين من التحكم باستغلال مصنفاتهم تجاريا، مما يعيد القيمة الاقتصادية إلى المبدعين ويضمن عيشا كريما للمبدع كفرد، والاستدامة الاقتصادية للصناعات الإبداعية ككل".

ومن المشاركين في المؤتمر فنانون فائزون بجوائز الأكاديمي والغرامي وأصحاب المشاريع التكنولوجية ومديرو دور النشر فضلا عن مندوبين من الدول الأعضاء في الويبو.

وألقى الكلمة الرئيسية في اليوم الأول واحد من مشاهير الكتاب والملحنين وعلماء المستقبليات جارون لانيير.

واستهل السيد لانيير كلمته بعرض آرائه المتطورة بشأن سبل استفادة المبدعين من تطور التكنولوجيا الرقمية. وذكَّر بمقالته الافتتاحية "اللاسعة" التي نشرها في صحيفة بارزة بعنوان "القرصنة خير صديق". ولكن بعدما شهد الضغوط المفروضة على حياة الطبقة الوسطى من الموسيقيين والفنانين والصحفيين وغيرهم بسبب القرصنة وتغير نماذج الأعمال، عدل عن رأيه قائلاً "لقد جعلناهم ضحايا. والقرصنة ليست الحل".

واقترح اعتماد استخدام موسع للغاية للملكية الفكرية في ظل "نظام عالمي لحقوق البيانات" يسجِّل جميع مساهمات المستخدمين العاديين بالبيانات على شبكة الإنترنت، ويرصد استخدام تلك البيانات، ويوجِّه المدفوعات الصغيرة مباشرة إلى المساهمين الأصليين.

وقال السيد لانيير إنه "يجب أن يشعر الناس بأنهم أطراف في عقد اجتماعي يستفيدون منه ويدفعون المال لأجله. فلا يمكننا أن ننتظر من الناس أن يدفوا ويدفعوا ويدفعوا دون الاستفادة بتاتاً من الإنترنت".

وأضاف ما يلي: "لنعمل على حفظ الملكية الفكرية وتوسيع نطاقها وبلورة مفاهيمها وتيسير نفاذ المزيد من الناس إليها وتطبيقها على الملايين من المجالات الأخرى مثل أعمال الأشخاص التي توجه الروبوتات الصناعية والمصانع أو أي شيء من هذا القبيل. ولنوسع الملكية الفكرية أكثر فأكثر فأكثر إنقاذاً للطبقة الوسطى".

وستشمل الموضوعات محل النقاش بتوجيه من صحفيتين دوليتين ميشال حسين وشايلي تشوبرا ما يلي:

  • الموسيقى – من الفينيل إلى البث التدفقي
  • الأفلام – الحفاظ على صناعة الأفلام في البيئة الرقمية
  • البث – نماذج جديدة للتواصل مع الجمهور
  • النشر – المدونة المنطبقة في العصر الرقمي
  • الهندسة الرقمية – البنية التحتية الحاسوبية للسوق العالمية
  • فرص وتحديات – أسواق وسياسات وديبلوماسية

عن الويبو

المنظمة العالمية للملكية الفكرية (الويبو) هي المنتدى العالمي للملكية الفكرية وما يتعلق بها من سياسات وخدمات ومعلومات وأنشطة تعاونية. والويبو هي إحدى وكالات الأمم المتحدة المتخصصة التي تساعد الدول الأعضاء فيها وعددها 193 دولة عضوا على تطوير إطار قانوني دولي متوازن بشأن الملكية الفكرية لتلبية احتياجات المجتمع المتنامية. وتوفر خدمات في مجال الأعمال لتمكين الحصول على حقوق الملكية الفكرية في بلدان متعدّدة وخدمات لتسوية المنازعات. وتنفذ برامج لتكوين الكفاءات بغية مساعدة البلدان النامية على الاستفادة من استخدام الملكية الفكرية. وتكفل نفاذا مجانيا إلى قواعد بيانات فريدة من نوعها تضم معلومات عن الملكية الفكرية.

ولمزيد من المعلومات، يمكن الاتصال بشعبة الأخبار ووسائل الإعلام في الويبو عبر :