الولايات المتحدة الأمريكية والصين وراء نمو إيداعات طلبات البراءات الدولية في عام شهد مستويات قياسية

جنيف 13-03-2014
PR/2014/755

أسهمت الولايات المتحدة الأمريكية والصين في دفع نشاط إيداع طلبات البراءات عن طريق الويبو ليصل إلى مستوى قياسي في عام 2013، إذ تجاوز عدد طلبات البراءات الدولية السنوية، لأوّل مرّة، مستوى المائتي ألف (000 200) طلب. كما بلغت إيداعات طلبات العلامات التجارية والتصاميم الصناعية مستويات قياسية جديدة.

وبلغ العدد الإجمالي للإيداعات بناء على معاهدة التعاون بشأن البراءات (معاهدة البراءات)1، في عام 2013، 300 205، ممّا يُعد نموا بنسبة 5,1 بالمائة مقارنة بعام 2012 .2وشهدت الولايات المتحدة الأمريكية نموا من رقمين في عدد الإيداعات بناء على معاهدة البراءات ومثّلت، مع الصين، 56 بالمائة و29 بالمائة على التوالي من إجمالي النمو المسجّل في الطلبات المودعة بناء على معاهدة البراءات.

وتمكّنت الويلات المتحدة الأمريكية، بإيداعها 239 57 طلبا في عام 2013، من تجاوز المستوى القياسي الذي بلغته قبل حدوث الأزمة الاقتصادية العالمية في عام 2007 وهو 046 54 طلبا. وتجاوزت الصين ألمانيا لتصبح ثالث أكبر مستخدم لنظام معاهدة البراءات بعد اليابان. وتظلّ الولايات المتحدة الأمريكية أنشط مستخدمي النظام (المرفق 1).

وتمكّنت شركة باناسونيك (Panasonic) اليابانية، بإيداعها 881 2 طلبا نُشر بناء على معاهدة البراءات، من تجاوز شركة زي تي إي (ZTE) الصينية واحتلال صدارة المودعين في عام 20133.

وصرّح المدير العام للويبو، فرانسس غري، في هذا الصدد قائلا "إنّ المستويات القياسية المُسجّلة في إيداعات طلبات الملكية الفكرية على الصعيد الدولي إنّما تثبت أهمية الملكية الفكرية في بيئة الابتكار العالمية. وأنظمة الويبو العالمية للملكية الفكرية تُعد جزءا لا يتجزّأ من تلك البيئة، إذ هي توفر خيارات فعالة من حيث التكلفة لضمان تغطية دولية فيما يخص حماية الملكية الفكرية".

وتماشيا مع تزايد الاستثمار في البحث والتطوير، شهدت صناعة السيارات زيادة حادة في إيداعات طلبات البراءات الدولية على مدى السنوات الثلاث الماضية.

وزادت طلبات العلامات التجارية الدولية المودعة بناء على نظام مدريد لتصل إلى 829 46 طلبا في عام 2013، وهو أكبر عدد يُسجّل على الإطلاق، ممّا يُعد نموا بنسبة 6,4 بالمائة مقارنة بعام 2012 .4وأسهمت الولايات المتحدة الأمريكية بنسبة 21,8 بالمائة في مجمل ذلك النمو. وبقيت ألمانيا، بإيداعها 822 6 طلبا، تمثّل البلد الذي أودع أكبر عدد من الطلبات الدولية بناء على نظام مدريد، تليها الولايات المتحدة الأمريكية (043 6) وفرنسا (239 4) (المرفق 1). وتصدرت شركة نوفارتيس (Novartis) السويسرية للمستحضرات الصيدلانية قائمة الشركات الأكثر إيداعا للطلبات، إذ أودعت 228 طلبا في عام 2013.

وارتفع عدد طلبات التصاميم الصناعية الدولية المودعة بناء على نظام لاهاي ليبلغ 990 2 طلبا في عام 2013، وهو رقم قياسي أيضا، ممّا يُعد نموا بنسبة 14,8 بالمائة مقارنة بعام 2012 .5وتمكّنت سويسرا، بإيداعها 662 طلبا، من تجاوز ألمانيا (643 طلبا) لتصبح أكبر مستخدمي النظام، في حين ظلّت شركة سواتش (Swatch AG) السويسرية تمثّل أكثر الجهات إيداعا للطلبات6.

نظام معاهدة التعاون بشأن البراءات

الاتجاهات الأخرى فيما يخص الطلبات المودعة بناء على معاهدة البراءات

من بين البلدان العشرة الأكثر إيداعا للطلبات بناء على معاهدة البراءات، شهدت الصين (+15,6 بالمائة) والولايات المتحدة الأمريكية (+10,8 بالمائة) والسويد (+10,4 بالمائة) نموا من رقمين في عام 2013. ويُعد معدل نمو الولايات المتحدة الأمريكية أسرع معدل شهده ذلك البلد منذ عام 2011. وبقي معدل نمو الصين مماثلا للمعدل الذي سجّله ذلك البلد في عام 2012. أمّا ألمانيا (-4,5 بالمائة) والمملكة المتحدة (-0,6 بالمائة) فهما البلدان الوحيدان، من ضمن البلدان العشرة التي تحتل الصدارة، اللّذان شهدا انخفاضا في عدد الطلبات المودعة بناء على معاهدة البراءات في عام 2013 مقارنة بعام 2012. وعقب نمو قوي في عامي 2011 و2012، لم يعرف اليابان سوى نموا متواضعا بلغت نسبته 0,6 بالمائة في عام 2013.

وتلت الصين الهند (392 1) التي أضحت أكبر مستخدمي نظام معاهدة البراءات من ضمن البلدان المنخفضة الدخل والبلدان المتوسطة الدخل، ثمّ تركيا (835) والبرازيل (661) وجنوب أفريقيا (350) وماليزيا (310) والمكسيك (233). ومن بين تلك البلدان شهدت تركيا (+56,1 بالمائة) أسرع نمو في الإيداعات، متبوعة بالمكسيك (+22 بالمائة) والبرازيل (+12,2 بالمائة). ويورد المرفق 2 بيانات بخصوص كل البلدان.

أكثر الجهات إيداعا بناء على معاهدة البراءات

تمكّنت شركة باناسونيك (Panasonic) اليابانية- بإيداعها 881 2 طلبا نُشر بناء على معاهدة البراءات- من تجاوز شركة زي تي إي (ZTE) الصينية (309 2) واحتلال صدارة المودعين في عام 2013. واحتلت شركة زي تي إي (ZTE) صدارة المودعين في عامي 2011 و2012، بينما احتلت شركة باناسونيك (Panasonic) صدارة المودعين في عامي 2009 و2010. وشركة هواوي الصينية للتكنولوجيا (Huawei Technologies, Co) (094 2) وشركة كوالكوم (Qualcomm Incorporated) الأمريكية (036 2) هما المودعان الآخران اللذان شهدا نشر أكثر من 000 2 طلب بناء على معاهدة البراءات في عام 2013. ومن ضمن الجهات الخمسين الأكثر إيداعا شهدت شركة إنتل (Intel) الأمريكية (+212 1) أكبر زيادة في الطلبات المودعة بناء على معاهدة البراءات، في حين شهدت شركة زي تي إي (ZTE) الصينية (-597 1) أكبر انخفاض في هذا الصدد. ويورد المرفق 3 بيانات بخصوص الجهات الخمسين الأكثر إيداعا.

وفيما يخص التوزيع التكنولوجي لنشاط شركة باناسونيك (Panasonic) في مجال طلب البراءات، تستأثر شبه الموصلات بأكبر عدد من الطلبات المودعة بناء على معاهدة البراءات، تليها التكنولوجيا المرتبطة بالتلفزيون وبطاريات تحويل الطاقة الكيميائية إلى طاقة كهربائية. وأبدت الطلبات الصادرة عن شركة زي تي إي (ZTE) وشركة هواوي للتكنولوجيا (Huawei Technologies, Co) تركيزا على الاتصال الرقمي وتكنولوجيا الحاسوب. وأودعت كلا الشركتين أكبر عدد من الطلبات في مجال التكنولوجيات المرتبطة بشبكات الاتصال اللاسلكي، يليه مجال نقل المعلومات الرقمية ومجال معالجة البيانات الرقمية.

وتحتل جامعة كاليفورنيا، بإيداعها 398 طلبا بلغ مرحلة النشر، صدارة المودعين من ضمن المؤسسات التعليمية، متبوعة بمعهد ماساشوستس للتكنولوجيا (217) وجامعة كولومبيا (133) وجامعة تكساس (119) وجامعة هارفرد (119). وتحتل الجامعات الأمريكية 9 مراكز من بين مراكز الصدارة العشرة للمؤسسات التعليمية. والجامعة الوحيدة التي ليست أمريكية في تلك المؤسسات العشر التي تأتي في صدارة الترتيب هي المعهد الكوري المتقدم للعلوم والتكنولوجيا (105). ويورد المرفق 4 بيانات بخصوص الجهات الخمسين الأكثر إيداعا من ضمن المؤسسات التعليمية.

الطلبات المودعة بناء على معاهدة البراءات بحسب المجال التكنولوجي

بلغ عدد الطلبات المنشورة في مجال الآلات الإلكترونية 897 14 طلبا – أو 7,8 بالمائة من مجموع الطلبات- واستأثر ذلك المجال بالتالي بأكبر حصة من الطلبات المودعة بناء على معاهدة البراءات، تليه تكنولوجيا الحاسوب (7,7 بالمائة) والاتصالات الرقمية (7,3 بالمائة). ويورد المرفق 5 بيانات بخصوص المجالات التكنولوجية الخمسة والثلاثين. واحتلت شركة باناسونيك (Panasonic) وشركة تويوتا جيدوشا (Toyota Jidosha KK) وشركة روبرت بوش (Robert Bosch) وشركة سيمنس (Siemens AG) صدارة مودعي الطلبات فيما يخص الآلات الإلكترونية، في حين احتلت شركة إنتل (Intel) وشركة مايكروسوفت (Microsoft) وشركة كوالكوم (Qualcomm Incorporated) وشركة نيك (NEC) صدارة مودعي الطلبات فيما يخص تكنولوجيا الحاسوب. واحتلت مركز الصدارة في مجال الاتصالات الرقمية أربع شركات وهي شركة زي تي إي (ZTE) وشركة هواوي للتكنولوجيا (Huawei Technologies, Co) وشركة إيركسن (Ericsson) وشركة كوالكوم (Qualcomm Incorporated).

وفيما يخص 31 مجالا من بين المجالات التكنولوجية الخمسة والثلاثين، ينتمي كل المودعين العشرة الذين يحتلون الصدارة إلى قطاع الأعمال. وفي أربعة مجالات تكنولوجية – تحليل المواد البيولوجية، والبيوتكنولوجيا، والمستحضرات الصيدلانية، وتكنولوجيا النانو- يدخل مودعو القطاع العام ضمن قائمة المودعين العشرة الذين يحتلون الصدارة.

وتُعد شركة تويوتا جيدوشا (Toyota Jidosha KK) اليابانية– بإيداعها 696 1 طلبا نُشر بناء على معاهدة البراءات في عام 2013 - أكبر مستخدمي نظام معاهدة البراءات في قطاع صناعة السيارات، تليها شركة نيسان (Nissan Motor co.) اليابانية (644) وشركة هوندا (Honda) اليابانية (364) وشركة دايملر (Daimler AG) الألمانية (237) وشركة أودي (Audi AG) الألمانية (231). وشهد العدد الإجمالي للطلبات المودعة من قبل 13 شركة من شركات صناعة السيارات زيادة حادة من 322 2 طلبا في عام 2010 إلى 275 4 طلبا في عام 2013، ويُحتمل أن تكون تلك الزيادة ناجمة عن النمو السريع الذي يشهده الاستثمار في البحث والتطوير في ذلك القطاع الصناعي7.

نظام مدريد

أكثر البلدان إيداعا بناء على نظام مدريد

ظل ترتيب أكثر البلدان إيداعا للطلبات بناء على نظام مدريد نفس الترتيب المسجل سنة 2012. ومن ضمن بلدان المنشأ العشرة الأولى، شهدت أستراليا (+20,9%)، وهولندا (+14,9%)، والولايات المتحدة (+11,3%) أكبر نسبة نمو في الإيداعات في سنة 2013، فيما كانت اليابان البلد الوحيد الذي سجل انخفاضا في الإيداعات في سنة 2012. وإلى جانب البلدان العشرة الأولى، تعد أيضا تركيا (213 1 طلبا) والاتحاد الروسي (126 1 طلبا) من أكبر مستخدمي نظام مدريد. وأودعت المكسيك (46 طلبا) والهند (41 طلبا) - وهما عضوان جديدان في مدريد - عددا مماثلا من الطلبات الدولية للعلامات التجارية. وترد في المرفق 6 بيانات عن جميع البلدان.

أكثر الجهات إيداعا بناء على نظام مدريد

كانت الشركة السويسرية نوفارتيس (Novartis AG) من أكثر الجهات إيداعا للطلبات بناء على نظام مدريد في عام 2013 حيث بلغ عدد طلباتها الدولية 228 طلبا، تليها الشركة التشيكية زينتيفا غروب (Zentiva Group) (114 طلبا)، والشركة الهنغارية (إيجيس جيوجيزرجيار) Egis Gyógyszergyár (111 طلبا)، والشركة الفرنسية لوريال (L’Oréal) (109 طلبات)، والشركة الألمانية بورنغر إنغلهايم فارما (Boehringer Ingelheim Pharma) (107 طلبات). واستحوذت البلدان الأوروبية على نصيب كبير من الرتب الخمسين الأولى في قائمة المودعين. ولا يتجاوز عدد الشركات غير الأوروبية على تلك القائمة ست شركات وهي شركة أبل (Apple Inc). (48 طلبا)، وشركة مايكروسوفت (48 طلبا)، وشركة هيونداي موتورز (Hyundai Motor)- ألمانيا (37 طلبا)، وشركة أفون بروداكتس (Avon Products Inc) (31 طلبا)، وشركة تيكادا فارماسوتيكال (Takeda Pharmaceutical) (29 طلبا)، وشركة يونيفرسال إنترتينمنت (Universal Entertainment) (29 طلبا). وترد في المرفق 7 بيانات عن أكثر الشركات إيداعا للطلبات بناء على نظام مدريد.

8أعضاء نظام مدريد المعيّنة

في عام 2013، زاد العدد الإجمالي للتعيينات والتعيينات اللاحقة في التسجيلات الدولية بنسبة 7,2%. وكانت الصين أكثر عضو معيّن من بين أعضاء نظام مدريد. بيد أن نسبة تعيينها من إجمالي التعيينات انخفضت من 6.1% في 2012 إلى 5,8% في سنة 2013، يليها الاتحاد الأوروبي (5%)، والولايات المتحدة (4,9%)، وسويسرا (3,8%)، واليابان (3,7%). وترد في المرفق 6 بيانات عن جميع أعضاء مدريد المعيّنة.

وبالنسبة للأعضاء الجديدة في مدريد، تلقت المكسيك أكبر عدد من التعيينات (095 5 تعيينا)، تليها الهند (916 1 تعيينا)، وتونس (138 تعيينا)، وروندا (100 تعيين).

ومن بين الأعضاء العشرة الأكثر تعيينا، سجل الاتحاد الروسي (+9,6%)، وجمهورية كوريا (+8,7%)، وأستراليا (+8,6%) أكبر زيادة في التعيينات المستلمة، في حين كانت سويسرا العضو الوحيد من بين الأعضاء العشرة الأكثر تعيينا الذي سجل تراجعا.

التسجيلات الدولية بناء على نظام مدريد بحسب الأصناف

عند إيداع طلب لتسجيل علامة تجارية، على المودع أن يحدد السلع أو الخدمات التي تنطبق عليها الحماية وفقا لنظام التصنيف الدولي المسمى "تصنيف نيس". وكانت أصناف السلع والخدمات الأكثر شعبية في التسجيلات الدولية المدونة في عام 2013 الصنف 9 (الذي يغطي على سبيل المثال الحواسب والبرمجيات) بنسبة 9,1% من المجموع، يليه في المرتبة الثانية الصنف 35 (الذي يغطي خدمات من قبيل الوظائف المكتبية والإعلان وإدارة الأعمال) بنسبة 7,7% من المجموع، والصنف 42 (الذي يغطي الخدمات التي يقدمها مثلا المهندسون العلميون أو الصناعيون أو التقنيون وخبراء الحاسوب)، والصنف 25 (الذي يغطي الألبسة والأحذية والقبعات). وترد في المرفق 9 بيانات عن الأصناف الخمسة عشر الأكثر شعبية.

ومن بين الأصناف الخمسة عشر الأكثر شعبية، شهد الصنف 5 (الذي يغطي أساسا المستحضرات الصيدلانية) والصنف 30 (الذي يغطي أساسا السلع الغذائية من أصل نباتي) أسرع نسبة نمو في سنة 2013 بمعدل 9,0% و8,6%، على التوالي.

نظام لاهاي

أكثر البلدان إيداعا بناء على نظام لاهاي

بلغت حصة البلدان الثلاثة الأكثر استخداما لنظام لاهاي، وهي سويسرا وألمانيا وإيطاليا، 58%من إجمالي طلبات لاهاي المودعة في سنة 2013. وبالنسبة للبلدان المنخفضة الدخل والبلدان المتوسطة الدخل، أودعت تركيا أكبر عدد من طلبات لاهاي (70 طلبا)، تليها بلغاريا (22 طلبا)، والصين (18 طلبا). وترد في المرفق 9 بيانات عن جميع البلدان.

ومن بين البلدان العشرة الأكثر استخداما للنظام، شهدت إيطاليا (+121,7%) والنرويج (+105,9%) أكبر زيادة في عدد الطلبات في 2013، في حين سجلت السويد (-5,8%)، وفرنسا (-4,9%)، وهولندا (-4,6%)، وتركيا (-2,8%) أكبر نسبة تراجع في الإيداع.

ويسمح نظام لاهاي بإيداع ما يناهز 100 تصميم مختلف في كل طلب. وفي سنة 2013، زاد العدد الإجمالي للتصاميم المودعة بناء على النظام بمعدل 5,8%. وبلغت حصة ألمانيا من مجموع التصاميم 27,5%، تليها سويسرا (23%)، وفرنسا (10,8%)، وإيطاليا (8,4%).

أكثر الجهات إيداعا بناء على نظام لاهاي

أودعت الشركة السويسرية Swatch AG أكبر عدد من طلبات لاهاي (113 طلبا) للسنة الثانية على التوالي، تليها شركة شركة فيليبس للإلكترونيات (Koninklijke Philips Electronics) (82 طلبا)، وشركة بروكتر أند غامبل (Procter & Gamble) (76 طلبا)، وشركة دايملر (Daimler AG) (52 طلبا)، وشركة فولزفاغن (Volkswagen) (51 طلبا). والشركات العشرون الأكثر إيداعا هي شركات أوروبية باستثناء شركة بروكتر أند غامبل وشركة جيليت (Gillette) الأمريكيتين. ومن بين الشركات العشرين الأكثر إيداعا، سجلت شركة Swatch AG (+32 طلبا)، وشركة أوميغا (Omega SA) (+23 طلبا)، وشركة بروكتر أند غامبل (+22 طلبا) أعلى زيادة في الإيداعات في سنة 2013، فيما شهدت الشركة الألمانية أودي (Audi AG) (-41 طلبا)، وشركة دايملر (-23 طلبا) أكبر نسبة تراجع في الطلبات. وترد في المرفق 10 بيانات عن أكثر المودعين بناء على نظام لاهاي.

9أعضاء نظام لاهاي المعينة

بلغ العدد الإجمالي للتعيينات في الطلبات الدولية 159 16 تعيينا في سنة 2013، أي بزيادة قدرها 13.9% مقارنة بسنة 2012. وكان الاتحاد الأوروبي الأكثر تعيينا (099 2 تعيينا)، تليه سويسرا (934 1 تعيينا)، وتركيا (339 1 تعيينا)، والنرويج (785 تعيينا)،وسنغافورة (743 تعيينا). وترد في المرفق 9 بيانات عن جميع أعضاء لاهاي المعينة.

وبلغ مجموع التصاميم الواردة في التعيينات 113 67 تصميما في سنة 2013، أي بزيادة طفيفة مقارنة بسنة 2012 (+1%).

التسجيلات الدولية بناء على نظام لاهاي بحسب الأصناف

حظي صنف الأغلفة وحاويات النقل (الصنف 9)، وصنف الساعات الحائطية والساعات اليدوية وغيرها من أدوات القياس (الصنف 10) بأكبر حصة من إجمالي تسجيلات لاهاي، أي 10,9% لكل واحد منهما، يليهما صنف الأثاث (الصنف 6)، وصنف وسائل النقل (الصنف 12) بنسبة 8,4% و7,2%، على التوالي. ومن بين الأصناف الخمسة عشر الأكثر استخداما، شهد صنف أجهزة التسجيل والاتصال (الصنف 14؛ +42,5%)، وصنف الأدوات والمعدات (الصنف 8؛ +40,3%) أكبر معدل نمو في الطلبات في سنة 2013؛ فيما سجل صنف الألبسة (الصنف 2؛ -15,3%) أكبر نسبة تراجع. وترد في المرفق 11 بيانات عن الأصناف الخمسة عشر الأكثر استخداما.

معلومات أساسية عن أنظمة معاهدة التعاون بشأن البراءات ومدريد ولاهاي

نظام معاهدة التعاون بشأن البراءات

ييسر نظام معاهدة التعاون بشأن البراءات الحصول على حقوق البراءات في عدة اختصاصات قضائية، ويبسط عملية إيداع طلبات البراءات في عدة بلدان بتأجيل شرط إيداع طلب منفصل في كل اختصاص قضائي تطلب فيه الحماية. ومع ذلك فإن قرار منح البراءة يظل متروكا لمكاتب البراءات الوطنية أو الإقليمية، وتقتصر حقوق البراءات على الاختصاص القضائي للسلطة التي تمنح البراءة. ويضم نظام معاهدة التعاون بشأن البراءات الآن 148 دولة عضوا. وللحصول على مزيد من المعلومات عن نظام معاهدة التعاون بشأن البراءات، يرجى الاطلاع على الموقع التالي: www.wipo.int/pct/ar/.

وللحصول على تحديثات للبيانات والمزيد من التحاليل عن أداء نظام معاهدة التعاون بشأن البراءات في سنة 2013، يرجى الاطلاع على النشرة السنوية لمعاهدة التعاون بشأن براءات الاختراع: نظام البراءات الدولي، الذي سينشر على موقع إحصاءات الويبو في مجال الملكية الفكرية في أبريل 2014.

نظام مدريد

يتيح نظام مدريد للمودع تسجيل علامة تجارية في عدد كبير من البلدان بإيداع طلب دولي واحد لدى مكتب وطني أو إقليمي للملكية الفكرية في بلد/إقليم طرف في النظام. ويبسط النظام عملية تسجيل العلامات التجارية في عدة بلدان بتقليل شرط إيداع طلب لدى كل مكتب ملكية فكرية في بلد تطلب الحماية فيه. ويبسط النظام أيضا إدارة العلامة لاحقا، نظرا لأنه من الممكن تدوين تغييرات أخرى أو تجديد التسجيل من خلال خطوة إجرائية واحدة. وللحصول على مزيد من التفاصيل بشأن نظام مدريد يرجى الاطلاع على الموقع التالي: www.wipo.int/madrid/ar/

وللحصول على والمزيد من التحاليل عن أداء نظام مدريد في عام 2013، يرجى الاطلاع على النشرة السنوية لنظام مدريد: التسجيلات الدولية للعلامات، الذي سينشر على موقع إحصاءات الويبو في مجال الملكية الفكرية في أبريل 2014.

نظام لاهاي

يتيح نظام لاهاي للمودع تسجيل تصاميم صناعية في عدة بلدان بإيداع طلب واحد لدى المكتب الدولي في الويبو. وبالسماح بإيداع ما لا يزيد عن 100 تصميم مختلف في كل طلب، يتيح النظام فرصا كبيرة لتحقيق مكاسب من حيث الفعالية، كما أنه ييسر عملية التسجيل في بلدان متعددة بتقليل شرط إيداع طلبات منفصلة لدى مكاتب الملكية الفكرية في كل بلد/إقليم عضو في نظام لاهاي تطلب فيه الحماية. ويبسط النظام أيضا إدارة تسجيل التصاميم الصناعية لاحقا، نظرا لأنه من الممكن تدوين التغييرات أو تجديد التسجيل باتباع خطوة إجرائية واحدة. وللحصول على مزيد من التفاصيل بشأن نظام لاهاي، يرجى الاطلاع على الموقع التالي: www.wipo.int/hague/ar/

وللحصول على تحديثات للبيانات والمزيد من التحاليل عن أداء نظام لاهاي في عام 2013، يرجى الاطلاع على النشرة السنوية لنظام لاهاي: التسجيلات الدولية للتصاميم الصناعية، الذي سينشر على موقع إحصاءات الويبو في مجال الملكية الفكرية في أبريل 2014.

  1. يمكّن نظام معاهدة البراءات المستخدمين من التماس حماية بموجب براءة في سلطات قضائية متعدّدة في آن واحد من خلال إيداع طلب براءة دولية واحد.
  2. البيانات الخاصة بطلبات البراءات المودعة بناء على معاهدة البراءات هي بيانات تقديرية لأنّ الويبو لا تزال تتلقى، في عام 2014، طلبات أودعت بناء على المعاهدة نفسها لدى المكاتب الوطنية في عام 2013.
  3. توخيا للسرية، يستند ترتيب أكثر الجهات إيداعا للطلبات والتصنيف حسب المجال التكنولوجي إلى الطلبات المنشورة بناء على معاهدة البراءات بدلا من استناده إلى عدد الطلبات المودعة. والإحصاءات المستندة إلى تاريخ النشر تتسم بتأخير يناهز ستة أشهر مقارنة بالإحصاءات المستندة إلى تاريخ الإيداع الدولي.
  4. يمكّن نظام مدريد للتسجيل الدولي للعلامات (نظام مدريد) من تسجيل علامات تجارية في سلطات قضائية متعدّدة من خلال إيداع طلب دولي واحد.
  5. يمكّن نظام لاهاي للتسجيل الدولي للتصاميم الصناعية (نظام لاهاي) مودع الطلب من تسجيل زهاء 100 تصميم صناعي في سلطات قضائية متعدّدة من خلال إيداع طلب دولي واحد.
  6. يمكن أن يشتمل طلب واحد مودع بناء على نظام لاهاي على زهاء 100 تصميم.
  7. تشمل قائمة الجهات الخمسمائة الأكثر إيداعا للطلبات بناء على معاهدة البراءات 13 شركة من شركات صناعة السيارات.
  8. في الطلبات الدولية، يعيّن المودعون بلدانا أو منطقة (كما هو الحال بالنسبة للاتحاد الأوروبي) يطلبون فيها حماية علاماتهم التجارية.
  9. في الطلبات الدولية، يعيّن المودعون بلدانا أو منطقة (كما هو الحال بالنسبة للاتحاد الأوروبي) يطلبون فيها حماية تصاميمهم الصناعية.

عن الويبو

المنظمة العالمية للملكية الفكرية (الويبو) هي المنتدى العالمي للملكية الفكرية وما يتعلق بها من سياسات وخدمات ومعلومات وأنشطة تعاونية. والويبو هي إحدى وكالات الأمم المتحدة المتخصصة التي تساعد الدول الأعضاء فيها وعددها 192 دولة عضوا على تطوير إطار قانوني دولي متوازن بشأن الملكية الفكرية لتلبية احتياجات المجتمع المتنامية. وتوفر خدمات في مجال الأعمال لتمكين الحصول على حقوق الملكية الفكرية في بلدان متعدّدة وخدمات لتسوية المنازعات. وتنفذ برامج لتكوين الكفاءات بغية مساعدة البلدان النامية على الاستفادة من استخدام الملكية الفكرية. وتكفل نفاذا مجانيا إلى قواعد بيانات فريدة من نوعها تضم معلومات عن الملكية الفكرية.

ولمزيد من المعلومات، يمكن الاتصال بقسم العلاقات مع وسائل الإعلام والجمهور في الويبو بالهاتف: