النساء في مجال الأمن السيبراني: خيار مهني

13-12-2021

غالبًا ما يُنظر إلى الأمن السيبراني على أنه مسار وظيفي مقتصر على الرجال دون النساء، مما يؤدي إلى وقوع اختلال كبير في التوازن بين الجنسين في القطاع. وسعت جلسة المناقشة التي عقدت في 25 أكتوبر 2021 حول "النساء في مجال الأمن السيبراني: خيار مهني" إلى إذكاء الوعي بالقضية كجزء من أنشطة شهر الوعي بالأمن السيبراني.

وكانت اللجنة، التي أدارتها السيدة آجي دياو، مسؤولة شؤون مخاطر المعلومات، مكونة من خمس خبيرات رفيعات في الأمن السيبراني، قد تبادلت خبرات عضواتها في كسر السقف الزجاجي وقدمت المشورة للفتيات والنساء اللائي يبحثن عن خيارات وظيفية في هذا المجال.

وافتتحت جلسة النقاش نائبة المدير العام ليزا جورجنسون التي سلطت الضوء على مسألة اختلال التوازن بين الجنسين في قطاع التكنولوجيا بشكل عام، وخاصة في مجال الأمن السيبراني. وتوقفت السيدة جورجنسون، المدافعة المتحمسة عن المساواة بين الجنسين، عند مسألة بعدم تشجيع الفتيات الصغيرات على المواد ذات الصلة بالعلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات في المدرسة ونقص التوجيه فيما يتعلق بالمسارات المهنية المحتملة، باعتبارها قضايا رئيسية تحتاج للمعالجة. وأعربت عن أملها في أن تشكل مبادرات مثل جلسة النقاش هذه مصدر إلهام للفتيات الصغيرات والنساء للنظر إلى ما وراء عقلية "للبنين فقط" حول وظائف العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، والبحث عن نماذج يحتذى بها، مثل السيدات أعضاء اللجنة، كأمثلة ناجحة لما يمكن تحقيقه.

وتضمن فريق المناقشة السيدات:

ولقد سلطن الضوء على شغفهم بالأمن السيبراني خلال المناقشات، ودحضن زيف الأسطورة القائلة بأن الوظائف في مجال الأمن السيبراني حكرا على الرجال فقط. وقدمن قصصهن الفردية بشأن كيفية دخولهن لهذا قطاع، وتطرقن إلى بعض التحديات التي واجهنها وتغلبن عليها لبلوغ مناصبهن العليا. وشكل التوازن بين الحياة العملية والحياة الخاصة محور النقاش، حيث تطرقن إلى التصورات المسبقة والبالية القائلة بأنه من غير الممكن للمرأة التوفيق بين حياة مهنية ناجحة على مستوى عالٍ وتأسيس الأسرة.

وخلال جلسة النقاش التي استغرقت ساعة، تمت مناقشة الكثير من المواضيع وتقديمها كتوجيهات للفتيات الصغيرات اللائي قد يحاولن اتخاذ قرار بشأن مسارهن المهني، وللنساء اللائي قد يفكرن في تغيير مهنتهن أو يبحثن عن فرص عمل جديدة. وهذه بعض الرسائل التي التقطت خلال المناقشة:

  • ثق بنفسك حتى لو كنت محبطًا - كن متمردًا!
  • يعاني قطاع الأمن السيبراني من مشكلة "العلامة التجارية" - أي "المخترق في غرفة مظلمة" - والتي يمكن أن تكون مثبطة للنساء والفتيات، في حين أن الأدوار في هذا القطاع أوسع بكثير
  • لم يعد الأمن السيبراني "لعبة صبي"
  • يمكن أن توفر الوظيفة الإلكترونية توازنًا رائعًا بين العمل والحياة
  • تؤدي القدوة والموجهون والشبكات (خاصة الرقمية) دورًا مهمًا في تمكين التقدم الوظيفي

وأدلى مساعد المدير العام أندرو ستينز بالملاحظات الختامية.

تسجيل جلسة النقاش متاح.