قضايا المساواة بين الجنسين مدرجة في البرنامج التدريبي بشأن الملكية الفكرية لصالح البلدان الأقل نموا

08-11-2016

أدرج برنامج الويبو التدريبي بشأن الملكية الفكرية لصالح البلدان الأقل نموا قضايا المساواة بين الجنسين ضمن المحتوى الموضوعي لمناهجه.

ويتضمن "البرنامج التدريبي الاستشاري المتقدّم بشأن حقوق الملكية الفكرية في الاقتصاد العالمي لصالح البلدان الأقل نموا" فصلا بعنوان "المساواة بين الجنسين".

ويتيح هذا الفصل للمشاركين التعرف على عناصر الأساسية في أيّ نظام فعال للملكية الفكرية، ويسهّل فهم قضايا الاشتمالية في سياق بالملكية الفكرية، ومن أمثلتها:

  • أهمية توعية الرجال والنساء باستخدام الملكية الفكرية كأداة للاختراع والابتكار.
  • كيفية ضمان أن الجميع يفهم فوائد الملكية الفكرية، وتحديدا استخدام الملكية الفكرية لأغراض النمو والتنمية الاقتصادية، وأن الكل يجني ثمارها.

تاريخ حافل من المساواة بين الجنسين

لقد حرص البرنامج، منذ إنشائه، على تحقيق تمثيل جنساني متوازن في صفوف المشاركين. ولامست نسبة التوازن بين الجنسين ما يقرب 50 بالمائة لكلّ من الجنسين في السنوات الأخيرة، حتّى بلغت نسبة المشاركات من النساء عام 2015 52 بالمائة مقابل 48 بالمائة من الذكور. وفي الفترة من 2004 إلى 2015 شارك في البرنامج زهاء 270 شخصا من كبار المسؤولين في البلدان الأقل نموا، منهم أكثر من 100 امرأة يشغلن مناصب رفيعة في مؤسسات التعليم العالي والمكاتب الحكومية.

وقد كفل هذا الجهد الحثيث في تعزيز المساواة بين الجنسين وضمانها تبادلا مثمرا للخبرات والمعرفة بين المشاركين على تنوعهم، وإنشاء شبكات مهنية ناجحة، وتنفيذ الأنشطة القائمة على المشروعات والموجّهة نحو التنمية على المستوى الوطني.

المزيد عن البرنامج

إن باب المشاركة في البرنامج مفتوح لكبار المسؤولين من القطاعين العام والخاص في البلدان الأقل نموا، فالبرنامج مصمم خصيصا لهم. ويركّز تركيزا خاصا على المشاركين من قطاعي الأعمال والصناعة والأوساط الأكاديمية والمؤسسات البحثية والأفراد العاملين في مجال الملكية الفكرية.

ويتجلّى الهدف الأسمى للبرنامج في مساعدة المشاركين على تعميق فهمهم للمسائل الرئيسية المتعلقة باستخدام أدوات الملكية الفكرية لأغراض التنمية بغية إيجاد فرص العمل وتوليد الثروة.

وتنظّم الويبو – شعبة البلدان ألقل نموا – هذا البرنامج وتديره بالتعاون مع حكومة السويد والمكتب السويدي للبراءات والتسجيل والوكالة السويدية للتعاون الإنمائي الدولي.