شركة أبحاث هندية رائدة في مجال المايكروبيوم تسعى إلى إحداث نقلة نوعية في الرعاية الصحية

تعيش عشرات التريليونات من الكائنات الدقيقة في الجسم البشري وتكوّن ما يعرف باسم" المايكروبيوم البشري" ويعتقد أن الأمراض البشرية مثل مرض السكري وأمراض القلب واضطرابات طيف التوحد وحالة القلق مرتبطة بالمايكروبيوم. ويعتقد العالم البيولوجي الهندي بيوش بهانو أن دراسة الميكروبات يمكن أن تغير مستقبل صحة الإنسان. وتجري شركته الناشئة،Xome Life Sciences ، أبحاث في مجال الجينوم (منظومة المورثات) وتطور تكنولوجيا المايكروبيوم التي تعِد بإحداث نقلة نوعية في مجال الرعاية الصحية.

وفي السنوات الأخيرة، ساهمت بحوث المايكروبيوم إسهاما كبيرا في فهم العلاقة المتداخلة بين الميكروبات وتأثيرها على صحة الإنسان. (الصورة: iStock/PHLOXII)

وخلال العقد الماضي، بحث العلماء في المايكروبيوم البشرية لفهم أفضل للدور الذي تؤديه الميكروبات في مجال الصحة البشرية والأمراض. وقد مكنها ذلك من تحديد مجتمعات متميزة من الميكروبات في مختلف أعضاء الجسم، بما في ذلك الفم والأنف والمعدة والجلد والجهاز التناسلي.

ويقول بهانو الرئيس التنفيذي لشركة Xome Life Sciences، الشغوف بأبحاث المايكروبيوم خلال تحضير شهادة الماجستير في الطب الحيوي في جامعة سالفورد في المملكة المتحدة: "لقد انبهرت على وجه الخصوص من حقيقة أن الخلايا الميكروبية أكبر بعشر مرات من الخلايا البشرية."

وبعد إدراك الإمكانات المتغيرة التي تنطوي عليها بحوث المايكروبيوم بالنسبة لصحة الإنسان، قرر بهانو في عام 2020 إنشاء شركة Xome Life Sciences Pvt. Ltd، وتوظيف مهاراته في البحث العلمي.

وشركة Xome Life Sciences هي إحدى أولى الشركات الريادية في الهند التي تركز على جميع جوانب المايكروبيوم. وتعمل الشركة الرائدة في هذا المجال، على تطوير أدوات تشخيصية أفضل قائمة على الميكروبيولوجيا، وأدوات تشخيصية وعلاجية لمساعدة المستهلكين على عيش حياة أوفر صحة واتخاذ قرارات صحية أفضل.

وتعمل Xome Life Sciences، من خلال تسخير طاقة الجينوميات والأيض وأبحاث المايكروبيوم، على تطوير تكنولوجيات التشخيص في مراكز الرعاية من خلال القيام بمجموعة من التحليلات الحسابية والتجارب المختبرية والدراسات الحساسة. وتركز الشركة حاليا على إيجاد حلول من هذا القبيل للفحص والرصد الكمي للداء الزلاقي وتسوس الأسنان والصحة الفموية.

" وخلافا للاختبارات المختبرية العادية، فإن التشخيص في مراكز الرعاية يتطلب عددا قليلا جدا من العيّنات ويوفر نتائج في غضون دقائق فضلا عن تكلفته الميسرة. وهي مفيدة للغاية في تطوير حلول الفحص في الأماكن حيث البنية التحتية للرعاية الصحية ليست متطورة كثيرا.

رحلة من البحث إلى ريادة الأعمال

وبالجمع بين التحليلات المختبرية والحسابية، يقوم بيوش بهانو بإجراء بحوث
رائدة في المايكروبيوم بغية إحداث نقلة نوعية في الرعاية الصحية البشرية.
(صورة: Courtesy of furía Life Sciences)

وبينما نشر بهانو زهاء 15 ورقة بحثية في المجلات التي خضعت لاستعراض بين الأقران، أدرك أنه يستطيع أن يرفع مستوى طموحه ويشد همته(وشغفه) في تحسين الرعاية الصحية عن طريق إنشاء شركته البحثية الخاصة في الهند والعمل مع فريق أكبر من الباحثين.

ويشير بهانو إلى "أن مباشرة الأعمال الحرة هي رحلة مليئة بالتقلبات ولكني أستمتع بكل شيء في الرحلة." ويقول "الشبكة التي أقوم ببنائها على طول الطريق لا تقدر بثمن" مشيرا إلى فوائد الانخراط في مجتمع الشركات الناشئة وربط الاتصال بالأخصائيين في مجال الملكية الفكرية الذين يساعدونه في مسيرته الابتكارية.

وبفضل التوجيه الإرشادي والدعم السريري من مركز بنغالور للابتكار الحيوي، بدأت شركة Xome Life Sciences في إيصال حلولوها السريرية إلى السوق. ويقول بهانو: "عندما عدت من مانشستر، كنت متحمسا للغاية بشأن الشركة الناشئة لدرجة أنني لم أتوجه إلى المنزل، بل ذهبت مباشرة إلى مركز بنغالور للابتكار الحيوي لمقابلة الدكتورة جيتندرا كومار، المدير الإداري للمركز".

وحصلت شركة Xome Life Sciences على منحة قدرها 10000 جنيه إسترليني (10 كرور روبية) من الحكومة الهندية لوضع نموذج أولي وتطويره، وهي مجموعة اختبار للكشف عن الداء الزلاقي وحساسية الغلوتين لدى المرضى وتمكين التدخلات العلاجية المبكرة.

ويقول "ونظرا إلى أن 1.4 في المائة من مجموع السكان يعانون من الداء الزلاقي و6 في المائة من حساسية الغلوتين، فقد يساعد جهازنا الأطباء على تشخيص الداءين بسهولة"، مشيرا إلى أن "الشركة بصدد استحداث حلول أخرى لعلاج الحالتين".

وتحظى الشركة بدعم مجلس مساعدة البحوث في مجال التكنولوجيا الأحيائية(BIRAC)، ومركز بنغالور للابتكار الحيوي (BBC)، وإدارة العلوم والتكنولوجيا (DST)، وحكومة الهند (GoI)، والشركات الناشئة في الهند.


الملكية الفكرية والابتكار بالنسبة إلى الشركات الناشئة

(صورة: بإذن من شركة Xome Life Sciences)

ويعتقد بهانو أن الملكية الفكرية هي مسالة حاسمة لأي شركة ناشئة للحفاظ على ميزة تنافسية في السوق. ويقول: "إن الأمر يشبه امتلاك حقوق قانونية لفكرتك ورؤيتك". ويضيف" تزودك الملكية الفكرية بالقوة للتعبير عن أفكارك مع أناس متعددين دون خوف. كما أنها تمنحك النفوذ والميزة التنافسية في السوق من وجهة نظر الأعمال والعلوم الجديدة".

ومنذ سن مبكرة، أصبح بهانو مهتما بالملكية الفكرية والمزايا التي تتيحها من حيث دعم استحداث تكنولوجيات مبتكرة والتحفيز عليها وحمايتها، ودورها في تيسير نقل التكنولوجيا. و يتمتع حاليا ببراءتين وهو بصدد إيداع طلب للحصول على براءة ثالثة. ويوضح قائلاً: "لقد اتصلنا بحكومة الهند والعديد من مراكز الحضانة الحيوية لمساعدتنا في تمويل التطوير وإيداع طلبات الملكية الفكرية لتكنولوجيتنا".

وفضلا عن حماية التطورات التكنولوجية الرائدة في شركته، يقر بهانو أيضا بقيمة حقوق الملكية الفكرية الأخرى في بناء سمعة شركته. ويقول "لا تقتصر الأهمية على البراءات فحسب، بل تشمل أيضا العلامات التجارية وحقوق المؤلف، حينما تكون في رحلة إنشاء العلامة التي تبني الثقة مع المستهلكين".

وتجري شركة Xome Life Science محادثات مع شركات التشخيص الرائدة في الهند لتأسيس شراكات استراتيجية لترخيص ملكيتها الفكرية لقاعدة عريضة من المستخدمين وضمان حماية البراءات في ولايات قضائية أخرى.