شركة أنكاني فالي (Uncanny Valley) تسطر حقبة جديدة من الإبداع الموسيقي

سبتمبر 2021

بقلم كاثرين جويل، شعبة المعلومات والتواصل الرقمي، الويبو

في عام 2010، تعاون المغني وكاتب الأغاني الأسترالي شارلتون هيل وتقني الموسيقى جاستن شيف لتأسيس Uncanny Valley، وهي شركة تكنولوجيا تقدمية قائمة في طليعة صناعة الموسيقى مقرها سيدني. ويناقش شارلتون هيل، وهو أيضاً رئيس قسم الابتكار في Uncanny Valley، طموحات الشركة لتسريع إنتاج الموسيقى وتعميمها وإعادة تشكيلها باستخدام الذكاء الاصطناعي. وفي عام 2020، شكلت Uncanny Valley والزميلة كارولين بيغرام فريق أستراليا وفازوا بأول مسابقة لأغاني الذكاء الاصطناعي ليورو فيجن (Eurovision).

في عام 2019، تعاونت أنكاني فالي مع Creative Lab التابعة لشركة غوغل وفنانين أستراليين ناشئين في تجربة استخدام التعلم الآلي لبناء أدوات تقدمية يمكنهم استخدامها في عملية كتابة الأغاني. (الصورة: Google Creative Lab، سيدني، أستراليا)

ترتبط Uncanny Valley إجمالاً بعدم الارتياح الذي يشعر به الإنسان حيال أشياء ليست إنسانية تماماً. فمن أين استمديت فكرة تسمية شركتك Uncanny Valley؟

إنها فكرة المؤسس المشارك جاستين شيف. بعد تحليل معناها، تقبلت حقيقة أنّ قدرنا أن نكون شركة تكنولوجيا موسيقى تقدمية في صناعة نعرفها جيداً كلانا.

(الصورة: أنكاني فالي)

جاستن عازف بيانو مدرب بشكل كلاسيكي وهو تقني موسيقى وله خلفية في علوم الكمبيوتر، وأنا كاتب أغاني ومغني. وكلانا يهتم كثيراً بالابتكار. وقد شهدت صناعة الموسيقى تغيرات كثيرة في عام 2010، عندما أنشأنا الشركة، لذلك كان من المنطقي العمل مع شريك يتطلع إلى المستقبل. ولطالما كان لدينا نهج منفتح في التعامل مع المتعاونين ولم نحصرهم في الموسيقيين والمنتجين التقليديين. أعتقد أن شركتنا أصبحت اسماً على مسمى. ويمكن القول إننا نحاول تجاوز شعور الاضطراب تجاه الذكاء الاصطناعي في مجال الموسيقى، وقد يكون ذلك أحد أكثر التحديات إثارة للاهتمام في عصرنا.

أخبرنا عن نموذج عملك.

لدينا اثنان من مصادر الدخل. أحدهما من خلال اللجان التي تعمل على إبداع موسيقى أصلية أو إعادة مزج الموسيقى (كأن تأخذ أغنية معروفة ومرخصة وتعيد إبداعها مع مطرب جديد) والآخر هو الإتاوات التي تأتينا عند بث هذه البرامج. وفي أستراليا، نعمل على مجموعة من المشاريع، بما في ذلك، على سبيل المثال، برنامج Australian Survivor، الذي يحتاج إلى الكثير من الموسيقى. وتمول هذه الإيرادات العمليات اليومية للشركة كما تمول مساعينا الأكثر تقدماً في مجال الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي.

أخبرنا عن عملك في مجال الإبداع المُعزز.

إنه أمر مثير للغاية. بدأ الأمر رسمياً في عام 2019، عندما تعاونا مع Creative Lab التابعة لشركة غوغل وفنانين أستراليين ناشئين في تجربة استخدام التعلم الآلي لبناء أدوات تقدمية يمكنهم استخدامها في عملية كتابة الأغاني. وكانت ملاحظاتهم خلال مرحلة التصميم لا تقدر بثمن.

وبشكل عام، استمتعوا بهذه العملية ولكنهم كانوا صريحين جداً عندما شعروا أن الأدوات كانت تضايقهم. فعلى سبيل المثال، لاقى تطبيق AD LIBBER الخاص بنا، والذي صُمم لاستلهام الأفكار الغنائية، الترحيب من قبل فنان يواجه صعوبات في كتابة الكلمات، لكنه لم يرق لفنان آخر يتمتع بموهبة في تأليف الجُمل. وثمة تطبيق آخر يُدعى Demo Memo، سمح للفنانين بهمهمة اللحن أو تصفيره وتحويله إلى أداة من اختيارهم، وبالتالي سرع العملية التجريبية بشكل كبير. وراق هذا التطبيق للجميع.

وكانت التجربة فرصة رائعة لتقييم مدى تقبل هذه المفاهيم تجريبياً وتكييفها. وقد واصلنا تطوير هذه المفاهيم من خلال محرك الموسيقى الخاص بنا، MEMU، الذي يجمّع أبحاثنا بشكل تراكمي مستمر. وبفضل هندسة محرك MEMU، نعتقد أنه يمكننا اكتشاف سر القياس الكمي في الموسيقى والعاطفة.

يقدم MEMU للموسيقيين الفرصة للتعبير عن موسيقاهم عبر أنماط مختلفة من العواطف والوسائط.

هل لك أن تفسر ذلك بمزيد من التفصيل؟

يكمن اهتمامنا في فهم وقياس الاستجابة العاطفية التي تولدها الموسيقى والعمليات المرتبطة بكتابة الألحان والأغاني. ولا نقصد بذلك اكتشاف المعادلة وراء أغنية ناجحة؛ بل الأمر أكثر تعقيداً. إننا نستكشف تجاور كلمات معينة وألحان وتسلسلات وترية والطريقة التي يجعلك ذلك تشعر بها، لفهم البصمة الموسيقية لقطعة موسيقية بشكل أفضل. إنها فكرة الشعور بالسعادة/ الحزن وشرح ذلك لجهاز الكمبيوتر. إنه معقد للغاية. ومن المذهل أن نمتلك الآن قوة الحوسبة والذكاء لتحليل كلمات وألحان مجموعة أعمال الفنان بالكامل، وإنشاء أفكار جديدة قد تتحول إلى أغانٍ جديدة أو تمثل الأعمال المستقبلية التالية لعمل ذلك الشخص.

" MEMU محرك قوي يمزج أعمال الفنانين في الوقت الفعلي. إنه مثير بالفعل. وهو يبشر بعصر جديد لإنتاج الموسيقى." – شارلتون هيل. (الصورة: أنكاني فالي)

أخبرنا المزيد عن محرك MEMU

MEMU محرك قوي يمزج أعمال الفنانين في الوقت الفعلي. إنه مثير بالفعل. وهو يبشر بعصر جديد لإنتاج الموسيقى. نحن نعتبره نظاماً إيكولوجياً متطوراً للمساهمين والمتعاونين سيسمح باكتشاف الفنانين وتتبع أي بث لعملهم ودفعه لهم. إن قدرة MEMU على فهم التدفق اللانهائي للموسيقى ومزجها في الوقت الفعلي رائعة حقاً.

ما هي ردة فعل الناس إزاء محرك MEMU؟

بعض الناس يجدونه رائعاً ولكنهم قلقون من أننا سنعرض الموسيقيين للبطالة. وهذه ليست نيتنا. نحن نرى MEMU كمحرك قوي لتعميم الإنتاج، من خلال تسريع العملية وجعلها في متناول الجميع. وتماماً كما تسعى شركة Spotify للحصول على أفضل قائمة أغاني على الإطلاق، يسعى MEMU إلى الحصول على أفضل مشهد موسيقي على الإطلاق.

كيف طورت البرنامج؟

كانت عملية مثيرة للاهتمام شارك فيها علماء بيانات وتقنيين مبدعين عملوا مع موسيقيين ومنتجي الموسيقى وفريق أوسع من الأكاديميين.

وفي البداية، درّبنا محرك MEMU باستخدام المواد الخاصة بنا. ثم بدأنا بعد ذلك باستخدام المواد المحمية بحق المؤلف، ولكن لتجنب خطر التعدي غير المقصود على حق المؤلف، بدأنا في الاعتماد على أعمال مجموعة موسعة من المستخدمين، بما في ذلك شركات الإنتاج الموسيقي. ومكننا ذلك من الموازنة بين حق المؤلف والريمكس. واكتشفنا مقياساً متدرجاً لردود الفعل التي تفاوتت حسب شهرة الفنان.

وحين يدخل الفنانون عالم MEMU، يوافقون على السماح له بالقيام بأشياء رائعة وغير عادية باستخدام فنهم. ويتتبع MEMU المساهمات الدقيقة لكل فنان وكيفية استخدامها. إنها طريقة فعالة لضمان حصول الفنانين على أجر.

وعندما احتجنا إلى ذلك، استخدمنا مواد مفتوحة المصدر لتدريب MEMU، لكننا بالإجمال طورنا حل الملكية الخاص بنا لإنشاء بنية MEMU المصممة خصيصاً له، وذلك ببساطة لأن الحلول التي نحتاجها لم تكن متوفرة في السوق.

" ومن المذهل أن نمتلك الآن قوة الحوسبة والذكاء لتحليل [...] أعمال الفنان بالكامل، وإنشاء أفكار جديدة [...] تمثل الأعمال المستقبلية التالية لعمل ذلك الشخص." – شارلتون هيل. (الصورة: أنكاني فالي)

هل يمكنك شرح مختلف قنوات محرك MEMU؟

MEMU محرك مرن ولديه الآن مجموعة متنوعة من القنوات التي تمكننا من عزل العوالم الموسيقية. فعلى سبيل المثال، إذا طلبنا من شركة إنتاج موسيقي مزج الإصدارات القادمة لاثنين من فنانيها في محرك MEMU، ننشئ عالماً موسيقياً مغلقاً لهذا التعاون.

وقد أدمجت قنوات MEMU المختلفة في هندسة المحرك نفسه. ففي البداية، أطلقنا قنوات مركزة لتعليم MEMU أنواعاً معينة من الموسيقى والعواطف والمقام الأيولي للموسيقى، التي تشكل دعائم لموسيقى البوب. وتتطور التكنولوجيا بسرعة وتمكننا من تكييف المساهمات التي نتلقاها في مختلف الأنماط الموسيقية. فعلى سبيل المثال، قد يأخذ MEMU عملاً يقع بشكل طبيعي على قناة هادئة النمط ويحوله إلى نمط قناة عالية الطاقة.

نحن نعمل على تسريع آليات إنتاج الموسيقى، وتحسين إمكانية التتبع واستخدام الموسيقى وتحليل ماهية الأغنية بحيث يمكن الاستمتاع بها بشتى الأنماط. ويمكن للذكاء الاصطناعي أن يساعد في بناء هذا المشهد الواسع.

كيف يساعد ذلك الموسيقيين؟

يقدم MEMU للموسيقيين الفرصة للتعبير عن موسيقاهم عبر أنماط مختلفة من العواطف والوسائط. ويمكن أن يسمح لنا الفنانون الذين يتطلعون إلى أن يتم اكتشافهم بالنفاذ إلى بعض أعمالهم حتى يتم سماعها بطرق مختلفة وتقود المستمعين إلى كتالوجهم. إنها فرصة ذهبية للفنانين تتيح استخدام موسيقاهم في كل هذه المنصات والطرق غير العادية.

ويساهم MEMU أيضاً في تعميم عملية إنتاج الموسيقى. فلديه القدرة على أخذ الأعمال الموسيقية ومزجها بطريقة لم نرها من قبل ومكافأة الفنانين. وهناك طلب هائل للموسيقى لأغراض إكمال المحتوى بكافة أشكاله القديمة والجديدة. ويساعد MEMU في تلبية هذا الطلب.

وتُظهر تجارب Twitch وغيره من المنصات أن القطاع في وضع "لا يسمح". لكن مستقبل الموسيقى، الذي يمثله MEMU، هو "السماح والجذب والمكافأة" حتى يكسب الجميع ويتمكنوا من المضي قدماً.

برأيك ماذا سيكون تأثير الذكاء الاصطناعي على الموسيقيين؟

يمكن لأدوات الذكاء الاصطناعي تعميم الطريقة التي يتفاعل بها الفنانون مع الصناعة وتمكينهم من تحقيق إيرادات جديدة من عملهم. إن الأدوات التي نطورها نحن وآخرون مثلنا مصممة لدمج التقدم والتكنولوجيا بطريقة أخلاقية تتمحور حول الفنان.

ويكمل الذكاء الاصطناعي الأدوات المتاحة للموسيقيين ويمكنه كسر حواجز الدخول من خلال تسريع عملية الإنتاج وتمكين الموسيقيين من التعبير عن أنفسهم بطرق تبدو وكأنها مخططات.

ونحن نعمل على تسريع آليات إنتاج الموسيقى، وتحسين إمكانية التتبع واستخدام الموسيقى وتحليل ماهية الأغنية بحيث يمكن الاستمتاع بها بشتى الأنماط. ويمكن للذكاء الاصطناعي أن يساعد في بناء هذا المشهد الواسع.

تعميم الطريقة التي يتفاعل بها الفنانون مع الصناعة وتمكينهم من تحقيق إيرادات جديدة من عملهم.

ويتيح الذكاء الاصطناعي للأشخاص الذين لا يملكون الوسائل اللازمة أن يتابعوا عملهم في الموسيقى كشكل من أشكال التعبير. وقد يكون هذا هو الأمر الأكثر إثارة الذي يمكن أن يفعله الذكاء الاصطناعي في صناعة الموسيقى.

هل يمكن للأدوات القائمة على الذكاء الاصطناعي صنع موسيقى تؤثر في الناس حقاً؟

 نعم. يمكن أن يساعد الذكاء الاصطناعي بالتأكيد في إبداع الأغاني التي تؤثر في الناس، لكن البشر سيشاركون دائماً في هذه العملية. نحن لا نحاول نسخ الأداء البشري، فما نقوم به يعتمد على الأداء البشري، ويحوله إلى بيانات ويترجمه إلى أداء آخر. إن فكرة الصورة الرمزية للفنان أو نقل الأداء أصبحت حقيقة بالفعل.

أنا مقتنع بأن أحد الأشياء التي سيفعلها الذكاء الاصطناعي سيكون السماح للبشر بأن يكونوا أكثر إنسانية وأن يكتبوا موسيقى أفضل.

فيديو: في عام 2020، فازت أنكاني فالي بأول مسابقة لأغنية الذكاء الاصطناعي باستخدام أداة ذكاء اصطناعي مدربة على أغاني Eurovision لإنشاء اللحن وكلمات الأغاني ومزج عينات من الحيوانات الأسترالية، ومنتج حقيقي ومطربين. وتستحضر الأغنية الفائزة "Beautiful the World" رسالة أمل في أن تتعافى الطبيعة من حرائق الغابات المدمرة التي اجتاحت البلاد العام الماضي. (الصورة: أنكاني فالي)

في أي المجالات برأيك سنشهد استيعاباً وتكييفاً مبكراً لموسيقى الذكاء الاصطناعي؟

كان الفنانون التجريبيون مشغولين بالذكاء الاصطناعي لفترة طويلة. وينتقل الذكاء الاصطناعي بثبات إلى التيار الرئيسي للموسيقى. فعلى سبيل المثال، أطلق LifeScore، برنامج موسيقى الذكاء الاصطناعي الخاص بشركة Abbey Road، مؤخراً نموذجاً أولياً مع Bentley للموسيقى المدمجة في السيارة، يستخدم نقاط البيانات مثل السرعة ونظام تحديد المواقع. وهذه خطوة مشجعة للغاية.

ففي النهاية، جل ما يريده الناس هو طرق شيقة ومفيدة ومسلية للتفاعل مع الحياة. والموسيقى جزء كبير من ذلك والذكاء الاصطناعي يسرع عملية إنتاج الموسيقى. لهذا السبب نستخدمه. ومن المؤكد أن الذكاء الاصطناعي سيعزز الأداء البشري لكنه سيواجه صعوبة في استبداله.

ما الذي يغذي الاهتمام المتزايد بالذكاء الاصطناعي في صناعة تكنولوجيا الموسيقى؟

أولاً، الخوف من الضياع وثانياً، الرغبة في تصحيح أخطاء الماضي. هناك شعور بأن قوة الذكاء الاصطناعي يمكن أن تجعله مناسباً لنا ويمكن أن تفتح الباب أمام المكافآت التناسبية للفنانين.

كيف تود لنظام حق المؤلف أن يتطوّر؟

في بعض الأحيان، كان هناك مد وجزر في تعاملنا مع حق المؤلف، لا سيما في المراحل الأولى من تطوير MEMU، ولكن تفكيرنا الحالي يقضي بالتكيف مع النظام السائد والمقبول.. لذلك، سنواصل اللعب وفقاً للقواعد إلى أن تتغير القواعد.

هل هناك مجال معين ترغب أن تتغير القواعد فيه؟

أعتقد أن هناك شيئاً ما يجب القيام به حول فكرة استخدام مجموعة أعمال الفنانين لإنشاء فن جديد أو تدفقات جديدة للإيرادات، لا سيما عندما تكون التكنولوجيا قادرة على أخذها واستخدامها بطريقة قيمة.

في النهاية، جل ما يريده الناس هو طرق شيقة ومفيدة ومسلية للتفاعل مع الحياة. والموسيقى جزء كبير من ذلك والذكاء الاصطناعي يسرع عملية إنتاج الموسيقى.

أعترف بأنني حائر في الأمر. فأنا لا أعتقد أننا نستحق أن يكون لنا بكل بساطة الحق في أخذ كتالوج أعمال كامل للفنان وإبداع أعمال جديدة معه لمجرد أننا نملك التكنولوجيا للقيام بذلك. ولكن ربما هناك طريقة أخرى - شيء على غرار السماح بهذا الاستخدام مقابل المساهمة في صندوق تمويل مشترك مخصص لدعم الموسيقيين الطموحين.

ما هي خططك للمستقبل؟

لقد أعطينا لأنفسنا عاماً واحداً بعد الفوز بمسابقة أغنية الذكاء الاصطناعي لإثبات أن لدينا أداة صالحة للموسيقيين وكتّاب الأغاني. وما نقوم به يجذب الكثير من الاهتمام، ونحن نحاول بصدق العثور على المتعاونين المناسبين لتطوير شيء يدعم الشركة والمجتمع الموسيقي الأوسع. وفي أستراليا، نساعد في إنشاء أول مركز للذكاء الاصطناعي للموسيقى، وهو يجمع بين الأكاديميين والشركاء التجاريين والعلماء والفنانين الناشئين.

أما مستقبل MEMU فهو إنشاء موسيقى جديدة ومثيرة، تولد تدفقات إيرادات جديدة للفنانين. وإذا نجحنا في ذلك، سنكون قد نجحنا في إنشاء وسط مركزي لمجتمع من الفنانين يتيح مواصلة الحوار بشأن الذكاء الاصطناعي والموسيقى.

الغرض من مجلة الويبو مساعدة عامة الجمهور على فهم الملكية الفكرية وعمل الويبو، وليست المجلة وثيقة من وثائق الويبو الرسمية. ولا يراد بالتسميات المستخدمة وبطريقة عرض المادة في هذا المنشور بأكمله أن تعبر عن أي رأي كان من جهة الويبو بشأن الوضع القانوني لأي بلد أو إقليم أو منطقة أو سلطاتها أو بشأن تعيين حدودها أو تخومها. ولا يراد بهذا المنشور أن يعبر عن آراء الدول الأعضاء أو أمانة الويبو. ولا يراد بذكر شركات أو منتجات صناعية محددة أن الويبو تؤيدها أو توصي بها على حساب شركات أو منتجات أخرى ذات طبيعة مماثلة وغير مذكورة.