ندوة الويبو بشأن الملكية الفكرية والموارد الوراثية، منتدى للتجارب العملية والمنظورات والأفكار الجديدة

26-01-2021

من اللقاحات إلى المحاصيل الغذائية الجديدة والوقود الحيوي، تتطلب العلاقة بين الملكية الفكرية والموارد الوراثية إيجاد توازن دقيق بين تعزيز الابتكار وحماية حقوق البلدان الغنية بالتنوع البيولوجي والشعوب الأصلية والمجتمعات المحلية ومصالح كل منها.

وفي اجتماع افتراضي ضمّ خبراء في هذا المجال وممثلين عن الشعوب الأصلية والمجتمعات المحلية والصناعة في " ندوة بشأن الملكية الفكرية والموارد الوراثية "، واغتنموا الفرصة لتبادل الخبرات ومناقشة وجهات النظر والعمل الجاري بشأن التكنولوجيات الجديدة لجمع الموارد الوراثية والحفاظ عليها واستخدامها.

واختتمت الندوة التي استغرقت ثلاثة أيام بنجاح يوم الجمعة 22 يناير 2021، بحضور يومي من 300 مشارك يمثلون أكثر من 100 بلد.

الصورة: بعد الكلمة الافتتاحية، أعطى المدير العام للويبو، دارين تانغ، الكلمة إلى السفير سوكورو فلوريس لييرا الذي أدار اليوم الأول للندوة

ورحب المدير العام للويبو، دارين تانغ، بالمشاركين في الندوة التي دامت ثلاثة أيام وشدد على أهمية الموارد الوراثية في الابتكار ودورها المؤثر في رفاه الإنسان وفي تعزيز التنمية المستدامة.

وتضاف إلى الاضطرابات والتحديات التي طرحتها جائحة كوفيد-19، التحولات التكنولوجية العميقة الجارية في إطار ما يشار إليه بالثورة الصناعية الرابعة

السيد تانغ (مسلطاً الضوء على الاستخدامات الجديدة الهائلة للموارد الوراثية والبيانات الوراثية)

نشهد تطورات سريعة في البيولوجيا التركيبية والجزيئية وتكنولوجيا المعلومات، ونمواً كبيراً في البيانات الوراثية، يفضي إلى الابتكار ومنتجات وخدمات جديدة ويطرح تحديات سياسية وقانونية جديدة، بما في ذلك في مجال الملكية الفكرية

السيد تانغ

وذكر السيد تانغ بعمل المنظمة بشأن الموارد الوراثية - الخدمات العملية المفيدة والأدلة التوجيهية والدورات التدريبية - وحثّ واضعي سياسات الملكية الفكرية على استكشاف كيف يمكن لنظام معزز قائم على الملكية الفكرية أن يستجيب على أفضل وجه لهذه التحديات الناشئة.

وخلال الندوة، قدم خبراء مرموقون في المجال عرضا عن مختلف التجارب الإقليمية والوطنية والمحلية. وتبادل ممثلو الشعوب الأصلية والمجتمعات المحلية والصناعة آراءهم وخبراتهم، وناقشوا معارفهم والعمل الجاري على التكنولوجيات الجديدة لجمع الموارد الوراثية والحفاظ عليها واستخدامها.

واشتملت الموضوعات على "شروط الكشف المتعلقة بالموارد الوراثية والمعارف التقليدية المرتبطة بها" و "أنظمة المعلومات وآليات الرعاية الواجبة فيما يتعلق بالموارد الوراثية والمعارف التقليدية المرتبطة بها" و "الملكية الفكرية والموارد الوراثية: التكنولوجيات الجديدة والناشئة." وكل العروض متاحة على الإنترنت.

وفي ملاحظاته الختامية، أثنى السيد فند فيندلاند، مدير شعبة المعارف التقليدية في الويبو، على الندوة كمنتدى يمكن المشاركين من تبادل المعلومات القائمة على التجارب وتبادل وجهات النظر والأفكار الجديدة. وخلص إلى أن الندوات من هذا النوع تسمح باتباع نهج قائم على الأدلة ويساهم مباشرة في عمل لجنة الويبو الحكومية الدولية المعنية بالملكية الفكرية والموارد الوراثية والمعارف التقليدية والفولكلور (لجنة المعارف).

معلومات أساسية: ندوة بشأن الملكية الفكرية والموارد الوراثية

تتفاوض لجنة المعارف على صك قانوني دولي (صكوك قانونية دولية) لحماية المعارف التقليدية وأشكال التعبير الثقافي التقليدي والموارد الوراثية.

و"الندوة بشأن الملكية الفكرية والموارد الوراثية" ليست جزءا رسميا من المفاوضات التي تجريها اللجنة، بل هي ندوة غنية بالمعلومات تضاف إلى المفاوضات القائمة على النصوص مع اتباع نهج قائم على الأدلة.

وأدار الندوة السفير سوكورو فلوريس لييرا، الممثل الدائم للمكسيك لدى الأمم المتحدة وسائر المنظمات الدولية في جنيف، والسيدة هيلدا الهنائي، نائبة الممثل الدائم لسلطنة عمان لدى منظمة التجارة العالمية، والأستاذة مارغو باجلي، أستاذة قانون من درجة أزا غريغس كاندلر، كلية القانون بجامعة إيموري في الولايات المتحدة الأمريكية.

ورغم أن الندوة لم تهدف إلى التوصل إلى أي استنتاج أو نتيجة رسمية في حد ذاتها، فقد أتاحت الطاولات المستديرة الكثير من المواد للنظر فيها واستخدامها في مفاوضات لجنة المعارف وكذلك في وضع السياسات على الصعيدين الوطني والإقليمي.

روابط لمزيد من المعلومات عن الموضوعات التي غطتها الندوة