المدير العام يفتتح جمعيات الويبو بنداء لمساعدة مبدعي العالم النامي

جنيف 23-09-2013
PR/2013/745

[فيديو]

افتتح المدير العام للمنظمة العالمية للملكية الفكرية، السيد فرانسس غري جمعيات الدول الأعضاء في الويبو بنداء من أجل الوصل بطريقة أفضل بين مبدعي العالم النامي والسوق الإلكترونية العالمية.

وتوجه السيد غري إلى ممثلي الدول 186 الأعضاء في الويبو المجتمعة من 23 سبتمبر إلى 3 أكتوبر 2013 للنظر في خطة عمل الويبو وميزانيتها وغيرها من الأمور من أجل الثنائية المقبلة 2014-2015 قائلا "لقد أصبح الإنترنت اليوم منبرا عالميا" يمكن فيه لفناني الأداء وغيرهم من المنتجين الوصول بسهولة أكبر إلى جمهور خارج حدودهم.


(صور: WIPO/E.Berrod)

 

وقال السيد غري إن "هذه التطورات فرصة غير مسبوقة لجعل البلدان النامية والأقل نموا جزءاً من السوق الرقمية العالمية. وقد كان العالم النامي عادة عنده وفرة في المضامين وضعف في التوزيع. ويعيش فيه عدد من أجود المبدعين وفناني الأداء في العالم، غير أن فرصهم في طرح مصنفاتهم وأدائهم في الأسواق العالمية كانت محدودة.

وتحدث السيد غري بالتفصيل عن مشروعين للمساعدة على الوصل بين هؤلاء المبدعين والمستهلكين في العالم كله. وسيسعى المشروعان إلى وضع معيار جديد طوعي لضمان الجودة من أجل منظمات الإدارة الجماعية، ويسعى في الوقت نفسه إلى تعزيز أنظمتها الخاصة بتكنولوجيا المعلومات لإدارة البيانات. وقال أيضا "إن هذين المشروعين يتيحان فرصا رائعة للمشاركة في سوق حيوية وعالمية حقا للمصنفات الإبداعية ومساعدة العالم النامي على تحويل أصوله الثقافية والإبداعية إلى أصول تجارية في هذه السوق."

وأخبر المدير العام الممثلين بأن الوضع المالي للويبو "سليم جدا"، مع وجود فائض مريح. وألقى الضوء أيضا على العمل في مجالين اعتبرها أولويتين للمنظمة في السنوات القادمة. أولهما اقتراح معاهدة قانون التصاميم التي ستتيح إجراءات أبسط وأسهل للنفاذ إلى التصاميم المحمية. وثانيهما التخطيط "للمضي قدما من أجل الهدف المشترك الذي يكمن في توفير حماية فعالة للمعارف التقليدية وأشكال التعبير الثقافي والملكية الفكرية المرتبطة بالموارد الوراثية... ومن المهم جدا أن يكلل هذا العمل بالنجاح."

وقال السيد غري إن الحدث البارز في العام الماضي بالنسبة إلى الويبو وأعضائها هو التوفق في معاهدة مراكش لتيسير النفاذ إلى المصنفات المنشورة لفائدة الأشخاص المكفوفين أو معاقي البصر أو ذوي إعاقات أخرى في قراءة المطبوعات. وقد صيغت المعاهدة لكي تيسر إبداع نصوص في أنساق ملائمة لمعاقي البصر ونقلها عبر الحدود.

وانتخبت الجمعيات السيدة بايفي كايرامو رئيسةً للجمعيات، وهي أيضا ممثلة دائمة لفنلندا لدى الأمم المتحدة وغيرها من المنظمات الدولية في جنيف.

 

 

ولمزيد من المعلومات، يمكن الاتصال بقسم العلاقات مع وسائل الإعلام والجمهور في الويبو بالهاتف: