الوزراء الأفارقة يؤكدون أهمية العلوم والتكنولوجيا والابتكار في سبيل التنمية

جنيف/دار السلام 14-03-2013
PR/2013/731

بلاغ صحفي مشترك بين إدارة الأمم المتحدة للشؤون الاقتصادية والاجتماعية والويبو

في اجتماع عقده عشرون وزيرا أفريقيا أو أكثر ورئيس إدارة الأمم المتحدة للشؤون الاقتصادية والاجتماعية والمدير العام للويبو مع كبار الممثلين عن القطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني، شدد الحاضرون على أهمية العلوم والتكنولوجيا والابتكار في دعم التنمية في أفريقيا.

والتقى المدير العام للويبو السيد فرانسس غري ووكيل الأمين العام للأمم المتحدة السيد وو هونغبو ورئيس مجلس الأمم المتحدة الاقتصادي والاجتماعي معالي السفير نيستور أوسوريو (كولومبيا) مع كبار صناع السياسات وأصحاب الشركات. وكان لقاؤهم في دار السلام يوم 14 مارس 2013 لبحث دور الابتكار في سبيل التنمية. وانعقد الاجتماع استعدادا للاستعراض الوزاري السنوي الذي يجريه المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة في جنيف من 1 إلى 4 يوليو 2013. وناشد المجتمعون الأمم المتحدة والويبو دعم مزيد من التركيز على العلوم والتكنولوجيا والابتكار بوصفها عاملا حاسما يمكّن من التنمية المستدامة في أفريقيا.

وقد تحدث الرئيس التنزاني، جاكايا مريشو كيكويوتيه، عند افتتاح مؤتمر للويبو عن الابتكار والملكية الفكرية في بداية هذا الأسبوع وقال " إن تثمين وحماية الملكية الفكرية من براءات الاختراع وحقوق المؤلف وغيرها بوصفها عاملا رئيسيا في النهوض بنمو البلدان وتنميتها في المجال الاقتصادي والاجتماعي." وأضاف "فهي تحث على الابتكار والاختراع وتطوير تكنولوجيات جديدة. وهي تعزز الاستثمار الداخلي والأجنبي وتسهّل نقل التكنولوجيا وتزيد الإنتاج الزراعي والصناعي. ولا بد إذاً من تضع البلدان سياسات وقوانين فعالة في مجال الملكية الفكرية."

"إن هذا الاجتماع فرصة فريدة للتعريف بالدور المحوري الذي يمكن أن تضطلع به العلوم والتكنولوجيا والابتكار في تحقيق الأهداف التنموية للقارة الأفريقية". هذا ما قاله السيد غري، وأضاف "إن أي نقاش يتناول العلوم والتكنولوجيا والابتكار يجب أن يأخذ في الحسبان دور الملكية الفكرية". وشدد على أن "الملكية الفكرية آلية لا غنى عنها في ترجمة المعرفة إلى أصول تجارية"، ملاحظا أن "حقوق الملكية الفكرية تهيئ بيئة آمنة للاستثمار وتكفل إطارا قانونيا لتداول الأصول الفكرية. والاستثمار في استنباط المعرفة وصون نظام متين ومتوازن للملكية الفكرية إنما ينبغي أن يتخذ مكان الصدارة في أية استراتيجية ليضمن نموا اقتصاديا مستداما".

وأما وكيل الأمين العام للأمم المتحدة السيد وو هونغبو، فقال "مع تسارع حلول المهلة المحددة للأهداف الإنمائية للألفية والانتقال إلى عصر التنمية ما بعد 2015، يأتي موضوع الابتكار في ساعته، فالابتكار ضروري لتحقيق الأهداف الإنمائية التي تجمعنا، وهو مهم في الدفعة الأخيرة لأهداف الألفية وفي إطلاق العنان للمقدرات التي تخدم التنمية المستدامة".

وشدد رئيس مجلس الأمم المتحدة الاقتصادي والاجتماعي معالي السفير نيستور أوسوريو أيضا على أن "الابتكار يقع في صميم حياتنا الحديثة، فإنْ لم نعزز طاقته، سنعجز عن إقامة مجتمعات صحية ومثقفة وحاضنة للجميع".

واتفق الاجتماع الوزاري على الأولويات الرئيسية التالية:

  • يحمل الابتكار فوائد لأركان التنمية المستدامة الثلاثة جميعا، أي الركن الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، وهو عامل حاسم في المضي قدما نحو تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية.
  • ولا بد من أن تنتهي مناقشات المجلس الاقتصادي والاجتماعي إلى إعلان وزاري يحث على مزيد من التركيز على قدرة العلوم والتكنولوجيا والابتكار على المساهمة في تحقيق التنمية المستدامة بالاقتران بإطار التنمية ما بعد 2015 وتنفيذ حصيلة نتائج ريو+20.
  • وينبغي تغيير مقاربة السياسة العامة من التكنولوجيا والابتكار لمواكبة التغيّر في نماذج الابتكار وجغرافية الابتكار الجديدة. إذ يزداد الابتكار انفتاحا وعولمة وترابطا وتعاونا. وظهور فاعلين جدد في الابتكار في بلدان الجنوب يبشّر بفرص جديدة لأفريقيا.
  • ولا بد من أن تجمع شراكات التكنولوجيا والابتكار في سبيل التنمية بين مصالح متنوعة وتقر بالدور الحاسم للقطاع الخاص وتعزز الموارد التي يوفّرها.
  • وعلى صنّاع السياسات في أفريقيا مضاعفة الجهود من أجل استنباط أطر قانونية وسياسية، بما فيها تشريعاتهم وسياساتهم بشأن الملكية الفكرية، لإطلاق العنان لمقدرات المنطقة. وينبغي للاستثمار في التعليم والبحث والتطوير أن يزيد، كما ينبغي إسراع الدعم المقدم لانتقال الأفكار إلى التنمية والسوق.
  • وتحتاج البلدان الأفريقية إلى دعم لتمكينها من إقامة بنى تحتية للابتكار والنهوض بالكفاءات القادرة على استحداث حلول تكنولوجية محلية، بالإضافة إلى دعم نقل التكنولوجيا وتكييفها ونشرها. وينبغي للاستعراض الوزاري السنوي الذي يجريه المجلس الاقتصادي والاجتماعي أن يحمل تعهدات بالدعم.

عن الويبو

المنظمة العالمية للملكية الفكرية (الويبو) هي المنتدى العالمي الرائد في النهوض بالملكية الفكرية قوةً دافعة للابتكار والإبداع من أجل تحقيق تغيير إيجابي.

والويبو، إذ هي إحدى وكالات الأمم المتحدة المتخصصة تساعد الدول الأعضاء فيها ومجموعها 185 دولة على تطوير إطار قانوني دولي متوازن بشأن الملكية الفكرية لتلبية احتياجات المجتمع المتنامية. وتنفذ الويبو برامج لتكوين الكفاءات تساعد البلدان النامية على الاستفادة من استخدام الملكية الفكرية. وتكفل نفاذا بالمجان إلى بنوك معرفية فريدة من نوعها تختص بمعلومات الملكية الفكرية.

عن المجلس الاقتصادي والاجتماعي

المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة هو هيئة الأمم المتحدة الرئيسية لتنسيق واستعراض السياسات الاقتصادية والاجتماعية وإسداء المشورة والنهوض بالحوار حول قضايا التنمية. والاستعراض الوزاري السنوي هو مهمة للمجلس الاقتصادي والاجتماعي فوضه بها مؤتمر القمة العالمي لعام 2005. والغرض من هذا الاستعراض هو تقييم التقدم المحرز في سبيل الأهداف الإنمائية للألفية وتنفيذ الأهداف والغايات الأخرى المتفق عليها في المؤتمرات الرئيسية ومؤتمرات القمة التي عقدتها الأمم المتحدة خلال السنوات الخمس عشرة الماضية، التي تشكل خطة الأمم المتحدة للتنمية (UNDA). وفي كل عام يركز الاستعراض على جانب محدد من تلك الخطة. ولمزيد من المعلومات، يمكن زيارة أحد المواقع التالية: www.un.org/ecosoc أو www.un.org/ecosoc/newfunct/amr.shtml

ولمزيد من المعلومات، يمكن الاتصال بقسم العلاقات مع وسائل الإعلام والجمهور في الويبو بالهاتف: