.ترأس فرانسس غري الويبو كمدير عام من 1 أكتوبر 1008 إلى 30 سبتمبر 2020

المدير العام يرحب بالتقدم المحرز في برنامج وضع القواعد والمعايير، ويعطي فكرة عامة عن تحديات المستقبل

جنيف 26-09-2011
PR/2011/695

قال المدير العام للويبو فرانسس غري اليوم إن مجتمع الملكية الفكرية الدولي يواجه ثلاثة تحديات رئيسية في السنوات القادمة، هي: إدارة الطلب على الملكية الفكرية، ونقل كل المحتوى الثقافي إلى الإنترنت، وتعزيز قدرة أقل البلدان نموا والبلدان النامية على استخدام نظام الملكية الفكرية لتشجيع الابتكار والإبداع. وأضاف أن النجاح في مواجهة هذه التحديات يتطلب قدرا كبيرا من الالتزام والتفاني. ورحب أيضا بالتقدم المحرز في برنامج الويبو لوضع القواعد والمعايير، وعزا هذا التقدم للتعاون الأكبر والتفاهم الأفضل بين الدول الأعضاء في الويبو.

وكان من بين ما قاله السيد غري في افتتاح الجمعيات السنوية للدول الأعضاء في الويبو أن "الجو العام بين الدول الأعضاء تحسن كثيرا. تعمل الوفود بشكل بنَّاء بحثا عن الحلول، وأود أن أشكر كل الدول الأعضاء على جهودها الخارقة التي جعلت هذا ممكنا."

وفي حديثه أيضا أثناء افتتاح الجمعيات، التي انتخبت السفير أوغليشا زفيكتش ممثل صربيا الدائم لدى الأمم المتحدة في جنيف رئيسا للجمعية العامة، خص المدير العام بالذكر التقدم الكبير الذي تحقق في المفاوضات المتعلقة بالأداء السمعي البصري، ذلك التقدم الهائل نحو الاتفاق على محتوى صك دولي لتحسين نفاذ العاجزين عن قراءة المطبوعات إلى المصنفات المنشورة، وخطة عمل جديدة لحماية هيئات البث.

كما تحقق "تقدم كبير" أيضا في اللجنة الحكومية الدولية المعنية بالملكية الفكرية والموارد الوراثية والمعارف التقليدية والفولكلور، وهو ما لاحظه السيد غري وأشار إليه بقوله إن "النصوص تم إعدادها والتفاوض بشأنها بالفعل، واتفقت اللجنة الحكومية الدولية على شروط تجديد ولايتها لفترة السنتين القادمة، وهي معروضة الآن على الجمعيات لتصدق عليها."

وشملت المجالات الأخرى التي شهدت تقدما، حسب قوله، عمل اللجنة الدائمة المعنية بقانون العلامات التجارية فيما يتعلق بالرسوم والنماذج، واعتماد اللجنة الدائمة المعنية بقانون البراءات لبرنامج عمل مادي لأول مرة منذ عدة سنوات، والتنقيح المقترح لاتفاق لشبونة بشأن التسجيل الدولي لتسميات المنشأ.

وتطرق السيد غري أيضا إلى موقف المنظمة المالي، فأشار إلى أن الطلب على خدمات الويبو – معاهدة التعاون بشأن البراءات، ونظام مدريد للعلامات، ونظام لاهاي للرسوم والنماذج، ومركز الويبو للتحكيم والوساطة – قد عاد في عام 2011 إلى مستوياته التي كان عليها قبل الأزمة، وبدأ يتخطى تلك المستويات. لكن الإيرادات لم تشهد زيادة متناسبة مع الزيادة في الطلب بسبب الارتفاع الحاد في قيمة الفرنك السويسري، وهو أثر سيزول مع سريان مفعول آلية ضبط تقلبات سعر الصرف أواخر هذه السنة.

وقال السيد غري إن المنظمة ما زالت تتوقع زيادة في الإيرادات بنسبة 4,7%. ومع ذلك، فإنه من المقترح على سبيل الحذر خفض مستوى الزيادة في الإنفاق إلى 3%، مع الاستمرار في رصد البيانات وإدخال التعديلات بناء عليها. ورحب بالحوار البنَّاء مع الدول الأعضاء حول هذه المسألة، وأبدى تطلعه لاعتماد الجمعيات لمشروع برنامج وميزانية فترة السنتين القادمة (2012 - 2013) وفقا لهذه الأسس.

وحول مسألة الطلب الزائد على حقوق الملكية الفكرية حول العالم، قال السيد غري إن الأمر يتطلب "العمل على جبهات كثيرة، بما فيها الاستعمال الأكفأ لأنظمة الويبو العالمية للملكية الفكرية، وبعض العمل التشريعي، وترتيبات التشارك في العمل، وتحسين البنية التحتية التقنية. وإجمالا للقول، يجب على المجتمع الدولي أن يتمتع بقدرة عالية على الاتفاق."

وبالمثل، قال السيد غري إن حل التحديات التي تواجه حق المؤلف "من المحتمل أن يكون معقدا، فيشمل القانون، والبنية التحتية اللازمة لتمكين الترخيص العالمي والأسواق الرقمية، والتغيير الثقافي، والتعاون المؤسسي، وتحسين النماذج التجارية. وكما هو الحال في إدارة الطلب مرة أخرى، ثمة إحساس بالضرورة الملحة، وسيتطلب إيجاد الحل الكثير من الالتزام والتفاني من أجل التوصل إلى اتفاق."

وعاد المدير العام ليؤكد التزام الويبو بتعزيز قدرة البلدان الأقل نموا والبلدان النامية على المشاركة في نظام الملكية الفكرية واستخدامه من أجل تشجيع الابتكار والإبداع الثقافي. وأشار إلى أن أداء المنظمة تحسن في مجال تقديم خدمات بناء القدرة، وذلك بإدخال التخطيط الاستراتيجي ومراعاة قدرة البلدان النامية في كل خدمات المنظمة عند تقديمها. واستكمالا لهذا، تم وضع عدد من قواعد البيانات والأنظمة والخدمات التي تزيد فرصة البلدان النامية في استعمال المعارف والمعلومات التي ينتجها نظام الملكية الفكرية، وتم تنفيذ مشروعات لتحديث وأتمتة المكاتب في أكثر من 50 دولة، ولا تزال هناك 40 دولة أخرى في انتظار مشروعات مماثلة.

ورغم التقدم الملموس الذي تحقق في هذا المجال، قال السيد غري: "نحن نعي أن هناك إمكانية لمزيد من التحسن، ونتطلع للعمل مع الدول الأعضاء لتحقيق هذا التحسن."

وختم المدير العام كلمته بالثناء على موظفي المنظمة "لتفانيهم واجتهادهم وكفاءتهم المهنية طوال السنة الماضية. أعرف أننا أنجزنا الكثير ... وقد كان هذا بفضلهم."

وبالإضافة إلى هذا البيان، قدم المدير العام تقريرا كتابيا مفصلا إلى الجمعيات، يتناول أهم إنجازات المنظمة خلال السنة الماضية. وتجتمع الجمعيات في الفترة من 26 سبتمبر 2011 إلى 5 أكتوبر 2011.

ولمزيد من المعلومات، يمكن الاتصال بشعبة الأخبار ووسائل الإعلام في الويبو عبر :