.ترأس فرانسس غري الويبو كمدير عام من 1 أكتوبر 1008 إلى 30 سبتمبر 2020

المدير العام للويبو يعلن عن مشروع تسجيل الحقوق في دول غرب إفريقيا

بروكسل 08-06-2011
PR/2011/691

بروكسل، 8 يونيو 2011 - أعلن المدير العام فرانسس غري اليوم عن مشروع لإنشاء قاعدة بيانات رقمية مشتركة لتبسيط عملية الاستدلال على الأعمال الموسيقية المحمية في إحدى عشرة دولة أفريقية، مما سيساعد المبدعين في هذه الدول على الحصول على أجر عن أعمالهم الفنية من خلال نظام مبسط ومعياري لتسجيل الحقوق. وسوف تكون الشركة الأمريكية غوغل هي الشريك التكنولوجي للويبو في تطوير هذا النظام الجديد القائم على الإنترنت. ويقوم المشروع على برنامج الويبوكوس (وهو برنامج الويبو للإدارة الجماعية لحق المؤلف والحقوق المجاورة).

ويستخدم هذا المشروع برنامج الويبوكوس لإرساء بنى تحتية أكثر فاعلية لحقوق المؤلف في البلدان النامية. وقد حظي بتأييد الدول الأعضاء إذ سيصير جزءاً من جدول أعمال الويبو بشأن التنمية. كما سيساعد برنامج الويبوكوس منظمات الإدارة الجماعية في الدول المشاركة على تبادل المعلومات للتعرف على الأعمال والجهات المعنية، مما سيسهل بدوره تبادل التراخيص عبر الحدود. ويبلغ عدد الدول المشاركة في المرحلة الحالية من المشروع إحدى عشرة دولة وهي بنن وبوركينا فاصو وكوت ديفوار وغامبيا وغانا وغينيا ومالي والنيجر ونيجيريا والسنغال وتوغو.

وصرح السيد غري قائلاً: "تتسم عملية إدارة البيانات الحالية للأعمال المسجلة بالتعقيد". وأضاف: "سوف يبسط برنامج الويبوكوس المحسن لتسجيل حقوق الملكية هذه العملية - إذ سيكفل تخزين المعلومات على الإنترنت ويسهل الوصول إليها في كل دولة مشاركة. وهذا يعني أن صاحب الحق سوف يسجل عمله مرة واحدة فقط لتوفير المعلومات الخاصة به في كافة الدول الإحدى عشرة". وقد أعلن السيد غري عن المشروع في الكلمة الرئيسية أثناء القمة العالمية الثالثة لحق المؤلف التي ينظمها الاتحاد الدولي لجمعيات المؤلفين والملحنين في بروكسل.

وصرح المدير العام للمكتب السنغالي لحقوق المؤلف ورئيس شبكة جمعيات الإدارة الجماعية في غرب إفريقيا، السيد دياب سيبي: "إن المشروع قادر على السماح للبلدان النامية بالمساهمة الكاملة والفعالة في التمتع بفوائد صناعة الموسيقى العالمية".

وقال السيد كارلو دازارو بيوندو نائب رئيس شركة غوغل في جنوب أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا: "نحن سعداء بالمساهمة في هذه الجهود لأننا نهتم كثيراً بتسهيل عملية دفع الإتاوات للمبدعين وفناني الأداء عن أعمالهم ونهتم أيضاً بظهور خدمات على شبكة الإنترنت بمحتوى جديد ومبدع". وأضاف: "لغوغل باع طويل في العمل مع المؤسسات العامة كالويبو لإيجاد حلول تكنولوجية. وسوف نستمر في هذه الشراكات من أجل المبدعين والمستهلكين والجمهور عامةً".

وسوف يسمح نظام الويبوكوس بتبسيط التكاليف الإدارية المتعلقة بالإدارة الجماعية لحقوق المؤلف فيصبح الإبلاغ عن استخدام الأعمال بغية تخصيص المستحقات أقل كلفة وأكثر فعالية. كما سيسهل ربط الجمعيات الإحدى عشرة بباقي أنحاء العالم من خلال هذه المبادرة من تمتع الجمعيات الأخرى في باقي أنحاء العالم بالمعلومات المتعلقة بحقوق المؤلف لموسيقى غرب إفريقيا. وسيربط برنامج الويبوكوس بين المعلومات حول المبدع وأعماله والبيانات الوصفية بما يثبت استخدام أصحاب التراخيص للموسيقى على نحو سليم.

معلومات أساسية

يعمل المبدعون من خلال منظمات تسمى "جمعيات الإدارة الجماعية" للترخيص لبعض الاستخدامات كبث الموسيقى من خلال منظمات البث الإذاعي أو التليفزيوني أو استخدام أغنية مأخوذة من تسجيل صوتي تجاري أو من خلال خدمات البث حسب الطلب على الإنترنت. وتسهر هذه الجمعيات على جمع الإتاوات وتوزيعها في منطقة بعينها.

وبرنامج الويبوكوس اليوم هو برنامج طورته الويبو ودعمته في عدد من البلدان النامية. فبعد أن كان أصحاب الحقوق في الدول الإحدى عشرة المعنية مضطرون لتسجيل حقوقهم في كل دولة على حدة، ما يعني تكاليف إدارية باهظة وبحث مضن عن منتج إذاعي أو مخرج أفلام يريد الحصول على رخصة استخدام قطعة موسيقية إفريقية، سيصل نظام الويبوكوس المطور هذه الأنظمة الفردية فيما بينها مما سيزيد الفعالية. وهو أمر مستحيل ما دامت هذه الأنظمة منفصل بعضها عن البعض. فمثلاً في مقدور صاحب الحق حال إبداء موافقته وكذا موافقة الجمعية التي تستخدم برنامج الويبوكوس، أن يسجل في دولة واحدة من الدول المشاركة وسوف تتدفق المعلومة في سائر الدول العشر.

وعليه سيبسط ذلك الأمر الترخيص للموسيقى في الدول المعنية وسيقلل من النفقات للمبدعين. وستعم الفائدة على المبدعين وأصحاب الحقوق إذ سيكون من السهل لمن يودون الحصول على ترخيص لاستخدام عمل ما التعرف على المبدع بسهولة. كما سيساعد ذلك هيئات الترخيص الموسيقية كالمحطات الإذاعية وخدمات البث وغيرها ممن يريدون إدماج الموسيقى الإفريقية في عروضهم. أما المستهلكون فسيسهل عليهم الحصول على الموسيقى بفضل ذلك.

وسوف تدير الويبو النظام الدولي الذي يصل أصحاب الحقوق المشاركين بعضهم ببعض. ولكن ستحتفظ جمعيات الإدارة الجماعية المشاركة بملكيتها للبيانات. أما المشاركة، فستكون اختيارية.

ولمزيد من المعلومات، يمكن الاتصال بشعبة الأخبار ووسائل الإعلام في الويبو عبر :