.ترأس فرانسس غري الويبو كمدير عام من 1 أكتوبر 1008 إلى 30 سبتمبر 2020

اليوم العالمي للملكية الفكرية لسنة 2010- الابتكار- ليتواصل العالم

جنيف 23-04-2010
PR/2010/637

إن اليوم العالمي للملكية الفكرية الذي سيحتفل به في 26 أبريل 2010 والذي يوافق أيضا الذكرى الأربعين لإنشاء منظمة الويبو، يركز هذه السنة على السبل التي أتاحت لتكنولوجيا الابتكار إنشاء مجتمع عالمي مترابط فيما بينه.

واليوم العالمي للملكية الفكرية هو مناسبة سنوية تنظم خلالها الدول الأعضاء مجموعة من الأنشطة لإذكاء الوعي العام بدور الملكية الفكرية في الحياة اليومية وللاحتفال بالإسهامات القيمة التي قدمها المبتكرون والمبدعون في أنحاء العالم.

وفي رسالته للاحتفال بهذا اليوم، شدد المدير العام للويبو، السيد فرانسس غري على دور نظام الملكية الفكرية في تطوير ونشر هذه التكنولوجيات. فعلي سبيل المثال، بفضل الحوافز المتأصلة في نظام الملكية الفكرية، تمكنت أعداد متزايدة من الأشخاص في جميع أرجاء العالم، ومن بينهم أفراد المجتمعات التي كانت معزولة فيما سبق، من الوصول إلى تكنولوجيا المعلومات والاتصالات المتطورة. وهو ما يسهل الوصول إلى موارد متنوعة للمعلومات والخدمات التي تحول حياة الملايين وتنهض بها.

ويشكل نظام الملكية الفكرية جزءا أساسيا في العملية التي يربط الابتكار من خلالها بين أجزاء العالم. فهو يسهل تبادل المعلومات التكنولوجية، على نحو يضمن اقتسام الدراية العملية والعبقرية التي تتسم بالحيوية مع ملتمسي الحلول الآخرين، ويقدم إطارا لتجارة التكنولوجيات وتعميمها. ويساعد نظام الملكية الفكرية أيضا على تنظيم التعاون اللازم للتصدي للتحديات العالمية الهائلة التي يواجهها العالم، مثل تغير المناخ والأمن الغذائي والحصول على الرعاية الصحية.

وبما أن المنظمة تحتفل باليوم العالمي العاشر للملكية الفكرية، فهي تحتفل أيضا بالذكرى الأربعين لدخول اتفاقية إنشاء منظمة الملكية الفكرية حيز النفاذ. وقد تم بلورة هذه الاتفاقية خلال مؤتمر عقد لمدة خمسة أسابيع كاملة في ستوكهولم في سنة 1967، وضم الدول الأعضاء في البربي (وهي سلف الويبو وهذا المختصر يعني المكاتب الدولية المتحدة لحماية الملكية الفكرية).

والاتفاق الذي تم التوصل إليه آنذاك وتحول إلى نص الاتفاقية، لم ينشئ فقط الويبو، ولكنه نقح أيضا المعاهدتين الرئيسيتين اللتين تديرهما المنظمة وهما اتفاقية باريس لحماية الملكية الصناعية لسنة 1883 (التي بلغ عدد أعضائها آنذاك 77 عضوا ووصل الآن إلى 173 عضوا) واتفاقية برن لسنة 1886 لحماية المصنفات الأدبية والفنية (التي بلغ عدد أعضائها آنذاك 58 عضوا ووصل الآن إلى 164 عضوا). كما عدل الاتفاق خمسة اتفاقات خاصة أبرمت بموجب اتفاقية باريس التي تعنى في الأساس بتسجيل العلامات وتصنيفها وتسجيل الرسوم والنماذج الصناعية وحماية تسميات المنشأ.

وخلال الأربعين سنة الأخيرة، تزايد عدد المعاهدات الأصلية الست التي كانت تديرها البربي مع تغير المشهد التكنولوجي، ليصل الآن إلى 24 معاهدة، بما في ذلك اتفاقية الويبو. ويبلغ حاليا عدد أعضاء الويبو 184 عضوا.

ولمزيد من المعلومات، يمكن الاتصال بشعبة الأخبار ووسائل الإعلام في الويبو عبر :