رقم قياسي جديد لتسجيلات العلامات التجارية الدولية سنة 2008 مع مؤشرات التباطؤ في نهاية السنة

جنيف 10-03-2009
PR/2009/584

ظل النشاط في مجال العلامات التجارية الدولية شديدا بالإجمال في سنة 2008 إذ تسلمت الويبو 075 42 طلبا بناء على نظام مدريد للتسجيل الدولي للعلامات ("نظام مدريد") الذي يضم 84 عضوا. وينم ذلك الرقم القياسي عن معدل في النمو يبلغ 5.3٪. وكان الإيداع أكبر في الأشهر الستة الأولى من السنة (+6.9٪ مقارنة بالفترة ذاتها من سنة 2007) مما كان عليه في النصف الثاني من سنة 2008 (+3.9٪) نتيجة لتباطؤ الأوضاع الاقتصادية العالمية.

وتربع المودعون من ألمانيا قائمة كبار المودعين للسنة السادسة عشرة على التوالي، ليعقبهم المنتفعون في فرنسا فالولايات المتحدة الأمريكية فالجماعة الأوروبية ثم سويسرا وإيطاليا وبنيلوكس والصين واليابان والنمسا. وظلت الصين أكثر البلدان تعيينا في طلبات العلامات التجارية الدولية ثم الاتحاد الروسي، مما ينم عن اهتمام ثابت لدى الشركات الأجنبية بالتجارة في هذين البلدين.

وصرح المدير العام للويبو السيد فرانسس غري قائلا إن ذلك النمو المتواصل في الانتفاع بنظام العلامات التجارية الدولي يؤكد الأهمية المحورية التي تكتسيها العلامات التجارية في قطاع الأعمال ولا سيما في هذه الأوقات الاقتصادية العصيبة. ومضى يقول: "إن العلامات التجارية تضطلع بدور رئيسي في إحياء الثقة لدى المستهلك وهي عامل مهم للشركات التي تواجه تحديات التباطؤ الاقتصادي الراهن." وتمكّن العلامات التجارية الشركات من تأسيس سمعتها والحفاظ عليها في السوق وإضافة قيمة إلى معاملاتها التجارية. واستطرد السيد غري قائلا: "لا تزال الشركات تقر بأن العلامة التجارية استثمار ناجح في سمعة الشركة وبقائها على الأجل الطويل حتى في الأوقات الصعبة اقتصاديا."

أنماط الإيداع الإقليمي والوطني:

تجاوزت حصة البلدان السبعة والعشرين الأعضاء في الاتحاد الأوروبي نصف مجموع الطلبات الدولية التي تسلمتها الويبو – أي 242 27 طلبا – في سنة 2008. ويشمل هذا العدد الطلبات الدولية المودعة عن طريق مكاتب العلامات التجارية الوطنية في البلدان المعنية والطلبات المودعة عن طريق مكتب علامات الجماعة الأوروبية حيث بلغ مجموع الطلبات الدولية 600 3 طلب وينم ذلك عن زيادة بنسبة 6.8٪ مقارنة بسنة 2007. ومنذ أكتوبر/تشرين الأول 2004، أصبح بإمكان المودعين من الجماعة الأوروبية الاختيار بين إيداع طلباتهم الدولية عن طريق مكاتب العلامات التجارية الوطنية أو مكتب العلامات الإقليمي للجماعة الأوروبية في لقنت.

وقد أودع المنتفعون من ألمانيا 214 6 طلبا دوليا، أي 14.8٪ من المجموع ومعدل نمو نسبته 2٪. وكانت حصة المودعين من فرنسا 10٪ من المجموع، إذ أودعوا 218 4 طلبا دوليا، وينم ذلك عن زيادة بنسبة 7.3٪ مقارنة بسنة 2007. وأما الشركات في الولايات المتحدة الأمريكية فقد أودعت ثالث أكبر عدد من الطلبات – أي 684 3 طلبا و8.8٪ من المجموع، ويبين ذلك انخفاضا طفيفا (-1.5٪) مقارنة بسنة 2007. وجاء المكتب الأوروبي في المرتبة الرابعة بعدد من الطلبات الدولية بلغ 600 3 وينم ذلك عن زيادة بنسبة 6.8٪ مقارنة بسنة 2007. وانتقلت سويسرا إلى المركز الخامس بمعدل نمو بلغ 8.6٪ (885 2 طلبا دوليا)، فسبقت بذلك إيطاليا التي انخفضت إلى المرتبة السادسة بعدد من الطلبات الدولية بلغ 763 2 طلبا أي أنها سجلت نموا بنسبة 3.7٪.

وسجل عدد من البلدان معدلات مرتفعة في النمو خلال سنة 2008 وحسَّن مرتبته في القائمة. إذ ارتفعت اليابان بمعدل نمو قدره 29.9٪ وعدد من الطلبات بلغ 278 1، إلى المرتبة التاسعة بعد أن كانت في المرتبة الثانية عشرة في سنة 2007. وجاء الاتحاد الروسي (+33.9٪) في المرتبة الحادية عشرة مرتفعا درجتين بعد أن كان في المرتبة الثالثة عشرة في سنة 2007. واحتفظت إسبانيا بمرتبتها الرابعة عشرة بمعدل نمو بلغ 14.2٪ وتركيا بمرتبتها الخامسة عشرة بمعدل نمو قدره 24.1٪. وارتفعت الجمهورية التشيكية، بفضل معدل نمو بلغ 12٪، من المرتبة السابعة عشرة إلى المرتبة السادسة عشرة. كما ارتفعت بولندا بمعدل نمو قدره 41.5٪ خمس درجات لتبلغ المرتبة التاسعة عشرة. وأما سلوفينيا فقد حظيت بمعدل نمو قدره 62.6٪ نقلها سبع درجات إلى الأعلى لتحتل المرتبة الثالثة والعشرين. وانتقلت لاتفيا إلى المرتبة الحادية والثلاثين بمعدل نمو بلغ 48.7٪ ثم ليختنشتاين التي وصلت إلى المرتبة الثانية والثلاثين بمعدل نمو قدره 14.2٪ ثم سنغافورة في المرتبة الثالثة والثلاثين بمعدل نمو بلغ 13.7٪. وشهدت اليونان معدل نمو قدره 46.3٪ فارتفعت من المرتبة التاسعة والثلاثين إلى المرتبة الرابعة والثلاثين كما انتقلت ليتوانيا إلى المرتبة الثامنة والثلاثين بمعدل نمو قدره 19.2٪.

وبلغت حصة البلدان النامية من الإيداعات في سنة 2008 ما قدره 133 2 إيداعا، أي 5.1٪ من المجموع. وكان البلد النامي الذي سجل أعلى معدل نمو في سنة 2008 هو فييت نام بنسبة 51.6٪.

وبلغ مجموع التسجيلات الدولية النافذة 650 503 (ويضم هذا الرقم القياسي 985 40 تسجيلا تم سنة 2008، وينم ذلك عن زيادة بنسبة 6.5٪ مقارنة بسنة 2007). ويملك هذه التسجيلات 398 166 صاحب حق معظمهم من الشركات الصغيرة والمتوسطة.

كبار أصحاب التسجيلات وكبار المودعين

أصبحت شركة ليدل الألمانية أكبر مودع في سنة 2008 بإيداع 216 طلبا دوليا. ولحقت بها شركة نستله (سويسرا)، ثم شركة هينكل (ألمانيا) ثم شركة بورنغر إنغلهايم (ألمانيا) وشركة نوفارتيس (سويسرا) وشركة ينسن للمستحضرات الصيدلية (بلجيكا) وشركة بوش وسيمنس (ألمانيا) وشركة جيجيانغ للأدوية (الصين) وشركة لوريال (فرنسا) وشركة دويتش تلكوم (ألمانيا) وشركة أسترازنيكا (السويد) وشركة كاركا (سلوفينيا) ومجموعة إغلاكسو (المملكة المتحدة) وشركة بيرسدورف (ألمانيا) وشركة ميب مترو (ألمانيا) وشركة هوفر (النمسا) وشركة تروا سويس الدولية (فرنسا) وشركة إ ت م (فرنسا) وشركة إيجيس جيوجيزرجيار (هنغاريا) وشركة أكتافيس (إيسلندا). وفي سنة 2008، اقتحمت الشركة الصينية جيجيانغ للأدوية قائمة الشركات العشر الأكثر إيداعا للمرة الأولى.

وتملك شركة هنكل (ألمانيا) أكبر عدد من العلامات المسجلة تسجيلا دوليا بناء على نظام مدريد بما مجموعه 731 2 تسجيلا. وكانت الشركات العشرين الأكثر تسجيلا في نهاية 2008: شركة هنكل (ألمانيا) وشركة ينسن للمستحضرات الصيدلية (بلجيكا) وشركة نوفارتيس (سويسرا) وشركة لوريال (فرنسا) وشركة نستله (سويسرا) وشركة يونيلفر (هولندا) وشركة سانوفي – أفنتيس (فرنسا) وشركة إ ت م (فرنسا) وشركة سيمنس (ألمانيا) وشركة باسف (ألمانيا) وشركة ليدل (ألمانيا) وشركة بيوفرما (فرنسا) وشركة ريشتر جيديون (هنغاريا) وشركة بورنغر إنغلهايم (ألمانيا) وشركة سنجنتا (سويسرا) وشركة فيليبس (هولندا) وشركة كرافت للأغذية (سويسرا) وشركة إيكولاب (ألمانيا) وشركة مرك (ألمانيا) وشركة البريد العقارية (ألمانيا).

البلدان الأكثر تعيينا

بلغت التعيينات الجديدة (في التسجيلات الدولية أو كتعيينات لاحقة) لأعضاء اتحاد مدريد رقما قياسيا مقداره 894 378 في سنة 2008 وينم ذلك عن زيادة بنسبة 2.3٪ مقارنة بسنة 2007. وعلى المودع عند تقديم طلب تسجيل علامة تجارية أن يعين في طلبه البلدان الأعضاء التي يرغب في حماية علامته لديها. وبإمكان المودع أيضا تمديد أثر التسجيل الدولي ليشمل أعضاء أخرى في تاريخ لاحق بموجب طلب تعيين لاحق. وهكذا، بإمكان صاحب التسجيل الدولي أن يوسع النطاق الجغرافي لحماية علامته حسب تطور احتياجات عمله.

وللسنة الرابعة على التوالي، كانت الصين أكثر البلدان تعيينا. إذ بلغ مجموع التعيينات 829 17 وكانت حصتها 4.7٪ من مجموع التعيينات الجديدة واستفادت من زيادة بنسبة 6.9٪ في تلك التعيينات مقارنة بسنة 2007. وكان البلد الثاني الأكثر تعيينا الاتحاد الروسي بعدد من التعيينات بلغ 768 16 (+8.5٪) تلته الولايات المتحدة بتعيينات بلغ عددها 715 15 (+7.5٪) ثم سويسرا 907 14 تعيينات (+2.6٪) فالاتحاد الأوروبي 502 14 (+13.8٪) واليابان 748 12 تعيينا (+3.7٪).

ولا زالت سوق الجماعة الأوروبية هي المفضلة في التعيينات. وإذ حظيت الجماعة الأوروبية بما يساوي 502 14 تعيينا في سنة 2008 (+13.8٪)، فقد أكدت مرتبتها الخامسة في قائمة أعضاء اتحاد مدريد الأكثر تعيينا.

ومن بين البلدان التي ارتفعت مرتبة في قائمة البلدان الأكثر تعيينا مقارنة بسنة 2007 أوكرانيا (من الثامنة إلى السابعة) وسنغافورة (من الرابعة عشرة إلى الثانية عشرة) وبيلاروس (من التاسعة عشرة إلى الخامسة عشرة) وصربيا (من الحادية والعشرين إلى السادسة عشرة) والجبل الأسود (من الخامسة والثلاثين إلى الثالثة والعشرين) وفييت نام (من التاسعة والعشرين إلى الرابعة والعشرين).

مواصفات التسجيلات المدونة سنة 2008 وتكاليفها

في سنة 2008، كانت ثمانية أعضاء في اتحاد مدريد معينة في التسجيل الواحد بالمتوسط لمودعين يلتمسون حماية علاماتهم على الصعيد الدولي في ظل نظام مدريد وكان 59٪ من التسجيلات المدونة في سنة 2008 يحتوي على تعيين واحد إلى خمسة تعيينات.

ويتعين على المودع، لدى تقديم طلب لتسجيل علامة تجارية، أن يحدد السلع والخدمات التي تنسحب عليها العلامة التجارية وفقا لنظام التصنيف الدولي المسمى "تصنيف نيس". وكانت الأصناف الأكثر شعبية في سياق التسجيلات الدولية في سنة 2008 الفئة 9 (التي تشمل مثلا أجهزة الحاسوب وبرامجه) وحظيت بنسبة 8.5٪ من المجموع، وتلتها الفئة 35 (التي تنسحب على الخدمات مثل الوظائف المكتبية والإعلان وإدارة الأعمال) وبلغت حصتها 5.6٪ من المجموع، ثم الفئة 25 (التي تشمل الألبسة والأحذية والقبعات) وتبلغ نسبتها 4.9٪ من المجموع وتليها الفئة 41 (التي تشمل الخدمات في مجال التعليم والتدريب والترفيه والرياضة البدنية والأنشطة الثقافية) وتبلغ نسبتها 4.5٪ من المجموع.

ودفع المودعون في سنة 2008 رسوما بلغت بالمتوسط 734 3 فرنكا سويسريا للتسجيل الدولي الواحد. وكانت الرسوم المدفوعة عن 80٪ من التسجيلات أقل من 000 5 فرنك سويسري.

وارتفع عدد تجديدات العلامات بنسبة 11.4٪ ليبلغ ما مجموعه 472 19 تجديدا. ويسمح نظام مدريد بإدارة العلامات التجارية الدولية بطريقة مركزية نظرا إلى أنه يكفل إجراءات تمكن أصحاب العلامات التجارية من تدوين التعديلات المدخلة على التسجيلات الدولية (مثل التغييرات في الملكية والتغييرات في اسم صاحب التسجيل أو عنوانه والتغييرات في تعيين ممثل صاحب العلامة) بتقديم التماس واحد لدى الويبو. وبلغت التعديلات المدونة في سنة 2008 ما مجموعه 300 91 تعديل أي زيادة بنسبة 7.1٪ مقارنة بسنة 2007.

تطور نظام مدريد

زاد عدد الأعضاء في اتحاد مدريد من 81 عضوا إلى 84 في سنة 2008 بفضل انضمام غانا ومدغشقر وسان تومي وبرينسيبي. ومن شأن اتساع التغطية الجغرافية للنظام أن تزيد من الخيارات المتاحة أمام الشركات العاملة في الأسواق الدولية.

وأصبح نظام مدريد يعمل بثلاث لغات بكل جوانبه (وهي الإسبانية والإنكليزية والفرنسية) في سنة 2008. ويعني ذلك أن بالإمكان إيداع الطلب الدولي بأي من تلك اللغات مهما كانت المعاهدة التي تحكم الطلب. وطلبت جمعية مدريد أيضا إعداد دراسة حول عواقب إضافة المزيد من اللغات لإيداع الطلبات في ظل النظام.

ومن الناحية القانونية، شهد المنتفعون إلغاء "بند الضمان" ويعني ذلك أن الدول الملتزمة باتفاق مدريد وبروتوكوله – وهما المعاهدتان اللتان تحكمان نظام مدريد – ستستفيد من تطبيق أحكام البروتوكول فقط وهو أحدث المعاهدتين وأكثرهما مرونة. وقد خفف بروتوكول مدريد من وطأة بعض أحكام الاتفاق لتمكين بعض الدول والمنظمات الحكومية الدولية من الانضمام إليه إذا ما كانت أنظمتها المطبقة على تسجيل العلامات لا تمتثل لأحكام الاتفاق ولا سيما ما يتعلق منها بالرسوم التي يدفعها المودعون والمهل المطبقة.

وقد بدأ في سنة 2008 تنفيذ برنامج لتحديث الجانب المعلوماتي في النظام تعزيزا للخدمات المتاحة في ظله. ومن شأن ذلك أن يسمح للويبو ومكاتب العلامات الوطنية والإقليمية من تحسين إجراءات التبليغ الإلكتروني للطلبات الدولية والإخطارات وتوسيع نطاقها، فضلا عن تحسين المنتجات الإعلامية والخدمات الأخرى المتاحة على موقع الويبو، مثل قاعدة بيانات ROMARIN وجريدة الويبو للعلامات الدولية. وتسمح بعض المعالم الجديدة للمودعين بتعقب تسجيلاتهم الدولية في البلدان المعينة في طلباتهم.


 

نظام مدريد للتسجيل الدولي للعلامات
التقرير السنوي 2008

الجدول 1
بلدان الإيداع الرئيسية

عدد الطلبات المودعة بحسب بلد المنشأ
الحصص من مجموع الإيداعات في سنة 2008 ومعدلات النمو مقارنة بسنة 2007

 

نظام مدريد للتسجيل الدولي للعلامات
التقرير السنوي 2008

الجدول 2
أكثر الأطراف المتعاقدة تعييناً (2008)

(يشمل التعيينات في التسجيلات الجديدة والتعيينات اللاحقة)
معدلات النمو مقارنة بسنة 2007

 

نظام مدريد للتسجيل الدولي للعلامات
التقرير السنوي 2008

الشكل 1
العلامات النافذة في السجل الدولي

في 31 ديسمبر/كانون الأول 2008

ولمزيد من المعلومات، يمكن الاتصال بقسم العلاقات مع وسائل الإعلام والجمهور في الويبو بالهاتف: