الدول الأعضاء تستعرض قضايا حق المؤلف الأساسية

جنيف 10-11-2008
PR/2008/575

اجتمعت الدول الأعضاء في الويبو من 3 إلى 7 نوفمبر/تشرين الثاني 2008 برعاية اللجنة الدائمة المعنية بحق المؤلف والحقوق المجاورة لاستعراض عدد من القضايا الرئيسية في مجال حق المؤلف. وفحصت اللجنة برئاسة السيد جوكا ليدس، من فنلندا، الوضع الراهن لنشاط الويبو في مجال التقييدات والاستثناءات وحماية الأداء السمعي البصري وحماية هيئات البث. وتناولت المناقشات بشكل خاص مسألة نفاذ الأشخاص ضعيفي البصر إلى المحتويات المحمية بموجب حق المؤلف.

التقييدات والاستثناءات: نفاذ الأشخاص ضعيفي البصر

أقرّ عدد من الدول الأعضاء بالاحتياجات الخاصة للمعاقين (ومن ضمنهم المكفوفون وضعيفو البصر وغيرهم من الأشخاص غير القادرين على القراءة). وشددت هذه الدول على أهمية التصدي لهذه الاحتياجات واتفقت أيضا على تحليل التقييدات والاستثناءات المطبقة حاليا. وناقش الاجتماع كذلك إمكانية تأسيس منبر لأصحاب المصالح لدى الويبو تيسيرا لنفاذ المعاقين الآمن إلى المصنفات المحمية بموجب حق المؤلف . وقد تقود حاجة الشخص ضعيف البصر إلى النفاذ إلى المصنفات المحمية بموجب حق المؤلف في نسق مقروء (مثل خط براي والطباعة بأحرف مضخمة والنصوص المنطوقة)، إلى نسخ مصنف ما وتحويله إلى نص مطبوع بأحرف مضخمة أو إلى أي نسق آخر. وتسمح القوانين الوطنية السارية في العديد من البلدان بهذا النوع من النسخ والتحويل بدون تصريح أصحاب الحقوق غير أن مثل هذه الأعمال قد تعدّ في بلدان أخرى تعديا على حق المؤلف، إذا مورست دون تصريح.

ويبتغى من التقييدات والاستثناءات إقامة توازن مع الحقوق الاستئثارية الممنوحة بناء على قانون حق المؤلف وقانون الملكية الفكرية بشكل عام. وتساعد التقييدات والاستثناءات على ضمان مصالح الجمهور مصونة. ونظرا إلى أن قوانين حق المؤلف تسري في إقليم البلد بالأساس، فإن القوانين الوطنية لا تتناول التقييدات والاستثناءات بشكل موحد. ومن أجل تعزيز الوعي بمختلف الطرق التي تتناول بها الأنظمة الوطنية مسألة التقييدات والاستثناءات، طلبت اللجنة إعداد استبيان وتعميمه قبيل انعقاد دورتها القادمة. ومن بين المجالات التي سيشملها الاستبيان، التقييدات والاستثناءات المتصلة بالأنشطة التعليمية وأنشطة المكتبات والمحفوظات والأحكام الخاصة بالمعاقين فضلا عن التكنولوجيا الرقمية في مجال حق المؤلف. ومن المعتزم استخدام نتائج الاستبيان كقاعدة تنطلق منها اللجنة لمناقشة تلك القضايا في المستقبل.

الأداء السمعي البصري

ناقش المندوبون أيضا وضع المفاوضات المتعلقة بحماية الأداء السمعي البصري. وقد انتهى المؤتمر الدبلوماسي الذي عقد في سنة 2000 بهدف تحديث حقوق فناني الأداء السمعي البصري على الصعيد الدولي بدون إبرام أي اتفاق. وعبرت الدول الأعضاء المشاركة في دورة اللجنة التي عقدت الأسبوع الماضي عن التزامها بتطوير الحماية الدولية لفناني الأداء في أدائهم السمعي البصري. وأبرزت العديد من الوفود أهمية تبادل المعلومات كوسيلة للتوصل إلى توافق الآراء بشأن هذه القضية. ودعمت اللجنة تنظيم الندوات الإقليمية والوطنية باستمرار كأداة تيسّر تبادل المعلومات والنهوض بأنظمة الحماية الوطنية في هذا المجال.

هيئات البث

قررت اللجنة الاستمرار في المناقشات بشأن حماية هيئات البث من أجل إبرام صك دولي. وقد أُحرز تقدم نحو فهم أحسن لمختلف مواقف أصحاب المصالح. وبالرغم من ذلك خلص المتفاوضون إلى ضرورة القيام بمزيد من العمل للتوصل إلى اتفاق بشأن أهداف ذلك الصك ونطاقه المحدد وموضوع الحماية التي يتيحها، قبل انعقاد مؤتمر دبلوماسي لإبرام صك دولي. وأشارت كافة الوفود إلى ضرورة استكمال هذا المسار وفقا للقرار الذي اتخذته الجمعية العامة في سنة 2007. وقد جاء في قرار الجمعية العامة أن يكون النهج المتبع فيما يتعلق بالحماية قائما على الإشارات وألا يعقد المؤتمر الدبلوماسي قبل الاتفاق على الأهداف والنطاق المحدد وهدف الحماية.

ووافقت اللجنة على مواصلة تحليلها للمسألة وطالبت بتنظيم اجتماع إعلامي خلال دورتها المقبلة التي ستعقد في مايو/أيار 2009. ومن المعتزم أن تركز تلك الدورة الإعلامية على الظروف السائدة حاليا داخل قطاع البث.

وقد نُظمت دورة إعلامية دامت يومين قبل انعقاد دورة اللجنة في الأسبوع الماضي وقدّمت خلالها المحاضرات التالية: دراسة الويبو بشأن التقييدات والاستثناءات المتعلقة بحق المؤلف في المحيط الرقمي (SCCR/9/7) ودراسة الويبو بشأن أنظمة الإدارة المؤتمتة للحقوق والتقييدات والاستثناءات المتعلقة بحق المؤلف (SCCR/14/5) ودراسة الويبو حول التقييدات والاستثناءات المتعلقة بحق المؤلف للأشخاص ضعيفي البصر (SCCR/15/7) ودراسة الويبو حول التقييدات والاستثناءات للمكتبات ودور المحفوظات (SCCR/17/2) وملخص عن حصيلة الندوات وجرد للمواقف المتخذة بشأن حماية الأداء السمعي البصري. 

ولمزيد من المعلومات، يمكن الاتصال بقسم العلاقات مع وسائل الإعلام والجمهور في الويبو بالهاتف: