المدير العام للويبو يحيّي ذكرى مرور 125 سنة على إبرام معاهدة الملكية الصناعية الدولية

Geneva 20-03-2008
PR/2008/543

حيَّا المدير العام للمنظمة العالمية للملكية الفكرية (الويبو) اليوم الذكرى الخامسة والعشرين بعد المائة لتوقيع اتفاقية باريس لحماية الملكية الصناعية. وقد تم توقيع اتفاقية باريس في العاصمة الفرنسية يوم 20 مارس/آذار 1883. وتجمع الآراء على اعتبارها حجر الأساس لنظام الملكية الصناعية الدولي. وأحد سماتها الرئيسية أنها تقيم معايير دولية تقتضي من البلدان تطبيق مستوى الحماية ذاته على مواطني سائر الأطراف المتعاقدة كما تطبقه على مواطنيها.

وصرّح الدكتور إدريس قائلاً "إن المبادئ المجسدة في هذه المعاهدة الرئيسية لا تزال صالحة اليوم كما كانت قبل قرن وربع القرن." وأضاف يقول: "إن استلهام اتفاقية باريس في كل معاهدة لاحقة أبرمت في مجال الملكية الصناعية إنما يشهد على بُعد نظر واضعي السياسات في حينها واستمرار أهمية نظام الملكية الصناعية." وصرّح قائلا: "إن اتفاقية باريس قد حظيت بتوقيع 11 دولة في سنة 1883 ولم يتجاوز عدد الدول الأعضاء عند دخولها حيز النفاذ في السنة اللاحقة 14 دولة. أما اليوم، فإن 172 بلداً من جميع أنحاء العالم قد أصبح طرفا في المعاهدة." ومضى يقول: "إن الدافع الرئيسي للبلدان وراء إبرام اتفاقية باريس كان تمكين مواطنيها من الاستفادة من أنظمة حماية الملكية الصناعية في الدول الأخرى، ولا تزال الفكرة هذه قائمة بعد 125 سنة. إذ إن ذلك المبدأ يقع في صميم القدرة التنافسية في الأسواق العالمية."

وتسري اتفاقية باريس على الملكية الصناعية بأوسع معناها، إذ تشمل البراءات والعلامات التجارية والرسوم والنماذج الصناعية ونماذج المنفعة والأسماء التجارية (أي التسميات التي يباشر في ظلها نشاط صناعي أو تجاري) والبيانات الجغرافية (أي بيانات المصدر وتسميات المنشأ) وقمع المنافسة غير المشروعة. وقد أقامت الاتفاقية لأول مرة بعض الحقوق الأساسية مثل الحق في المعاملة الوطنية في كل بلد عضو وحق الأولوية في أي دولة عضو أخرى وفترة سماح لتسديد رسوم المحافظة على الحقوق، فضلا عن الحماية المؤقتة للسلع المعروضة في المعارض الدولية.

وأما الأحكام التي تتناول البراءات على وجه التحديد، فتتعلق باستقلالية البراءات وحق المخترع في أن يذكر اسمه والأحكام المتعلقة بالتراخيص الإجبارية. وفي الاتفاقية أحكام تتعلق خصيصا بالعلامات التجارية، ومنها العلامات المشهورة وعلامات الخدمة والعلامات الجماعية والانتفاع بالعلامات التجارية وصولا إلى شعارات الدول والدمغات الرسمية وشعارات المنظمات الدولية. ويمكن الاطلاع على التفاصيل الكاملة بشأن اتفاقية باريس على الموقع التالي: <https://www.wipo.int/treaties/ar/ip/paris/index.html>.

وقد روجعت اتفاقية باريس في بروكسل سنة 1900 وفي واشنطن سنة 1911 وفي لاهاي سنة 1925 وفي لندن سنة 1934 وفي لشبونة سنة 1958 وفي استوكهولم 1967 وعدِّلت سنة 1979.

اتفاقية باريس حجر الأساس للويبو

أقامت اتفاقية باريس إلى جانب اتفاقية برن لحماية الملكية الأدبية والفنية التي دخلت بعد ثلاث سنوات من الأولى، مكتبين إداريين لهما. واتحد المكتبان سنة 1893 لتشكيل منظمة دولية تعرف بالمكاتب الدولية المتحدة لحماية الملكية الفكرية (المعروفة باختصارها باللغة الفرنسية BIRPI). وفي سنة 1967، أجرت الدول الأعضاء في البيربي مفاوضات في مدينة استوكهولم أبرمت أثناءها اتفاقية إنشاء المنظمة العالمية للملكية الفكرية أي "اتفاقية الويبو". وتنص اتفاقية الويبو على أن تكون "العضوية في المنظمة مفتوحة لأي دولة عضو في أي من الاتحادات" ويراد بالاتحادات اتحادي باريس وبرن. ويمكن الاطلاع على التفاصيل الكاملة بشأن العضوية على العنوان التالي: <https://www.wipo.int/treaties/en/convention/trtdocs_wo029.html#P76_3899>.

ودخلت اتفاقية الويبو حيز النفاذ سنة 1970 وزالت المكاتب المتحدة عن الوجود. وشرعت الويبو، مسلحة بولاية موسّعة، في أعمالها، فكانت المنظمة الحكومية الدولية الرئيسية المسؤولة عن النهوض بحماية حقوق الملكية الفكرية وتيسير نقل التكنولوجيا المحمية بموجب الملكية الصناعية إلى البلدان النامية لدفع عجلة تنميتها الاقتصادية والاجتماعية والثقافية. وأصبحت المنظمة وكالة متخصصة تابعة لمنظومة الأمم المتحدة سنة 1974.

ولمزيد من المعلومات، يمكن الاتصال بشعبة الأخبار ووسائل الإعلام في الويبو عبر :