الويبو تنظم خلوة للدول الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي

جنيف 05-09-2007
PR/2007/507

 اجتمع الممثلون الدائمون في جنيف لأعضاء منظمة المؤتمر الإسلامي في خلوة أقامتها المنظمة العالمية للملكية الفكرية (الويبو) في 5 سبتمبر/أيلول 2007 لإمعان النظر في قضايا الساعة المتعلقة بجدول الأعمال الدولي بشأن الملكية الفكرية. وأتاح الاجتماع منبرا لممثلي مجموعة المؤتمر الإسلامي لتبادل الآراء حول المسائل ذات الأهمية الخاصة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية في بلدانهم.

وافتتح الاجتماع المدير العام للويبو، الدكتور كامل إدريس، واستعرض العلاقة بين الملكية الفكرية والتنمية. وقال المدير العام إن الانتفاع الاستراتيجي بالملكية الفكرية يفسح فرصة للشعوب والأفراد لترجمة مواردهم الإبداعية إلى أصول مالية تسمح بتكوين الثروات وتساهم في مستقبل آمن. وأضاف قائلاً إن الالتزام الصارم بنظام الملكية الفكرية على الصعيد الوطني يكفل تهيئة بيئة تستطيع فيها الطاقات الابتكارية في البلاد أن تزدهر. ومضى قائلاً إن الويبو تتعهد بمواصلة تعاونها مع الدول الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي.

وتحدث باسم منظمة المؤتمر الإسلامي، الممثل الدائم لباكستان، السفير مسعود خان، وهو الرئيس الراهن لمجموعة المنظمة المذكورة، وشكر المدير العام على مبادراته المشجعة للتنمية ورحب بالحدث واعتبره فرصة لمنظمة المؤتمر الإسلامي التي تضم 57 دولة لتعزيز إلمامها المعمق بعمل الويبو. وأشار إلى تزايد الإقرار بضرورة إيلاء أهمية معززة للقضايا الاقتصادية داخل مجموعة البلدان الأعضاء في منظمته في جنيف. وأضاف: "على بلدان منظمة المؤتمر الإسلامي التي تصعد درجات التنمية أن تذكي الوعي بحقوق الملكية الفكرية ومساس تلك الحقوق بالتجارة والصناعة والاستثمار. وفي هذا الصدد، جاءت مبادرتكم، سيدي المدير العام، في وقتها المناسب."

وأضاف السفير مسعود خان قائلاً "إن الويبو قد اتخذت عدداً من المبادرات المهمة خلال السنوات القليلة الماضية. وأما اليوم، فقد زادت الويبو شفافية وفعالية وتوجهاً نحو التنمية واستجابة لاحتياجات البلدان النامية. وستؤثر تلك المبادرات تأثيرا عميقا وبعيد المدى في قدرة البلدان النامية على الانتفاع بالملكية الفكرية للمضي قدماً نحو تحقيق أهدافها الاجتماعية الاقتصادية. ولا بد لمنظمة المؤتمر الإسلامي من أن تستوعب تلك الممارسات في اقتصادياتها وتدمجها فيها."

وثنىّ على ذلك المراقب الدائم لمنظمة المؤتمر الإسلامي في جنيف، السفير بابكر با، إذ قال إن الاجتماع فرصة سانحة لتبادل الآراء وتطوير الإلمام المعزز بالقضايا الرئيسية الواردة في جدول أعمال الويبو. وأعرب عن تقديره أيضا للتعاون المؤسسي البنّاء بين أمانتي الويبو ومنظمته.

وشملت القضايا التي تناولها المجتمعون مسار جدول أعمال التنمية وقضايا السياسات العامة المتعلقة بأنظمة الملكية الفكرية والعلاقة بين حق المؤلف والفجوة الرقمية والصناعات الإبداعية وقضية الزراعة وحماية الأصناف النباتية وموضوع أشكال التعبير الثقافي التقليدي والمعارف التقليدية والموارد الوراثية وشؤون الشركات الصغيرة والمتوسطة وآفاق النهوض بالتنمية من خلال الابتكار والفرص والتحديات المقترنة بإنفاذ حقوق الملكية الفكرية.

وفي كلمته الاختتامية، شكر نائب الممثل الدائم لجمهورية إيران الإسلامية، السفير سيد محمد كاظم ساجادبور، المدير العام على تنظيم الاجتماع وقال إن الاجتماع قد ساعد البلدان الأعضاء مساعدة كبيرة على التركيز على قضايا الملكية الفكرية ذات الأهمية الخاصة في نظر المجموعة.

ولمزيد من المعلومات، يمكن الاتصال بشعبة الأخبار ووسائل الإعلام في الويبو عبر :