المدير العام للويبو يلتقي برئيس الوزراء التونسي

جنيف 18-07-2007
UPD/2007/296

التقى المدير العام للويبو، الدكتور كامل إدريس، بالسيد محمد غنوشي رئيس الوزراء التونسي ، لبحث سبل تعزيز التعاون بين الويبو والحكومة التونسية في مجال الملكية الفكرية، خلال زيارة رسمية قام بها لتونس في 11 و12 يوليه/تموز 2007. وشددت المناقشات على الأهمية الاستراتيجية بالنسبة للملكية الفكرية باعتبارها أداة لتشجيع النمو الاقتصادي والاجتماعي والثقافي وتنمية تكوين الثروات مع تركيز خاص على الحاجة إلى مزيد من تشجيع الملكية الفكرية في إطار مؤسسات البحث والتطوير والمؤسسات الحاضنة للتكنولوجيا من أجل تحسين الوعي واستخدام النظام ضمن المجتمع الأعمال التونسي، وفي قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة بصفة خاصة. ودارت المناقشات بإسهابحول موضوع الصناعاتالثقافية إذ تعتبر مجالاً ينطوي على إمكانيات كبيرة للاقتصاد التونسي.

والتقى الدكتور إدريس أيضاً، خلال زيارته التي استغرقت يومين، بوزير الصناعة والطاقة والشركات الصغيرة والمتوسطة، السيد عفيف شلبي ووزير التجارة والحرف اليدوية، السيد منذر الزنيدي ووزير التعليم العالي والبحث العلمي والتكنولوجيا، السيد الازهر باومي ووزير الثقافة وحماية التراث الوطني، السيد محمد العزيز بن عاشور وغير هؤلاء من كبار المسؤولين.

وأكد الدكتور إدريس من جديد التزام المنظمة بدعم تطوير نظام الملكية الفكرية في تونس. وشدد على أهمية الملكية الفكرية في تشجيع النمو الاقتصادي، سيما في الاقتصاديات القائمة على المعرفة. وقال المدير العام إن القطاع الديناميكي للصناعات الثقافية التونسية يمكن أن يستفيد فائدة كبيرة من استخدام نظام الملكية الفكرية استخداماً فعالاً. ورحب بما حققه البلد من إنجازات في تطوير إطار قانوني مواكب للعصر والتزامه بتشجيع استخدام نظام الملكية الفكرية على نطاق أوسع لأغراض التنمية الوطنية. وصرح بأن الخبرة التونسية تعد مثلا بارزاً يضرب للمنطقة.

وخلال هذه الزيارة وإثر اللقاء مع وزير الثقافة وحماية التراث الوطني، السيد بن عاشور، وقع الطرفان اتفاق تعاون بين الويبو وتونس. ويشمل الاتفاق، الذي أبرم في سياق نشاطات الويبو لتكوين الكفاءات، طائفة من النشاطات في ميادين التعاون التقني والتدريب وتطوير التشريع في مجال الملكية الفكرية إلى جانب طائفة من التدابير تهدف إلى إيقاظ وعي الساسة والمسؤولين في ميدان الملكية الفكرية وكذلك في القطاعات العلمية والتكنولوجية الرئيسية للاقتصاد التونسي.

واستكشفت المناقشات مزيدا ًمن السبل المتاحة لتعزيز القيمة الإضافية وتكوينها في قطاع الثقافة والحرف اليدوية التونسي عبر مزيد من استخدام البيانات الجغرافية وتسميات المنشأ، على سبيل المثال. وطرح الطرفان أيضاً إمكانية إنشاء برامج ماجستير في الملكية الفكرية في الجامعات التونسية وكذلك تنظيم سلسلة من حلقاتالعمل والدورات التدريبية لصالح مجتمع العلماء والباحثين التونسيين. ومن شأن هذه المبادرات أن تكون أداة لإيقاظ الوعي بأهمية إدارة نتائج البحث بشكل استراتيجي من أجل تكوين إيرادات يمكن استخدامها في مساعي البحث في المستقبل.

وقد أصبحت تونس عضواً في الويبو سنة 1975 وهي طرف في تسع من المعاهدات التي تديرها الويبو، من بينها اتفاقية باريس لحماية الملكية الصناعية واتفاق لاهاي بشأن التسجيل الدولي للرسوم والنماذج الصناعية واتفاق لشبونة بشأن التسجيل الدولي للبيانات الجغرافية واتفاق مدريد بشأن قمع بيانات مصدر السلع الزائفة والمضللة واتفاقية برن بشأن حماية المصنفات الأدبية والفنية.

ولمزيد من المعلومات، يمكن الاتصال بشعبة الأخبار ووسائل الإعلام في الويبو عبر :