المدير العام للويبو ورئيس بلغاريا يسلطان الأضواء على الأهمية الاقتصادية للصناعات ‏الإبداعية

جنيف 06-07-2007
PR/2007/500

كانت المقدرات الاقتصادية الهائلة للصناعات الإبداعية في صميم المحادثات التي جرت بين المدير العام للمنظمة العالمية للملكية الفكرية (الويبو)، الدكتور كامل إدريس، ورئيس جمهورية بلغاريا، السيد جورجي بارفانوف، في صوفيا يوم 5 يوليه/تموز 2007. وتمحورت المحادثات بوجه خاص حول حيوية قطاع الصناعات الإبداعية ومقدراته لإيجاد فرص العمل والنهوض بالتجارة وتكوين الثروات. وتركزت المحادثات أيضا على الأهمية الاستراتيجية للملكية الفكرية في تطوير قطاع الصناعات الإبداعية والاقتصاد الوطني بوجه عام.

وأثناء زيارته، التقى الدكتور إدريس أيضاً بعدد من كبار المسؤولين، بمن فيهم وزير الثقافة البلغاري، السيد استيفان داناليوف، ورئيس مكتب البراءات البلغاري، السيد كوستادين مانيف، ونائب وزير الخارجية، السيد ليوبومير كيوشوكوف، لاستعراض التعاون القائم بين المنظمة وبلغاريا. وسلّم الدكتور إدريس نتائج دراسة شاملة بشأن المساهمة الاقتصادية للصناعات الإبداعية في بلغاريا، تبيّن منها مدى قدرة القطاع على دفع عجلة الاقتصاد الوطني.

وفي محادثاته مع الرئيس بارفانوف، رحب الدكتور إدريس بالتعاون الآخذ في الاتساع بين الويبو وبلغاريا والذي شمل في السنوات الأخيرة أنشطة ترمي إلى تعزيز الانتفاع الاستراتيجي بالملكية الفكرية في سبيل التنمية وبرامج تكوين الكفاءات والمساعدة التقنية والقانونية ومخاطبة الجماهير. وشدد الطرفان على الحاجة إلى تعزيز التعاون في مجال توعية الجمهور بالأهمية الحاسمة التي تكتسيها الملكية الفكرية في سياق التنمية. وأثنى المدير العام على بلغاريا جهودها للانتفاع بنظام الملكية الفكرية في تكوين الثروات ورحب بجهود حكومة بلغاريا للنهوض بعملية تطوير البنى الأساسية للملكية الفكرية في البلاد، وخص بالذكر مجال تشريع الملكية الفكرية. وأطرى أيضا على الجهود الوطنية الرامية إلى تعزيز الإنفاذ في مجال حقوق الملكية الفكرية.

وتعهّد المدير العام في شتى محادثاته في بلغاريا بمواصلة دعم برامج البحث وتكوين الكفاءات في المجالات التالية: مكافحة قرصنة حق المؤلف وتدريب المبدعين على إدارة ملكيتهم الفكرية وأنشطة التوعية المخصصة للجهاز القضائي والبرامج التعليمية لفائدة الطلبة. وفي ضوء ثروة بلغاريا وتراثها الثقافي، أكد المدير العام من جديد دعم المنظمة لمشروع يرمي إلى حماية التراث الثقافي البلغاري والنهوض به. وفي عرض ألقاه في جامعة الاقتصاد الوطني والعالمي، وهي إحدى المؤسسات التربوية الريادية لتدريس الملكية الفكرية في بلغاريا، أشار الدكتور إدريس إلى نتائج دراسة أعدت مؤخرا بمساعدة الويبو وكشفت عن حيوية القطاع الإبداعي في بلغاريا وإسهامه الكبير في الاقتصاد الوطني. وتعهد الدكتور إدريس بضمان دعم الويبو لتنفيذ التوصيات الواردة في الدراسة.

وقد أوضحت الدراسة التي بدأ إعدادها في يوليه/تموز 2006، بالتعاون مع وزارة الثقافة، أن هذا القطاع قد فاق متوسط المعدل الوطني للنمو الاقتصادي بنحو 50٪ في الفترة من 2003 إلى 2005. وقد بلغت حصة الصناعات الإبداعية في بلغاريا 4.51٪ من ناتجها الإجمالي و3.42٪ من القيمة المضافة الإجمالية، في سنة 2005. وفي ما يتعلق بفرص العمل، أوضحت الدراسة أيضا أن صناعات حق المؤلف توظف نحو 000 105 شخص، أي 4.3٪ من مجموع وظائف العمل في البلاد. وقد تجاوز معدل نمو العمالة في هذا القطاع خلال فترة السنوات الثلاث ثلاث مرات المتوسط الوطني ليبلغ 13.3٪ مقابل 3.5٪ للمعدل الإجمالي. ويشهد هذا القطاع فرص عمل أكثر من قطاع "الفنادق والمطاعم" أو قطاع "الزراعة". وشدد عميد الجامعة، الأستاذ بوريسلاف بوريسوف، على أهمية الدراسة التي أظهرت الملكية الفكرية ركناً وعاملاً دافعاً للاقتصاد البلغاري ولا سيما في قطاع الصناعات الإبداعية.

ويتربع على عرش صناعات حق المؤلف في بلغاريا قطاع النشر وقطاع البرمجيات وقواعد البيانات وأيضا الإذاعة والتلفزيون والأفلام والفيديو والموسيقى والفنون المرئية. وأكبر صناعات حق المؤلف هي قطاع النشر من جهة وقطاع البرمجيات وقواعد البيانات من جهة أخرى، على أن أسرعها نموا هو قطاع الإنتاج والتوزيع في مجال الأفلام والفيديو الذي زاد حجمه ثلاث مرات في السنوات الثلاث الماضية ليبلغ معدل نمو بنسبة 166٪. وأما قطاع البرمجيات وقواعد البيانات، فقد سجل نموا بنسبة 93٪ في تلك الفترة ليليه قطاع العمارة الذي كان نموه بنسبة 81٪ من حيث القيمة المضافة و16٪ من حيث العمالة في الفترة ذاتها. وتسهر الويبو حاليا على المساعدة في إعداد دراسات مشابهة في أكثر من 20 بلداً. وتقوم الدراسات على منهجية استنبطتها الويبو لاستقصاء إسهام صناعات حق المؤلف على المستوى الاقتصادي. وتستخدم البيانات الأولية المستمدة من تلك الدراسات لإعلام صانعي السياسات في العديد من البلدان.

والتقى الدكتور إدريس أيضاً برئيس مكتب براءات بلغاريا، السيد كوستادين مانيف، واستعرض معه التعاون مع الويبو. ورحب الدكتور إدريس بجهود المكتب من أجل الاستمرار في تحديث نظام البراءات الوطني وتحسين جودة الخدمات المقدمة، بما في ذلك تطبيق الإيداع الإلكتروني لطلبات البراءات.

ولمزيد من المعلومات، يمكن الاتصال بشعبة الأخبار ووسائل الإعلام في الويبو عبر :