المدير العام للويبو يحث على مواصلة دعم مشاركة المجتمعات الأصلية والمحلية في اللجنة ‏الحكومية الدولية

جنيف 06-07-2007
PR/2007/499

أشاد المدير العام للمنظمة العالمية للملكية الفكرية (الويبو)، الدكتور كامل إدريس، بسخاء المانحين لصندوق الويبو للتبرعات من أجل المجتمعات المحلية والأصلية، وحث الدول الأعضاء وغيرها من الجهات المانحة المحتملة على مواصلة تقديم دعمها العملي من خلال التبرع للصندوق. وقد جاء ذلك عقب أن استعرض المشاركون في اجتماع اللجنة الحكومية الدولية المعنية بالملكية الفكرية والموارد الوراثية والمعارف التقليدية والفولكلور في الفترة من 3 إلى 12 يوليه/تموز 2007 أوضاع الصندوق خلال هذا الأسبوع.

وكانت الدول الأعضاء في الويبو قد بادرت إلى إنشاء صندوق التبرعات في أكتوبر/تشرين الأول 2005 تسهيلاً لمشاركة المجتمعات المحلية والأصلية في عمل اللجنة الحكومية الدولية. وقد ساهم الصندوق في تمويل مشاركة ممثلين عن المجتمعات الأصلية والمحلية في الكاميرون والكونغو وإكوادور والهند وإندونيسيا وكينيا ونيوزيلندا ونيجيريا وباكستان وبنما والاتحاد الروسي وسانت لوسيا وأوكرانيا والولايات المتحدة الأمريكية حتى الآن.

وصرّح الدكتور إدريس قائلاً "إن صندوق التبرعات قد فاق كل التطلعات" وأضاف قائلاً: "إذ سمح على وجه الخصوص بتمويل كل المشاركين من المجتمعات الأصلية والمحلية ممن أوصت بهم هيئة استشارية مستقلة. وقد ساهم صوت المجتمعات الأصلية والمحلية وخبرتها إسهاماً حيوياً في عمل اللجنة وسائر أنشطة الويبو المرصودة في البرنامج المعني. ويكتسي صندوق التبرعات أهمية خاصة في ضمان استمرار مشاركة تلك المجتمعات في عمل الويبو". ورحب المدير العام بهذا السخاء وحث الدول الأعضاء على مواصلة دعمها لضمان الطابع الشمولي للجنة الذي ما برح من مواطن قوتها.

وقد ناهزت التبرعات حتى الآن 000 300 فرنك سويسري تأتت من أربع جهات مانحة، هي صندوق كريستنسن والبرنامج السويدي الدولي للتنوع البيولوجي وحكومة فرنسا والمعهد الفدرالي السويسري للملكية الفكرية. ويمكن الاطلاع على المعلومات الكاملة المتعلقة بهذا الموضوع في الوثيقة WIPO/GRTKF/IC/11/INF/4. وقد تعهّدت جهات أخرى بالتبرع مما أرسى أساسا ماليا سليما للصندوق في المستقبل وسيمكّنه من الاستمرار في توفير دعم متين لمشاركة المجتمعات الأصلية والمحلية في الاجتماعات المقبلة.

وأما الجهات المستفيدة من صندوق التبرعات فهي أفراد المجتمعات الأصلية والمحلية أو ممثلون آخرون من أصحاب المعارف التقليدية وأشكال التعبير الثقافي التقليدي أو المؤتمنون عليها حسب الأعراف. وتنظر هيئة استشارية مستقلة مؤلفة من ممثلين عن الدول الأعضاء في المنظمة وعدد من منظمات المجتمعات الأصلية في طلبات المشاركة وتبادر إلى رفع توصياتها بعد ذلك. وترد الطلبات من جهات معتمدة بصفة مراقب لدى اللجنة وتمثل المجتمعات الأصلية والمحلية وأصحاب المعارف التقليدية وأشكال التعبير الثقافي التقليدي أو المؤتمنين عليها. ويجري العمل بصندوق التبرعات بحيث تستخدم التبرعات برمتها لدعم نفقات السفر والإقامة الضرورية لتمكين ممثلي المجتمعات الأصلية والمحلية من المشاركة في دورات اللجنة المعقودة في جنيف وفي أنشطة أخرى تتعلق بهذا المجال.

واتخذت اللجنة عدداً من التدابير لتعزيز دور تلك المجتمعات في عملها. إذ أصبحت أكثر من 180 منظمة غير حكومية معتمدة اليوم بصفة مراقب في اللجنة على وجه التحديد، علماً بأن أغلبية تلك المنظمات تمثّل مجتمعات أصلية ومحلية أو غيرها من الجهات المؤتمنة على المعارف التقليدية وأشكال التعبير الثقافي التقليدي. وقد درجت الممارسة أيضا على تضمين الوفود الوطنية ممثلين عن المجتمعات الأصلية والمحلية بتشجيع من الجمعية العامة للويبو واللجنة الحكومية الدولية. وتنشر الأمانة مواقف الجهات المراقبة على موقع إلكتروني مخصص لذلك.

وتستهل اللجنة كل دورة الآن بجلسة يترأسها ممثل عن المجتمعات الأصلية وتركز مباشرة على احتياجات تلك المجتمعات وتطلعاتها في مجال حماية معارفها التقليدية وأشكال التعبير الثقافي التقليدي. وفي الدورة الحادية عشرة، ترأس الجلسة السيد غريغ يونغ إنغ المنتمي إلى شعب "أوبساكواياك كري" وضمت ممثلين عن الأقاليم الجغرافية الثقافية السبعة المعترف بها في منتدى الأمم المتحدة الدائم المعني بقضايا السكان الأصليين. وشرح المتحدثون تجربة مجتمعاتهم بشأن المعارف التقليدية وأشكال التعبير الثقافي التقليدي والموارد الوراثية وتقدموا بتوصيات لتسترشد بها اللجنة.

وتواصل الدورة الراهنة للجنة الحكومية الدولية مناقشاتها حول قضايا جوهرية لحماية المعارف التقليدية وأشكال التعبير الثقافي التقليدي مع التركيز على التحديات السياسية الجوهرية التي تدخل في صميم مساعيها إلى حماية المعارف التقليدية وأشكال التعبير الثقافي التقليدي بمزيد من الفعالية. وفي اجتماعها السابق الذي انعقد في ديسمبر/كانون الأول 2006، اتفقت اللجنة على مقاربة جديدة في عملها حول الملكية الفكرية والمعارف التقليدية وأشكال التعبير الثقافي التقليدي. وتشمل تلك القضايا على سبيل المثال تعريف المعارف التقليدية وأشكال التعبير الثقافي التقليدي ونوع الحماية ونطاقها وتعريف المستفيدين. وسيكون ذلك بمثابة أول استعراض منتظم متعدد الأطراف لتلك القضايا يقوم على قاعدة غنية من الأعمال المنجزة في إطار اللجنة بالاستفادة من خبرة ما يزد على 80 بلداً والعديد من المجتمعات الأصلية والمحلية.

وفي ما يتعلق بالموارد الوراثية، فقد أعدت الأمانة وثيقة عمل تحتوى على قائمة بالقضايا المقترح الاستمرار في مناقشتها أو العمل عليها في سياق اللجنة، ومنها شرط الكشف والاقتراحات البديلة بشأن العلاقة بين الملكية الفكرية والموارد الوراثية، والقاسم المشترك بين نظام البراءات والموارد الوراثية، ومسألة النفاذ إلى الموارد الوراثية وعقود اقتسام المنافع من منظور الملكية الفكرية.

وهذه هي الدورة النهائية التي تعقدها اللجنة قبل أن ترفع تقريرها إلى جمعيات الويبو في الخريف المقبل. وفي سنة 2005، كانت الدول الأعضاء في الويبو قد جددت ولاية اللجنة الحكومية الدولية لسنتين إضافيتين ووافقت على تسريع عملها في تحقيق نتائج ملموسة مع تركيز خاص على البعد الدولي.

 

ولمزيد من المعلومات، يمكن الاتصال بشعبة الأخبار ووسائل الإعلام في الويبو عبر :