ندوة حول تعزيز فهم البيانات الجغرافية بوصفها أداةً لتكوين الثروات

جنيف 02-07-2007
UPD/2007/295

اختُتمت الندوة الدولية بشأن البيانات الجغرافية بالتوصل إلى تحقيق تقدم في فهم كيفية استخدام البيانات الجغرافية استخداماً مثالياً من أجل زيادة قيمة المنتجات الزراعية. وقد نَظم هذه الندوة في بيجين كل من المنظمة العالمية للملكية الفكرية (الويبو) وإدارة الدولة لشؤون الصناعة والتجارة في جمهورية الصين الشعبية في الفترة الواقعة بين 26 و28 يونيه/حزيران 2007. وحشدت الندوة ما يزيد على 300 فرد من مشاركين يمثلون الإدارات الحكومية في بلدانهم ومنتجين لسلع موسومة ببيانات جغرافية وأخصائيين في مجال البيانات الجغرافية، وذلك بهدف تبادل المعلومات والخبرات ومناقشة بعض أكثر المواضيع بروزاً في هذا الميدان.
وألقت نائبة رئيس الوزراء الصيني السيدة يو وي كلمة في افتتاح الندوة شددت فيها على ما توليه حكومتها من أهمية لاستخدام البيانات الجغرافية ضمن نظام العلامات التجارية الوطنية في الصين بهدف زيادة قيمة منتجات البلد الزراعية ودفع عجلة الاقتصاد الريفي. وكان السيد إرنستو روبيو، وهو المبعوث الخاص للمدير العام للويبو الدكتور كامل إدريس، قد شكر في افتتاح الاجتماع الحكومة الصينية على استضافتها هذا الحدث الهام قائلاً: إن انعقاد هذه الندوة يأتي في وقت مناسب جداً خاصة مع تزايد أهمية حماية البيانات الجغرافية على المستوى الدولي وفي سياق السياسات الوطنية الهادفة إلى تعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية.
وأردف السيد روبيو قائلاً: تزداد أهمية تمييز السلع بعضها عن بعض بوصفها طريقة من طرائق اجتذاب المستهلكين في أسواق تزداد عولمةً ويشتد التنافس فيما بينها. وأضاف قائلاً إن البيانات الجغرافية في هذا السياق تؤدي، على غرار العلامات التجارية، دوراً حيوياً في إعلام المستهلك بما يتمتع به المنتج من قيمة خاصة كما أنها تشدد على مزايا أو خصائص معينة تجعل منتجاً ما أكثر جاذبية من غيره من المنتجات المطروحة للمنافسة في الأسواق.
وخلال البرنامج الذي استمر 3 أيام، قدَّم 24 متحدثاً جاؤوا من 14 بلداً من كافة أرجاء المعمورة بالإضافة إلى الخبراء من الويبو ومن منظمة التجارة العالمية، أفكاراً متبصرة عن تعقيدات هذا الموضوع كما ساهموا جميعهم مساهمة بناءةً في النقاش الدائر بشأن البيانات الجغرافية على المستويين الوطني والدولي.
وأشار السيد روبيو في ملاحظاته الختامية في الندوة إلى ما أعرب عنه المشاركون من آراء تتعلق بمزايا مختلف مناهج حماية البيانات الجغرافية وبأوجه الخلل فيها. كما أردف قائلاً: كما رأينا، كان هنالك اتفاق صريح على تزايد أهمية البيانات الجغرافية وهي بيانات يمكن أن تشكل أداة فاعلة جداً من أدوات الملكية الفكرية من أجل دعم عملية تكوين الثروات وتحقيق التقدم الاجتماعي.
وحسب ما هو مخطط له في هذه الندوة، زار المشاركون مقاطعة بينغو الواقعة قرب بيجين والمشهورة بدراقها الكبير والحلو المذاق بسبب ما تتمتع به هذه المنطقة من مناخ وتربة وموقع جغرافي مميز. لقد كان هذا الأمر مثالاً يبرهن على نجاح استراتيجية الحكومة الصينية بشأن البيانات الجغرافية. ومنذ أن تَسجَّل دراق مقاطعة بينغو كبيان جغرافي، ارتفع سعر هذه الفاكهة في الأسواق حسب ما يُقدَر من 1.5 يوان إلى 4 يوان للكيلو الواحد، مما أفضى إلى زيادة دخل المزارعين زيادة ملحوظة.
معلومات أساسية:
البيان الجغرافي إشارة توضع على السلع التي لها منشأ جغرافي محدد وصفات أو سمعة تعزى إلى ذلك المكان. ومن الشائع أن يكون البيان الجغرافي عبارة عن اسم مكان منشأ السلع. ومن المعتاد أن تستمد المنتجات الزراعية صفاتها من مكان إنتاجها وأن تتأثر بعوامل جغرافية محلية محددة كالمناخ والتربة. وتكتسب الإشارة صفة البيان الجغرافي وفقا لشروط القانون الوطني وإدراك المستهلك. إذ يجوز أن يكون البيان الجغرافي موضع انتفاع يغطي أنواعا مختلفة من المنتجات الزراعية، مثل اسم مقاطعة "توسكانا" المشهورة بزيت زيتونها المنتج في تلك المقاطعة الإيطالية (المحمي في إيطاليا على سبيل المثال، بموجب القانون رقم 169 المؤرخ في 5 فبراير/شباط 1992) أو اسم جبنة "روكفور" الفرنسية (المحمي في الاتحاد الأوروبي على سبيل المثال، بناء على نظام الاتحاد الأوروبي رقم 92/2081 وفي الولايات المتحدة الأمريكية بموجب تسجيل علامة الرقابة رقم 798 - 571).
والبيانات الجغرافية محميةٌ في مختلف البلدان عن طريق مناهج مختلفة منها قوانين مكافحة المنافسة غير المشروعة ومنها العلامات التجارية الجماعية وعلامات التصديق أو بتسجيلها في نظم محددة وخاصة بحماية البيانات الجغرافية. وتدعم الويبو ما اختارته الدول الأعضاء من مناهج ضمن الإطار القانوني الدولي المعمول به.
إن نظام لشبونة بشأن حماية تسميات المنشأ ونظام مدريد للتسجيل الدولي للعلامات التجارية اللذين تديرهما الويبو هما إحدى الوسائل التي تسمح بتسجيل البيانات الجغرافية مثل تسميات المنشأ أو العلامات التجارية الجماعية على التوالي.

 

ولمزيد من المعلومات، يمكن الاتصال بشعبة الأخبار ووسائل الإعلام في الويبو عبر :