تسليط الضوء على دراسة حالة في نظام مدريد: بوديت، التوسّع في الوقت – من أبراج الساعات إلى ألواح النتائج الرقمية

18-11-2021

نواصل تسليط الضوء على دراسات حالة رئيسية بغية تقديم معلومات عملية عن كيفية تسخير الشركات عبر مختلف القطاعات لنظام مدريد على الصعيد العالمي لصالحها. وتركز أحدث دراساتنا على بوديت، الشركة الأوروبية الرائدة في مجال قياس الوقت وإدارته.

أُسست شركة بوديت، ذات الإدارة العائلية، في فرنسا في عام 1868. وشرعت منذئذ في بناء سمعتها على مدى القرون: من خبرتها الأساسية في صناعة الساعات فيما يتعلّق بأبراج الساعات وترميم الأجراس وأتمتها، إلى التأقلم مع تغيّر العصور مع الساعة الرقمية وإدارة الدوامات.

BODET
(Photo: © BODET SA.)

وبعد أكثر من 150 سنة، تعمل شركة بوديت في أكثر من 110 بلدان وقد تحوّلت إلى أربع وحدات عمل مختلفة. وقد قامت إحدى وحداتها المسماة بوديت سبور مؤخراً بإيداع طلب التسجيل الدولي رقم 1.6 مليون بموجب نظام مدريد، لعلامتها فيديوسبور، وهي كناية عن برنامج حاسوبي يسمح للمستخدمين بإدارة النتائج والوقت خلال الأحداث الرياضية بصورة آنية، على الشاشات وألواح النتائج.

وفيديوسبور هي منتج واحد من بين 788 من المنتجات الجديدة التي أطلقتها بوديت منذ إنشائها. ولذلك يُعدّ من الضروري، بالنسبة لهذه الشركة المبتكرة، تأمين حماية متينة للملكية الفكرية التي تتضمنها ابتكاراتها وعلامتها في جميع أنحاء العالم، فضلاً عن الحفاظ على المرونة الضرورية لتكييف علاماتها المسجّلة مع حاجات عملها المتغيّرة. ويمكن الاطلاع على المزيد من المعلومات عن كيفية نجاح بوديت في استخدام نظام مدريد لصالحها.

لقراءة دراسة حالة بوديت الكاملة

قريبا

سنسلط الضوء على المزيد من دراسات الحالة المستجدة التي أجريناها خلال بقية العام، والتي تضم شركات مبتكرة من خلال مجموعة متنوعة من الصناعات المختلفة. وستزودك دراسات الحالة هذه برؤى حول كيفية تحقيق الشركات لأقصى استفادة من نظام مدريد لدعم توسعها العالمي وكيف يمكن أن تساعدك حماية علامتك التجارية في الخارج في الحصول على تقدير أوسع في السوق وزيادة قدرتك التنافسية العالمية. ابق(ي) على اطلاع!

لمزيد من المعلومات

لقراءة مزيد من دراسات الحالة بشأن نظام مدريد