خدمة الإيداع الإلكتروني في نظام مدريد: ما السبب وراء إنشاء خدمة الإيداع الإلكتروني في نظام مدريد؟

يقلّل الإيداع الإلكتروني في نظام مدريد المدة التي تستغرقها مكاتب الملكية الفكرية لمعالجة الطلبات والمخالفات، ويقدّم لمودعي الطلبات بديلاً للصيغة الورقية أكثر ملائمة وتوفيرا للوقت. وهذه المميزات تجعل الإيداع الإلكتروني مسار الويبو المفضل لتلقي الطلبات الدولية.

المنافع

  • بيانات نظيفة= تصديق أسهل – يمكن ضبط أداة الإيداع الإلكتروني في نظام مدريد لاسترجاع البيانات من سجل العلامات التجارية الوطنية للمكتب أو قاعدة البيانات العالمية لأدوات التوسيم أو TMview. وببساطة، يدخل المودع رقم الطلب أو التسجيل المرتبط بعلامة أساسية، كي تسترجع كل البيانات ذات الصلة تلقائياً. وبذلك، تتلقى مكاتب الملكية الفكرية مجموعة نظيفة من بيانات العلامات التجارية تماثل تلك الخاصة بالعلامة الأساسية، مما يبسّط عملية التصديق ويزيد من فعاليتها.

  • مخالفات أقلّ – توجّه أداة الإيداع الإلكتروني في نظام مدريد المودع وتضمن استكمال المعلومات المطلوبة بشكل صحيح (على أساس مكاتب الملكية الفكرية المعيّنة وتفاصيل العلامة الأساسية)، ولن تظهر أي حقول غير ذات صلة بطلب معين، مما يزيد من بساطة عملية إيداع الطلبات بالنسبة للمستخدمين.

    وبالمثل، لا يمكن تقديم طلب يفتقد أي معلومات مطلوبة (مثلاً، رسوم علامة بالألوان أو وثائق إضافية مطلوبة من قبل بعض مكاتب الملكية الفكرية)، مما يقلل مخاطر المخالفات ويوفّر على المودعين الوقت والمال.

  • واجهة قابلة للتخصيص ومتاحة بأي لغة – الويبو مستعدة لترجمة واجهة الإيداع الإلكتروني إلى لغة عمل مكتب الملكية الفكرية كمجاملة وبدون تكلفة. وهذه ميّزة كبيرة بالنسبة إلى المكاتب الوطنية أو الإقليمية التي لا تكون لغتها المحلية لغة رسمية في نظام مدريد (الإنكليزية والفرنسية والإسبانية).

  • إرسال خطابات المخالفات داخل التطبيق – تتيح خدمة الإيداع الإلكتروني الجديدة إمكانية تلقي رسائل المخالفات الصادرة عن الويبو والرد عليها مباشرة، دون مغادرة واجهة المستخدم، وتقدم حلاً شاملاً للمستخدمين ومكاتب الملكية الفكرية على حد سواء.