فريق من الشباب الفيتناميين يساهم في إنقاذ العالم، مع كل خوذة تلو الأخرى

25-11-2021

في الوقت الذي أخذت فيه جائحة كوفيد-19 بالانتشار سريعاً في جميع أنحاء العالم في أوائل عام 2020، قامت مجموعة من الأصدقاء العائليين الذين كانوا يتناولون العشاء في هانوي، فيت نام، بتشارك فكرة الخوذة الواقية التي من شأنها أن تخفف من القيود المتصلة بالتدابير الوقائية السارية من أجل مكافحة الفيروس. وقد حصل نغوين دين نام، المخترع والمهندس الذي أنتج الفكرة، على ردود ملهمة من الأطفال الحاضرين حول مائدة العشاء. فعمل معهم كفريق واحد على تطوير خوذة عازلة متحركة تتضمن أجهزة تنفس للأشخاص الذين يحتاجون إلى حماية تامّة من كوفيد-19 لفترات زمنية طويلة. فكانوا يأملون بابتكار شيء كفيل بتسهيل حياة أعضاء الطاقم الطبي والعاملين الأساسيين في الخطوط الأمامية في جميع القطاعات، في ظل الظروف العالمية.

حين يجمعون الأفكار سوياً

طوّر دو ترونغ من دوك البالغ من العمر 18 عاماً وتران نغوين خان آن البالغ من العمر 15 عاماً، سوياً وبدعم من العائلة والأصدقاء، خوذة كاملة بإمكانها أن تغطّي رأس المستخدم ووجهه وتحتوي على جهاز تنفس لتنقية الهواء يعمل على الطاقة، من أجل الإمداد بالهواء النظيف. وتُزوَّد الخوذة بأجهزة استشعار للمراقبة ويمكن وصلها بمركز المراقبة عبر تقنية بلوتوث. وقد أطلقوا على اختراعهم تسمية VIHELM. وتولّى دوك قيادة عملية تصميم الخوذة في الفريق، وتولّى آن دراسة المنتجات المشابهة الموجودة.

academynews-an-duc-phuc-845

من اليسار إلى اليمين: فوك، وآن ودوك في مشغل VIHELM (2021) (الصورة: VIHELM)

كنّا نريد القيام بشيء من شأنه أن يساعد العالم على التعامل مع كوفيد-19، ونأمل بأن يتمكن الأشخاص الذين يحتاجون إلى VIHELM من استخدامه لفائدة المصلحة العامّة.

دو ترونغ من دوك، من مخترعي VIHELM وقائد الفريق.

وفي بادئ الأمر، واجه المنتج المطوّر حديثاً انتقادات لكونه ثقيلاً للغاية. وقد استعين بنغوين هوانغ فوك البالغ من العمر 14 عاماً للمساعدة في تطوير صيغة جديدة ومحسّنة من الخوذة.

من الجيد أن نتقبّل التعليقات السلبية في بعض الأحيان... فقد يساعدنا ذلك على النمو.

تران نغوين خان آن، من مخترعي VIHELM

وقد طوّر فوك بديلاً بسيطاً ومرناً للخوذة، باستخدام القماش وحاجب شفاف ودمج الجيوب الجانبية، والمقصورات المخصصة للأغراض الشخصية وفتحات للحكّ، مما يوفر الراحة والمرونة للمستخدم. وسُمّي المنتج الجديد VIHOOD. وبفضل المساهمات الابتكارية التي قام بها فوك، تمكّن الفريق من تحسين المنتج النموذجي وتأمين بديل أقل كلفة للزبائن.

أشعر بأني محظوظ لأن شيئاً كنت قد عملت عليه لوقت طويل جدًّا تحقّق فعلاً، فمن الرائع أن يرى المرء أفكاره تصبح حقيقة، حتى لو كان بسن مبكرة وتوجّب عليه أن يواجه أولئك الذين يشكّون بأفكاره.

نغوين هوانغ فوك، من مخترعي VIHELM.
academynews-nioeh-845
منتج VIHOOD، نسخة محسنة من VIHELM طُوّرت نتيجة الاقتراحات الابتكارية التي قدّمها فوك (الصورة: VIHELM)

لقد استكملوا المنتج النموذجي في يوليو 2020 وبحلول أغسطس 2020 دخلوا في مسابقة iCan، التي تنظمها جمعية تورونتو الدولية للابتكار والمهارات المتقدمة (TISIAS). وفاز الفريق بالميدالية الذهبية وأُدرج في قائمة التصاميم الخمسة الفضلى في المسابقة. وحظي اختراعهم بقدر كبير من الاهتمام من قبل وسائل الإعلام الدولية فهو يُعتبر خياراً مناسباً وخفيف الوزن ومزوّداً ببطارية تدوم لفترة طويلة، من بين خيارات أجهزة التنفس لتنقية الهواء التي تعمل على الطاقة، وقد جلب ذلك عدداً هائلاً من الزبائن من جميع أنحاء العالم، إذا باعوا ما يقارب 10 000 خوذة لغاية الآن.

تألق الملكية الفكرية

تعرّف الفريق، بتوجيه من نام، الذي يملك العديد من البراءات، على أهمية حماية الملكية الفكرية الخاصة به. وقد دعم نام الفريق، بما فيه بوي فونغ نام، المؤسس المشارك والمخترع المشارك لخوذة VIHELM، في إيداع طلب البراءة الدولي بموجب معاهدة التعاون بشأن البراءات في عام 2021، وأرشده في إجراءات طلب العلامة التجارية للشركة.

كان من المهم إيداع طلب علامة تجارية لخوذة VIHELM لأننا كنا نبذل قصارى جهدنا لإنشاء علامة قوية وموثوق بها. ونريد تمييز منتجنا عن غيره من أجهزة التنفس الموجودة في الأسواق، والعلامة التجارية جزء مهم من تلك العملية. ولا ينطبق ذلك على مسائل الدخل والسمعة فحسب، بل أيضاً فيما يتعلّق بمصلحة زبائننا ومجتمعنا.

بوي فونغ نام، المؤسس المشارك لخوذة VIHELM

تتوفر خوذة VIHELM بصورة مجانية للجمهور بموجب ترخيص المشاع الإبداعي – الرخصة غير المشتقة (CC B-ND)، وهي رخصة مفتوحة المصدر، وتتاح النسخ الثلاث الأولى للتنزيل على موقع VIHELM الإلكتروني. وذلك خيار متعمد اتخذه الفريق من أجل إتاحة الوصول إلى المنتج لكل من يرغب في تصنيع الخوذة بصفة مستقلّة لخدمة المصلحة العامّة. ويطالب الفريق بالدعم بهدف إتاحة المزيد من التكنولوجيات بموجب رخصة CC BY-ND.

من اليسار إلى اليمين: المدير العام للويبو السيد دارين تانغ، وتران نغوين خان آن، ودو ترونغ من دوك، ونغوين هوانغ فوك، وسعادة السفيرة لو ثاي تويت ماي من البعثة الدائمة لجمهورية فيتنام الاشتراكية لدى مكتب الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى في جنيف، والرئيس الفيتنامي السيد نغوين شوان فوك، ومدير شعبة آسيا والمحيط الهادئ في الويبو السيد آندرو أونغ (الصورة: الويبو/Berrod)

اختير دوك وآن وفوك بصفتهم سفراء شباب في مجال الملكية الفكرية في فيت نام بفضل ابتكارهم الصادر في الوقت المناسب والقادر على إنقاذ الحياة مما يساعد على التعافي على الصعيدين الصحي والاقتصادي في سياق جائحة كوفيد-19. ومنح نائب المدير العام للويبو السيد حسن كليب الفريق جائزة سفراء الملكية الفكرية الشباب للويبو بحضور المدير العام للويبو السيد دارين تانغ والرئيس الفيتنامي السيد نغوين شوان فوك في 29 نوفمبر 2021، في مقر الويبو في جنيف، سويسرا. وهم أول مجموعة من الشباب تمثّل منطقة آسيا والمحيط الهادئ.

وتمثل مبادرة جائزة سفراء الملكية الفكرية الشباب للويبو جزءاً من خدمة برنامج الملكية الفكرية للشباب حديث السن والمعلمين (IP4Youth&Teachers)، الذي صممته وأطلقته أكاديمية الويبو في عام 2018. ويهدف البرنامج بصورة أساسية إلى إخراط الشباب المشاركين في عمليات الإبداع من أجل تسخير الملكية الفكرية لفائدة مجتمعاتهم والترويج لاستخدام الملكية الفكرية في صفوف الشباب، بالتعاون مع السلطات المحليّة. وسيكون دوك وآن وفوك، بصفتهم سفراء شباب للملكية الفكرية في الويبو، جزءاً من شبكة رائدة من المرشحين السابقين والمستقبليين للمبادرة، من أجل الترويج لأهمية الملكية الفكرية فيما يخص المبدعين والمبتكرين الشباب الآخرين في منطقتهم. وسيستفيدون أيضاً من تعليم في مجال الملكية الفكرية مكيّف خصيصاً لهم، تيسّره خدمة برنامج الملكية الفكرية للشباب حديث السن والمعلمين (IP4Youth&Teachers).

ويواصل الشباب الثلاثة تحسين منتجهم وتطوير صيغ أقل تكلفةً بهدف تلبية حاجات الزبائن ذوي الدخل المنخفض في المستقبل القريب.