المدير العام تانغ يثني على تعاون الويبو مع البنك الإسلامي للتنمية في ندوة افتراضية

18-01-2021

افتتح المدير العام دارين تانغ ندوة افتراضية بالاشتراك مع البنك الإسلامي للتنمية (IsDB)، وشدد على دعم الويبو المتواصل لجهود البنك الرامية إلى النهوض بالعلوم والتكنولوجيا والابتكار، بما في ذلك إنشاء 443 مركز لدعم التكنولوجيا والابتكار وأكثر من 150 نشاطا للجامعات والشركات الصغيرة والمتوسطة في الدول الأعضاء فيه خلال السنوات الثلاث الماضية.

واشترك السيد تانغ مع رئيس البنك الإسلامي للتنمية، السيد بندر حجار، في افتتاح الندوة الإلكترونية في 18 يناير 2021، وكان موضوعها "بناء نظام ابتكار أقوى عن طريق تعزيز الملكية الفكرية." وشارك وزراء البحث والتكنولوجيا/الوكالة الوطنية للبحث والابتكار في إندونيسيا ووزير العلوم والتكنولوجيا لجمهورية نيجيريا الاتحادية في الندوة الإلكترونية، والتي شهدت مشاركة 174 شخصا من مختلف مناطق العالم.

وقال السيد تانغ في كلمته الافتتاحية "لقد أثبتت الجائحة الراهنة أهمية التكنولوجيا والابتكار. وقد أصبح الابتكار، أكثر من أي وقت مضى، محركا رئيسيا ويؤدي أصحاب المشاريع الشباب والمجتمعات المحلية والأصلية والشركات الصغيرة والمتوسطة دورا مهما في اقتصاداتنا".

وأضاف السيد تانغ "تعتمد البلدان، بغض النظر عن مستويات تنميتها، أطراً لسياسات الابتكار القائمة أو لتحسين تلك الأطر.  ومن جانبها، تعمل الويبو على بناء نظام عالمي شامل للملكية الفكرية يشارك فيه ويستفيد منه جميع أصحاب المصالح في مجتمعنا العالمي للابتكار".

وعرض السيد تانغ مشاريع الويبو وبرامجها التي تستهدف تعزيز القدرات الابتكارية. وشملت مشاريع مشتركة لتكوين الكفاءات لفائدة القطاعين الأكاديمي والخاص في عدد من البلدان العربية في 2020 بغية تعزيز التعاون بين الجامعات وقطاع الصناعة في المنطقة فضلا عن مشاريع تهيئة البيئة المواتية للابتكار بشأن العلامات والتصاميم في بعض الدول الأعضاء.

وأبلغ المدير العام المشاركين بإنشاء قطاع جديد في الويبو هو قطاع أنظمة الملكية الفكرية والابتكار. وسيدعم القطاع الدول الأعضاء في تطوير أنظمتها الخاصة بالملكية الفكرية والابتكار بغرض النهوض بنمو الشركات، وبخاصة الشركات الصغيرة والمتوسطة.

وتابع السيد تانغ قائلاً: "لقد لاحظنا باهتمام كبير الجهود التي يبذلها البنك للنهوض بالعلوم والتكنولوجيا والابتكار في دوله الأعضاء البالغ عددها 57 دولة. وبتنفيذ شراكتنا، سنساعد الشباب ورواد الأعمال في تلك البلدان على تحويل اختراعاتهم وأعمالهم الإبداعية إلى أصول تجارية. وسيسهم هذا بشكل كبير في النمو الاقتصادي والتنمية المستدامة لبلدانهم".

وأضاف السيد تانغ: "إن مذكرة التفاهم المحدّثة مؤخراً بين منظمتينا ستقوّي هذه الشراكة بلا شك، وتمكننا من تنفيذ مجموعة واسعة من البرامج لتعزيز الابتكار".

وتحدث مساعد المدير العام ماركو أليمان، المسؤول عن قطاع أنظمة الملكية الفكرية والابتكار، عن تعزيز الملكية الفكرية في أنظمة الابتكار. وأشار إلى أن الملكية الفكرية، كأداة اقتصادية، تعزز القدرة التنافسية للشركات وتشجع الاستثمارات الأجنبية وتوجه التمويل على أساس احتياجات المجتمع الأكثر أهمية.

والهدف الرئيسي للقطاع المنشأ حديثاً هو تطوير دعم مستدام طويل الأجل لاستخدام الملكية الفكرية كأداة اقتصادية. وفي كلمته الختامية، ذكر السيد أليمان بعض الأفكار بشأن التعاون المستقبلي بين البنك الإسلامي للتنمية والويبو، مثل إنشاء مراكز نقل التكنولوجيا في الدول الأعضاء في البنك وتوحيد الجهود من أجل تطوير آليات لاستخدام الملكية الفكرية بوصفها فئة من فئات الأصول.

وأثناء المناقشات، شدّد العديد من المتحدثين على أهمية تعزيز التعاون الدولي لضمان تنفيذ أكثر فعالية للمشاريع القائمة على الابتكار. وتحدثوا عن الحاجة إلى دعم الشركات الناشئة والشركات الصغيرة والمتوسطة وتشجيعها على زيادة استخدام نظام الملكية الفكرية العالمي، وتحسين تمويل الابتكار عبر التمويل القائم على الملكية الفكرية وتشجيع الأجيال الشابة في جهودها الابتكارية والإبداعية ودعمها مالياً.

وكانت الندوة الإلكترونية مناسبة للمؤسستين لتجديد التزاماتهما بتعزيز أنظمة الابتكار في الدول الأعضاء في البنك الإسلامي للتنمية، وتحديد التدابير اللازمة لمساعدة الشباب والشركات الصغيرة والمتوسطة على استخدام الملكية الفكرية لتنمية الأعمال وتطويرها.