الذكاء الاصطناعي والملكية الفكرية

يتزايد إسهام الذكاء الاصطناعي في إحداث تطورات مهمة في مجالي التكنولوجيا والأعمال التجارية. ويستعمل الذكاء الاصطناعي في طائفة واسعة من الصناعات ويؤثر على كل جانب من جوانب الإبداع تقريباً. وما يعزز نمو الذكاء الاصطناعي هو توافر كميات كبيرة من بيانات التدريب وكذلك أوجه التطور في قدرة الحوسبة العالية بتكلفة مقبولة. ويتقاطع الذكاء الاصطناعي مع الملكية الفكرية في عدد من الطرائق.

تتطلب ذكاء بشرياً. ويشكل التعلم الآلي والتعلم العميق مجموعتين فرعيتين من الذكاء الاصطناعي. ومع تطور تقنيات وأجهزة الشبكات العصبية الجديدة في السنوات الأخيرة، أصبح يُنظر للذكاء الاصطناعي عادة على أنه مفهوم مرادف لعملية "التعلم الآلي العميق الخاضع للإشراف".

يستخدم التعلم الآلي أمثلة عن المدخلات والمخرجات المتوقعة (التي يطلق عليها اسم "البيانات المهيكلة" أو "بيانات التدريب")، وذلك من أجل التحسين المستمر واتخاذ قرارات دون أن تكون الآلة مبرمجة للقيام بذلك عبر سلسلة تعليمات في خطوات. ويشبه هذا النهج الإدراك البيولوجي الفعلي: أي أن الطفل يتعلّم كيفية التعرف على الأشياء (مثل الأكواب) من خلال أمثلة لأشياء مشابهة (كأكواب من أنواع مختلفة). وأصبح تطبيق التعلم الآلي اليوم واسع الانتشار، بما في ذلك عزل البريد الإلكتروني غير المرغوب فيه، والترجمة الآلية، والتعرف على الصوت والنص والصورة.

وبالإمكان الاطلاع على الردود الواردة بشأن مشروع قائمة قضايا سياسات الملكية الفكرية والذكاء الاصطناعي الذي أعده الويبو. وستُنشر صيغة منقحة لقائمة القضايا، والتسجيل مفتوح الآن لمحادثة الويبو التالية بشأن الملكية الفكرية والذكاء الاصطناعي.

مجالات العمل

(الصورة: الويبو)

الذكاء الاصطناعي وسياسات الملكية الفكرية

يثير نمو الذكاء الاصطناعي في طائفة من المجالات التقنية عدداً من الأسئلة السياساتية فيما يخص الملكية الفكرية. وينصب التركيز الرئيسي لهذه الأسئلة عمّا إذا كان نظام الملكية الفكرية القائم بحاجة إلى تعديل كي يتيح حماية متوازنة للأعمال والابتكارات المنشأة بواسطة الآلات، والذكاء الاصطناعي، والبيانات التي يعتمد عليها الذكاء الاصطناعي كي يعمل. وقد شرعت الويبو في عملية مفتوحة لريادة المحادثة المتعلقة بتداعيات ذلك على سياسات الملكية الفكرية.

(الصورة: الويبو)

الذكاء الاصطناعي في مجال إدارة الملكية الفكرية

في ظل الاقتصاد الابتكاري العالمي، يتزايد الطلب على حقوق الملكية الفكرية – البراءات والعلامات التجارية والتصاميم الصناعية وحق المؤلف – بوتيرة متسارعة، ليصبح أكثر تعقيداً. ويمكن استخدام الذكاء الاصطناعي والدراسات التحليلية للبيانات الكبيرة والتكنولوجيات الجديدة، على غرار سلاسل الكتل، من أجل معالجة التحديات المتعاظمة التي تواجهها مكاتب الملكية الفكرية.

المواضيع والقضايا

ننشر محتويات عن المواضيع الأكثر نقاشاً في مجال الذكاء الاصطناعي والملكية الفكرية، قصص وتقارير وأخبار، إضافة إلى المزيد.

(الصورة: PhonlamaiPhoto / iStock / Getty Images Plus)

مشروع المخترع الاصطناعي

في عالم يتزايد فيه دور الذكاء الاصطناعي أكثر فأكثر، بما في ذلك في عمليات الابتكار والإبداع، ينظر البروفسور ريان أبوت في بعض التحديات التي يفرضها الذكاء الاصطناعي على نظام الملكية الفكرية.

(Photo: Courtesy of BrightSign)

برايت صاين: قفاز ذكي يمنح الصوت لمن لا يمكنهم التحدث

توضح المخترعة السعودية، هديل أيوب، مؤسسة الشركة الناشئة برايت صاين التي تتخذ من لندن مقراً لها، كيف توصلت إلى استحداث قفاز برايت صاين، وهو قفاز ذكي قائم على الذكاء الاصطناعي يتيح لمستخدمي لغة الإشارة التواصل مباشرة مع الآخرين بدون مساعدة مترجم/p>

الابتكار والصحة

كيف تغيّر البيانات الضخمة والذكاء الاصطناعي وأشكال التكنولوجيا الأخرى الرعايةَ الصحية.

(الصورة: Alamy Stock Photo / © Hero Images Inc.)

الذكاء الاصطناعي: الكهرباء الجديدة

يناقش السيد أندرو نغ، عالم الحوسبة المولود في بريطانيا والمفكر البارز في مجال الذكاء الاصطناعي، القوة التحويلية الكامنة وراء الذكاء الاصطناعي، والتدابير اللازمة لضمان استفادة الجميع من الذكاء الاصطناعي.

قصة الذكاء الاصطناعي في البراءات

استكشف تطور الذكاء الاصطناعي من منظور البراءات.

(الصورة: HansMusa / iStock / Getty Images Plus)

الملكية الفكرية وراء طفرة الذكاء الاصطناعي

الذكاء الاصطناعي سيغير حياتنا اليومية. ولكن ما هو الذكاء الاصطناعي، وما هي التقنيات والتطبيقات التي تحفز الابتكار في هذا المجال؟

(الصورة: HansMusa / iStock / Getty Images Plus)

اتجاهات التكنولوجيا – الذكاء الاصطناعي

دراسة للويبو في سلسلة "الاتجاهات التكنولوجية" تبحث موضوع الذكاء الاصطناعي.

(الصورة Getty Images/Maximkostenko)

إعطاء الذكاء الاصطناعي صورة بشرية

يعرض ديفيد هانسون، وهو مبدع الروبوت صوفيا ومدير ومؤسس شركة هانسون لعلم الروبوتات، رؤيته التي تتوقّع مستقبلا يستند إلى الذكاء الخارق.