الدول الأعضاء تناقش قضايا رئيسية تتعلق بحق المؤلف

جنيف Fri Jun 25 11:05:00 CEST 2010
PR/2010/648

ناقشت هيئة التفاوض العليا بشأن حق المؤلف التابعة للويبو هذا الأسبوع تحسين نفاذ المكفوفين وضعيفي البصر وغيرهم من غير القادرين على القراءة إلى المصنفات المحمية بموجب حق المؤلف وكذلك تحديث حقوق هيئات الإذاعة. كما راجعت اللجنة الدائمة المعنية بحق المؤلف والحقوق المجاورة، التي اجتمعت في الفترة من 21 إلى 24 يونيو، وضع المناقشات حول تحديث حقوق فناني الأداء في أدائهم السمعي والبصري، ودعت إلى تقديم اقتراحات ملموسة للمضي قدما بالمفاوضات.

و في مايو 2009، قدمت البرازيل وإكوادور وباراغواي للمرة الأولى اقتراحا بمعاهدة (يستند إلى نص أعده الاتحاد العالمي للمكفوفين) فيما يتعلق بالتقييدات والاستثناءات المطبقة لفائدة الأشخاص غير القادرين على قراءة المطبوعات. كما قدمت ثلاثة اقتراحات إضافية من قبل مجموعة البلدان الأفريقية والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية. وجميع هذه الاقتراحات ترمي إلى إيجاد بيئة قانونية مؤاتية لتحسين نفاذ الأشخاص غير القادرين على القراءة إلى المصنفات المحمية بموجب حق المؤلف.

وأشارت الوفود إلى التقدم المحرز في تنفيذ تدابير عملية لتيسير نفاذ الأشخاص غير القادرين على القراءة إلى المواد المحمية بموجب حق المؤلف. ومن هذه التدابير العمل الجاري الذي يضطلع به محفل الجهات المعنية والقيام مؤخرا بإطلاق منتدى إلكتروني وهو www.visionip.org/forum لإذكاء الوعي بهذه المسألة والتشجيع على مناقشتها.

وقد اتضح التزام الويبو الصارم بالمسائل المتعلقة بالنفاذ حينما استنسخت مناقشات اللجنة ونقلت وعرضت نصوصها مباشرة للسماح للمعوقين سمعيا بمتابعة المناقشات. وهذه هي المرة الأولى التي تتاح فيها هذه الخدمة في الويبو.

وواصلت اللجنة الدائمة المعنية بحق المؤلف والحقوق المجاورة المناقشات حول حماية الأداء السمعي البصري، بينما حث عدد من الوفود على الإسراع بالمفاوضات مشيرين إلى أن المواد التي اعتمدت مؤقتا في سنة 2000 والبالغ عددها 19 مادة تشكل أساسا جيدا لمواصلة المحادثات.

وفي سنة 2000، حقق مؤتمر دبلوماسي عن حماية فناني الأداء في أدائهم السمعي والبصري تقدما كبيرا بفضل إبرام اتفاق مؤقت بشأن 19 مادة من المواد العشرين محل التفاوض. ولم يتوصل المتفاوضون آنذاك إلى اتفاق حول إمكانية تناول مسألة نقل الحقوق من فنان الأداء إلى المنتج من خلال معاهدة بشأن حقوق فناني الأداء وسبل تناول تلك المسألة.

وسيدعم اعتماد صك جديد موقف فناني الأداء في القطاع السمعي البصري بتوفير قاعدة قانونية أكثر وضوحاً للانتفاع بالمصنفات السمعية البصرية على الصعيد الدولي في وسائل الإعلام التقليدية والشبكات الرقمية. وعلاوة على ذلك، سيساهم اعتماد هذا الصك الجديد في حماية حقوق فناني الأداء من الانتفاع غير المشروع بأوجه أدائهم في وسائل الإعلام السمعية البصرية مثل التلفزيون والسينما والفيديو.

كما تركزت المناقشات على حماية هيئات الإذاعة. وبحث المندوبون الجزأين الأول والثاني من دراسة أجريت حول التأثير الاجتماعي الاقتصادي للانتفاع بالإشارات دون تصريح في القطاع الإذاعي. وسوف يتاح الجزء الثالث من الدراسة وتحليل للاستنتاجات الرئيسية للأجزاء الثلاثة في الجلسة المقبلة للجنة الدائمة المعنية بحق المؤلف والحقوق المجاورة. وأحاط الوفود علما بالندوات الإقليمية المعقودة حاليا للتأكد من الرؤى المتعلقة بالأهداف المنشودة من مشروع معاهدة ممكن ونطاقه المحدد وموضوع الحماية باتباع منهج قائم على الإشارات.

وثبت خلال مناقشات استمرت حتى وقت متأخر من الليل أن التوصل إلى اتفاق حول الاستنتاجات الختامية أمر بعيد المنال. فقد اختلفت آراء الدول الأعضاء حول الصياغة التي ستستخدم في الأعمال المقبلة المتعلقة بنطاق صك دولي يتناول التقييدات والاستثناءات وحول مسألة ما إذا كان من الضروري عقد مشاورات غير رسمية عن حماية هيئات الإذاعة وموعد عقد هذه المشاورات، لو كان الأمر كذلك. وسوف تتواصل المناقشات حول كل هذه المسائل في الجلسة المقبلة للجنة الدائمة المعنية بحق المؤلف والحقوق المجاورة في الفترة من 8 إلى 12 نوفمبر 2010.

ولمزيد من المعلومات، يمكن الاتصال بقسم العلاقات مع وسائل الإعلام والجمهور في الويبو بالهاتف: