الملكية الفكرية والشباب: تعليم المبتكرين المستقبليين لدينا

يونيو 2022

بقلم سيسيليا ثريلواي، باحثة وكاتبة ومحاضرة في مركز الابتكار وريادة الأعمال، بجامعة بريستول في المملكة المتحدة

يواجه الشباب حالياً عالماً معقداً تسوده حالة من عدم اليقين. لم يقتصر الأمر على مواصلة الجائحة في إعادة تشكيل الطريقة التي نعمل ونعيش بها، ولكن مخاطر تغير المناخ التي تلوح في الأفق تجعل التفكير في المستقبل مهمة صعبة ومقلقة. يُعاني الشباب أيضاً حول العالم من الفقر، والبطالة، والحرب أو القلاقل المدنية والاضطرابات السياسية.

الشباب يقود التغيير

اتخذ بعض الشباب بالفعل إجراءات واضحة للغاية لمواجهة هذه التحديات: سمعنا بالتأكيد عن الناشطة المناخية غريتا ثونبرج والإضراب الذي قامت به في مدرستها من أجل المناخ. ويلاحق مراهقون آخرون الحكومات والشركات داخل أروقة المحاكم بسبب عدم وفائها بوعودها المتعلقة بتخفيف حدة آثار تغيّر المناخ وانبعاثات الكربون.

مقطع الفيديو: قدَّم المراهق الهولندي بويان سلات مفهوم التنظيف السلبي الذي دفعه إلى ابتكار التقنية المستخدمة في منظمة ذا أوشين كلين أب في TEDxDelf عام 2012.

وابتكر المراهق الهولندي بويان سلات، في سن السادسة عشرة، أفكاراً مبتكرة لتخليص المحيط من نفاياته البلاستيكية. وعند انتشار محاضرته في TEDx في عام 2012 على الإنترنت، ترك المدرسة لابتكار التقنية المستخدمة في منظمة ذا أوشين كلين أب.

وهذه قصص استثنائية، ولكن ليس بإمكان كل مراهق (أو ينبغي له) ترك المدرسة، أو التوقف عن الدراسة، أو اتخاذ إجراءات قانونية لتحقيق أهدافه. كما أن المبادئ التي تستند إليها هذه التصرفات لا يعتنقها سوى عدد قليل من الشباب. وصل العمل الأخير للمنتدى الاقتصادي العالمي مع رابطة المشكّلين العالمية التابعة له إلى أكثر من 2.3 مليون شاب وعمل معها لوضع خطة إعادة الشباب pdf، والتي تشمل التزاماً بالنزعة الاستهلاكية الواعية وحماية البيئة والتكنولوجيا الأخلاقية والابتكار والعمل بشأن تغيّر المناخ.

وعلى غرار ذلك، أطلق المجلس الثقافي البريطاني في سبتمبر 2021 نتائج رسالته العالمية للشباب بشأن العمل المناخي، وهو بحث يشمل 8,000 شاب من 23 دولة. وأظهر الاستبيان أن 67 في المائة من الشباب يعتقدون أن قادتهم لا يستطيعون معالجة تغيّر المناخ بمفردهم. إذن، كيف يمكننا تمكين المزيد من الشباب لاتخاذ الإجراءات والابتكار والإبداع وابتكار الحلول لبعض المشاكل الخطيرة التي تواجه عالمنا؟

تعتبر إزالة الغابات من أولويات مدرسة Alpha Core الابتدائية ودفعهم ذلك إلى فكرة إعادة تدوير الورق لصنع منتجات قابلة للبيع وتقليل استخدام الورق الجديد. وبذلك، طوروا مجموعة من المهارات في مجال ريادة الأعمال وبفضل إبداعهم وسعوا نطاق منتجاتهم بسرعة. (الصورة: بإذن من مدرسة Alpha Core، باكستان)

تجهيز الشباب ليصبحوا عوامل للتنمية المستدامة

مثلما صرَّح ألوك شارما، رئيس مؤتمر الأمم المتحدة للتغير المناخي في غلاسكو عام 2021، في رسالة فيديو: "تكمن الرسالة الأساسية من رسالة الشباب العالمية الصادرة عن المجلس الثقافي البريطاني في أن الشباب لديهم الحافز، وهم مستعدون للتعلم والإلهام للعمل في مجال المناخ. لكنني سمعت أيضاً أن [الشباب] يطالبون بإدراجهم في المشاركة الهادفة، وتحسين التعليم والتدريب".

يطالب الشباب بتعليم يعكس طبيعة المهمة التي تنتظرهم، وفي هذا السياق، فإنهم يتمتعون بدعم رفيع المستوى. يصف بيان برلين الصادر في مايو 2021 عن مؤتمر اليونيسكو العالمي للتعليم من أجل التنمية المستدامة (ESD) التعليم من أجل التنمية المستدامة بأنه: "يوفر للجميع المعرفة والمهارات والقيم والمواقف ليصبحوا عوامل تغيير من أجل التنمية المستدامة...لتطوير مهاراتهم المعرفية وغير المعرفية، مثل التفكير النقدي والكفاءات للتعاون وحل المشكلات والتعامل مع الأمور المعقدة والمخاطر وبناء المرونة والتفكير بشكل منهجي وإبداعي وتمكينهم من اتخاذ إجراءات مسؤولة كمواطنين..."

عندما يُمنح الشباب الفرصة لتطوير المهارات المعنية، مثل الإبداع والتعاون والمرونة والابتكار والمبادرة، فسيكونون مجهزين بشكل أفضل للتعامل مع المستقبل الغامض والمليء بالتحديات الذي يواجهونه حالياً.

تعليم ريادة الأعمال

تكمن المهارات الشخصية المتمثلة في المرونة والإبداع والمبادرة وحل المشكلات في صميم تعليم ريادة الأعمال. وضع البروفيسور الراحل آلان جيب تعليم ريادة الأعمال بعيداً عن كلية إدارة الأعمال الأساسية، ووصف الدافع وراء تعليم ريادة الأعمال بأنه "إعداد الشباب لعالم يعيش فيه قدر أكبر من البلبلة والتعقيد في كل من سياقات العمل، والسياقات الاجتماعية والمتعلقة بالمستهلكين في ظل زيادة الضغوط لإتاحة الفرص واغتنامها على أساس المبادرة الفردية".

يردد الدكتور دون باركر، مدير التعليم في مركز الابتكار وريادة الأعمال بجامعة بريستول، ما يلي:

 يقول الدكتور باركر: "إذا فعلنا أي شيء هنا في المركز، فعلينا تمكين طلابنا ليصبحوا صانعي التغيير؛ فالتغيير صعب على الجميع، حيث يُبلِّغ طلابنا عن المشكلات التي يرونها حولهم ونساعدهم في تحويل ذلك إلى نظام قيم وحوار جديد مع الصناعة ومع المجتمع. وهم يتمتعون بالقوة والطاقة، لكنها تحتاج إلى التوجيه لتكون فعالة".

تغيير طريقة التفكير لدى الشباب

رأى الدكتور باركر، على مدار العشرين عاماً التي قضاها في التدريس، أن طريقة تفكير طلابه تتغير تغيراً كبيراً:

"كانت الاستدامة بمثابة تفكير، ثم أضحت طموحاً. وتأتي الآن على رأس أولوياتهم فعلياً بينما يستشرفون معالمها ويعتزمون الاستفادة منها".

تجمع الدرجات العلمية لمركز الابتكار وريادة الأعمال بين مهارات ريادة الأعمال والعمليات الإبداعية المستخدمة في الابتكار. تسمح دورة الماجستير المتكاملة للطلاب الجامعيين بدمج تخصص أساسي تقليدي مثل الأنثروبولوجيا أو علوم الكمبيوتر أو الفيزياء (من بين أمور أخرى) مع وحدات تركز على الإبداع والتصميم والتفكير في الأنظمة وحل المشكلات وإنشاء مشاريع تجارية جديدة. يتطلب نهج التدريس من الطلاب العمل بشكل تعاوني في فرق متعددة التخصصات لمعالجة مشاكل العالم الحقيقي.

يجمع مركز الابتكار وريادة الأعمال التابع لجامعة بريستول بين مهارات ريادة الأعمال والعمليات الإبداعية المستخدمة في الابتكار. حوَّلت أمبير بروبين وهازل ماكشين (أدناه)، المتخرجتان حديثاً، مشروعهما للعام الأخير المتمثل في مفهوم تصميم مستدام لمبولة نسائية للمهرجانات إلى شركة ناشئة ناجحة تدعى Peequal، وحصلتا مؤخراً على تمويل بشأنها.  (الصورة: بإذن من Peequal)

حوَّلت اثنتان من خريجي المركز مؤخراً، وهما أمبير بروبين وهازل ماكشين، مشروعهما للعام الأخير، المتمثل في مفهوم تصميم لمبولة نسائية من شأنه تقليل أوقات الانتظار وتوفير بيئة أكثر أماناً في المهرجانات وغيرها من الأماكن المؤقتة، إلى شركة ناشئة ناجحة. وعندما تحدثت إليهما من أجل هذا المقال، كانتا قد قدَّمتا مؤخراً براءة اختراع وعلامة تجارية وعلامة لفظية لشركتهما Peequal وكانتا في المرحلة الأخيرة من إتمام صفقة استثمارية ناجحة بقيمة 250,000 جنيه إسترليني.

تعتبر الاستدامة جوهر الطريقة التي تديران بها الشركة:

"تدور قيمنا حول سلامة المرأة، والمساواة بين الجنسين، والاستدامة….تحب كلتانا المهرجانات، لكننا ندرك تأثيرها البيئي، لذلك أنشأنا شركة Peequal لمحاولة التخفيف من هذه المشكلة. ويمكن أن تكون معبأة بشكل مسطح تماماً، لذا فهي توفر وقود النقل والتكاليف، ورغم أنها مصنوعة من البلاستيك، فإننا نستخدم مواد بلاستيكية بحرية قديمة، مثل شباك الصيد، بدلاً من مواد جديدة. كان علينا اتخاذ بعض القرارات المكلفة من أجل تحقيق أهدافنا بشأن الاستدامة، لكننا نعتقد أن الأمر يستحق ذلك".

بالنسبة إلى السيدة أمبير بروبين، كانت إمكانية بدء مشروعها التجاري جزءاً من سبب اختيارها للدراسة في المركز، أما بالنسبة للسيدة هازل ماكشين، فقصتها مختلفة.

(صور: بإذن من Peequal)

 "لم يكن لدي أي فكرة عما أريد أن أفعله. لم يخطر ببالي مطلقاً بدء عمل تجاري، لذلك كان الأمر كله يرجع إلى مركز الابتكار الذي يقدم بالتدريج مفاهيم مثل التفكير والعمليات التصميمية، وزيادة الاستثمار والملكية الفكرية".

وكانت المهارات التي تعلمتاها في المركز لا تزال حاضرة إلى حد كبير حيث وصفتا كيفية إنشائهما مؤخراً نموذجاً أولياً من الورق المقوى لمنتجهما لاختبار تصميم جديد. فبدلاً من شراء ورق مقوى جديد، قامتا بالبحث في حاويات المتاجر المحلية للعثور على المواد الخام الخاصة بهما.

وتقول السيدة ماكشين "كان الأمر مضحكاً جداً في ذلك الوقت، ولكن كان من الجيد أيضاً معرفة أننا نُجسِّد قيمنا ونتحلى بالاستدامة قدر الإمكان في كل خطوة".

نهج متعدد التخصصات

عمل آندي بينالونا، الأستاذ الفخري بجامعة ويلز، في تعليم ريادة الأعمال في جميع أنحاء العالم. لقد تعاون مع حكومات في أكثر من 50 بلداً ومنها مصر ومقدونيا وويلز وكذلك مع الأمم المتحدة والمفوضية الأوروبية لتصميم المناهج الدراسية والاستراتيجيات التعليمية التي تطور مهارات ريادة الأعمال والمعرفة لدى الشباب من جميع الأعمار. وهو يرى أن تعليم ريادة الأعمال يتطلب نهجاً متعدد التخصصات، والاستفادة من التصميم والعلوم الكلاسيكية وعلوم الأعصاب والتخصصات الأخرى اللازمة لتطوير كلٍّ من المهارات الشخصية المطلوبة لريادة الأعمال وكذلك الدراية بمفاهيم الأعمال مثل الماليات والاستثمار وحقوق الملكية الفكرية. وبصفته عضواً في الفريق التوجيهي للجامعات والكليات في المملكة المتحدة، أوضح أن بدء هذا النوع من التعليم مبكراً أمر ضروري:

"غالباً ما تجد أن المهارات مثل الإبداع أو المعرفة بشأن الأعمال التجارية تتبوأ المستوى الأعلى [في نظام التعليم] عند الحديث عن المعايير والقدرات الأساسية، ولكن لا توجد دعائم لها في مرحلة مبكرة، إنها تظهر بدون مقدمات….إذا تم تقديم هذه الأمور بدون مقدمات، فستكون مفاجأة ومقلقة، ولكن في حال إنشاء الوعي حيالها في وقت مبكر وبناء الفهم، فسيكون ذلك أكثر فاعلية".

في مقدونيا، ساهم عمل البروفيسور بينالونا في تطوير منهجية تعليم ريادة الأعمال، والتي تبدأ في سن 13 عاماً وتُقدِّم للطلاب مجموعة من الأنشطة المصممة وفق خمسة مواضيع: الابتكار والإبداع، والسياق، والتمويل، وفهم الأعمال التجارية، والتواصل، وتكلّلت بمشروع السنة النهائية حيث يقوم الطلاب بتأسيس وإدارة شركاتهم الخاصة.

 يعد التعليم المناسب لريادة الأعمال شرطاً من ضمن تسعة شروط لإطار ريادة الأعمال المطلوبة لتسهيل ظهور نشاط ريادة الأعمال وتعزيزه في الاقتصاد وفقاً للمراقب العالمي لريادة الأعمال (GEM). وخلَص تقرير المراقب العالمي لريادة الأعمال لعام 2016 إلى أنه في الاقتصادات الناشئة، يمتلك الأشخاص في الفئات العمرية الأصغر (18-24) نسبة أعلى من الشركات في المراحل المبكرة. وخلَص أيضاً إلى أن ثقة الناس في قدراتهم على ريادة الأعمال واستعدادهم لتحمل المخاطر أعلى مما هي عليه في الاقتصادات الأكثر تقدماً.

يمكن لرواد الأعمال الشباب أن يكونوا قوة مؤثرة، حيث يخلقون فرص عمل لأقرانهم، ويساعدون في نمو الاقتصادات، وينشرون قيمهم من خلال اختياراتهم في مجال ريادة الأعمال.

قد يعكس هذا جزئياً التركيبة السكانية في أجزاء مختلفة من العالم. على سبيل المثال، حوالي 65 في المائة من سكان أفريقيا هم دون سن 35، ويمكن لرواد الأعمال الشباب أن يمثلوا قوة مؤثرة، حيث يخلقون فرص عمل لأقرانهم، ويساعدون في نمو الاقتصادات، وينشرون قيمهم من خلال اختياراتهم في مجال ريادة الأعمال.

بناء مهارات العمل في المدارس

تركز المؤسسة الخيرية العالمية Teach a Man to Fish على تعليم ريادة الأعمال، وإعطاء الأولوية للعالم النامي من خلال نموذج الأعمال المدرسية. تُقدِّم المنظمة للطلاب ومعلميهم عملية تدريجية لإنشاء أعمال مدرسية خاصة بهم، وترى أن تعليم ريادة الأعمال أمر حيوي لتزويد الشباب بالمهارات وطرق التفكير والثقة للتعامل مع الأوقات العصيبة. بينما تعتبر ريادة الأعمال بالنسبة لبعض الطلاب المشاركين في برامج مؤسسة Teach a Man to Fish سبيلاً ضرورياً للبقاء وانتشال أنفسهم من براثن الفقر، فإن الاستدامة هي في صميم العديد من المشاريع.

أنتج الطلاب في مركز Asulma في كينيا مواقد طهي تعمل بالطاقة الشمسية
مخروطية الشكل ميسورة التكلفةكجزء من تحدي الأعمال الذي تم
وضعه في إطار برنامج تعليمي لريادة الأعمال تقدمه المؤ
سسة الخيرية العالمية Teach a Man to Fish. كما أنشؤوا نشاطاً
تجارياً جانبياً لبيع قوالب فحم عديمة الدخان.
(الصورة: بإذن من مركز Asulma، كينيا)

أنتج الطلاب في مركز Asulma في كينيا مواقد طهي تعمل بالطاقة الشمسية مخروطية الشكل رخيصة الثمن كجزء من تحدي الأعمال. ويستخدم الفحم على نطاق واسع في الطهي في كينيا، مما يساهم في إزالة الغابات وكذلك خلق العديد من المشاكل الصحية بسبب الدخان. تعتبر مواقد الطهي التي تعمل بالطاقة الشمسية أرخص وأنظف في التشغيل. أنشأ الطلاب أيضاً نشاطاً تجارياً جانبياً لبيع قوالب الفحم عديمة الدخان لتحل محل الفحم التقليدي للعائلات التي لا تزال تستخدم مواقد الفحم. كان على الطلاب تعلم مهارات العمل، مثل ضبط الحسابات، بالإضافة إلى إقناع مجتمعهم المحلي بتغيير طريقة الطهي:

"إقناع أعضاء المجتمع لم يكن سهلاً، ولكن بدأ الواقع المعيشي في الانحدار ببطء...[نود] تمكين أكبر عدد ممكن من الأشخاص بمهارات العمل ومكافحة إزالة الغابات".

كانت إزالة الغابات أيضاً من أولويات مدرسة Alpha Core الابتدائية في باكستان. وتساءل الأطفال عن السبب الرئيسي وراء زراعة العديد من الأشجار الجديدة مستلهمين ذلك من أهداف التنمية المستدامة وحملة رئيس الوزراء عمران خان لغرس مليار شجرة. ودفعهم ذلك إلى فكرة إعادة تدوير الورق لصنع منتجات قابلة للبيع وتقليل استخدام الورق الجديد. وكان عليهم تطوير المرونة في تعلم كيفية صنع منتج نهائي عالي الجودة ومجموعة من المهارات بما في ذلك الإبداع والعمل الجماعي والتفكير النقدي والقيادة وإدارة الوقت. لقد أصبحوا مبدعين عندما استخدموا الألوان البراقة والحبوب وملونات الطعام في منتجاتهم، ووسعوا نطاقهم من الورق البسيط إلى حلقات المفاتيح وأجهزة الكمبيوتر المحمولة وغيرها من المنتجات. وتم التبرع بالأموال المجموعة لمنظمة تعليمية محلية غير حكومية لمساعدة الطلاب المستقبليين على الاستفادة من البرنامج.

ركز الطلاب الأكبر سناً في المعهد التقني في هندوراس اهتمامهم على نفايات المعادن من الأجهزة والآلات المهملة، والتي تم التبرع بها لإصلاحها أو إعادة تدويرها. وأدرك الطلاب أنه في حين يمكن بيع بعض المكونات للتجار لإعادة التدوير، يمكنهم استخدام أجزاء أخرى لإنشاء منتجات جديدة خاصة بهم، مثل مصابيح الطوارئ التي تعمل بالطاقة الشمسية للمجتمع المحلي لاستخدامها أثناء انقطاع التيار الكهربائي.

استوفت الفكرة متطلباتهم لإنتاج شيء غير عادي واقتصادي وصديق للبيئة ومُجدٍ. كما استكملوا رؤوس أموالهم من خلال إنشاء حلقات مفاتيح مطبوعة ثلاثية الأبعاد لبيعها لمجتمعهم المحلي. ونظَّم الطلاب أنفسهم حسب مهاراتهم وقدراتهم، وعلَّموا أنفسهم، طوال المسار، كيفية معالجة المشكلات التي لم يضطروا إلى التفكير فيها من قبل، مثل كيفية شراء المكونات التي يحتاجون إليها بطريقة فعالة من حيث التكلفة.

ومن الواضح أن مواصلة الطلاب الذين يستفيدون من تعليم ريادة الأعمال تأسيس أعمالهم التجارية ليس بالضرورة أفضل مقياس لنجاحها. ومع ذلك، عندما يُمنح الشباب الفرصة لتطوير المهارات المعنية، مثل الإبداع والتعاون والمرونة والابتكار والمبادرة، فسيكونون مجهزين بشكل أفضل للتعامل مع المستقبل الغامض والمليء بالتحديات الذي يواجهونه حالياً. كما أخبرني طلاب مدرسة Alpha Core عندما سئلوا عما إذا كانوا سيستخدمون المهارات التي تعلموها في حياتهم اللاحقة:

"تجسِّد School Enterprise Challenge الرحلة التي سنعتز بها إلى الأبد، وستصبح المهارات التي تعلمناها هنا في الصف الثالث الآن جزءاً "منَّا" إلى الأبد. نريد صقل المهارات المكتسبة أكثر! نريد أن نتعلم المزيد!"

الغرض من مجلة الويبو مساعدة عامة الجمهور على فهم الملكية الفكرية وعمل الويبو، وليست المجلة وثيقة من وثائق الويبو الرسمية. ولا يراد بالتسميات المستخدمة وبطريقة عرض المادة في هذا المنشور بأكمله أن تعبر عن أي رأي كان من جهة الويبو بشأن الوضع القانوني لأي بلد أو إقليم أو منطقة أو سلطاتها أو بشأن تعيين حدودها أو تخومها. ولا يراد بهذا المنشور أن يعبر عن آراء الدول الأعضاء أو أمانة الويبو. ولا يراد بذكر شركات أو منتجات صناعية محددة أن الويبو تؤيدها أو توصي بها على حساب شركات أو منتجات أخرى ذات طبيعة مماثلة وغير مذكورة.