الرموز غير القابلة للاستبدال وحق المؤلف

ديسمبر 2021

بقلم أندريس غواداموس، محاضر رئيسي في قانون الملكية الفكرية بجامعة ساسيكس، المملكة المتحدة.

تعتبر أحد أبرز القصص التقنية لعام 2021 شيوع الرمز غير القابل للاستبدال، حيث أحدث ضجة في عالم السجلات الموزعة والعملات المشفرة. وقد أحدثت هذه التقنية المبتكرة ثورة في عوالم الفن والتكنولوجيا.

ثمة التباس واسع الانتشار يكتنف الحقوق التي يكتسبها المشترون عند شراء رمز غير قابل للاستبدال. ويعتقد البعض أنهم يكتسبون المصنف الفني الأساسي وجميع الحقوق المصاحبة له، لكن، في الواقع، إنهم ببساطة يشترون البيانات الوصفية المرتبطة بالمصنف، وليس المصنف نفسه. (الصورة: sjscreens / Alamy Stock Photo)

باع جاك دورسي، الرئيس التنفيذي لشركة تويتر، رمزاً غير قابل للاستبدال لأول تغريدة له بما يعادل 2.5 مليون دولار أمريكي. وكانت بطولة كرة السلة (NBA) تبيع أفضل لقطات البطولةمقابل رموز "مميزة" غير قابلة للاستبدال بالنسبة للحظات المميزة في البطولة والتي ازدادت قيمتها بشكل كبير. تم بيع رمز غير قابل للاستبدال لمجموعة من المصنفات للفنان الرقمي بيبل في دار المزادات كريستيز وتم بيعه لمتعهد تشفير آخر مقابل مبلغ ضخم يبلغ حوالي 70 مليون دولار أمريكي. وقد تم بيع الميمات القديمة في المزاد أيضاً مع الميم الشهير لنيان كات، وهي قطة متحركة ملونة وجسمها على شكل حلوى طائرة تباع مقابل 300 إيثريوم (عملة مشفرة تم إنشاؤها من قِبل بروتوكول إيثريوم)، بما يزيد على مليون دولار أمريكي في وقت كتابة هذا التقرير. وأفادت التقارير أيضاً أن المغنية غرايمز باعت ما يزيد على 6 ملايين دولار أمريكي من المصنفات الفنية الرقمية.

ماذا يحدث؟ ما هي الرموز غير القابلة للاستبدال؟ وما علاقة حق المؤلف بها؟

في عام 2021، أحدثت الرموز غير القابلة للاستبدال ثورة في عالمي الفن والتكنولوجيا.

أساسيات الرموز غير قابلة للاستبدال

أولاً، ما هو الرمز غير القابل للاستبدال؟ تتمثل أحد أكثر الاستخدامات المبشّرة لتقنية سلسلة الكتل في ترميز الأصول، حيث يكون الرمز المميز عبارة عن وحدة رقمية قابلة للبرمجة لقيمة يتم تسجيلها في السجلات الرقمية. يوجد العديد من أنواع الرموز المميزة؛ يمكنها أن تمثل أي شيء بدايةً من السلع ونقاط الولاء وصولاً إلى الأسهم والعملات والمزيد.

بينما يوجد الكثير من الأنواع المختلفة من معايير الرمز المميز، فإن النوع الأكثر شيوعاً يتمثل في بنية إيثريوم الأساسية، التي تنشر الرموز المميزة باستخدام معيار ERC20 ، الذي يضع القواعد للرموز المميزة القابلة للاستبدال. ويمكن تبادل السلع القابلة للاستبدال بحكم تعريفها بصرف النظر عن العنصر المحدد الذي تبيعه أو تشتريه. تميل السلع إلى أن تكون قابلة للاستبدال وتتمثل في الفضة والذهب والنفط والحبوب. وعلى العكس من ذلك، تكون السلع غير القابلة للاستبدال منتجات فريدة من نوعها، مثل عقد من الفضة مصنوع خصيصاً، أو تمثال مصغر من الذهب، أو لوحة. وتستخدم السلع غير القابلة للاستبدال معياراً مختلفاً للرمز المميز، يُطلق عليه ERC-721.

يمكن تحويل أي مصنف رقمي، ومنها السلع المادية، التي يمكن تمثيلها في شكل رقمي، مثل صورة أو مقطع فيديو أو مسح ضوئي، إلى رمز مميز غير قابل للاستبدال.

وكان الاستخدام الأول لمعيار الرمز غير القابل للاستبدال في بيئة إيثريوم عبارة عن مجموعة صور مكونة من وحدات البكسل لشخصيات تسمى Cryptopunks، وتم إصدارها في يونيو 2017. وفي السنوات الفاصلة، تم تحويل أنواع أخرى من المصنفات إلى رموز غير قابلة للاستبدال، بما في ذلك الميمات، والألبومات الموسيقية، والفن الرقمي.

أي شيء يمكن تحويله رقمياً يمكن أيضاً تحويله إلى رمز غير قابل للاستبدال.

يوجد أنواع مختلفة من الرموز غير القابلة للاستبدال، ولكن النوع الأكثر شيوعاً هو ملف البيانات الوصفية الذي يحتوي على معلومات مشفرة بنسخة رقمية من المصنف الذي يجري ترميزه. والنوع الآخر هو المكان الذي يتم فيه تحميل المصنف بالكامل إلى سلسلة الكتل؛ وذلك النوع أقل شيوعاً حيث إنه من المكلف تحميل المعلومات إلى سلسلة الكتل.

يعد النوع الأكثر شيوعاً من الرموز غير القابلة للاستبدال مقطع من الرمز الذي يُكتب في سلسلة الكتل. ويتكون هذا الرمز من مقاطع مختلفة من المعلومات. ويحدد المعيار ERC-721 للرمز غير القابل للاستبدال العناصر التي يجب أن تكون موجودة، ويكون بعضها اختياري. ويتمثل العنصر الأساسي الأول من الرمز غير القابل للاستبدال في رقم يعرف باسم مُعرّف الرمز المميز، الذي يتم تكوينه عند إنشاء الرمز المميز؛ أما العنصر الثاني، فهو عنوان العقد، ويمثل عنوان سلسة كتل يمكن مشاهدته في كل مكان في العالم باستخدام الماسح الضوئي. ويؤدي الجمع بين العناصر الواردة في الرمز المميز إلى جعله فريداً من نوعه؛ ولا يوجد سوى رمز مميز وحيد في العالم بذلك المزيج من مُعرّف الرمز المميز وعنوان العقد. ويتكون الرمز غير القابل للاستبدال، في جوهره الصرف، ببساطة من هذين الرقمين. ولكن قد يوجد عناصر مهمة أخرى في العقد. ومن ضمن هذه العناصر عنوان محفظة المبدع، الذي يساعد في التعرف على الرمز غير القابل للاستبدال مع منشئه. وتتضمن أيضاً أغلب الرموز غير القابلة للاستبدال رابطاً حيث يمكن من خلاله العثور على المصنف الأصلي، ويرجع هذا إلى أن الرمز غير القابل للاستبدال ليس هو المصنف نفسه، بل إنه توقيع رقمي فريد يرتبط بطريقة ما بمصنف أصلي (انظر الجدول 1).

الجدول 1

البيانات الوصفية للرمز غير القابل للاستبدال

البيانات الوصفية للعنصر
عنوان العقد البيانات الوصفية للرمز المميز
0x8c5aCF6dBD24c66e6FD44d4A4C3d7a2 D955AA ad2 {
“symbol”: “Mintable Gasless store”, “image”: “https://d1czm3wxxz9zd.cloudfontnet/ 613b908d 0000000000/861932402826187638543675501608353605 31676033165
“animation_url”:””.
“royalty_amount”:true,
“address”:
“0x8c5aCF6dBD24c66e6FD44d4A4C37a2D955AAad2”,
“tokened”
“86193240282618763854367501608353605316760331 “resellable”: true, “original_creator”: “0xBe8Fa52a0A28AFE9507186A817813eDC1
“edition_number”:1,
“description”: “

A beautiful bovine in the summer sun “auctionLength”: 43200, “title”: “The Clearest Light is the Most Blinding”,
“url”:
“https://metadata.mintable.app/mintable_gasless/86193
240

“file_key”:””,
“apiURL”: “mintable_gasless/”,
“name”: “The Clearest Light is the Most Blinding”,
“auctionType”: “Auction”,
“category”: “Art”,
“edition_total”: 1, “gasless”: true
}

مُعرّف الرمز المميز
86193240282618763854367501
608353605316760331651808345700
084608326762837402898
اسم الرمز المميز
الضوء الأسطع هو الأكثر تضليلاً
الصورة الأصلية
https://d1iczm3wxxz9zd.cloudfront.net/6 13b908d-19ad-41b1-8bfa0e0016820739c/ 0000000000000000/861932402 8261887638543675016083536053 1676033165180834570008460832676 2837402898/ITEM_PREVIEW1.jpg
المبدع الأصلي
0xBe8Fa52a0A28AFE9507186A817813eD C14 54E004

مصدر الصورة: جولييت م. مورينجيللو وكريستوفر ك. أودينت، قانون ملكية الرموز المميزة (1 نوفمبر 2021). الورقة البحثية في الدراسات القانونية رقم 2021-44 لجامعة آيوا. مُستخدمة بإذن.

مسائل حق المؤلف

من وصف الرموز غير القابلة للاستبدال أعلاه، قد يُغفر لك عدم التفكير في حق المؤلف على الإطلاق. فأغلب الرموز غير القابلة للاستبدال عبارة عن ملف بيانات وصفية تم ترميزه باستخدام مصنف قد يخضع أو لا يخضع لحماية حق المؤلف (يمكنك من حيث المبدأ إنشاء رمز غير قابل للاستبدال لعلامة تجارية)، أو حتى قد يكون مصنفاً ضمن الملك العام. وأي شيء يمكن تحويله رقمياً يمكن أيضاً تحويله إلى رمز غير قابل للاستبدال، ولا حاجة إلى المصنف الأصلي إلا في الخطوة الأولى من العملية لإنشاء الجمع الفريد بين مُعرّف الرمز المميز وعنوان العقد. ولذلك، من حيث المبدأ، ليس للرموز غير القابلة للاستبدال علاقة تذكر بحق المؤلف.

ومع ذلك، ثمة اهتمام متزايد بالرموز غير القابلة للاستبدال من منظور حق المؤلف، ويرجع ذلك جزئياً إلى أن الكثير من المصنفات التي يتم تداولها بوصفها رموزاً غير قابلة للاستبدال، مثل المصنفات الفنية، محمية بموجب حق المؤلف، بالإضافة إلى عدم وضوح ما تحصل عليه بالضبط عندما تشتري رمزاً غير قابل للاستبدال.

التباس واسع الانتشار

تتمثل إحدى المشكلات الرئيسية في الالتباس واسع الانتشار الذي يكتنف الحقوق التي يكتسبها المشترون عند شراء رمز غير قابل للاستبدال. ويعتقد بعض المشترين أنهم يكتسبون المصنف الفني الأساسي، وجميع الحقوق المصاحبة له. ولكنهم في واقع الأمر، يكتفون بشراء البيانات الوصفية المرتبطة بالمصنف، وليس المصنف نفسه.

قد يكون سبب بعض من الالتباس مقدار المال الذي يُنفق على الرموز المميزة. وعندما يمكن بيع فن البكسل بأكثر من مليون دولار أمريكي، فمن السهل افتراض أن المشتري قد اكتسب أكثر من مجرد سلسلة من الرموز.

يوجد أيضاً التباس متزايد وسط الصحافة السائدة عند الإبلاغ عن بيع الرموز غير القابلة للاستبدال؛ وكثيراً ما يفترض المراسلون أن المصنف نفسه هو الذي تم بيعه، وهذا ليس هو الحال. ومن المفهوم، أنه من الصعب فهم أن مشتري الرموز غير القابلة للاستبدال ينفقون مبالغ كبيرة من المال على أساس يرقى إلى ملف بيانات وصفية وسلسلة قصيرة من الأرقام والحروف ذات القيمة الفنية المثيرة للجدل، ولكن هذا هو بالضبط ما يمثله معظم الرموز غير القابلة للاستبدال.

ومع ذلك، فإن حق المؤلف قد يكون مفيداً، على الأقل لبعض الرموز غير القابلة للاستبدال. وعلى سبيل المثال، من الممكن استخدام هذه الرموز المميزة في نوع من مخطط إدارة الحقوق الرقمية. وفي حين أن معظم الرموز غير القابلة للاستبدال لا تنطوي على نقل الحقوق، فإن البائع يعرض في بعض الحالات تحويل الرمز المميز إلى نقل فعلي لملكية حق المؤلف للمصنف الأصلي. وغير أنه يصعب تقييم إذا ما كان ذلك يمتثل للإجراءات الشكلية القانونية اللازمة لنقل حق المؤلف. وعلى سبيل المثال، في المملكة المتحدة، يتطلب نقل حق المؤلف بموجب قانون حق المؤلف والتصاميم والبراءات لعام 1988 تنازلاً عن حق المؤلف "بصيغة مكتوبة موقعة من ناقل الملكية أو نيابة عنه". ومن الصعب معرفة كيف يمكن للرموز غير القابلة للاستبدال أن تفي بتلك المتطلبات.

هل يمكن استخدام الرموز غير القابلة للاستبدال في أنواع أخرى من إدارة الحقوق الرقمية؟ يمكن، بطريقة ما، النظر إلى جميع الرموز غير القابلة للاستبدال على أنها شكل من أشكال التسجيل، بقدر ما يمكن أن تعمل سلسلة الكتل بوصفها سجلاً ثابتاً لدعاوى الملكية، وتكون بمثابة وسيلة للتحقق من صحة المطالبات أو تحديدها. ولكن هذه الفكرة سرعان ما تصطدم بمشاكل عملية، لا سيما أن أي شخص لديه معرفة تقنية كافية وأدوات مناسبة يمكنه إنشاء رمز مميز خاص به، ويمكن أن يشمل هذا الرمز المميز أي معلومات يدخلها المؤلف. ويعني هذا أن أي شخص يمكن أن يقدم دعاوى مغلوطة تتعلق بالملكية، ويدخلها في سلسلة الكتل.

ماذا عن التراخيص؟ من الممكن نظرياً ترميز أي نوع من الاتفاقات إلى عقد ذكي. العقد الذكي هو اتفاقية، مكتوبة بالرموز، بين أطراف مختلفة يتم تخزينه على سلسلة كتل ولا يمكن تغييره. وإذا اعتبرنا الترخيص مستند قانوني يسمح للمستخدم باتخاذ إجراء مقيد بطرق أخرى بموجب حق المؤلف، عندها يمكن تحقيق ذلك أيضاً مع رمز غير قابل للاستبدال. وغير أنه في وقت كتابة هذا التقرير، لم يسفر استبيان لمنصات الرموز غير القابلة للاستبدال الرئيسية عن أي ترخيص عقد ذكي مشفر في شكل رمز غير قابل للاستبدال. وهناك عدد لا بأس به من المنصات والمشاريع التي يمكن جمعها لا تقدم تراخيص من أي نوع، وتلك التي كثيراً ما تنطوي على أحكام وشروط متناقضة.

وأخيراً، هناك مسألة محتملة تتعلق بانتهاك حق المؤلف. هل يمكن لشخص ما إنشاء رمز غير قابل للاستبدال ليس ملكه؟ هذا ليس مجرد تخمين لا أساس له. نحن نشهد بالفعل عدة حالات لانتهاك حق المؤلف المزعوم. ويسفر عن نظرة خاطفة على أسواق الرموز غير القابلة للاستبدال العديد من حالات إدراج الانتهاك المختلفة. وبعض الفنانين لجأوا إلى وسائل التواصل الاجتماعي للشكوى من أن مصنفاتهم سُكَّت بوصفها رموزاً غير قابلة للاستبدال دون إذنهم. حتى المصنفات ضمن الملك العام من متحف ريكز في أمستردام تحولت إلى رمز غير قابل للاستبدال. وقد تم حل معظم حالات الانتهاك المزعومة خارج نطاق المحاكم، وذلك عادةً بإزالة الرموز المميزة من منصة المزايدة. ولكن في مرحلة ما، ستكون إحدى هذه الحالات موضع تنازع، وستثار مسألة إذا ما كان الرمز غير القابل للاستبدال في الواقع ينتهك حق المؤلف أم لا.

ثمة اهتمام متزايد بالرموز غير القابلة للاستبدال من منظور حق المؤلف، ويرجع ذلك جزئياً إلى أن المصنفات التي يتم تداولها بوصفها رموزاً غير قابلة للاستبدال، مثل المصنفات الفنية، محمية بموجب حق المؤلف، بالإضافة إلى عدم وضوح ما تحصل عليه عندما تشتري رمزاً غير قابل للاستبدال. (صورة: UPI / Alamy Stock Photo)

يكون السؤال أكثر تعقيداً مما قد يبدو للوهلة الأولى، ويرجع ذلك في الأغلب إلى طبيعة الرمز غير القابل للاستبدال. وكما ذُكر أعلاه، فإن معظم الرموز المميزة ليست المصنف نفسه، بل البيانات الوصفية للمصنف، وإنشاء مثل هذا الرمز المميز قد لا ينتهك حق المؤلف. وهنا يصبح من المفيد تكوين فهم واضح ودقيق لماهية الرموز غير القابلة للاستبدال في الواقع من الناحية التقنية، على النحو المبين أعلاه.

وفي أغلب الأحوال، ليس من الواضح أن للمؤلف الحق الحصري في القيام بذلك على الرغم من أن المؤلفين يمكنهم اللجوء إلى سبل الانتصاف القانوني فيما يتعلق بالاستخدام غير المصرح به عن طريق تقديم دعوى ضد أي منصة تقوم بسك رمز غير قابل للاستبدال مرتبط بمصنف أصلي لهم.

ومن منظور حق المؤلف، من الصعب رؤية الكيفية التي يمكن بها اعتبار سك رمز غير قابل للاستبدال، حتى بدون إذن، انتهاكاً لحق المؤلف. وبما أن الرمز غير القابل للاستبدال لا يمثل المصنف، ولكن سلسلة من الأرقام التي تم إنشاؤها فيما يتعلق بالمصنف، فإن الملف الناتج لا يمكن اعتباره استنساخ أو حتى تحوير للمصنف.

بشكل عام، يجب استيفاء ثلاثة شروط لكي يحدث انتهاكاً. أولاً، سيكون المتعدي قد استفاد من أحد الحقوق الاستئثارية للمؤلف دون إذن. وثانياً، ستكون هناك صلة سببية بين الرمز غير القابل للاستبدال والمصنف الفني الأصلي، بعبارة أخرى، يجب أن يكون المصنف المزعوم انتهاكه قد أُنشئ مباشرةً من المصنف الأصلي. وثالثاً، سيكون المصنف ككل، أو جزء كبير منه، قد تم نسخه. ومن الصعب معرفة الكيفية التي يمكن بها لرمز غير قابل للاستبدال أن يفي بهذه المتطلبات، ولكن من الواضح أن هذه ستكون نقطة خلاف في المستقبل. ونحن نشهد بالفعل دعوى قضائية تستند إلى انتهاك مزعوم لحق المؤلف. على سبيل المثال، دعوى شركة الإنتاج ميرماكس ضد المخرج السينمائي كوينتن تارانتينو بتهمة التعدي على العلامة التجارية، وانتهاك حق المؤلف، وخرق العقد، بسبب خطته لبيع رموز غير قابلةبتهمة التعدي على العلامة التجارية، وانتهاك حق المؤلف، وخرق العقد، بسبب خطته لبيع رموز غير قابلة للاستبدال استناداً إلى فيلمه Pulp Fiction.

تغطي الحقوق الاستئثارية التي يتمتع بها مؤلف المصنف استنساخه ونشره وإعارته واستئجاره وأدائه العلني وتحويره ونقله للجمهور، والحصول على إذن لإجراء أي مما سبق ذكره. فحق النقل إلى الجمهور هو وحده الذي يمكن أن يُنتهك من خلال رابط في الرمز غير القابل للاستبدال، لأنه في هذه الحالة توجد علاقة سببية بين الرمز المميز والمصنف. ومع ذلك، وبما أن الرمز غير القابل للاستبدال هو مجرد رمز، فإنه ليس استنساخ كبير للمصنف، وبالتالي فإنه لن ينتهك تلك الحقوق.

وفي أغلب الأحوال، ليس من الواضح أن للمؤلف الحق الحصري في القيام بذلك على الرغم من أن المؤلفين يمكنهم اللجوء إلى سبل الانتصاف القانوني فيما يتعلق بالاستخدام غير المصرح به عن طريق تقديم دعوى ضد أي منصة تقوم بسك رمز غير قابل للاستبدال مرتبط بمصنف أصلي لهم.

الملخص

حتماً سيكون هناك بعض التفاعل العملي بين الرموز غير القابلة للاستبدال وحق المؤلف، على الرغم من أن معظم المنازعات ستتم معالجتها على مستوى المنصات. يؤدي السوق بالفعل دور النظام الرقابي، ويزيل الانتهاكات المحتملة بتشجيع وجود حيز يمكن فيه للمبدعين أن يقدموا الرموز المميزة التي أنشاؤها. ومع ذلك، فطبيعة السوق والحافز على تحقيق عائدات كبيرة لا يزالان يفيدان أن حيز الرمز غير القابل للاستبدال قد ينشئ عدداً لا بأس به من المنازعات على حق المؤلف. وهذه هي الأيام الأولى لتقنية يمكن أن تحدث اضطراباً، لذا سيكون من المثير للاهتمام أن نرى كيف ستتطور دعاوى النزاع والملكية.

الغرض من مجلة الويبو مساعدة عامة الجمهور على فهم الملكية الفكرية وعمل الويبو، وليست المجلة وثيقة من وثائق الويبو الرسمية. ولا يراد بالتسميات المستخدمة وبطريقة عرض المادة في هذا المنشور بأكمله أن تعبر عن أي رأي كان من جهة الويبو بشأن الوضع القانوني لأي بلد أو إقليم أو منطقة أو سلطاتها أو بشأن تعيين حدودها أو تخومها. ولا يراد بهذا المنشور أن يعبر عن آراء الدول الأعضاء أو أمانة الويبو. ولا يراد بذكر شركات أو منتجات صناعية محددة أن الويبو تؤيدها أو توصي بها على حساب شركات أو منتجات أخرى ذات طبيعة مماثلة وغير مذكورة.