أسئلة متكررة: الأسرار التجارية

الأساسيات

بشكل عام يجوز أن تشمل بالحماية أية معلومات تجارية سرية تمنح الشركة ميزة تنافسية وتكون غير معروفة للآخرين باعتبارها سرا تجاريا. وتشتمل الأسرار التجارية على كل من المعلومات الفنية، مثل المعلومات التي تتعلق بعمليات التصنيع وبيانات البحوث التجريبية وخوارزميات البرمجيات، والمعلومات التجارية، مثل طرق التوزيع وقوائم الموردين والعملاء واستراتيجيات الإعلان.

وقد يتألف السر التجاري أيضا من توليفة من العناصر، يقع كل منها منفصلا في الملك العام، ولكن تكوينها في مجموعة، التي تبقى سرا، تتيح ميزة تنافسية.

ومن الأمثلة الأخرى على المعلومات التي يجوز حمايتها بموجب الأسرار التجارية المعلومات المالية والتركيبات والوصفات والشفرات المصدرية.

يختلف الأمر باختلاف النظام القضائي، حيث تشكل الحماية القضائية للأسرار التجارية جزءا من المفهوم العام المتعلق بالحماية من المنافسة غير المشروعة أو تستند إلى أحكام خاصة أو سوابق قضائية بشأن حماية المعلومات السرية.

وعلى الرغم من أن صدور قرار نهائي بمدى الاعتداء على حماية الأسرار التجارية من عدمه يعتمد على ظروف كل قضية على حدة، تشمل الممارسات الجائرة بشكل عام فيما يتعلق بالمعلومات السرية الإخلال بالعقود وإفشاء السرية والتجسس الصناعي أو التجاري.

ومع ذلك ليس بوسع مالك السر التجاري منع الآخرين من استخدام نفس المعلومات الفنية أو التجارية، في حال حصولهم على هذه المعلومات أو تطويرهم لها بصفة مستقلة بأنفسهم من خلال البحث والتطوير الذي يجرونه أو من خلال الهندسة العكسية أو إجراء تحليل للتسويق أو إلى ما غير ذلك. وبما أن الأسرار التجارية لا تكون علنية على العكس من البراءات فإنها لا توفر حماية "دفاعية" باعتبارها جزء من حالة التقنية الصناعية السابقة. فعلى سبيل المثال إذا كانت إحدى العمليات المحددة لإنتاج المركب سين مشمولة بالحماية بسر صناعي، يمكن أن يحصل شخص آخر على براءة أو على نموذج منفعة لنفس الاختراع، في حال توصل المخترع إلى ذلك الاختراع بشكل مستقل.

الحماية والإطار القانوني

خلافا للبراءات، تتمتع الأسرار التجارية بالحماية دون الحاجة إلى التسجيل، أي أن الأسرار التجارية لا تتطلب أي شكليات إجرائية لكي تكون محمية. ويمكن حماية السر التجاري لفترة غير محدودة من الزمن، ما لم يكتشفه آخرون أو يحصلوا عليه بطريقة مشروعة ويُكشف عنها للجمهور. ولهذه الأسباب قد تبدو حماية الأسرار التجارية أمرا جذابا بشكل خاص لشركات بعينها. ومع ذلك توجد بعض الشروط الضرورية لاعتبار المعلومات سرا تجاريا. وقد يبدو استيفاء تلك الشروط في أول وهلة أمرا سهلا وغير مكلف لكنه قد يصير أصعب وأكثر تكلفة في الواقع.

يجب أن تستوفي المعلومات المعايير الآتية كي تتمتع بحمايتها باعتبارها سرا تجاريا. يجب أن تكون المعلومات سرية (أي غير معروفة عموما عند الأوساط التي تتعامل عادة مع ذلك النوع من المعلومات وغير متاحة لتلك الأوساط). ولا تشترط السرية المطلقة. فعلى سبيل المثال يمكن أن تحتفظ عدة أطراف بالأسرار التجارية، ما دام هذا السر غير معروف للأشخاص الآخرين العاملين في المجال. ويجب أن تكون للمعلومات قيمة تجارية فعلية أو محتملة لأنها أسرار. ويجب أن يكون صاحب المعلومات الشرعي قد اتخذ خطوات معقولة للحفاظ على سريتها (من خلال عقود السرية مثلا). وعلى الرغم من أن اتخاذ خطوات "معقولة" قد يعتمد على ظروف كل حالة على حدة، فإن وضع علامة على الوثائق السرية ووضع قيود مادية وإلكترونية على الوصول إلى معلومات الأسرار التجارية واستحداث نظام رصد منهجي وإذكاء وعي الموظفين هي التدابير التي تتخذ لحماية الأسرار التجارية.

مثال

تطور إحدى الشركات عملية لتصنيع منتجاتها بشكل يتيح لها إنتاج سلعها بطريقة فعالة من حيث التكلفة. وتتيح هذه العملية للمنشأة ميزة تنافسية على منافسيها. ولذا قد تُقدر هذه المنشأة درايتها الفنية باعتبارها سرا تجاريا وربما لن ترغب أن يعرفه منافسوها. وسوف تعمل على ضمان اطلاع عدد محدود من الأشخاص على هذا السر، وعلى أن تنبه على من يعرفه تنبيها جيدا بأنه سر. وعند التعامل مع الغير أو عند منح ترخيص بدرايتها الفنية، توقع المنشأة اتفاقات سرية لضمان معرفة جميع الأطراف أن هذه المعلومات السرية يجب عدم الكشف عنها. وينبغي أن تتخذ الشركة تدابير معقولة لكي تحتفظ بالدراية الفنية سرية، مثلا من خلال وضع رقابة على الوصول إلى المعلومات وبعض التدابير الأمنية فضلا عن تأسيس الإجراءات الداخلية الضرورية للرقابة والرصد المنهجي لمعلومات السر التجاري. وفي ظل هذه الظروف فإن تملك المنافس أو الغير للمعلومات بشكل غير مشروع من شأنه أن يعتبر انتهاكا للأسرار التجارية للمنشأة. ومع ذلك فلن تكون هذه التدابير فعالة ما لم يكن ممكنا إخضاع المنافسين المنتجات بسهولة "للهندسة العكسية."

بشكل عام تمنح الحماية بموجب السر التجاري أصحاب الحق في منع كشف آخرين عن المعلومات التي تقع تحت سيطرتها بشكل مشروع، أو الحصول عليها أو استخدامها دون موافقة منهم بطريقة تخالف الممارسات التجارية النزيهة.

وعلى الرغم من أن صدور قرار نهائي بمدى الاعتداء على حماية الأسرار التجارية من عدمه يعتمد على ظروف كل قضية على حدة، تشمل الممارسات الجائرة بشكل عام فيما يتعلق بالمعلومات السرية التجسس الصناعي أو التجاري أو مخالفة العقود والإخلال بسرية المعلومات أو الحث عليه. وتشتمل أيضا على استخدام السر التجاري أو الكشف عنه من الآخرين الذين يعرفونه، أو لا يعرفون بسبب الإهمال الجسيم أن هذا الفعل ينطوي على امتلاك معلومات سرية.

ونتيجة لذلك، لا يعتبر استخدام السر التجاري أو الكشف عنه عن طريق شخص اكتسبه في معاملة تجارية مشروعة ودون أي إهمال عملا غير نزيه. وعلى سبيل المثال، يجوز أن يشتري المنافس منتجا، ويفحص هيئة المنتج أو تركيبه وأن يستخلص المعارف السرية المدمجة في المنتج (أي ما يعرف باسم الهندسة العكسية). ولا يشكل هذا الفعل مخالفة لحماية الأسرار التجارية.

الأسرار التجارية حقوق للملكية الفكرية يجوز التنازل عنها أو الترخيص باستخدامها لأشخاص آخرين. ولصاحب السر التجاري الحق في تفويض الغير في الوصول إلى معلومات تتعلق بالسر التجاري واستخدامها.

ومع ذلك لا يسهل دائما على الآخرين تحديد مدى استيفاء المعلومات المعنية شروط حماية السر التجاري نتيجة للطبيعة السرية لمعلومات السر التجاري. ولذا فإنه من الأصعب نقل المعلومات السرية والترخيص بها فضلا عن حل النزاعات التي قد تنشأ عنها مقارنة بالبراءة. وبما أن المرخص له المحتمل يحتاج إلى الوصول إلى معلومات خاصة بالسر التجاري بغية تقدير قيمته أو منفعته، يصبح من الضروري توقيع مانح الترخيص والمرخص له المحتمل على اتفاق عدم الكشف أو اتفاق سرية. وفضلا عن ذلك، ينبغي أن يشترط مانح الترخيص بالسر التجاري على المرخص له أن يتخذ خطوات معقولة للحفاظ على سرية هذه المعلومات، بغية الحفاظ على سرية معلومات السر التجاري.

تنص معظم البلدان على سبل الانتصاف في القانون الجنائي أو الإداري أو التجاري أو المدني أو جميعها، ولا سيما قانون المسؤولية التقصيرية وقانون التعاقدات فضلا عن التشريعات المحددة الخاصة بالمنافسة غير المشروعة.

وبشكل عام يجوز أن يحصل صاحب السر التجاري على تعويضات من الشخص الذي أفشى السر التجاري عن الضرر الاقتصادي الذي لحق به. وقد تسمح قوانين الأسرار التجارية في بعض البلدان باستخدام الأوامر الزاجرة، التي تنص على التوقف عن استخدام أية منتجات قد تكون استُحدثت من خلال استخدام معلومات السر التجاري بخلاف طريق الممارسات التجارية النزيهة. وفي بلدان آخري، تتوفر جزاءات جنائية لبعض حالات انتهاك الأسرار التجارية.

وفقا للمادة 10 (ثانيا) من اتفاقية حماية الملكية الصناعية (اتفاقية باريس)، تلتزم الدول الأعضاء بضمان حماية فعالة من ضد المنافسة غير المشروعة. ومع ذلك لا تذكر اتفاقية باريس الأسرار التجارية ولا تنص على تعريف لها فيما وراء حمايتها حماية عامة ضد أي فعل يخالف العادات التجارية الشريفة.

وعلى الرغم من تباين شروط حماية الأسرار التجارية من بلد لأخر، تنص المادة 39 من اتفاق الجوانب المتصلة بالتجارة من حقوق الملكية الفكرية (تريبس) على بعض المعايير العامة بشأن قانون الأسرار التجارية. ووفقا لهذه المادة، تتوفر حماية السر التجاري في حالة استيفاء الشروط الآتية:

  •  يجب أن تكون سرية من حيث أنها ليست، بمجموعها أو في الشكل والتجميع الدقيقين لمكوناتها، معروفة عادة أو سهلة الحصول عليها من قبل أشخاص في أوساط المتعاملين عادة في النوع المعنى من المعلومات؛
  • ذات قيمة تجارية نظرا لكونها سرية؛
  •  أخضعت لإجراءات معقولة في إطار الأوضاع الراهنة من قبل الشخص الذي يقوم بالرقابة عليها من الناحية القانونية بغية الحفاظ على سريتها.

وتوفر قاعدة بياناتويبو ليكس طريقة سهلة للوصول إلى التشريعات المتعلقة بالأسرار التجارية من مجموعة متنوعة من البلدان والمناطق.

في البلدان التي تمتلك نظم اقتصاد سوق، سواء في بلدان العالم النامي أو بلدان العالم المتقدم، تعتبر المنافسة المشروعة فيما بين الشركات الأسلوب المحوري لتحقيق العرض والطلب في الاقتصاد، ولخدمة مصالح المستهلك والمجتمع ككل. وعلاوة على ذلك تشكل المنافسة أحد أهم القوى التي تدفع الابتكار. ويعتبر قانون المنافسة غير المشروعة، بما في ذلك قانون الأسرار التجارية، ضروريا لضمان عمل السوق بنزاهة وللنهوض بالابتكار من خلال إزالة السلوكيات التجارية غير التنافسية.

اعتبارات تجارية وعملية

تنقسم الأسرار التجارية جوهريا إلى نوعين. فمن ناحية، ربما تنطوي الأسرار التجارية على معلومات قيمة لا تستوفي شروط الحماية بموجب البراءات ولذا لا يمكن حمايتها إلا بموجب الأسرار التجارية. وهذا هو وضع المعلومات التجارية أو عمليات التصنيع التي توصف بأنها لا تنطوي على نشاط ابتكاري كاف يسمح باستصدار براءة لها (على الرغم من أن عمليات التصنيع قد تكون مؤهلة للحماية بموجب نموذج المنفعة ). وعلى الناحية الأخرى، ربما تنطوي الأسرار التجارية على اختراعات قد تستوفي معايير الحماية بموجب البراءة، وبالتالي يجوز حمايتها بالبراءات. وفي هذه الحالة، سوف تواجه الشركة ضرورة الاختيار ما بين حماية الاختراع بموجب براءة أو الاحتفاظ به باعتباره من الأسرار التجارية.

بعض مزايا الأسرار التجارية تشمل ما يلي:

  • بشكل عام حتى 20 سنة). يمكن أن يبقى السر التجاري لأجل غير مسمى ما لم يذع للجمهور؛
  • لا تنطوي الأسرار التجارية على تكلفة تسجيل (على الرغم من أن الحفاظ على المعلومات سرية قد يكون مرتفع التكلفة في بعض الحالات)؛
  • للأسرار التجارية أثر فوري؛
  • لا تشترط حماية السر التجاري التزاما بالشكليات ولا الكشف عنه للجمهور.

ومع ذلك توجد بعض العيوب الملموسة لحماية المعلومات التجارية السرية باعتبارها سرا تجاريا، وخصوصا عندما تستوفي هذه المعلومات شروط الحماية بالبراءة:

  • في حالة تمثيل السر باعتباره منتجا مبتكرا، سوف يتمكن الآخرون من فحصه وتشريحه وتحليله (أي "هندسته هندسة عكسية") ومن ثم اكتشاف السر وعليه يحق لهم استخدامه. ولا توفر حماية الأسرار التجارية حقا استئثاريا لاستبعاد الغير من استخدامها استخداما تجاريا. ولا يمكن توفير هذا النوع من الحماية إلا للبراءات ونماذج المنفعة.
  • يجوز أن يكون السر التجاري مشمولا بالحماية بموجب براءة من شخص آخر طور المعلومات المتصلة به من خلال طرق مشروعة، على سبيل المثال الاختراعات التي يطورها الآخرون بشكل مستقل.
  • وبمجرد إذاعة هذا السر للجمهور، يجوز لأي شخص الوصول إليه واستخدامه حسبما يريد. وكلما زاد عدد الأشخاص الذين يعرفون السر التجاري، أصبح الاحتفاظ به أكثر صعوبة. ولا تتسم حماية السر التجاري بالفعالية إلا في حالة تملك المعلومات السرية أو استخدامها أو الكشف عنها بشكل غير مشروع.
  • السر التجاري أصعب في إنفاذه مقارنة بالبراءة. فعادة يصعب إثبات انتهاك الأسرار التجارية. وتتباين مستويات الحماية التي تُمنح للأسرار التجارية تباينا كبيرا من بلد إلى بلد، ولكنها تعتبر ضعيفة عادة، وخصوصا عند مقارنتها بالحماية التي تمنحها البراءة.
  • نتيجة لطبيعة الأسرار التجارية السرية فإن بيعها أو الترخيص بها أكثر صعوبة مقارنة بالبراءات.

وفي حين يمكن النظر إلى البراءات والأسرار التجارية باعتبارها وسيلة بديلة لحماية الاختراعات، فإنها عادة ما تكون مكملة لبعضها البعض. وعادة ما يكمل قانون الاسرار التجارية قانون البراءات في المراحل المبكرة لعملية الابتكار من خلال إتاحة الفرصة أمام المخترعين بالعمل على أفكارهم إلى أن تتحول إلى اختراع محمي بموجب براءة. وعلاوة على ذلك فإن الدراية الفنية القيمة بشأن كيفية استغلال الاختراع المحمي بموجب البراءة بالطريقة الأفضل تجاريا عادة ما يتم الاحتفاظ بها باعتبارها سرا تجاريا.

على الرغم من ضرورة اتخاذ القرار في كل حالة على حدة، ففي ظل الظروف الآتية، سيكون من الأفضل النظر في حماية السر التجاري:
  • عندما يكون الموضوع الذي ينبغي الحفاظ على سريته غير قابل للحماية بموجب براءة.
  • عندما يزيد احتمال الحفاظ على سرية المعلومات لفترة زمنية يعتد بها. وفي حالة اشتمال المعلومات السرية على اختراع محمي بموجب البراءة، يمكن أن تكون حماية السر التجاري جذابة إن أمكن الحفاظ على سريته لفترة أطول من 20 سنة (فترة الحماية بموجب براءة)، وإن لم يكن من المحتمل أن يتوصل الآخرون إلى نفس الاختراع بالطرق المشروعة.
  • عندما لا يعتبر السر التجاري ذو قيمة عالية بحيث يعتبر جديرا بالحماية بموجب براءة (على الرغم من أن نموذج المنفعة قد يكون بديلا جيدا في البلدان التي توجه فيها حماية لنماذج المنفعة).
  • عندما يتعلق السر بعملية تصنيع بدلا من تعلقه بمنتج معين، حيث تكون المنتجات أكثر عرضة للهندسة العكسية.
  • قبل التقدم بطلب البراءة وطوال فترة معالجة البراءة حتى نشر مكتب البراءات لطلب البراءة (عادة عقب مرور 18 شهرا اعتبارا من تاريخ التقدم بطلب البراءة أو تاريخ الأولوية).

ومع ذلك من الضروري مراعاة احتمال صعوبة إنفاذ السر التجاري في معظم البلدان، وأن شروط حمايته ونطاقها قد تتباين من بلد لآخر، فضلا عن احتمال ضرورة بذل جهد كبير بل وقد يكون مكلف لحماية السرية. وعلاوة على ذلك لا بد من الوعي بأن الحماية تسقط بمجرد ذيوع السر بين الجمهور. و توفر قاعدة بيانات ويبو ليكس إمكانية الوصول بسهولة إلى التشريعات الوطنية والإقليمية بشأن البراءات ونماذج المنفعة ومعلومات المنافسة والمعلومات غير المكشوف عنها (أسرار تجارية).

تستخدم الأنشطة التجارية الأسرار التجارية استخداما واسعا. وفي الواقع تعتمد العديد من الشركات اعتمادا كبيرا على الاسرار التجارية عند حماية ملكيتها الفكرية (على الرغم من أنها ربما لا تكون واعية في العديد من الحالات إلى خضوع الأسرار التجارية للحماية القانونية). ومن الأمثلة المشهورة مثال تركيبة كوكاكولا والشفرات المصدرية للبرمجيات. لذا من المهم أن نضمن اتخاذ الشركات التدابير الضرورية لحماية أسرارها التجارية بفعالية. وتشمل:

  • أولا: النظر فيما إذا كان السر قابلا للحماية بموجب البراءة، وإن كان كذلك مدى أفضلية حمايته بموجب البراءة.
  • ثانيا: التأكد من اطلاع عدد محدود للغاية من الأشخاص على السر وأن كل من يطلع عليه على دراية بأن هذه المعلومات معلومات سرية. على سبيل المثال يمكن أن تشتمل هذه الخطوات على تقييد الدخول إلى المباني ووضع علامة على الوثائق السرية وإقامة نظام لأمن تكنولوجيا المعلومات.
  • ثالثا: تضمين اتفاقات السرية في عقود الموظفين. ومع ذلك تنص قوانين بعض البلدان على التزام الموظفين بالسرية تجاه أصحاب العمل حتى وإن لم يوقعوا على مثل هذه الاتفاقات. ويظل واجب الحفاظ على سرية أسرار صاحب العمل بشكل عام قائم على الأقل لفترة زمنية معينة، حتى بعد أن يترك الموظف العمل لديه.
  • رابعا: التوقيع على اتفاقات السرية مع الشركاء التجاريين عند الكشف عن معلومات سرية لهم.

يتحمل النشاط التجاري الذي يمتلك سرا تجاريا مسؤولية بذل قصارى الجهد للحفاظ على سريته. وقد يشترط على الموظفين التوقيع على اتفاقات تحمي الأسرار التجارية. وخصوصا عندما يترك الموظف أو المقاول العمل، يصبح من الضروري ضمان عدم منافستهم الشركة بعد تركها، فضلا عن توقيعهم على اتفاقات سرية. وتعرف هذه الاتفاقات بأنها اتفاقات للحفاظ على السرية وعدم الكشف عن المعلومات وعقود الامتناع عن المنافسة. وفي حال انتهاك هذه الاتفاقات قد يواجه الموظف جزاءات فضلا عن دفعه تعويضات للشركة. ومع ذلك لا بد من مراعاة ألا تقيد هذه العقود من حقوق المقاول أو الموظف في كسب العيش.

من الممكن أن يطالب أكثر من شخص أو كيان بحقوق تجاه نفس السر التجاري أو نفس التكنولوجيا أو المعلومات التجارية في حال تطوير كل منهم هذه التكنولوجيا بشكل مستقل فضلا عن اتخاذ كل شخص منهم خطوات معقولة للحفاظ على سرية المعلومات، شريطة ألا تكون هذه التكنولوجيا "معروفة بشكل عام".

هل لديكم المزيد من الأسئلة؟

إن لم تكن الإجابة التي تبحث عنها موجودة في هذه الصفحة ولا من خلال الصفحة الرئيسية للأسرار التجارية، لا تتردد في الاتصال بنا.