الملكية الفكرية والتمويل في اليابان: التحديات والإمكانيات - فعالية الويبو تسلط الضوء على نتائج تقرير اليابان الأولية بشأن إطلاق التمويل القائم على الملكية الفكرية

07-07-2022

تقود الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم اقتصاداتنا وتساهم في أكثر من نصف العمالة العالمية، بيد أن العديد منها يفتقر إلى عنصر أساسي من أجل بقائها – ألا وهو النقد. وبالافتقار إلى الأصول الثابتة، قد تبدو سبل التمويل التقليدية بعيدة المنال. وتشكل هذه الفجوة التمويلية حجر عثرة أمام تحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة. وأما بالنسبة للشركات التي تكمن قيمتها فيما تخترعه وتبدعه، فيظهر خيار جديد في الأفق لتضييق تلك الفجوة.

ويتجه عدد متزايد من الفاعلين- من الحكومات إلى القطاع الخاص - نحو الأصول غير الملموسة لمساندة المقرضين والمخترعين. وتهدف المنظمة العالمية للملكية الفكرية (الويبو) إلى نقل تمويل الأصول غير الملموسة من الهوامش إلى المسار الرئيسي. ويشمل عمل الويبو في هذا المجال تسليط الضوء على أفضل الممارسات والتحديات ذات الصلة. وينطوي ذلك على إعداد سلسلة تقارير بعنوان "إطلاق التمويل القائم على الملكية الفكرية، وجهات نظر قطرية"، للكشف عن الخطوات التي تتخذها الحكومات والمؤسسات المالية لمساعدة الشركات على الاستفادة من ملكيتها الفكرية وغيرها من الأصول غير الملموسة كأصل مالي. وإلى جانب تبادل المعلومات الميدانية، تحدد التقارير العقبات القائمة في كل بلد والتي تشكل حاجزًا أمام إتاحة هذا النوع من التمويل على نطاق أوسع.

وجرى مشاركة النتائج البارزة من تقرير اليابان في يونيو 2022خلال حدث نُظم بدعم من مكتب البراءات الياباني وبتمويل من الصناديق الاستئمانية اليابانية للملكية الصناعية العالمية. وكانت إحدى السمات الرائعة لمشاركة حالة اليابان هي الجهود المحلية التي تدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة لتطوير أعمالها الرئيسية جنبًا إلى جنب مع تعزيز حصولها على التمويل. ووفقًا للسيد توموكي ساواي، مدير مكتب الويبو في اليابان، "فإن ازدياد أهمية الأصول غير الملموسة في هذه الحقبة، لا ينبغي أن يحد من مضي الشركات الصغيرة والمتوسطة قدما بل ينبغي لها أن تزدهر أعمالها اعتمادا على الملكية الفكرية". كما بيّن مسألة التركيز المتزايد على الأصول غير الملموسة في اليابان، بما في ذلك "خطة العمل بشأن وجه الرأسمالية الجديد" المعتمدة مؤخرًا في البلاد.

ومهد عدد من المبادرات السياساتية الطريق نحو توسيع نطاق تمويل الأصول غير الملموسة، كما أوضح ذلك السيد ناوتو كويزوكا، كبير الباحثين في شركة ميتسوبيشي يو إف جي للأبحاث والاستشارات، المحدودة، الذي ساهم في صياغة تقرير اليابان. وعلى سبيل المثال، تقدم حكومة اليابان الدعم لتقييم الأعمال من منظور الملكية الفكرية. وتيسر تقارير تقييم أعمال الملكية الفكرية تلك مسالة الاتصال في عملية الإقراض واكتساب فهم بشأن استراتيجية عمل المقترض حول الملكية الفكرية. ثانيًا، أدى التنقيح الأخير لقانون إدارة الشركات في اليابان في يونيو 2021، بالصيغة التي ينطبق بها على الشركات المدرجة في سوق طوكيو للأوراق المالية، إلى تغيير الطريقة التي تفكر بها الشركات استراتيجيًا بشأن الملكية الفكرية. وتنص بوضوح على أنه في ضوء أهمية الاستثمارات في رأس المال البشري والملكية الفكرية، ينبغي لمجلس إدارة الشركة أن يشرف بفعالية على هذه الموارد الإدارية وغيرها من الموارد وتنفيذ الاستراتيجيات المتعلقة بمحفظة الأعمال للمساعدة في ضمان النمو المستدام للشركات. ويمهد هذا الإنجاز الطريق أمام الشركات ومستثمريها لفهم أفضل لأهمية الدور الذي تلعبه الملكية الفكرية في الأعمال التجارية المستدامة. وأخيرًا، يسلط التقرير الضوء على المشاركة في إذكاء الوعي بالتمويل للملكية الفكرية والجوانب المتعلقة بها، وكذلك في تنشيط الاقتصاد المحلي.

وأتت جهود اليابان ثمارها بالنسبة لشركة سبابر (Spiber Inc)، وهي شركة مقرها ياماغاتا تعمل على تطوير الجيل التالي من المواد الحيوية. وينتج بروتين سبابر المخمر (Spiber’s Brewed Protein™) من خلال عملية تخمير الكائنات الحية الدقيقة التي تعمل بطاقة السكر ومن المتوقع أن يتم استخدامها في العديد من الصناعات بما في ذلك الملابس والأزياء والنقل ومستحضرات التجميل والرعاية الصحية. وباستخدام الكتلة الحيوية النباتية بدلاً من البتروكيماويات كمادة خام أولية، وفقًا لشركة Brewed Protein ™، تتمتع المواد بتحلل بيئي أفضل في المحيطات والتربة مقارنة بالمواد المشتقة من البترول مثل البوليستر والنايلون. وتعتبر الألياف الحيوانية، مثل الكشمير، التي تستخدم على نطاق واسع كمواد عالية الجودة في صناعة الملابس، مشكلة بسبب الكمية الكبيرة المنبعثة من غاز الميثان أثناء عملية تكاثر الحيوانات. ومع ذلك، وفقًا لتقييم دورة حياة الشركة والذي يخضع حاليًا للاستعراض من لدن طرف ثالث، فمن المفترض أن ألياف بروتين برويد ™ ستصدر غازات دفيئة أقل بكثير من الكشمير في المستقبل. وقامت الشركة بإنشاء أكثر من 100 براءة لحماية نتائج البحث والتطوير. وباستخدام الملكية الفكرية التي أنشأتها الشركة، ضمنت شركة سباير مبدئيًا 25 مليار ين ياباني (حوالي 183 مليون دولار أمريكي) في التمويل، وزادت من هذه الأصول للحصول على رأس مال إضافي مجموعه 40 مليار ين ياباني (حوالي 311 مليون دولار أمريكي) الذي نما بفضل قوة الملكية الفكرية الخاصة بهم. واستخدمت الشركة الأموال لتوسيع عملياتها، وبناء مصانع جديدة في الخارج لتوسيع رقعة توافر منتجاتها.

Spiber
صورة: بإذن من شركة Spiber Inc.

وللحصول على التمويل، اضطرت شركة سبابر إلى بيان مدى مساهمة الملكية الفكرية في إضافة قيمة لأعمالها. ووفقًا للسيد جونيشي سوغاراها، المدير والمدير التنفيذي لشركة سبابر، "نجحت الفكرة لأننا نملك قصة من إمكانات الأعمال المبنية على الملكية الفكرية". وأوضحنا أن الأصول غير الملموسة ورؤى الأعمال مجتمعة يمكن أن تولد تدفقات نقدية في المستقبل". وتابع، لتسليط الضوء على فوائد هذا النوع من التمويل، "كان أحد أسباب استخدام التسنيد هو تجنب تداعي المخزون، فضلاً عن القدرة على استخدام الأصول غير الملموسة وكذلك الأصول الملموسة."

ويمكن أن يغير تمويل الأصول غير الملموسة قواعد اللعبة بالنسبة للشركات المبتكرة مثل سبابر. وقال أليسون ماغيز، رئيس تسويق الملكية الفكرية، وشعبة الملكية الفكرية للأعمال التجارية، وقطاع الملكية الفكرية والأنظمة الإيكولوجية للابتكار في الويبو: "يتزايد الزخم، مع عقد المزيد من الصفقات في مجال تمويل الأصول غير الملموسة وإتاحة الفرص للشركات الصغيرة والمتوسطة نتيجة لذلك". ولجعله خيارًا قابلاً للتطبيق لمزيد من الشركات، يجب بذل الجهود على الصعيدين السياساتي والتقني. وأوضحت السيدة ماجز أن "بناء قاعدة أدلة تكشف الجهود التي تبذلها الحكومات والجهات التجارية الفاعلة في هذا المجال هي مسألة ضرورية". وتوفر سلسلة تقارير "إطلاق التمويل القائم على الملكية الفكرية، وجهات نظر قطرية" رؤى مهمة حول كيفية تطور مجال تمويل الأصول غير الملموسة.

وسيستغرق إحراز تقدم بذل بعض الجهد. كما أشار غاي بيساش، مدير شعبة الملكية الفكرية للأعمال التجارية في الويبو، قد "يستلزم الأمر منا إعادة التفكير في مسألة الحصول على التمويل. ويواجه عدد متزايد من الشركات الصغيرة والمتوسطة المبتكرة صعوبات في الحصول على التمويل، وذلك ببساطة بسبب عدم تطابق الممارسات المصرفية التقليدية ". ويبقى رفع هذه التحديات، أمر حتمي للنمو الاقتصادي. ولهذا السبب، تابع السيد بيساش، "تتبع الويبو نهجًا عملي المنحى في الجمع بين أصحاب المصلحة المعنيين لإيجاد حلول".

ويتمثل أحد عناصر نهج الويبو الرئيسية في دعوة أصحاب المصلحة من مختلف التخصصات بغرض المضي قدماً. وفي 1 نوفمبر 2022، ستعقد الويبو محادثة رفيعة المستوى بين القيادة العليا في مجالات التمويل والأعمال والملكية الفكرية من القطاعين العام والخاص. وتهدف المحادثة إلى إذكاء مستوى الوعي بين المجتمع العالمي في هذا الفضاء وإبراز إمكاناته.

شاهد الفعالية

ملاحظات افتتاحية

فيديو بناء على الطلب

mr-sawai-240
ساواي توموكي
مدير، مكتب الويبو باليابان

خارطة طريق الويبو بشأن التمويل بالملكية الفكرية

فيديو بناء على الطلب | عرض تقديمي pdf

ms-mages-240
أليسون ماجز
رئيس، قسم تسويق الملكية الفكرية في الويبو

إحاطة عن تقرير اليابان

فيديو بناء على الطلب | عرض تقديمي pdf

mr-koizuka-240
كويزوكا ناوتو
كبير الباحثين، شركة ميتسوبيشي يو إف جي للأبحاث والاستشارات، المحدودة

ملاحظة بشأن الأطر الدولية للتمويل بالملكية الفكرية (الولايات المتحدة والصين)

فيديو بناء على الطلب | عرض تقديمي pdf

مارتن براسيل
الرئيس التنفيذي، Inngot

ملاحظات بشأن الأطر الدولية للتمويل بالملكية الفكرية (نماذج أوروبية)

فيديو بناء على الطلب | عرض تقديمي pdf

dr-radauer-240
ألفريد رادير
رئيس معهد إدارة الأعمال والتسيير، جامعة IMC للعلوم التطبيقية كريمس

دراسة حالة تسنيد القيمة

فيديو بناء على الطلب | عرض تقديمي pdf

mr-sugahara-240
سوغاهارا جونيشي
المدير والمسؤول التنفيذي ، Spiber Inc.

مقارنة مع التقارير القطرية الأخرى

فيديو بناء على الطلب | عرض تقديمي pdf

mr-pessach-240
غي بيساش
مدير، شعبة الملكية الفكرية للأعمال التجارية في الويبو (IPBD)

اقرأ المزيد عن عمل الويبو في مجال تمويل الأصول غير الملموسة.