كيف تحمى الأسرار التجارية؟

تحمى الأسرار التجارية دون تسجيل على خلاف البراءات، بمعنى أن الأسرار التجارية تحمى دون أية إجراءات شكلية. وتتمتع الأسرار التجارية تبعا لذلك بالحماية لفترة زمنية غير محدودة. وتجعل هذه الأسباب كلها حماية الأسرار التجارية مفيدة للشركات الصغيرة والمتوسطة بصورة خاصة. وحتى تعدّ المعلومات أسرارا تجارية ينبغي أن تستوفي بعض الشروط. وقد يبدو استيفاء تلك الشروط في أول وهلة أمرا سهلا وغير مكلف لكنه قد يصير أصعب وأكثر تكلفة في الواقع. وتتفاوت تلك الشروط من بلد إلى آخر. وهناك بعض المعايير العامة والمشار إليها في المادة 39 من اتفاق جوانب حقوق الملكية الفكرية المتصلة بالتجارة (اتفاق تريبس) وهي كالآتي:

  •  يجب أن تكون المعلومات سرية (أي غير معروفة عموما عند الأوساط التي تتعامل عادة مع ذلك النوع من المعلومات وغير متاحة لتلك الأوساط)

  • ويجب أن تكون للمعلومات قيمة تجارية لأنها أسرار.

  • ويجب أن يكون صاحب المعلومات الشرعي قد اتخذ خطوات معقولة للحفاظ على سريتها (من خلال عقود السرية مثلا).

مثال

تضع شركة طريقة لصنع منتجاتها تمكنها من إنتاج سلعها بطريقة أكثر فعالية. وتكتسب الشركة بفضل تلك الطريقة ميزة تنافسية على منافسيها. ويمكن أن تقرر تلك الشركة الاحتفاظ بتلك الخبرة كأسرار تجارية ومنع منافسيها من الإطلاع عليها. فتتأكد من أن عددا محدودا من الأشخاص مطلعون على تلك الأسرار علما بأن أولئك المطلعين مدركين كل الإدراك أنها معلومات سرية. وعندما تتعامل الشركة مع أطراف أخرى أو تعمل على ترخيص خبرتها، فإنها توقع عقود السرية حرصا على أن يدرك كل الأطراف أن المعلومات المعنية سرية. وفي تلك الحالة، يعدّ حصول شركة منافسة أو أي طرف آخر على المعلومات بطريقة غير قانونية اعتداء على الأسرار التجارية للشركة.

[عودة إلى "حماية الأسرار التجارية للشركات الصغيرة والمتوسطة"]