المدير العام فرانسس غري يفتتح جمعيات الويبو

جنيف 05-10-2015
PR/2015/781

افتتح المدير العام للويبو فرانسس غري جمعيات الويبو قائلاً إن زيادة الاهتمام بالملكية الفكرية يعزز الاستفادة من الأنظمة العالمية للملكية الفكرية، ويؤدي إلى تمتع المنظمة بوضع مالي سليم.

فيديو: خطاب المدير العام Video | شاهد على يوتيوب النص الكامل

ورحب السيد غري بالمئات من المندوبين الموفدين إلى الاجتماع المنعقد لمدة 10 أيام، وتطرق إلى ما أحرز من تقدم في اعتماد البنية التحتية التي يقوم عليها نظام الملكية الفكرية، ولا سيما في البلدان النامية، وعما أحرز من تقدم في إقامة الشراكات بين القطاعين العام والخاص بمشاركة من الويبو.

المدير العام، السيد فرانسس غري في افتتاح جمعيات الويبو لعام 2015 (الصورة: الويبو)

وقال المدير العام إن من المتوقع تحقيق "فائض جيد" خلال الثنائية 2014-2015، عقب تحقيق فائض قدره 37 مليون فرنك سويسري في نهاية عام 2014.

ومضى يقول "لا تزال المنظمة تتمتع بوضع مالي سليم وميسور"، واستدرك قائلاً "يعزى الوضع المالي السليم للمنظمة أساساً إلى ازدياد الاهتمام بالملكية الفكرية والطلب عليها، إذ بدأت المعارف والتكنولوجيا والمصنفات الإبداعية تندرج في صميم الاقتصاد المعاصر؛ وأصبحت الحكومات تستجيب من خلال توجيه الاستراتيجيات الاقتصادية نحو الابتكار والإبداع". وأضاف أن "الملكية الفكرية عنصر ضروري، وإن لم يكن حصرياً، لتحقيق النجاح في أنظمة الابتكار، والازدهار في القطاعات الإبداعية".

وإضافة إلى ما حققته الأنظمة العالمية للملكية الفكرية التي تديرها الويبو – أي نظام معاهدة التعاون بشأن البراءات ونظام مدريد للعلامات ونظام لاهاي للتصاميم - من نمو غير منقطع، تتسع المشاركة الجغرافية في هذه الأنظمة تماشياً مع توجهات اقتصادية أعم. وأشار إلى أن آسيا أصحبت حالياً المصدر الأول لطلبات البراءات الدولية مستأثرة بنحو 40% من مجموع الطلبات المودَعة وتليها أمريكا الشمالية بنسبة 30% فأوروبا بنسبة 27%.

وسلط السيد غري الضوء على استمرار الويبو في ضمان تقديم خدمات عالية الجودة، بينما احتفظت بمستوى ثابت من الموظفين والرسوم على مدى الأعوام السبعة الماضية.

وأشار المدير العام أيضاً إلى ما أحرز من تقدم في البنية البرمجية التي يرتكز عليها نظام الملكية الفكرية في شتى أنحاء العالم – أي قواعد البيانات العالمية ومنصات وأنظمة وأدوات تكنولوجيا المعلومات. كما أشار إلى "ازدياد اندماج مختلف المنصات، التي توفرها المنظمة، في إطار منصة عالمية موحدة للملكية الفكرية ستصبح أكثر تكاملاً خلال السنوات المقبلة".

وقال "ستخدم هذه المنصة مصالح الحكومات والمستخدمين والجمهور المعني على حد سواء من خلال تعزيز الكفاءة والفعالية من حيث التكلفة والشفافية فضلاً عن الارتقاء بجودة نتائج نظام الملكية الفكرية في شتى أنحاء العالم".

وأشار السيد غري أيضاً إلى أن المنصات والأنظمة تقدم أمثلة جيدة لتنفيذ هدف جدول أعمال التنمية الخاص بتعميم البعد الإنمائي في شتى أجزاء عمل المنظمة، نظراً لأنها موجهة نحو إدماج البلدان النامية وبناء قدراتها على استخدام نظام الملكية الفكرية والمشاركة فيه.

وقال إن الشراكات بين الويبو والقطاعين العام والخاص تؤتي أُكُلَها أيضاً، وأن منصة WIPO Re:Search تتيح تبادل الملكية الفكرية بغية التقدم في مجال اكتشاف الأدوية الخاصة بالأمراض المدارية المهملة والملاريا والسل. وأضاف أن برنامج النفاذ إلى الأبحاث من أجل التنمية والابتكار يتيح النفاذ مجاناً أو بأسعار معقولة إلى المجلات العلمية في البلدان الأقل نمواً والبلدان النامية، وأن برنامج النفاذ إلى المعلومات المتخصصة بشأن البراءات يتيح للمستخدمين في البلدان الأقل نمواً والبلدان النامية النفاذ إلى قواعد بيانات البراءات التجارية. وصرح بأن اتحاد الكتب الميسَّرة حقق تقدماً كبيراً في توفير سبيل عملي لتنفيذ أهداف معاهدة مراكش.

وقال المدير العام "يتيح القطاع الخاص في كل من هذه الشراكات بين القطاعين العام والخاص أصولاً فكرية ومالية، أو يتبرع بها"، وأضاف قائلاً إن "الشراكات أمثلة جيدة لتعميم البعد الإنمائي، وأنها قد أقيمت وتدار في قطاعات من المنظمة خارجة عن قطاع التنمية الرسمي".

وأشار السيد غري إلى الصعوبات المواجهة أثناء المضي قدماً بالتعاون على وضع المعايير والقواعد التي ترسي الإطار الذي ينظِّم عمل القطاعين الخاص والعام على حد سواء.

وقال إن العجز عن التوصل إلى اتفاق يعزى إلى ازدياد القيمة الاقتصادية للأصول غير الملموسة ورأس المال الفكري في الاقتصاد، ما جعل المنافسة بين الشركات والصناعات والاقتصادات تتمحور حول الابتكار. وراح يقول إن ثمة تفاوتاً كبيراً في توزيع المعارف والتكنولوجيا في شتى أنحاء العالم وفي القدرة على توليد الابتكار. ناهيك عن أن انتشار أشكال التعاون الثنائي والإقليمي والمتعدد الأطراف يولد بنية معقدة ما "يقلص الحيز المتعدد الأطراف".

وأفاد السيد غري بأن تلك المستجدات تستلزم من الدول الأعضاء التفكير بفطنة في الخطوات المقبلة الواجبة أو الممكن اتخاذها على الصعيد المتعدد الأطراف.

وانتخبت جمعيات الويبو، المنعقدة في الفترة من 5 إلى 14 أكتوبر 2015، السفير غابرييل دوكي، الممثل الدائم لكولومبيا لدى منظمة التجارة الدولية، رئيساً للجمعية العامة للويبو.

ومن المزمع أثناء الجمعيات عقد طائفة كاملة من المراسم للدول الأعضاء تنظمها مملكة تايلند والجمهورية التشيكية وإسبانيا والهند وسلوفينيا والمملكة المتحدة وجورجيا والجمهورية الكورية.

وقال السيد غري إن وضع برنامج مطوّل من المراسم الثقافية وغيرها من المراسم "خير دليل يأتينا من الدول الأعضاء على دعمها الفاعل والتزامها البنّاء بالمنظمة".

عن الويبو

المنظمة العالمية للملكية الفكرية (الويبو) هي المنتدى العالمي للملكية الفكرية وما يتعلق بها من سياسات وخدمات ومعلومات وأنشطة تعاونية. والويبو هي إحدى وكالات الأمم المتحدة المتخصصة التي تساعد الدول الأعضاء فيها وعددها 193 دولة عضوا على تطوير إطار قانوني دولي متوازن بشأن الملكية الفكرية لتلبية احتياجات المجتمع المتنامية. وتوفر خدمات في مجال الأعمال لتمكين الحصول على حقوق الملكية الفكرية في بلدان متعدّدة وخدمات لتسوية المنازعات. وتنفذ برامج لتكوين الكفاءات بغية مساعدة البلدان النامية على الاستفادة من استخدام الملكية الفكرية. وتكفل نفاذا مجانيا إلى قواعد بيانات فريدة من نوعها تضم معلومات عن الملكية الفكرية.

ولمزيد من المعلومات، يمكن الاتصال بشعبة الأخبار ووسائل الإعلام في الويبو عبر :