إيداعات البراءات العالمية تشهد أسرع نمو منذ 18 عاما

Geneva 09-12-2013
PR/2013/752

يشير تقرير جديد للويبو إلى أنّ إيداعات البراءات العالمية زادت في عام 2012 بأكبر معدلاتها خلال عقدين من الزمن تقريبا، بينما شهدت تسجيلات التصاميم الصناعية أعلى نمو على الإطلاق. وعاودت إيداعات الملكية الفكرية النهوض بشدة منذ تراجعها في عام 2009 حين كانت الأزمة المالية في ذروتها.

ويبيّن التقرير أنّ إيداعات البراءات قد نمت بنسبة9,2% (2,35 مليون طلب مودع) في عام 2012. وزادت إيداعات نماذج المنفعة بنسبة 23,4% والتصاميم الصناعية بنسبة17% والعلامات التجارية بنسبة 6,0% [1]

معلومات بيانية: طلبات البراءات والعلامات التجارية.

للتحميل

معلومات بيانية: طلبات التصاميم الصناعية ونماذج المنفعة والأصناف النباتية.

للتحميل

ويبيّن إصدار 2013 لمؤشرات الملكية الفكرية العالمية أيضا ولأوّل مرّة أنّ الصين قد تصدرت قائمة أصحاب الطلبات وبلدان الإيداع لكل أنواع الملكية الفكرية الأربعة (البراءات ونماذج المنفعة والعلامات التجارية والتصاميم الصناعية). ومن بين مكاتب الملكية الفكرية الخمسة التي تحتل الصدارة، كان المكتب الصيني هو الوحيد الذي سجّل نموا يفوق العشرة بالمائة لكل نوع من أنواع الملكية الفكرية الأربعة. فكان لاستمرار نمو التسجيلات السريع في الصين الوقع الرئيسي على نمو سندات الملكية الفكرية في العالم.

وفي هذا الصدد، قال المدير العام للويبو فرانسس غري"إنّ أنماط إيداعات الملكية الفكرية العالمية والحصائل الاقتصادية العالمية سلكت سبلا متفاوتة عقب الأزمة المالية لعام 2009." وأضاف أنّ "التعافي الاقتصادي منذ أزمة 2009 كان متباينا ولم يتمكن من خفض مستويات البطالة بالقدر المقبول، على أنّ إيداعات الملكية الفكرية قد زادت بوتيرة أسرع مما كان قبل الأزمة."

فيديو: مختارات من التقرير - YouTube

فيديو: المؤتمر الصحفي - YouTube

البراءات ونماذج المنفعة

تزايدت إيداعات البراءات في العالم بنسبة 9,2% في عام 2012 مسجّلة بذلك أسرع نمو منذ 18 عاما. فبعد انخفاض بنسبة 3,9% في عام 2009، عاودت إيداعات البراءات في العالم النهوض بشدة وتسارعت معدلات النمو – 7,6% في 2010 و8,1% في 2011 و9,2% في 2012. ويعزى ذلك أساسا إلى المكتب الصيني. وكانت إيداعات البراءات في العالم البالغة 2,35 مليون إيداع في عام 2012 مؤلفة من 1,51 مليون إيداع من المقيمين و000 830 إيداع من غير المقيمين.

ومن بين مكاتب الملكية الفكرية العشرين التي تحتل الصدارة، سجّل المكتب الصيني أسرع نمو في عام 2012 (+24%) وتلته مكاتب نيوزيلندا (+14,3%) فالمكسيك (+9%) فمكتب الولايات المتحدة الأمريكية للبراءات والعلامات التجارية (+7,8%) ثم الاتحاد الروسي (+6,8%). كما أبلغت عدة مكاتب للبلدان المتوسطة الدخل، مثل البرازيل (+5,1%) والهند (+3,9%) وجنوب أفريقيا (+2,7%) عن تسجيل نمو في الإيداعات.

وبدا من سلوكيات الإيداع في أوروبا وجود توجهات متفاوتة. فقد سُجّل نمو، مثلا، في المكتب الأوروبي للبراءات (+4%) ومكتب ألمانيا (+3,2%) ومكتب المملكة المتحدة (+4,4%). بينما تلقى مكتب فرنسا (-0,7%) ومكتب إيطاليا (-4,2%) طلبات أقل في عام 2012 مقارنة بعام 2011.

وفي عام 2012، كان المقيمون في الصين (681 560)، لأوّل مرّة، وراء أكبر عدد من البراءات المودعة في كل أرجاء العالم. وعلاوة على ذلك، كان المكتب الصيني (777 652) مكتب الملكية الفكرية الذي تلقى أكبر عدد من الطلبات - وهي مرتبة سبق له أن احتلها في عام 2011.

وسُجّل اختلاف بين بلدان الإيداع فيما يخص طلبات البراءات المودعة حسب المجال التكنولوجي. فقد أودع المقيمون في إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية حصة كبيرة من طلباتهم في مجالي تكنولوجيا الحاسوب والتكنولوجيا الطبية. وكانت الطلبات المودعة من قبل بلجيكا والهند وسويسرا تركّز بصورة أكثر على مجال الكيمياء العضوية الدقيقة. وأودع المقيمون في البرازيل حصة كبيرة من طلباتهم في مجال كيمياء المواد الأساسية، في حين ركّزت طلبات الصين والاتحاد الروسي على تكنولوجيات تعدين المواد. وعلى عكس ذلك كانت حصة كبيرة من الطلبات المودعة من قبل المقيمين في اليابان وسنغافورة وجمهورية كوريا مندرجة ضمن مجال شبه الموصلات. وركّزت الطلبات المودعة من قبل المقيمين في البلدان الأوروبية، مثل فرنسا وألمانيا والسويد، على التكنولوجيات المرتبطة بالنقل.

وشهدت طلبات البراءات المودعة في مجال التكنولوجيات المرتبطة بالطاقة نموا بنسبة 5,3% في عام 2012. وركّزت الطلبات المودعة من قبل المقيمين في منطقة هونغ كونغ الصينية الإدارية الخاصة وإسرائيل وسويسرا، بشدة، على الطاقة الشمسية، في حين كانت حصة كبيرة من طلبات المقيمين في فنلندا واليابان والمملكة المتحدة مخصّصة لتكنولوجيا خلايا الوقود.

وفي عام 2012، تجاوز العدد الإجمالي للبراءات الممنوحة في كل أنحاء العالم، لأوّل مرّة، مستوى المليون، إذ مُنح ما مجموعه 200 694 براءة للمقيمين و600 439 براءة لغير المقيمين. ويُعزى النمو المُسجّل في عام 2012 والبالغ 13,7% - وهو أعلى نمو منذ عام 2006 - بالدرجة الأولى إلى البراءات الممنوحة من قبل مكتب البراءات الياباني والمكتب الصيني للملكية الفكرية ومكتب الولايات المتحدة للبراءات والعلامات التجارية.

وكان هناك، في عام 2012، نحو 8,66 مليون براءة سارية في شتى أرجاء العالم. ويستند ذلك الرقم إلى البيانات التي وفرها 82 مكتبا من مكاتب الملكية الفكرية. ولا يزال مكتب الولايات المتحدة للبراءات والعلامات التجارية (2,24 مليون) يمثّل المكتب الذي له أكبر عدد من البراءات السارية، يليه في ذلك مكتب البراءات الياباني (1,7 مليون) ثمّ المكتب الصيني للملكية الفكرية (0,9 مليون). وفي عام 2012، كانت البراءات التي يمتلكها غير المقيمين تشكّل حصة كبيرة من البراءات السارية في المكتب الصيني للملكية الفكرية (45,9%) وفي مكتب الولايات المتحدة للبراءات والعلامات التجارية (48,4%). بينما لم تبلغ نسبة البراءات التي يمتلكها غير المقيمين سوى13,6% من مجموع البراءات السارية في مكتب البراءات الياباني.

وشهد عام 2012 انخفاض عدد الطلبات العالقة (أي الطلبات التي لم تُعالج في أية مرحلة من مراحل الإجراء الخاص بها) في ثلاثة مكاتب من مكاتب الملكية الفكرية الأربعة التي تحتل الصدارة. فقد عرف مكتب البراءات الياباني ومكتب الولايات المتحدة للبراءات والعلامات التجارية انخفاضا سنويا على مدى الفترة المتراوحة بين عامي 2008 و2012، في حين لم يبلّغ المكتب الكوري للملكية الفكرية عن حدوث انخفاض سنوي إلاّ في الفترة المتراوحة بين عامي 2011 و2012. وشهد المكتب الأوروبي للبراءات نموا مطردا منذ عام 2004.

وزادت طلبات ن[2]ماذج المنفعة في كل ربوع العالم بمعدلات تفوق العشرة بالمائة سنويا في الفترة بين عامي 2008 و2012. وقد كان معدل النمو المُسجّل في عام 2012 والبالغ 23,4% أقلّ من معدل النمو المُسجّل في عام 2011 والبالغ 34,7%، ولكنّه كان مساويا تقريبا للمعدل المُسجّل في عام 2010 (24,7%). وشهد المكتب الصيني للملكية الفكرية زيادة بنسبة 26,4% في طلبات نماذج المنفعة في عام 2012. وبالإضافة إلى المكتب الصيني شهدت عدة مكاتب أخرى من مكاتب الملكية الفكرية نموا قويا في عدد الإيداعات - لا سيما تركيا (+15,5%) والجمهورية التشيكية (+13,2%) وإيطاليا (+11,7%) وتايلند (+10,7%).

العلامات التجارية

شهد العدد الإجمالي للأصناف المحدّدة في طلبات العلامات التجارية (حسابات الأصناف) المودعة في كل أنحاء العالم نموا بنسبة 6% في عام 2012؛ وكان ذلك أقلّ من معدلي النمو المسجّلين في عام 2010 (9%) وعام 2011 (9,5%). وفي عام 2012، حُدّد 6,58 مليون صنف إجمالا في الطلبات، بما يشمل 4,84 مليون صنف في طلبات المقيمين و1,74 مليون صنف في طلبات غير المقيمين[3]

وشهدت غالبية مكاتب الملكية الفكرية العشرين التي تحتل مركز الصدارة نموا في حسابات الأصناف في عام 2012. ومن بين المكاتب العشرين شهد مكتبان لبلدين متوسطي الدخل، وهما تركيا (+24,1%)والصين (+16,5%)، أسرع نمو في هذا المضمار. كما أظهر كل من المكسيك (+5,5%) والاتحاد الروسي (+7,9%) نموا قويا في حسابات الأصناف في عام 2012. بينما سجّلت مكاتب الملكية الفكرية لبلدان الاتحاد الأوروبي انخفاضا في حسابات الأصناف المُحدّدة في الطلبات في عام 2012 مقارنة بعام 2011. فقد أبلغت إيطاليا، مثلا، عن انخفاض بنسبة 8,3%، في حين أبلغت ألمانيا وإسبانيا عن انخفاض بنسبة 6,4% و5,6% على التوالي.

وفي عام 2012، أودع المقيمون في الصين، في كل أنحاء العالم، طلبات تنطوي على نحو 1,58 مليون صنف؛ ممّا يمثّل زيادة ملحوظة مقارنة بالأرقام المسجّلة في الولايات المتحدة الأمريكية (896 599) وألمانيا (503 387) وفرنسا (665 384). وفي كثير من البلدان أودِعت غالبية طلبات العلامات التجارية من قبل مقيمين لدى مكاتب الملكية الفكرية الوطنية المعنية. غير أنّه سُجّلت بعض الاستثناءات الملحوظة في هذا الصدد؛ إذ أنّ نسبة عالية من مجموع الطلبات التي منشؤها النمسا (49,5%) وسويسرا (76,9%) والولايات المتحدة الأمريكية (45%) في بلدان أجنبية.

التصاميم الصناعية

عقب تباطؤ في عامي 2008 و2009، عاودت أعداد التصاميم الصناعية الواردة في الطلبات (حسابات التصاميم) النهوض بقوة، إذ سجّلت نموا بنسبة تفوق العشرة بالمائة في كل من 2010 و2011 و2012 على التوالي. وكان النمو المُسجّل في عام 2012 والبالغ 17% هو الأعلى منذ أن أتيحت سجلات حسابات التصاميم في عام 2004. وفي عام 2012، أودِعت في كل أنحاء العالم طلبات تنطوي على 1,22 مليون تصميم، بما يشمل 1,04 مليون طلب أودعه المقيمون و0,17 مليون طلب مودع من قبل غير المقيمين[4]

ومن بين مكاتب الملكية الفكرية العشرين التي تحتل الصدارة، سجّل مكتب الاتحاد الروسي أسرع نمو في حسابات التصاميم في عام 2012 - إذ بلغت نسبة النمو فيه 29,5%. وشهد كل من المكتب الصيني للملكية الفكرية (+26,1%) وتركيا (+12,4%) ومكتب التنسيق في السوق الداخلية (+12%) والمكتب الكوري للملكية الفكرية (+11,8%) نموا بنسبة تفوق العشرة بالمائة في الفترة بين عامي 2011 و2012. وأظهرت الطلبات المودعة لدى مكاتب الملكية الفكرية للبلدان الرئيسية ذات الدخل المتوسط توجهات متفاوتة. فقد شهد كل من المملكة المغربية (-14,8%) والبرازيل (-4%) والمكسيك (-0,3%) انخفاضات، في حين أبلغ كل من الهند (+4%) وأوكرانيا (+3,3%) عن نمو في حسابات التصاميم على مدى الفترة ذاتها

وأودع المقيمون في الصين، في كل أنحاء العالم، طلبات تنطوي على نحو 000 650 تصميم صناعي في عام 2012. وتلاهم في ذلك المقيمون في ألمانيا (369 76) وجمهورية كوريا (737 68) والولايات المتحدة الأمريكية (245 45)

الأصناف النباتية

لغ العدد الإجمالي لطلبات أصناف النباتات مستوى قياسيا في عام 2012 (319 14) ولكنّ معدل النمو البالغ 1,8% في عام 2012 كان متواضعا مقارنة بعام 2011 (+7,5%). ويعزى تراجع معدل النمو في عام 2012، أساسا، إلى انخفاض عدد الطلبات في مكتب الجماعة الأوروبية للأصناف النباتية (CPVO).

وتلقى مكتب الجماعة الأوروبية للأصناف النباتية (CPVO) أكبر عدد من الطلبات في عام 2012، يليه مكتب الصين (583 1) فمكتب أوكرانيا (281 1). وعلى الرغم من انخفاض عدد الطلبات في مكتب الجماعة الأوروبية للأصناف النباتية (CPVO) بنسبة 9,9%، فإنّ ذلك المكتب تلقى عددا من الطلبات يفوق ما تلقاه مكتب الصين بنسبة الضعف تقريبا

وفي عام 2012، صدر أكبر عدد من طلبات أصناف النباتات في هولندا (560 2) تليها الولايات المتحدة الأمريكية (829 1) فالصين (465 1). وأودع المقيمون في فرنسا وألمانيا واليابان طلبات بأعداد مماثلة قاربت 1000 طلب لكل بلد. غير أنّ اثني عشر من بلدان الإيداع العشرين التي تحتل الصدارة، بما فيها بلدا الإيداع الرائدان، شهدت انخفاضا في عدد الطلبات في عام 2012 مقارنة بعام 2011

_______________________

  1. تشير بيانات إيداع العلامات التجارية إلى حسابات الأصناف المحدّدة في طلبات تلك العلامات، في حين تشير إيداعات التصاميم الصناعية إلى عدد التصاميم الواردة في الطلبات
  2. على غرار البراءات، تحمي نماذج المنفعة الاختراعات لمدة زمنية محدودة. غير أنّ شروط منح نماذج المنفعة تختلف عن شروط منح البراءات "التقليدية". وفي بعض البلدان تُعرف نماذج المنفعة باسم "البراءات الصغيرة" أو "البراءات القصيرة الأجل" أو "براءات الابتكار".
  3. حسابات الأصناف هي العدد الإجمالي للأصناف المُحدّدة في طلبات العلامات التجارية. ولدى بعض مكاتب الملكية الفكرية نظام إيداع أحادي الصنف يقتضي من المودعين إيداع طلب منفصل لكل صنف تُدرج فيه السلع أو الخدمات التي تنطبق عليها العلامة. وتتبّع مكاتب أخرى نظام إيداع متعدّد الأصناف يمكّن المودعين من إيداع طلب واحد يمكن أن تُحدّد فيه السلع أو الخدمات المنتمية إلى عدد من الأصناف. ومن المهمّ، للمقارنة على نحو أفضل بين أعداد الطلبات المتلقاة، مقارنة حسابات الأصناف بين مكاتب الملكية الفكرية
  4. حسابات التصاميم هي العدد الإجمالي للتصاميم الواردة في طلبات التصاميم الصناعية. وتجيز بعض مكاتب الملكية الفكرية اشتمال الطلبات على أكثر من تصميم واحد، في حين لا تجيز مكاتب اشتمال الطلب على أكثر من تصميم واحد. وتراعي بيانات حسابات التصاميم الاختلافات المؤسسية الموجودة بين مكاتب الملكية الفكرية.

 

ولمزيد من المعلومات، يمكن الاتصال بقسم العلاقات مع وسائل الإعلام والجمهور في الويبو بالهاتف: