.ترأس فرانسس غري الويبو كمدير عام من 1 أكتوبر 1008 إلى 30 سبتمبر 2020

المدير العام للويبو يسلط الضوء على العلاقة بين الابتكار والتنمية

جنيف 20-09-2010
PR/2010/660

Video, WIPO Director General highlights Link between Innovation and Development, September 2010, new window فيديو

تركزت ملاحظات المدير العام للويبو في كلمته الافتتاحية للاجتماعات السنوية للدول الأعضاء في المنظمة العالمية للملكية الفكرية (الويبو)، التي ستستمر من 20 إلى 29 سبتمبر 2010، على دور الابتكار في تعزيز النمو الاقتصادي والقدرة التنافسية وعلى التغيرات المهمة التي طرأت على المشهد الحيوي للابتكار على الصعيد العالمي. وتوجه السيد غري بخطابه إلى الوزراء البالغ عددهم نحو سبعين وزيرا، الذين سيبحثون الموضوع التالي: "الابتكار والنمو والتنمية: دور الملكية الفكرية والتجارب الوطنية للدول الأعضاء" خلال جزء وزاري رفيع المستوى سيستغرق يومين.

وقال السيد غري متوجها إلى الوزراء: "يعد الابتكار عاملا رئيسيا في تحقيق النمو الاقتصادي وإيجاد فرص عمل أفضل. كما أنه أساسي لتحقيق القدرة التنافسية للبلدان والصناعات وفرادى الشركات. فهو السبيل لإيجاد حلول للتصدي للتحديات الاجتماعية والاقتصادية." وأوضح أن الابتكار "هو أيضا سبب وجود الملكية الفكرية" التي تحفز على الاستثمار المجدي في الوقت والجهد والموارد البشرية والمالية، المرتبط بعملية الابتكار وما تعود به من منافع عديدة.

وشدد السيد غري على التعقد المتزايد "لرحلة الوصول إلى الحقيقة التجارية انطلاقا من الفكرة" وهو ما أدى إلى توسيع نطاق فهم عناصر الابتكار. وأشار قائلا: "إلى جانب التكنولوجيا، يتزايد التسليم بأن الإلمام بمجالات التنظيم والتسويق والتصميم يعد أمرا حيويا لنجاح الابتكار. وتشكل الملكية الفكرية أيضا عنصرا أساسيا في هذه الأبعاد الأخرى لمفهوم الابتكار بعد توسيع نطاقه.

وأكد المدير العام للويبو على التطور الذي تشهده جغرافيا الابتكار داخل المشهد الحيوي العالمي للابتكار. وأوضح قائلا: "إن كلا من جغرافيا الابتكار والوسائل التي يحدث من خلالها الابتكار تشهد تطورا، مما يؤدي إلى حدوث انقلاب في العديد من افتراضاتنا وتوقعاتنا." وقال: "إن التوجهات في النمو الاقتصادي وأنماط الاستثمار في التعليم والبحث والتطوير تكشف بوضوح عن أن مزيدا من التحولات ستحدث على صعيد القارات في عالم الابتكار وأن خريطة الابتكار ستواصل تطورها." وأشار أيضا إلى ظهور "ابتكار منفتح" تتجه فيه الشركات والمؤسسات إلى الخارج لتلبي احتياجاتها في مجال الابتكار." - وهو اتجاه عززه وجود اقتصاد أكثر ترابطا ويعتمد بشكل متزايد على الترابط الشبكي الحاسوبي".

وقال: "لقد أضفت تلك التغييرات التي طرأت على مشهد الابتكار المزيد من الأهمية على دور الويبو في تطوير وتنسيق البنية التحتية التي شكلت بعدا أكثر ثراءا لإقامة تعاون دولي فعال. وأشار السيد غري إلى أن هذا التعاون يتيح الفرصة لتعزيز مشاركة البلدان الأقل نموا والبلدان النامية في الابتكار العالمي ولتقليص الهوة المعرفية، موضحا أنه "يشكل وسيلة فعالة للغاية لتحسين فعالية عمل مكاتب البراءات لدعم الابتكار وتحسين جودة النتائج التي تتوصل إليها في آن واحد." وأضاف أن الويبو أحرزت تقدما كبيرا في السنة الماضية في تعزيز إتاحة المعارف والمساهمة في تطوير بنية تحتية تقنية عالمية. وذكر المدير العام للويبو مجموعة من الشراكات ذات الشروط التفضيلية بين القطاعين العام والخاص وبين ناشرين وموردين لقواعد بيانات تجارية. وأشار أيضا إلى أنه في إطار محفل الجهات المعنية، الذي يحظى بدعم عدد من الناشرين والاتحاد العالمي للمكفوفين، أحرز تقدم ملموس في الخطط المتعلقة بأحد البرامج الطموحة الرامية إلى توزيع المصنفات المنشورة في أنساق يسهل وصول ضعيفي البصر إليها.وشدد السيد غري على ضرورة مواصلة تحسين "الخدمات الأساسية التي تقدم الدعم للابتكار العالمي" والتي أتاحتها الويبو من خلال أنظمتها العالمية للملكية الفكرية المتمثلة في معاهدة التعاون بشأن البراءات ونظام مدريد للتسجيل الدولي للعلامات ونظام لاهاي للتسجيل الدولي للرسوم والنماذج الصناعية ونظام لشبونة بشأن حماية تسميات المنشأ. وقال:"إن السعي إلى حماية جزء متنام من الابتكار العالمي يتم من خلال تلك الأنظمة" التي تتسع عضويتها ويتزايد الإقبال عليها، مما يجعلها أمثلة لنجاح التعاون الدولي." ورحب المدير العام بالجهود التي تبذلها الدول الأعضاء في الأفرقة العاملة المعنية بالأنظمة العالمية للملكية الفكرية من أجل تفعيل كل منها وتوسيع المشاركة فيها." كما تشكل هذه الخدمات أصولا استراتيجية، فهي تدر ما يزيد على 90% من دخل المنظمة وتمكن الويبو من توفير مجموعة واسعة من الخدمات في مجال بناء القدرات وغيره من مجالات التنمية.

وفيما يتعلق بالتقدم المحرز لوضع الإطار القانوني الدولي، أشار السيد غري إلى أنه بفضل المشاركة الواسعة في تلك المناقشات وأنه "على الرغم من أن الطريق مازال طويلا، فإن هناك فرصا حقيقية لإحراز تقدم ملموس في عدد من المجالات، بما في ذلك نفاذ ضعيفي البصر إلى المصنفات المنشورة، والأداء السمعي البصري، والبث الإذاعي، والفولكلور والمعارف التقليدية، والرسوم والنماذج الصناعية والعلامات التجارية على الإنترنت." وقال إن نجاح هذا التعاون يتيح إلى حد ما تقييم مدى أهمية المنظمة والنظام متعدد الأطراف لعالم الابتكار سريع التطور.

واختتم السيد غري كلمته بالإشارة إلى التقدم المحرز في برنامج التقويم الاستراتيجي للمنظمة وأثنى على موظفي الويبو "لتفانيهم وخدمتهم للمنظمة".

ولمزيد من المعلومات، يمكن الاتصال بشعبة الأخبار ووسائل الإعلام في الويبو عبر :