تغيّر المناخ والأهداف الإنمائية للألفية في مقدمة جدول الأعمال خلال زيارة الأمين العام للأمم المتحدة إلى الويبو

جنيف 18-11-2008
PR/2008/576

UN Secretary General and WIPO Director General

إن المنظمة العالمية للملكية الفكرية (الويبو) منظمة فريدة من نوعها تساهم مساهمة فريدة في رفع التحديات العالمية التي تواجهها أسرة الأمم المتحدة، هذا ما قاله الأمين العام للأمم المتحدة السيد بان كي ـ مون لموظفي الويبو خلال أول زيارة له من نوعها لمقر المنظمة في جنيف يوم 18 نوفمبر/تشرين الثاني 2008.

وأشاد الأمين العام بعمل المنظمة وبتفاني موظفيها مركزاً على أهمية الملكية الفكرية في التشجيع على الاستثمار في التكنولوجيا الجديدة وتنشيط التنمية الاقتصادية وقال: "بإمكان الويبو أن تحقق نجاحاً باهراً في المساعدة على تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية وتنسيق الجهود العالمية لمكافحة تغير المناخ ومواجهة الارتفاع الحاد لأسعار الأغذية والطاقة".

وعبّر السيد بان كي ـ مون في خطابه إلى موظفي الويبو عن أفكاره حول مهمة الأمم المتحدة وولايتها ودور الويبو باعتبارها وكالة متخصصة تابعة للأمم المتحدة. وقال إن التحديات التي يواجهها العالم والآمال المعقودة على الأمم المتحدة لإيجاد الحلول تدعو إلى التواضع. ومن بين هذه التحديات النزاعات الإقليمية وانتهاكات حقوق الإنسان والفقر المدقع وموت أعداد لا تحصى من المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز، والسل والملاريا والأمراض المهملة. وللأمم المتحدة موارد محدودة ولا يمكن أن تفلح في رفع التحديات إلاّ عندما تعمل مختلف منظمات الأمم المتحدة بعضها مع بعض. وخاطب السيد بان كي ـ مون الموظفين قائلاً: "علينا أن نوحّد مواردنا وأفكارنا ونعمل كمنظمة واحدة للأمم المتحدة" وأردف قائلاً: "في ظل هذه الأزمة الاقتصادية، يكون العمل المشترك ضرورة تحتمها أسباب عملية بقدر ما تحتمها أسباب أخلاقية".

وأشار الأمين العام إلى مباحثاته ذلك الصباح مع المدير العام الجديد للويبو السيد فرانسس غري التي شارك فيها أيضاً رئيس الجمعية العامة للويبو السفير مارتن أوهومويبهي، وأيد بحرارة التزام الإدارة الجديدة للويبو بمزيد من المشاركة المكثفة في منظومة الأمم المتحدة. وأبرز تصميم السيد غري على أن الويبو ينبغي لها أن تشارك بنشاط في المبادرات القائمة على الملكية الفكرية لدعم تطوير التكنولوجيات الخضراء. وأكد أيضا على قيمة المساعدة التي تقدمها الويبو إلى البلدان النامية والبلدان الأقل نمواً في مجال تكوين الكفاءات من أجل تمكينها من الاستفادة من نظام الملكية الفكرية. وأشار السيد بان كي ـ مون إلى أن الويبو تنفرد بين المنظمات الأممية بتمويل أنشطتها الإنمائية من إيراداتها الخاصة المتأتية من تقديم خدمات الملكية الفكرية للقطاع الخاص.

وأوضح السيد غري الذي بدأ ولايته كمدير عام للويبو لمدة ست سنوات في 1 أكتوبر/تشرين الأول 2008 التزامه بالتعاون الوثيق مع منظومة الأمم المتحدة لرفع التحديات العالمية مثل ردم الهوة المعرفية والتنمية المستدامة وتغير المناخ والتصحر والحصول على الرعاية الصحية والأمن الغذائي والحفاظ على التنوع البيولوجي. ويولي المدير العام الأولوية القصوى في وثيقة البرنامج والميزانية المعدلة التي صدرت الأسبوع الماضي كي تنظر فيها لجنة البرنامج والميزانية في ديسمبر/كانون الأول للتنفيذ الفعلي لجدول أعمال الويبو بشأن التنمية. وتضم الوثيقة هدفاً جديداً للمنظمة بشأن "الملكية الفكرية وقضايا السياسات العامة العالمية". وقد أعلنت الويبو عن وظيفة جديدة هي شاغرة حاليا لمدير التحديات العالمية وذلك لتحليل السياسات العامة والقيام بالمبادرات العملية لبلوغ هذا الهدف الاستراتيجي.

وقال السيد غري: "تضطلع سياسات الملكية الفكرية التي ترمي إلى تنشيط تطوير التكنولوجيات الجديدة ونشرها بدور مركزي في الجهود الجماعية التي يبذلها المجتمع الدولي لرفع بعض من أكبر التحديات التي تواجهها الإنسانية". وأضاف: "نحتاج إلى أن نُسمع صوت الويبو في جميع المنتديات التي تتناول هذه القضايا الخاصة بالسياسات العامة العالمية وأن نقوم بدور ريادي في تحديد الحلول القائمة على الملكية الفكرية".

ولمزيد من المعلومات، يمكن الاتصال بقسم العلاقات مع وسائل الإعلام والجمهور في الويبو بالهاتف: