النسخة المكتوبة لفيديو المقابلة مع شركة نسليه بشأن نظام مدريد

نستله شركة تعتمد على أدواتها للتوسيم، وعلاماتها التجارية من أهم أصولها.

ولدينا أكثر من 28 أداة توسيم تقدر كل منها بالمليارات ونسكافيه نفسها تقدر بأكثر من 12 مليار دولار أمريكي.

والعلامة التجارية في حد ذاتها حينما تسجل في السجل دون استخدام فلا قيمة لها في الأساس، إذ تنبع القيمة من استخدامها في السوق عبر الإعلانات والاتصال.

وكلما فضل المستهلكون اختيار إحدى العلامات التجارية اختيارًا مستنيرًا، ازدادت قيمتها، ولا شك في قيمتها بالنسبة للشركة.

ووجدنا نحن والأعمال التجارية أن اختيار أفضل طريق لحماية علاماتنا التجارية يأتي من صياغة ما يطلق عليه خطط الحماية. وبالنسبة للعلامات التجارية المحلية، نسلك الطرق الوطنية، ولكن في المشروعات الإقليمية أو العالمية، نفضل دائمًا نظام التسجيل الدولي ألا وهو نظام مدريد.

وكثيرًا ما تستخدم نستله نظام مدريد، فهو فعال الكلفة وقليل البيروقراطية بلا حواجز إدارية ولا توكيلات رسمية ولا وكلاء. كما إنه ييسر التجديد، فلا يتطلب التجديد سوى تسجيل إلكتروني واحد وبسيط. يمكن في النهاية أن نعيّن البلدان في التسجيل الدولي، مما يضمن لنا تقريبًا أن نعلم خلال 12 أو 18 شهرًا إن كان التسجيل الدولي في إحدى البلدان عرضة للرفض المؤقت أم لا، بينما قد يستغرق الطريق الوطني وقتًا أطول قبل التأكد من أن الطلب سيتم تسجيله.

واستخدمنا هذا النظام استخدامًا مكثفًا ونأمل أن تنضم المزيد من البلدان إلى نظام مدريد.

وهو أنسب نظام لإيداع مشروعات نستله والتي تتجاوز مجرد تغطية بلد أو بلدين.

وأدعو جميع الشركات إلى استخدام نظام التسجيل الدولي بأقصى قدر ممكن، فهو مرن وفعال الكلفة وسهل الإدارة.