.ترأس فرانسس غري الويبو كمدير عام من 1 أكتوبر 1008 إلى 30 سبتمبر 2020

وثيقة جنيف لاتفاق لشبونة الذي تديره الويبو تدخل حيز النفاذ

26-02-2020

دخلت وثيقة جنيف لاتفاق لشبونة بشأن تسميات المنشأ والمؤشرات الجغرافية حيز النفاذ رسميا. ويوفر نظام التسجيل الدولي الحماية للأسماء التي تحدد المنشأ الجغرافي لمنتجات من قبيل القهوة والشاي والفواكه والنبيذ والفخار والزجاج والقماش.

واعتُمدت وثيقة جنيف لاتحاد لشبونة في 20 مايو 2015، وهي تتيح الآن التسجيل الدولي للمؤشرات الجغرافية فضلا عن تسميات المنشأ من خلال إجراء تسجيل واحد لدى الويبو، وتسمح بانضمام بعض المنظمات الحكومية الدولية إليها، على غرار الاتحاد الأوروبي والمنظمة الأفريقية للملكية الفكرية. وقد مكّن انضمام الاتحاد الأوروبي في 26 نوفمبر 2019 من دخول وثيقة جنيف حيز النفاذ بعد ذلك بثلاثة أشهر، أي في 26 فبراير 2020.

فيديو يُظهر المدير العام غري يناقش وثيقة جنيف

وأُبرم اتفاق لشبونة الأساسي بشأن حماية تسميات المنشأ وتسجيلها على الصعيد الدولي في عام 1958. ويشكّل كل من وثيقة جنيف لاتحاد لشبونة واتفاق لشبونة معاً ما يُعرف عموما باسم "نظام لشبونة". وتغطي وثيقة جنيف حاليا 31 بلدا.

فيديو إعلامي: المؤشرات الجغرافية ونظام لشبونة للويبو.

معلومات أساسية

تسميات المنشأ والمؤشرات الجغرافية هي إشارات مميّزة للمنتجات، تحيل إلى وجود رابط نوعي بين المنتج الذي تشير إليه ومكان منشئه. وهي من أدوات التسويق التي تنطوي على العديد من المزايا بالنسبة إلى المنتجين، إذ إنّها تفيد المستهلكين بمعلومات عن المنطقة الجغرافية التي ينحدر منها المنتج، وما يقترن بتلك المنطقة من حيث جودة المنتج و/أو خصائصه، و/أو سمعته. والفرق الأساسي بين المفهومين أن ذلك الرابط مع مكان المنشأ ينبغي أن يكون أقوى في حالة تسمية المنشأ.

وعلى غرار جميع حقوق الملكية الفكرية، تتسم الحقوق التي تمنحها تسميات المنشأ والمؤشرات الجغرافية بطابعها الإقليمي، ولا يسري مفعولها إلا في البلد أو المنطقة التي تستفيد فيها العلامة المميزة من الحماية.

ويوفر نظام لشبونة نظام تسجيل دولي لتسميات المنشأ والمؤشرات الجغرافية من خلال إجراء واحد لدى الويبو. ويمكن لصاحب تسمية منشأ أو مؤشر جغرافي على الصعيدين الوطني والإقليمي أن يحصل على حماية علامة مميّزة في سائر الأطراف المتعاقدة بموجب نظام لشبونة، وذلك من خلال إجراء تسجيل واحد، ودفع حدٍّ أدنى من النفقات.

ومن الأمثلة على تسميات المنشأ والمؤشرات الجغرافية فلفل كامبوت، وشاي دارجيلنغ، وأرزّ بانجين، وقهوة كولومبيا، ولحم الخنزير بارما، وعسل أوكو، والويسكي الأسكتلندي، ومشروب التيكيلا، وزيت الأرغان، وفخار تشولوكاناس، وحرفة خوخلوما التقليدية، وخزف شيانغ ماي، والساعات السويسرية، والكريستال البوهيمي.