AW Energy: إنشاء أول وحدة تجارية لإنتاج الطاقة الموجية في مدينة بينيتشي، البرتغال

مقال من المكتب الإسباني للبراءات والعلامات التجارية

أعلنت شركة AW Energy الفنلندية عن نجاح تركيب أول وحدة من محطة توليد الطاقة الموجية في مدينة بينيتشي بالبرتغال، في قاع البحر، مما يمثل بداية المرحلة التجارية لإنتاج الكهرباء النظيفة. 

(الصورة: AW Energy)

وأكد السيد كريستوفر ريدجويل، الرئيس التنفيذي لشركة AW Energy، على الموقع الرسمي للشركة أن تركيب الوحدة، وهي الأولى التي تنتج الطاقة لأغراض تجارية، قد تحقق"بنجاح" على شاطئ الماجريرا في مدينة بينيتشي التابعة لمقاطعة ليريا. ومنذ غمر المنصة العائمة، يقوم الفنيون بمراقبة الأداء على مدار 24 ساعة طيلة أيام الأسبوع، عن طريق جهاز تحكم عن بعد كما يجرون اختبارات لضبط النظام وتحسين تشغيله.

وقال السيد ريدجويل إن البيانات الأولى المجمّعة "تشير إلى أن الوحدة WaveRoller® تعمل بشكل جيد والأداء يتماشى مع توقعاتنا". ويعدّ النشر خطوة مهمة نحو تسويق الطاقة الموجية من خلال اختبار أحدث الموارد التجارية والفنية.

وانتهت عملية تركيب النموذج الأولي للمرحلة التجارية لإنتاج الكهرباء على أساس حركة الأمواج، بما يعادل 350 كيلووات من الطاقة المركبة، في منتصف سبتمبر 2019 في مدينة بينيشي. وفي الأسبوع الذي سبق، نُقلت الوحدة إلى الموقع، وغُمرت وركّبت في قاع البحر على عمق 15-25 م، بالقرب من الشاطئ، كخطوة تالية في ايصالها بشبكة الكهرباء الوطنية.

وتنطوي التكنولوجيا على لوحة عمودية تتحرك مع التيارات البحرية، وتلتقط الطاقة التي تنتقل إلى نظام هيدروليكي ثم إلى محطة توليد كهرباء. وبعد إنشاء عدة أنواع من الوحدات على مدى العقد الماضي واختبارها في قاع البحر في شاطئ الماجريرا، أنتجت شركة AW Energy نموذجاً قادراً على تحمّل قوة الأمواج وترغب الآن في إعادة إنتاجه عن طريق تركيب عدة وحدات، لبدء المرحلة التجارية من إنتاج الكهرباء.

وتعتزم الشركة تركيب 5 ميجاوات من الطاقة لتزويد 4000 نسمة بالكهرباء. ووفقاً للشركة AW Energy: "فإن الظروف في البرتغال مثالية لخلق مصدر دخل جديد وكبير للبلد" وإن البرتغال تمتلك "جميع المكونات الضرورية"، من فنيين مؤهلين وصناعة جاهزة و"إمكانات طاقة موجية غير مستغلة والتي تعد من بين الأفضل في أوروبا".

ويساعد إنتاج الطاقة الموجية، كونها "أقل انقطاعاً من طاقة الرياح أو الطاقة الشمسية"، على تعزيز الشبكة الكهربائية لأن قدرتها تساوي طاقة الرياح والطاقة الشمسية معاً. وتتأتى حوالي 20٪ من الكهرباء المستهلكة في البرتغال وإسبانيا من طاقة الرياح.

وتسعى شركة AW Energy إلى إنشاء متنزه عالمي كبير بسعة تبلغ 50-100 ميغاوات، ما يعادل استثماراً إجمالياً قدره 100 مليون يورو، وجعل البرتغال رائدة في الإنتاج للطاقة الموجية.