إنفاذ حقوق الملكية الفكرية للشركات الصغيرة والمتوسطة

يظل اكتساب حق من حقوق الملكية الفكرية والحفاظ عليه بلا جدوى إذا لم يستنّ إنفاذه في الأسواق. والإنفاذ هو الرادع الذي يسمح باستغلال حقوق الملكية الفكرية كأصول تجارية. ومن هذا المنظور، يؤدي نظام الإنفاذ الفعال دورا مركزيا في إقامة نظام للملكية الفكرية محكم التشغيل.

لماذا ينبغي إنفاذ حقوق الملكية الفكرية؟

تكتسب حماية حقوق الملكية الفكرية أساسا لتمكين الشركة من جني ثمار الاختراعات والإبداعات التي حققها موظفوها والتي أفضت إلى حقوق للملكية الفكرية في أيدي الشركة. وتتحقق مزايا أصول الملكية الفكرية بفضل إنفاذ حقوق الملكية الفكرية، وإلا فإن المخالفين والمزورين يستفيدون من غياب آليات الإنفاذ الفعالة بغية استغلال عمل الغير وجهودهم. وخلاصة القول، يؤدي إنفاذ حقوق الملكية الفكرية دورا أساسيا في ما يلي:

  • صون الصلاحية القانونية لحقوق الملكية الفكرية لدى السلطات العامة المختصة؛

  • ومنع حالات التعدي ووضع حد لها في السوق سعيا إلى رفع الضرر الذي قد يشمل فقدان الشهرة التجارية أو سمعة الشركة؛

  • وطلب تعويضات على الضرر الواقع، مثل فقدان فرص الكسب من جراء أي شكل من أشكال التعدي على الحقوق في السوق.

[عودة إلى "ما الذي ينبغي للشركات الصغيرة والمتوسطة أن تفعله لتسوية المنازعات المتعلقة بالملكية الفكرية؟"]