العلامات الجماعية

تحتوي قوانين الملكية الفكرية في معظم البلدان على أحكام بشأن حماية العلامات الجماعية. وتعرّف العلامات الجماعية عموما على أنها إشارات تميّز المنشأ الجغرافي أو المواد أو طريقة التصنيع أو الصفات المشتركة الأخرى للسلع أو الخدمات التابعة لشركات مختلفة تنتفع بعلامة جماعية واحدة. وتملكها جمعية أعضاؤها تلك الشركات أو أية هيئة أخرى قد تكون مؤسسة عامة أو تعاونية.

ويتولى مالك العلامة الجماعية مسؤولية الحرص على أن يستوفي أولئك الأعضاء معايير محدّدة (توضع عموما في اللائحة التي تنظّم الانتفاع بالعلامة الجماعية). فوظيفة العلامة الجماعية إذاً هي إطلاع الجمهور على بعض السمات التي يتميّز بها المنتج الذي يحمل تلك العلامة. ويشترط معظم البلدان أن يكون طلب تسجيل العلامة الجماعية مصحوبا بنسخة عن اللائحة التي تنظّم الانتفاع بتلك العلامة الجماعية.

وتنفع العلامات الجماعية عموما في الترويج للمنتجات التي توجد في منطقة محدّدة دون غيرها. وتساعد العلامات الجماعية في تلك الحالة على تسويق تلك المنتجات محليا وربّما دوليا كما أنها تساهم في إتاحة إطار للتعاون فيما بين المنتجين المحليين. ويجب أن يقترن إنشاء العلامة الجماعية بوضع مقاييس ومعايير محدّدة ورسم استراتيجية مشتركة. وتصير العلامات الجماعية في تلك الحالة أداة فعالة للتنمية المحلية.

ولنأخذ على سبيل المثال المنتجات التي قد تتميّز بصفات خاصة بالمنتجين في منطقة معيّنة ولها صلة بالظروف التاريخية والثقافية والاجتماعية لتلك المنطقة. ويمكن الانتفاع بعلامة جماعية لتجسيد تلك الصفات كأساس لتسويق تلك المنتجات وإفادة جميع المنتجين.

ويمكن إذاً لجمعيات الشركات الصغيرة والمتوسطة تسجيل علامات جماعية من أجل العمل معا على تسويق منتجات لمجموعة من الشركات والإسهام في التعريف بتلك المنتجات. ويمكن للمنتج الواحد أن يستخدم العلامة الجماعية إلى جانب علامته التجارية في سلعة ما. وتستطيع الشركات بذلك أن تميّز منتجاتها عن منتجات منافسيها والاستفادة في الوقت ذاته من ثقة المستهلكين في السلع أو الخدمات التي تحمل العلامة الجماعية.

وتصبح العلامات الجماعية إذاً أداة مفيدة يمكن أن تساعد الشركات الصغيرة والمتوسطة على تجاوز بعض التحديات الناجمة عن صغر حجمها وانعزالها في الأسواق. ويمكن الحصول على مزيد من المعلومات عن إجراءات تسجيل العلامات التجارية وعلامات رقابة (التصديق) وسبل الانتفاع بها من المكاتب الوطنية للملكية الصناعية.

وفي الدراسة الإفرادية عن "تشيريمويا كومبي "  وعن "جمعية منتجي مشتقات اللبن في كاخاماركا"  مثال واقعي عن فوائد العلامات الجماعية على أرض الواقع.